توقيع كتاب "المجاعة في جبل لبنان" لنقيب الأطباء بستاني. | أقيم حفل توقيع كتاب "المجاعة في جبل لبنان" لنقيب الأطباء انطوان بستاني في بطريركية الأرمن الأرثوذكس في انطلياس - قاعة متحف كيليكيا الكاثوليكوسية للأرمن الأرثوذكس، في حضور وزير الطاقة والمياه ارتور نظاريان، النائب ابراهيم كنعان ممثلا رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، النواب هاكوب بقرادونيان، حكمت ديب، نبيل نقولا ونعمة الله ابي نصر، شربل طوق ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، المطران شاهي بانوسيان ومهتمين. بعد النشيد الوطني، ومقاطع موسيقية، تحدثت نورا بيراقداريان كباكيان واعتبرت "ان هناك وسائل لا يمكن نسيانها إذا ما نالت قسطها من الوفاء"، ثم انتقلت الى ما ورد في الكتاب عندما اراد جمال باشا العثماني إخضاع الشعب اللبناني للجوع ليشكل بذلك أكبر عملية إبادة نتذكرها بعد مئة عام من هذه المأساة". وفندت أقسام الكتاب والمراحل التي يتناولها والحياةالسياسية في عهد المتصرفية منذ الحرب العالمية الأولى وحتى اتفاقية سايكس - بيكو، لافتة الى "ان الكتاب جاء نتيجة لجهد لامع وجدي وموفق في سبر أغوار الماضي وتسليط الضوء على الحقائق". البستاني بدوره تحدث البستاني "عن اشنع حقبة في تاريخنا منذ ما قبل يوحنا مارون أي منذ استشهاد 350 راهبا في سوريا حتى يومنا، وعرض لمحاولة إبادة شعب بأكمله لم ينجا منه الا القيل. ولكن ماذا بعد الشكر؟ الى اللقاء بعد ماية سنة؟ لا يا سادة الى اللقاء غدا وبعد غد وبعد بعد غد وكل يوم من الآن وصاعدا. لكن قبل ذلك هلا سألنا أنفسنا وهذا أقل الإيمان، لماذا ضرب ذاكرتنا الفردية والجماعية وأعمى أبصارنا وأطفأ مشاعرنا وحط من كرامتنا وأخمد إباءنا وقلل احترامنا لآبائنا وأجدادنا بالمعنى البيولوجي للكلمة وليس المجازي أو التاريخي". وقال:"هناك ثلاثة عوامل من الضروري الإطلاع عليها، وسأسردها بسرعة:العامل النفسي: لقد شكلت تلك الإبادة الحد الأقصى لما يمكن شعب تحمله طوال تاريخه من مآسي وكوارث ونكبات ومجازر ومذابح الى آخر المصائب التي ضربت المسيحيين في جبل لبنان طوال تاريخهم منذ عهد المماليك وحادثة البطريرك حجولا وصلبه في طرابلس الى عهد العثمانيين ونهاية المعنيين وبطش الجزار وهروب بشير الشهابي ومذابح 1860 ولم يكن أجدادنا قد نسوا وطأتها بعد حتى أتتهم ولأولادهم مجاعة الحرب العالمية الأولى التي فاقت بإجرامها كل ما سبقها. ومع دخول الفرنسيين وطردهم العثمانيين وحلولهم مكانهم، شعر المسيحيون ان شيئا جوهريا قد تبدل، وان صفحة جديدة فتحت ففضلوا طي صفحة الماضي، الذي لم يعد يحتمل باكمله، وهذا ما حصل ولكن بطريقة خاطئة. اضاف :"العامل الإجتماعي: الجوع كحدث اجتماعي ثقافي في حضارتنا اللبنانية والعربية هو مدعاة خجل وللبعض ربما خزي وعار. عيب أن يجوع أحدنا أو أقله حرام. الجائع يثير الشفقة والدونية، والجوع بمعنيه المادي والمجازي مرفوض اجتماعيا، فإذا كنت تمدح شخصا تقول "عينو شبعانة" والمذلة هي ان تصفه ب"العين الفارغة" أو "النفسية الجوعانة" فكيف الحل إذا كان أهل وأولاد وعائلات ماتت من الجوع وأبيدت في المجاعة؟ موضوع في غاية الإزعاج والحرج فإذا سمحت الظروف عدم ذكر هذا الحدث فلن نتوانى عن ذلك والوقت كفيل بطمره. وتابع :" في العامل السياسي: بعد قرون من نظام سياسي اجتماعي محصور بجبل لبنان، حصل بين ليلة وضحاها انفتاح اجتماعي وانفلاش جغرافي وتبديل سياسي جوهري، كان في جبل لبنان مكونان رئيسيان المسيحيون والدروز. ومع التوسع الذي حصل على طلب من الموارنة وإصرار بطريركهم، دخل مكون ثالث معظمه في ذاك الوقت من السنة. حاول المسيحيون التقدم بشكوى للدول العظمى التي ربحت الحرب بالطبع (لأن الحق دائما على الخسران) ضد الدولة التركية بجرم الإبادة ومحاكمة المسؤولين كما حصل مع المانيا، لكن سهى عن بالهم ان السلطنة العثمانية كانت مركز الخلافة وهي ترمز دينيا ومذهبيا الى مكون وشريك جديد، من غير المستحب أن نبدأ تعاوننا معه والعيش المشترك بموضوع يحمل في طياته اختلاف في وجهات النظر. التوافق أولوية الأولويات لذا وجب طي هذا الموضوع واستبداله بحدث أكثر توافقية المتمثل بالشهداء الذين أعدمهم جمال باشا السفاح". وختم بساتي:"أنا مطمئن، ولي ملء الثقة ان الأمور ستأخذ المنحى السليم لسببين:أولا: لأن غريزة البقاء التي أيقظتها فينا خطورة الأحداث التي تجري في لبنان والمنطقة منذ أربعة عقود والتي ابتدأت بحرب لبنان سنة 1975، والله أعلم متى ستنتهي، جعلت الذين قرروا البقاء في لبنان أن يعوا لواقعهم ويتذكروا جذورهم وينتبهوا لغدهم، وهذا تصرف إنساني لا شعوري ينتج من الشعور بالخطر الداهم والحياتي، والعودة الى الجذور تقودنا الى ما نحن بصدد القيام به.ثانيا: لأن وجودنا وتعاوننا مع الشعب الأرمني الشقيق والشريف هو بمثابة قدوة علينا التمثل بها بوفائه لشهدائه، بالمثابرة لإحياء ذكراهم، بالشجاعة والجرأة للمطالبة بالعدالة والحق، بتكاتفهم وتعاونهم بعضهم مع بعض وبإخلاصهم للبنان. فيا رب ساعدنا كي نصاب بتلك العدوى التي لا خلاص لنا بدونها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع