افتتاحية صحيفة "البلد " ليوم السبت 7/2/2015 | البلد : "حزب الله" لا يرضى بديلاً عن عون ولبنان "متشبّث" بالـ1701     كتبت صحيفة "البلد" تقول : فيما هدأت الجبهة السياسية الداخلية بعد مغادرة المبعوث الفرنسي جان فرنسوا جيرو من دون اي نتائج رئاسية ملموسة كما كان متوقعاً في ظل انسداد الافق الاقليمي امام الحلول، حضر التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر في ذكراه التاسعة في الرابية التي زارها وفد من الحزب امس كما عبر رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون عن متانة وأهمية هذا التحالف على المستوى الوطني. رئاسياً حضر الملف في مداولات البابا فرنسيس خلال لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي. وقد اكد البابا "ضرورة الحضور المسيحي في هذه النقطة من العالم من اجل مواصلة الشهادة باسم انجيل السلام والمحبة والاخوة". ويذكر في هذا السياق ايضاً ان البطريرك الراعي يلتقي الاثنين في روما الموفد الفرنسي جيرو للبحث في الاستحقاق الرئاسي ايضاً. وحضرت الازمة اللبنانية بكل تجلياتها خلال مشاركة رئيس الحكومة تمام سلام في مؤتمر ميونخ الخامس للامن. والقى سلام كلمة لبنان المقتضبة بعيد منتصف ليل امس تتطرق فيها الى ثلاثة عناوين رئيسية: الوضع الامني، ضرورة تعزيز قدرات الجيش اللبناني في مواجهة الارهاب ومشكلة النزوح السوري وتكاليفه. ومن الرابية جدد حزب الله موقفه المتمسك بالعماد ميشال عون مرشحاً للحزب و8 آذار الى الرئاسة الاولى وقال نائب رئيس المجلس السياسي للحزب ومسؤول الملف المسيحي بالوكالة محمود قماطي :"الرئاسة مادة اساسية دائمة في لقاءاتنا ونرى ان تطورات اقليمية ومحلية واجواء الحوار اذا ما جمعناها، تؤشر الى امكانية الوصول الى اتفاق، لكن لا نستطيع ان نحدد موعدا لذلك". وفي اجواء الذكرى التاسعة للتفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر اطل العماد عون عبر شاشة "الاو. تي. في" في المناسبة. فأكد "أننا مرتاحون للاشياء التي حققها الاتفاق"، مشيرا الى أن "لبنان مر بمطبات وتقلبات، ولولا الثقة لكان تعرض لهزات عديدة، بدءا من عام 2006 ثم الاضرابات و7 ايار". ورأى أن "كل الاحداث الداخلية كان يمكن أن تهز الوضع الداخلي، ولكن التفاهم ساعد في الحفاظ على الاستقرار، والمصلحة الوطنية كانت تتطلب الحفاظ على الاستقرار والامن"، مشددا على أنه "يمكن من يريد أن ينضم الى الاتفاقية". في المقلب الامني، دكت مدفعية الجيش مواقع المسلحين في جرود عرسال بالمدفعية الثقيلة والاسلحة الصاروخية في عمق الاراضي اللبنانية الجردية في عرسال. وفي خطوة تؤكد تمسك لبنان بالقرار 1701، زار مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم مقر القوة الدولية في الناقورة والتقى قائد قوات "اليونيفل" الجنرال لوتشيانو بورتولانو مقدما التعزية بالجندي الاسباني. وقال "انا امثل الدولة اللبنانية التي ليست فقط ملتزمة بالقرار 1701 بل متمسكة به" مشيرا الى ان الوضع في الجنوب مطمئن.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع