افتتاحية صحيفة "الشرق الأوسط " ليوم الجمعة في 6/2/2015 | الشرق الأوسط : لبنان: الفصائل الفلسطينية تطرد أستراليًا من مخيم برج البراجنة يروج لـ"داعش" المخيم يزدحم بسكانه إضافة لنازحين سوريين وفلسطينيين     كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تقول : كشف مصدر أمني فلسطيني في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في ضاحية بيروت الجنوبية، لـ"الشرق الأوسط"، أن الفصائل الفلسطينية "طردت مؤخرا، شخصا أجنبيا من المخيم كان يعقد حلقات دروس متطرفة ويسعى لتجنيد الشباب لصالح تنظيم (داعش)، وذلك التزاما بالاتفاق بين القوى والفصائل الفلسطينية من جهة، والدولة اللبنانية من جهة أخرى، الذي يقضي بتطويق أي حركة قد تضر بأبناء المخيمات". وقد رصد وجود شخص يحمل جنسية أجنبية ويقيم في حي الأكراد المحاذي لمخيم برج البراجنة، كان يسعى لتشكيل خلايا لصالح "داعش" في سوريا. وقال المصدر لـ"الشرق الأوسط" إن الأجنبي "هو الشيخ عبد الحليم، الملقب بـ(أبو حفص) ويحمل الجنسية الأسترالية، وكان يتولى مهام إعطاء دروس في الفكر المتطرف داخل المخيم من خلال تنظيم حلقات سرية تروج لتنظيم داعش داخل المخيم". وأكد المصدر أن أبو حفص الأسترالي "بدأ باستقطاب الشباب ودفعهم للقتال إلى جانب متشددين آخرين في سوريا". وأوضح المصدر أن أبو حفص الأسترالي "أصبح له أتباع من الجنسيات السورية واللبنانية والفلسطينية داخل المخيم، كما أنه لم يكتف بوجوده في مسجد الروضة في حي الأكراد على تخوم المخيم، بل وسع دائرة عمله وصولا إلى إعطاء دروس في أكثر من مسجد في المخيم"، مؤكدا أن هذا الرجل "عرف عنه التنقل الدائم، إلى حد أنه كان لا يقيم الصلاة حسب أوقات المسجد، بل يقوم بإقامة الصلاة بشكل منفرد مع أتباعه بعد الأذان دون انتظار أئمة المساجد". وبدأت حركة "فتح" إلى جانب سائر الفصائل، وبينها الإسلامية، متابعته، ورصدت قيامه بتشكيل خلايا أمنية، وكشفت علاقته بمقرب من تنظيم "داعش" في مخيم برج البراجنة ويدعى "ش.ك" ومجموعته المكونة من "أ.ب". و"ع.م" المصنفين "خطرين"، علما بأن الشخصين الأخيرين كانا يتبعان تنظيم القاعدة سابقا، قبل أن يبايعا تنظيم داعش. وتحمل المجموعة المقربة من "داعش" في مخيم برج البراجنة، مهام لوجستية؛ إذ تؤمن الإقامة والدعم للخلايا النائمة أو للقادمين إلى لبنان، ويريدون العبور منه إلى العراق أو سوريا، من غير أن يرصد أي نشاط آخر لها على الأراضي اللبنانية. كما أن هذه المجموعة "تتولى مهام إمداد القادمين بالمال حسب الإمكانات المتوفرة، وكانت على تواصل مستمر مع الداعية المتشدد أبو حفص الأسترالي"، بحسب مصادر في المخيم. علما بأن مخيم برج البراجنة قام بطرد جماعة "فتح الإسلام" عندما لجأت إليه في عام 2007، قبل حرب نهر البارد، واعتبرهم أشخاصا خارجين عن النسيج الفلسطيني، وتم التفاوض معهم في حينها على الخروج بهدوء من دون إثارة المشكلات. وقال عضو لجان العودة في المخيم أبو عمر لـ"الشرق الأوسط"، إن "حي الأكراد خارج المخيم، وبالتالي المخيم غير معني به، وهذه منطقة لبنانية، والدولة اللبنانية معنية بها". وحول نشاط مجموعة "ش.ك" المقربة من "داعش"، يؤكد أبو عمر أن هذه المجموعة "لا تشكل خطورة علينا كفلسطينيين ولبنانيين، لأنهم معروفون ولم يرصد لهم نشاط عسكري". وتتكون التركيبة السياسية والأمنية للفصائل الفلسطينية في مخيم برج البراجنة، من فصائل منظمة التحرير وفي مقدمها حركة "فتح"، لكنها ليست القوة الأكبر والحاكمة، نظرا لأن المخيم "يخضع لسلطة قوى التحالف الفلسطيني، إضافة إلى القوى الإسلامية المتمثلة في حركات حماس، والجهاد الإسلامي، وأنصار الله"، وبعضها انضم إلى تحالف القوى الفلسطينية ضد منظمة التحرير. لكن مسؤولين في المخيم يؤكدون أن جميع الفصائل "تنتهج مبدأ تغليب مصلحة المخيم على الخلافات السياسية، ولذلك تم تشكيل قوة أمنية مشتركة تضم كل الفصائل ما عدا حركة حماس التي فضلت الاكتفاء بالدعم المادي لهذه القوة". ويغيب أتباع الفكر المتشدد من المخيم، على الرغم من أن هناك "حالات فردية متعاطفة". ويؤكد مسؤول "الجبهة الشعبية - القيادة العامة" أبو عماد رامز لـ"الشرق الأوسط" أنه "لا وجود لمجموعات متطرفة في المخيم". بدوره، يوضح أبو عمر لـ"الشرق الأوسط" أن "التهويل بوجود متطرفين، لا يخرج عن سياق الدعايات. فقد يكون هناك أشخاص يعتنقون هذا الفكر، ولكن هذا لا يعني أن كل أبناء المخيم متشددون، هم أقلية، وليس لهم التأثير الذي يتناوله الإعلام في لبنان"، مشددا على أن هؤلاء "لا نشاط عسكريا لهم، وقد تم احتواؤهم، ولا يشكلون ضررا على المجتمع اللبناني والفلسطيني". من جهته، يقول أحمد عثمان، الباحث المتخصص بالشأن الفلسطيني، لـ"الشرق الأوسط": "منذ مدة ومخيم برج البراجنة يتعرض لحملة إعلامية شرسة، وهناك من يتهم المخيم بأنه يحوي عناصر من (داعش) أو (جبهة النصرة). وأؤكد لكم ألا وجود لبيئة حاضنة لهذا الفكر أبدا. وحتى لو كان هناك متشددون، فهم حالات فردية غير متشددة بالمعنى التكفيري. غير ذلك، لا يوجد متطرفون داخل المخيم الذي لا يحتمل مطلوبين بهذه الخطورة. وكل من لا يحمل فكر تحرير فلسطين، ومشروعه لا يخدم القضية الفلسطينية، لا مكان له بيننا". وتفاقمت الأزمة الإنسانية في المخيم في ظل الأزمة السورية، وأصبح المخيم الذي يضم لاجئين فلسطينيين، يضم آلاف اللاجئين السوريين وفلسطينيين نزحوا من مخيمات سوريا، وباتوا عبئا على المخيم وسكانه الذين "يعيشون داخل المخيم في ظروف إنسانية صعبة في ظل تجاهل متعمد من الدولة اللبنانية"، والكلام لأحمد عثمان الباحث المتخصص بالشأن الفلسطيني.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع