مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 7/2/2015 | * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" يواصل الجيش اللبناني إجراءاته المشددة في جرود عرسال ورأس بعلبك، وبينها وادي رافق الذي جال فيه فريق من "تلفزيون لبنان" مطلعا على المواجهات بين التلال. وفي ميونيخ، برز على هامش مؤتمر الأمن الدولي، تكثيف الرئيس سلام لقاءاته مع رؤساء الوفود، وبينها وزير الخارجية الإيراني. وفي الداخل اللبناني، تتوالى عمليات الدهم التي يقوم بها مراقبو وزارة الصحة في سياق الأمن الغذائي. وفي زحلة، لفت استهداف مولدات الكهرباء بإطلاق النار على أحدها للمرة الثالثة. وناشد الأهالي القوى الأمنية التدخل والبحث عن الفاعلين ومعاقبتهم. وفي السياسة، كان نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري واضحا في القول "إن الحوارات القائمة لن تؤدي إلى اتفاق على رئيس". فيما أكد النائب غازي العريضي ان النصاب النيابي لن يتأمن إلا في حال الاتفاق على انتخاب رئيس. وفي الخارج، بقي اليمن في الواجهة. وبعد حل "الحوثيين" البرلمان وقرارهم بتشكيل مجلس رئاسي، تم من قبلهم، تعيين قائم بأعمال لوزارة الدفاع وآخر لوزارة الداخلية. وقد كثف المسلحون "الحوثيون" انتشارهم في العاصمة صنعاء. وفي سوريا توالت الغارات الجوية الأردنية على مواقع "داعش". ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن" تماسك لبناني داخلي عززه الحوار، في مواجهة أي مخاطر أمنية محتملة على الحدود الشرقية. الجهوزية العسكرية يرفدها القرار السياسي الموحد بدعم لا سابق له. رئيس الحكومة تمام سلام دعا المسؤولين الدوليين في مؤتمر ميونيخ للأمن، للمساعدة على إطفاء النيران في منطقتنا وعدم الابتعاد عنها، مستعجلا العلاج لأن الوقت ليس في مصلحتنا. مؤتمر ميونيخ استحضر العناوين الأمنية التي باتت عابرة للقارات جراء تمدد الإرهاب، بينما تستعد واشنطن لبحث مواجهة عنف المتطرفين في قمة البيت الأبيض في الثامن عشر من الشهر الجاري. لبنان اعتذر عن المشاركة لوجود إسرائيل على طاولة المدعوين. تناقض دولي في التعامل مع مواجهة الإرهاب، بدا في دعوة الأميركيين المسؤولين الإسرائيليين لحضور القمة، بينما تشكل إسرائيل عماد الإرهاب الذي تشهده فلسطين يوميا، أو بدعم الإرهابيين المتواجدين على الحدود الجنوبية السورية. ماذا ستقدم قمة واشنطن نظريا؟ المطلوب عمليا وقف تمويل وتسليح الإرهابيين ورعايتهم. ما بين العراق وسوريا، وحدها المواجهات الميدانية تقلص من نفوذ "الدواعش"، لا الضربات الجوية التي تتجنب فيها الطائرات الأميركية ضرب القيادة المركزية ل"داعش"، على ذمة ضاحي خلفان. الأردن خطا عسكريا إلى حد إعلان وزير داخليته انه سينهي "داعش" نهائيا. فهل انطلق الوزير الأردني من إنجازات بلاده الجوية، أم أنه يحضر لحملة برية تستبق اقتحام "الدواعش" لحدود المملكة؟ ما أنجزه الجيش السوري وأهالي ريفي الحسكة والقامشلي في الأسابيع الماضية، يثبت أن "داعش" تنظيم قابل للهزيمة. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار" أيام عشرة مضت على عملية شبعا، وليالي الأرق تحكم قادة العدو، فبعد تخبط وعجز ميداني، أذعنوا لمعادلة المقاومة. الاذعان ترجمه كلام وزير الحرب موشيه يعالون، الذي لم ير مناصا إلا الإقرار بقواعد الاشتباك الجديدة مع "حزب الله"، فضربة شبعا لن تكون الأخيرة، قالها الوزير الصهيوني، وعلينا الاستعداد. استعداد يعالون ليس مطلوبا بوجه "داعش"، فهو لا يشكل خطرا على اسرائيل، والقول له، فيما "النصرة"، الفرع السوري لتنظيم "القاعدة"، تتربع على عرش التعاون بين تل أبيب ومسلحي الجولان. اعترافات كشفت نظرة كيان العدو تجاه إجرام "داعش"، فأكدت المؤكد، هي إذا معركة الخندق الواحد التي تربط العدو الصهيوني بالإرهاب التكفيري، حقيقة وجب على اللبنانيين التفاهم عليها. إلى بلاد باب المندب ظلت الانظار شاخصة، فالمشهد اليمني بوضوح خياراته أربك المتآمرين وزاد من حقد المتربصين. البلد الأغنى سكانيا في جزيرة العرب، وضع على سكة تنظيم قواعد الحكم، لانهاء حال فوضى دبرت بفعل أكثر من فاعل، ما شكل صدمة لأصحاب مشاريع سخروا أموالهم وأبواقهم لتحويل اليمن إلى بلد ممزق لا حول ولا قوة له، في سيناريو مشابه لبلدان عربية خربها صراع أمراء حرب متعددي الولاء والجنسيات. فالشعب اليمني أكبر من المؤامرات، وعندما يضطر إلى الحسم سيحسم، قالها قائد "حركة أنصار الله" السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، الذي مد اليد إلى المتعاونين تحت شعار "اليمن للجميع"، وحذر المعطلين ومدبري الفوضى. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في" الدولة ضحية شبكة مطاحن الاستقواء على القانون يحميها، والارتباط ببراكين الجوار يبررها. المطحنة الأولى هي تلك التي تلتهم الجمهورية من رأسها مانعة انتخاب رئيس. هذا الجرح النازف، دفع الفاتيكان إلى تفعيل اتصالاته بالدول المؤثرة لاعفاء لبنان من استخدامه ورقة في الصراع الاقليمي. القرار تبلغه البطريرك الراعي من البابا فرنسيس، والملف سيكون بندا رئيسا في لقاء الراعي- جيرو الاثنين. في السياق نفسه، نشط الرئيس سلام في ميونخ حيث التقى وزير الخارجية الايرانية، مشددا أمامه على ضرورة ان تسهل طهران انتخاب الرئيس. المطحنة الثانية أمنية، فإلى جانب المواجهة المستعرة بين الجيش والتكفيريين، تنشط خلايا تخريبية من نوع آخر، يبدو ان الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" لا يشملها، ومن نماذجها الفاقعة الطازجة حادثة الزعيترية أمس، وما تبعها من ظهور مسلح، كشف تكرارا مخاطر انتشار السلاح بين أيدي بعض المواطنين. إضافة إلى المطحنة البيئية المجرمة التي تقضي على آلاف الأمتار في محمية "بنتاعل" في جبيل، والتي لم ينجح أحد في وقفها حتى الساعة. لنصل أخيرا إلى مطحنة العظام الحيوانية في الكرنتينا، والتي تعمل رغم كل الأوامر الرسمية بوقفها. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في" يبدو أن سباقا مع الوقت بدأ بين المؤثرات الخارجية وتلك الداخلية حيال الوضع اللبناني، وتحديدا إزاء الانتخابات الرئاسية. فإذا سبقنا الخارج في تسوياته، يعين هو رئيسا لنا. أما إذا تقدم اللبنانيون، فالفرصة تبدو كبيرة أمامهم لينتخبوا رئيسا. كيف؟ فلنتأمل هذه الرزنامة من التطورات والمواعيد: في السادس عشر من آذار، موعد محتمل لإقرار اتفاق سياسي بين طهران ومجموعة الخمسة زائدا واحدا. بعد يوم واحد فقط، في السابع عشر من آذار، موعد الانتخابات الاسرائيلية: إذا ربحها نتنياهو يصبح تمرير الاتفاق الأميركي- الإيراني أكثر صعوبة. وإذا خسرها زعيم ال"ليكود"، تصبح الأمور أسهل. ولأن الكباش الأميركي- الاسرائيلي مفتوح، يذهب نتنياهو إلى الكونغرس، بوقاحته المعهودة ومن دون دعوة رئاسية، في الثالث من آذار، وذلك من أجل تحريض السلطة التشريعية في واشنطن على سلطتها التنفيذية. ولذلك أيضا، يستعجل جون كيري إنجاز التسوية النووية، حتى أنه حدد لها موعدا مرجوا، نهاية آذار. ماذا يعنينا من عض الأصابع هذا؟ المعادلة هي كالتالي: إذا اتفقوا، فرضوا علينا رئيسا. وإذا اختلفوا، استمر الشغور عندنا. ماذا يبقى للبنانيين؟ يبقى لهم احتمال أن يسبقوا روزنامة الخارج، علما أن الوقت ضاغط. فسمير جعجع سيغيب نحو أسبوع. بعد عودته، ستتفعل وتيرة الحوار مع ميشال عون. أما في عين التينة، فالواضح أن الحريري ينتظر جلاء الصورة في السعودية الجديدة، ليحدد أين يذهب في حواره مع "حزب الله". لكن إذا تأخرنا أكثر، قد يسبقنا الخارج، وقد نتحول متفرجين على حلول مفروضة علينا، أو حتى مجتزأة أو مقصوصة، كأننا قاصرون. تماما كما سنتفرج في بيروت على هذا الفيلم الذي شغل العالم، لكن من دون أن نشاهد نسخته الكاملة. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي" طبق اليوم لن يتضمن أسماكا لأن المسمكة أقفلت. كذلك لن يتضمن أجبانا، لأن أجبانا غير مطابقة ضبطت في بئر حسن. كما لن يتضمن لبنة، لأنها ضبطت غير مطابقة في صور، كما لن يتضمن صعترا لأن صعتر بئر حسن غير مطابق. هكذا هي لعبة الكر والفر بين بعض الشركات ودوريات وزارة الصحة ووزارة الاقتصاد، الفاسدون لا يكلون ولا يملون ولا يتراجعون، والدوريات لا تيأس. فإلى متى ستبقى لعبة الكر والفر هذه؟ وهل من عقوبات زجرية تردع الذين يعاودون الكرة في موادهم الفاسدة؟ عربيا، وفيما رفض مجلس التعاون الخليجي ما وصفه بإنقلاب "الحوثيين" في اليمن، كان لافتا إعلان الإمارات أنها أمرت بتمركز سرب من طائرات "أف 16" في الأردن، ما يعني عودتها إلى المشاركة في ضربات التحالف بعدما كانت قد أوقفت طلعاتها إثر وقوع الطيار الأردني في الأسر. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل" بإنتظار ما يمكن أن تحمله الأسابيع المقبلة من معطيات، فإن الملفات الأساسية تبقى في ثلاجة الإنتظار، وأبرزها إنتخاب رئيس جديد للجمهورية الذي سيكون مقعده شاغرا هذه السنة، في إحتفال عيد مار مارون بعد غد الاثنين. وبإنتظار الخطة الأمنية في البقاع الشمالي، فإن ما حصل في الزعيترية في المتن طرح مجددا موضوع تفلت السلاح، وتغطيته، بعدما رفضت عائلة زعيتر تسلم جثة إبنها، قبل الثأر من مخابرات الجيش اللبناني، وفقا لبيانها. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد" قبل أربع سنوات، كان الحراك في دول عربية يسمى "ثورة"، أما وقد فعلها "الحوثيون" في اليمن اليوم، فهي انقلاب على الحكم ما يستدعي من دول مجلس التعاون الخليجي قرع طبول الإنذارات وسحب السفراء. ما يحدث في اليمن تعددت تسمياته، لكن الثابت فيه أنه سيدفع نحو خريطة سياسية جديدة، تصبح فيها إيران لاعبا أقوى مبللا بمياه البحر الأحمر ووكيلا شرعيا على باب المندب، وجارا للقواعد الأميركية في الجزيرة العربية. "الحوثيون" أعلنوا دستورهم، وزعيمهم عبد الملك الحوثي مد اليد اليوم للشراكة السياسية مع خصومه. وبدا أن أيادي الأطراف الداخلية لن ترفض المصافحة باستثناء "التجمع اليمني للإصلاح" أو "الإخوان" المتعاقدين مع الخراب أينما حلوا. وأبعد من الداخل ومن مجلس التعاون الخليجي الرافض للانقلاب، فإن أردت أن تعرف ماذا سيجري في اليمن إبحث عن الرأي الأميركي، فواشطن تؤدي اليوم دورا مارسته مع ثورة مصر الأولى، حين وقفت تراقب الملايين المتدافعة إلى ميدان التحرير، وراحت تبني مواقفها على آخر أسعار السوق الشعبية لكي تبيع على أساسه وتشتري، تدعم حسني مبارك أو ترفس حكمه بما حمل. تكرر الإدارة الأميركية الآن الميزان السياسي عينه في اليمن، فهي لن يعنيها صراخ دول مجلس التعاون، وبإمكانها إخماد أصواتهم متى أرادت. وبالإمكان ملاحظة أن الأميركي لم ينزل بصواريخ مواقفه الثقيلة حيال أحداث اليوم، ولا السادة الكبار أدلوا بدلوهم. غير أن ما صدر عن موظفي الخارجية يشي بأن أميركا في عالم آخر، تنظر فيه إلى خطر "القاعدة" في اليمن. وقالت المتحدث باسم الخارجية ماري هارف إن الوضع معقد ومائع للغاية على الأرض. وإذ رفضت استيلاء الحوثيين على الحكم، استدركت قائلة إنهم يقاتلون إيضا إرهابيي "القاعدة" هناك. فمن المائع إذن؟ ومن يسند إلى "أنصار الله" في اليمن أدوارا ومهمات عجز العالم عن تنفيذها. الولايات المتحدة تلعب بورقتين هما: إستخدام "الحوثيين" لضرب "القاعدة"، ومحاباة إيران في ملف التفاوض. أما طهران فقد أصبحت أقوى، وتدير اللعبة بشروط جديدة تصبح فيها بموقع الند للند في سائر الملفات. تركيا تخسر وتسحب رعاياها. ودول مجلس التعاون تعلي سقف البيانات، لكنها مضطرة إلى التعامل مع الواقع كما رسم. فأين لبنان من كل ما يجري؟ لا شك في أنه عائم على سوق سمك مترنح تحت غارات غذائية يشنها وزير الصحة وائل أبو فاعور، تأخذه الملاحم الصحية بما يكفل نسيانه الملحمة الوطنية في رئاسة الجمهورية. الموفدون إليه سمك بلا حسك، ولم يبق أمام الفرنسي جان فرانسوا جيرو سوى التضرع في الفاتيكان، خلال لقائه البابا فرنسيس، والصلاة معه على نية الرئيس مع إضاءة شمعة للمغفور لكرسيه، لأن انتظار الترياق من الخارج لم يعد مجديا، وليس هناك من مؤشرات قيامة مع صراع القادة الموارنة، وليس في لبنان من علائم تأخذه إلى تطبيق نموذج "الحوثيين" على ديمقراطيته المرهونة للتمديد.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع