هاني قبيسي: يحاولون ضرب قدرة الجيش وتشويه سمعته ويحجبون الاسلحة عنه | أحيت حركة "أمل" واهالي بلدة أرنون ذكرى اسبوع كاظم حمدان عم عضو هيئة الرئاسة الدكتور خليل حمدان، باحتفال في النادي الحسيني، حضره المسؤول التنظيمي في اقليم الجنوب النائب هاني قبيسي، النائب عبد اللطيف الزين، نجل الامام السيد موسى الصدر صدر الدين الصدر، عضو هيئة الرئاسة الدكتور حمدان، وفد من قيادة اقليم الجنوب برئاسة الحاج حسين وهبي مغربل، المسؤول التنظيمي في المنطقة الاولى محمد معلم، علماء دين، رؤساء بلديات، مخاتير، ممثلون عن الاحزاب الوطنية والاسلامية وفاعليات. بعد ترحيب من ابراهيم خليل حمدان، القى العلامة الشيخ علي ياغي موعظة دينية، ثم القى قبيسي كلمة الحركة، قال فيها: "ان الراحل من الذين صمدوا في بلدته واحتضن المقاومين في بلدة ارنون التي كانت بوابة التحرير الى الجنوب في ايار 2000، هي البلدة التي تمسكت براية الامام القائد السيد موسى الصدر، وقدمت الشهداء على مذبح التحرير والمقاومة حتى اندحر العدو الاسرائيلي عن ارضنا تحت ضربات المقاومة"، مشيرا الى "ان هناك من يعمل اليوم على تشويه صورة الدين والاسلام وهم ذاتهم الذين تخلوا عن القضية المركزية فلسطين والامام الصدر هو الذي علمنا ان شرف القدس يأبى ان يتحرر الا على ايدي المؤمنين الشرفاء، في المقابل هناك من يحمل الرايات السوداء يضعون الرجال في اقفاص ويحرقونها، ويقطعون الرؤوس ويشقون الصدور ويبيعون النساء في سوق النخاسة، واسرائيل تتدخل وتقول انا الشريك لهؤلاء من خلال غارة شنتها على الجولان السوري، اعلنت اسرائيل انها شريكة لهؤلاء فما علاقة هؤلاء بالاسلام، وما علاقتهم براية سوداء كتب عليها لا الى الا الله محمد رسول الله، انه تشويه للاسلام وابتعاد عن تعاليم ال البيت والرسول، انها سياسة الغرب التي تترجمها اسرائيل من خلال عناوين الربيع العربي والفوضى الخلاقة، وهذان العنوانان لا ينسجمان والعنوان الثالث هو سعيهم لانتاج شرق اوسط جديد". وتابع: "نحن نعيش اليوم في اجواء ذكرى انتفاضة 6 شباط التي فيها صمدنا وواجهنا العدو الاسرائيلي الذي كانت تحرسه قوات غربية على ارض هذا الوطن، كانت صانعة واقع سياسي جديد، وكانت حارسة نظام سياسي جديد، نعم وقع في تلك الاثناء المجلس النيابي اللبناني على اتفاقية السابع عشر من ايار، دولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري اطلق العنان لانتفاضة السادس من شباط، وقال لنا عليكم بالانتفاضة، لان زمن اسرائيلي يجب ان يواجه بالنار والحديد، وكانت الانتفاضة وكانت المواجهة، وانتصر المجاهدون على ألة الحرب الاسرائيلية، وكانت معركة خلدة ومعركة الغبيري، وكل ما سطر على مذبح هذا الوطن من عمل مقاوم بأيد لا تملك الكثير من الاسلحة والاستراتيجيات العسكرية، انما كنا نملك الايمان بان هذا الوطن لا يجب ان يؤخذ الى مكان اخر، وهذا الوطن يجب ان لا يتحدث فيه الا باللغة العربية، وهذا الوطن لا يمكن ان يكون شريكا للعدو الصهيوني بنحر القضية الفلسطينية من خلال التنازل عنها". واضاف: "يحاولون مع الاسف في هذه الايام اعادة اسرائيل الى ساحاتنا بأدوات مختلفة وبأسلحة مختلفة وبفتن مختلفة، مع الاسف من هزموا في تلك الفترة يحاولون العودة في هذه الايام من ابواب اخرى، لا مكان للفتنة ولا مكان للغة طائفية او مذهبية عند من قاوم وجاهد واستشهد في سبيل الوطن، من يقاوم اسرائيل لا يؤمن بالطائفية بل هو عنوان لرفض العنصرية ورفض الصهيونية على مساحة الوطن العربي، نعم يحاولون الغاء هذه الانتصارات، مع الاسف يستدرجون الفتنة الان بلغة ليست عبرية وانما عربية، يحاولون تدمير لبنان وسوريا ومصر واليمن والعراق، واغلب الدول العربية التي تشكل رادعا للعدو الصهيوني". وقال: "يحاولون ضرب لبنان بالتعرض لجيشه في كل يوم ليكون هذا الجيش الذي شكل داعما اساسيا للمقاومة وحاميا للوطن، هذا الجيش يحاولون ضرب قدرته وتشويه سمعته ويحجبون الاسلحة عنه، مع الاسف تتأخر الاسلحة التي دفع ثمنها وتصل الاسلحة التي توهب لهذا الجيش، نخشى ان تكون هذه المؤامرة تسعى من جديد لضرب الاستقرار الداخلي على الساحة اللبنانية، واول عناصر ضربها ضرب قوة الجيش ومناعته، وبالتالي تضرب كل مؤسسات الدولة اللبنانية، لن نرضى ان ينجر لبنان الى اتون هذه الفتنة، مهما كبرت المؤامرة، ومهما حاولت اسرائيل ان تؤكد مشاركتها في هذا العمل التخريبي ان كان من خلال غاراتها في الجولان او من خلال انتهاكها لسمائنا بشكل يومي، حيث تؤكد مشاركتها في هذا الفعل الارهابي على مساحة الامة العربية، لن نسكت ولن نغرق في الفتنة، نعم سنكون دعاة وحدة وتماسك على الصعيد الداخلي كما على على الصعيد العربي". وختم: "نحن مع الاخ دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري الذي يمارس في هذه الايام دورا رياديا في جمع الكلمة بتعزيز الوحدة الوطنية الداخلية رغم الاختلاف السياسي، هو سد لطريق الفتنة وهو ضرب للمؤامرة ومنعها من الدخول الى ساحتنا الى بلدنا الى ساحات مقاومينا، لن نسمح لهذه الفتنة ان تكون بديلا لدماء الشهداء الذين سقطوا في مواجهة العدو الصهيوني، نعم نؤكد ان لغة الحوار هي التي تحمي الوطن والتفاهمات الداخلية والوحدة الوطنية هي التي تؤسس لحصانة داخلية تمنع الفتنة". ونقل قبيسي تعازي بري الى ال حمدان وعموم اهالي بلدة ارنون.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع