ندوة عن تحديات العالم العربي ضمن الرؤية المصرية في صور | نظمت جمعية "الوسط الاسلامي اللبناني" ندوة سياسية بعنوان "تحديات العالم العربي ضمن الرؤية المصرية"، حاضر فيها رئيس المكتب الاعلامي لسفارة جمهورية مصر العربية في لبنان مصطفى عبد الجواد، وتخللها مداخلة للنائب علي خريس وكلمة لرئيس الجمعية الشيخ حسين اسماعيل في اوتيل بلاتينيوم - صور، وقدم لها الزميل عباس عيسى. حضر الندوة الى خريس وعبد الجواد مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال ورئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني وحشد من الفعاليات. بعد آيات من القرآن الكريم والنشيدين الوطني والمصري، تحدث الشيخ اسماعيل، وقال: "ان نظرة عامة الى عالمنا العربي تبعث على الالم والحزن لما يحصل فيه من فتن ومؤامرات تعصف بأهله وتتهدد مصيرهم، وهذا ما يدفع كل عربي غيور على مصلحة الوطن العربي الى ان يدعو للعمل على مواجهة هذه المؤامرات التي تم التخطيط لها منذ عشرات السنين ويتم الآن تنفيذها". واعتبر ان "التحدي الاول الذي يواجهنا هو وجود الكيان الاسرائيلي الغاصب في قلب الدول العربية"، داعيا الى "ابقاء القضية الفلسطينية القضية الام، والتحدي الثاني هو التطرف والارهاب الذي يضرب مجتمعاتنا العربية والاسلامية باسم الدين. اما التحدي الثالث فهو التحدي الاقتصادي حيث معظم دولنا تعاني من تبعية اقتصادية للغرب الذي يسيطر على ثرواتنا". وختم: "نحن في لبنان بلد التعايش، نجد ان الحوار يشكل مدخلا سليما لمعالجة كل القضايا الخلافية"، مشيدا بالحوارات الدائرة بين عدد من الاطراف اللبنانية. آملا ان "يعم هذا الحوار جميع الشرائح اللبنانية لبناء مشروع الدولة القوية التي تعزز من صمود الشعب وتدعم الجيش الباسل والمقاومة الابية في مواجهة المشاريع الارهابية". ثم قدم عبد الجواد مداخلة، استهلها عن تاريخ مصر الحضاري، متحدثا عن مرتكزات السياسة الخارجية لمصر التي تعتمد على ما يسمى ب "القوة الناعمة". وقال: "ان مصر تمتلك كل مقومات القوة الناعمة، فهي تمتلك التاريخ كرصيد حضاري وتمتلك الموقع والثقل البشري في قلب عالمها العربي، وتمتلك المؤسسة الدينية الابرز في امتها الاسلامية "الازهر الشريف" كما انها تملك الامتداد في قلب القارة الافريقية، وتملك الريادة الفكرية والثقافية والفنية والاعلامية". وتحدث عن واقع مصر الحالي وقال: "لحسن حظنا في مصر، ان ما هو كائن حاليا رغم ما فيه من تحديات وصعاب اهون بكثير مما خطط له ان يكون لو مضت المؤامرة الى نهايتها"، مشيرا الى ان "اعادة تصويب المسار التي تمت في 30 يونيو 2013 حمت مصر من مخاطر جمة كانت تستهدف تشويه هويتها وتفكيك بنية دولتها وضرب جيشها الوطني". وتوقف امام ما يحصل في سيناء وقال: "ان مساحة سيناء تبلغ اكثر من 60000 كم2 اي نحو ستة اضعاف مساحة لبنان، وان التوتر الامني ينحصر في منطقة العريش والشيخ زويد ورفح وهي مناطق عانت من الاهمال خلال حكم النظام السابق، مما جعلها نهبا لعصابات التهريب والخارجين عن القانون. وكان طبيعيا ان تجد الجماعات التكفيرية في تلك الاوضاع بيئة مناسبة للتواجد والنمو ولاعلان وجودها وقدراتها، لذا سعت الى استهداف ما تبقى من مظاهر وجود الدولة في المنطقة". وتابع: "ان مصر تعتبر هذا الفكر الاجرامي دخيلا على شعوبنا، وان الاصابع الخارجية ليست ببعيدة عن تغذيته وهندسته، بما يتيح لها استغلال جرائمه لزعزعة استقرار دول المنطقة وادخالها في دوامة من الفوضى والفشل" . واكد عبدالجواد ان "مواجهة هذا الارهاب تكون اولا بالتكاتف بين دول المنطقة كمرحلة اولى، ثم في اطار المنظومة الدولية، باعتبار ان الجميع ستتطاله نيران تلك العصابات الاجرامية". اضاف: "هناك حاجة ملحة وضرورية لاعادة تجديد الخطاب الديني وتنقيته من الافكار الشاذة والمتطرفة، واعادة الاعتبار مجددا لقيم ثقافة التعايش والتسامح والاعتدال، التي تشكل نهجا اصيلا لديننا الاسلامي ولكنيستنا المشرقية". اضاف: "نعتقد ان الازهر الشريف مؤهل اكثر لقيادة هذا التوجه، وكذلك المرجعية الدينية في النجف الاشرف، وقد كان التعاون بين هاتين الجهتين الاكثر تقديرا واحتراما بين المسلمين السنة والشيعة في العالم". وتوقف عند الوضع في سوريا وقال: "ان الحل يبدأ بعزل الجماعات التكفيرية ومن ثم تجميع صفوف المعارضة القابلة للحوار والراغبة فيه ومساعدتها على صياغة مطالب واهداف محددة بما يتيح ويسهل جلوسها على مائدة التفاوض مع النظام السوري"، لافتا الى ان هذا التوجه يشكل اليوم جوهر التحرك المصري على خط الازمة السورية في الفترة الاخيرة. اضاف: "وكذلك بالنسبة للعراق، فإن الموقف المصري تجاه عصابات الارهاب يبقى واحدا واما بالنسية للوضع في ليبيا فالموقف المصري واضح في دعم المؤسسات المنتخبة وان على المجتمع الدولي دعم الجيش الليبي ورفع قدرته لمواجهة الارهاب". واخيرا، توقف عبد الجواد عند الوضع في فلسطين، فأكد حرص مصر على نجاح جهود المصالحة الفلسطينية وترجمتها الى خطوات عملية على ارض الواقع بما يخفف من معاناة الشعب الفلسطيني خاصة اهلنا في قطاع غزة. اضاف: "ان مصر ورغم الاتفاقيات المعقودة فقد حافظت على ابقاء معبر رفح مفتوحا قدر الامكان، ولكن وللاسف في ظل الوضع الامني الحالي في سيناء فقد باتت عملية فتح المعبر اكثر تعقيدا وترتبط مباشرة بالوضع الامني في سيناء"، لافتا الى ان "هناك فاتورة ضخمة تدفعها مصر واهالي سيناء بشكل خاص بسبب العصابات الارهابية المجرمة". وتوجه عبدالجواد الى الفلسطينيين بالقول ان "الاحتلال يستهدف تحويل كل الاهتمام الى غزة، كي يتمكن من اكمال مخططات الاستيطان والتهويد في الضفة الغربية والقدس". خريس واخيرا قدم النائب خريس مداخلة مختصرة، تناول فيها المخطط الغربي والصهيوني الهادف الى ضرب واضعاف الجيوش العربية، وقد بدأ بالجيش العراقي فالسوري ومن ثم استهداف الجيش اللبناني، واخيرا المصري، وهذا الامر يهدف الى سلب القوة والمناعة، داعيا الدول المستهدفة مباشرة من الارهاب الى خطة واضحة المعالم لمواجهة التحديات والى الضغط من اجل توقف البعض عن دعم وتغذية هذا الارهاب، لا سيما الدعم العربي والاقليمي. واشار الى وجود شريط اسرائيلي شبيه بالشريط اللحدي السابق في جنوب لبنان، متسائلا: "اين العرب مما يحصل؟ وهل اسرائيل اصبحت في عرفهم صديقة واين هم من القضية الفلسطينية التي تتعرض لابشع انواع التصفية؟. وختم خريس مؤكدا ان "الرهان يبقى على الوحدة العربية وعلى دور مصر الذي كان تاريخيا دورا جامعا وحاضنا للامة العربية ولقضاياها العادلة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع