مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الاثنين في 9/2/2015 | * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" بين عيد مار مارون وذكرى الشهيد رفيق الحريري، طقس ماطر يضغط أكثر مساء غد والأربعاء. أما في السياسة فقد تحرك البطريرك الراعي في الفاتيكان، طالبا المساعدة في اتمام الانتخاب الرئاسي. وهذا الانتخاب كان موضوعا جامعا للمواقف التي أطلقت في عيد مار مارون. أما ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فستحمل كلمة للرئيس سعد الحريري تحت عنوان تأكيد الحوار بين اللبنانيين والاستعجال في انتخاب رئيس للجمهورية. وبعد كلمة الرئيس الحريري في ذكرى الرابع عشر من شباط، كلمة مرتقبة للأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله بعد يومين من ذلك. وعلى هاتين الكلمتين يبني السياسيون مسار الوضع السياسي. وفي الخارج اهتمام بالحوار في اليمن، والذي يتم في أجواء لا تحمل مؤشرات ايجابية بدليل انسحاب اثنين من المشاركين فيه، تحت انظار راعي المؤتمر ممثل الأمم المتحدة. وإلى اليمن، هناك مسألة دولية تتنامى شرورها، وبوتين قال إنه يرفض لغة الانذارات، في وقت انقسم الاوروبيون بين متشدد في فرض مزيد من العقوبات على روسيا وبين داع إلى تخفيفها، بعدما بلغت خسائر الصادرات واحد وعشرين مليار يورو. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن" فراغ سياسي في الداخل، لم تملآه تصريحات النائب خالد الضاهر التي تهجم فيها على وزير الداخلية والرموز الدينية المسيحية. كلام الليل محاه النهار. تنصل الضاهر من تصريحاته بعدما ثبت انها غير مطابقة للمواصفات الوطنية. ومن هنا جاءت تغريدة الوزير السابق وئام وهاب على "تويتر"، يعلن فيها انه تبلغ من الوزير وائل ابو فاعور جهوزية وزارة الصحة للحجر الصحي على الضاهر. التغريدات الاقليمية دارت حول جنوب سوريا. ما الذي يجري هناك؟ الحملة العسكرية التي يشنها الجيش السوري تهدف لاستعادة السيطرة على الجبهة الجنوبية التي تتحكم فيها عواصم عن بعد، وتشرف اسرائيل على خطط المسلحين فتوجه مجموعات وتتنصت على الاتصالات وتسعى لاحباط أي هجوم للجيش السوري. ما عجزت عنه اسرائيل في حرب تشرين، تريد فرضه اليوم من خلال المسلحين، لكن الجيش السوري وحلفاءه عقدوا العزم على الامساك بكل الجبهة الجنوبية، ومن هنا جاء التدرج في استعادة السيطرة من ريف القنيطرة إلى درعا. دمشق صوبت على عمان، وإنطلقت من عبور الارهابيين بعد تدريبهم في الأردن. ومن هنا جاء اتهام وزير الخارجية وليد المعلم للمملكة الهاشمية بادارة عملية ارسال المسلحين. أبعد، تنشغل مصر بحليف استراتيجي، تستعيد معه القاهرة في الساعات المقبلة، ذكريات الزمن الجميل في العلاقات الروسية- المصرية. يأتي القيصر فلاديمير بوتين إلى أرض الكنانة، لحياكة تواصل سياسي- عسكري- اقتصادي مفتوح في زمن دولي حساس. لكن مجرد زيارة بوتين إلى مصر قبل قمة مينسك حول أوكرانيا الأربعاء، تعني ان ارتياحا روسيا يرصد حول حل محتمل لأوكرانيا أو فرض شروط روسية في رباعية النورماندي. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار" على وقع "يوهان"، يسير نشاط لبنان، وتكرم اداراته أو تهان: أمطار وثلوج، وأخبار وتحذيرات من ظاهرة طالما عاشها الساحل والجبل من دون هيصات اعلامية ولا احتياطات فوق العادة. وبلغة أحوال الطقس، يسجل لبنان استقرارا نسبيا على مستوى الحوار الداخلي، مع ارتفاع ملحوظ بدرجات مكافحة الارهاب والانتحاريين: ومن هؤلاء اثنان مفترضان ولكن معلومان، توجها إلى صيدا من القلمون مباشرة لتنفيذ عمل أمني خطير، كما علمت "المنار". اليوم، صدحت أجراس عيد مار مارون بفحوى الحوار والتعايش، ورفعت الدعوات لاستعجال انتخاب رئيس للجمهورية وحماية لبنان. أما حل الخلافات فسيكون أكثر انتاجية إذا كان بتعايش الجميع، ومع من نختلف معهم، يقول "حزب الله" ويشدد. في سوريا الخطاب في السياسة يؤكد خطوطا عريضة: لا قوات برية أجنبية ضد "داعش" فوق الأراضي السورية، وبعض دول الجوار يتحمل مسؤولية كبيرة إذا لم يقفل حدوده أمام المسلحين، قال وزير الخارجية وليد المعلم. أما الخطاب بالنار فانطلقت رصاصته التمهيدية في جبهة الجنوب، في محيط درعا والقنيطرة، وعلى خط المواجهة مع "جيش لحد" السوري، وعلى مرأى ومراقبة من جيش الاحتلال المغلولة يده بعد سقوط قواعد الاشتباك. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في" الشغور في المركز الرسمي الأول، كان الحاضر الأول في عيد مار مارون. وحضور الغياب تجلى في الصف الأول في كنيسة مار مارون- الجميزة، حيث وضع في المقدمة كرسيان لرئيس الحكومة ولممثل رئيس مجلس النواب، فيما غاب كرسي رئيس الجمهورية نتيجة غياب صاحبه. والشغور الرئاسي الماروني لم يكن حاضرا في لبنان فقط، بل في عظات العيد في كل بلدان الانتشار من قبرص وصولا إلى استراليا، كما كان حاضرا في الفاتيكان حيث استكمل البطريرك الراعي لقاءاته باجتماع عقده مع المبعوث الفرنسي جان فرنسوا جيرو. وقد علمت الMTV أن المسؤولين الفاتيكانيين والأوروبيين الذين التقاهم البطريرك، شجعوه على إطلاق دينامية مسيحية جديدة تؤدي في حال نجاحها إلى إجراء الانتخابات الرئاسية. رئاسيا أيضا، كلام النائب وليد جنبلاط عن عدم حصر الاستحقاق الرئاسي بالمسيحيين، حرك الجمود الطاغي محليا على الملف الرئاسي. وفيما اعتبره البعض أنه دعوة لإعادة الاعتبار إلى البعد الوطني لهذا الاستحقاق المهم، رأى فيه البعض الآخر محاولة للالتفاف المسبق على أي توافق بين "التيار الوطني" و"القوات اللبنانية". أما في عاصمة الشمال، فالهموم ليست رئاسية بل بحوار "حزب الله"– "تيار المستقبل" الذي توقف عند مستديرة "ساحة النور"، فعملية إزالة الصور والشعارات الحزبية لم تشمل حتى الآن علمي "حركة التوحيد" على مدخل طرابلس، ما يطرح أسئلة كثيرة حول نتائج الحوار وآفاقه في ظل استمرار الأجواء المتشنجة والتعبئة في الشارع. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في" كان يجب أن نبدأ نشرتنا اليوم من خارج لبنان، مثلا من زيارة بوتين إلى مصر ودلالاتها على مربع العلاقات بين القاهرة وموسكو والرياض وواشنطن. أو مثلا من وصول دي ميستورا إلى دمشق حيث يستأنف مبادرته لتجميد الصراع في حلب، بينما الكلام عن هجوم ثلاثي وشيك سوري- ايراني- حزب اللهي على جبهة جنوب الشام. أو ان نبدأ بلقاء أوباما- ميركل مثلا، وتأثيره على الأزمة الأوكرانية، بعد يومين فقط من لقاء القمة الروسي- الألماني- الفرنسي هناك حول الحرب في أوكرانيا. أو من اطلاق النار على شرطة مارسيليا في فرنسا. أو من اليمن أو من ألف ازمة دولية تستحق البداية. لكن الظافر الخالد خالد الضاهر، أبى لليوم الثاني على التوالي إلا أن يكون في المقدمة لا في المؤخرة. أمس نشر الضاهر كل غسيله، اليوم لمه، فهو اعتاد هذا السلوك منذ عقود: يقول الشيء ثم يقول عكسه. قبل أعوام قال عن بشار الأسد "معلمي وتاج راسي"، بعد أعوام قال فيه كل الشتائم. قبل أعوام كان رمزا من رموز الوصاية، بعد أعوام صار رمزا تايوانيا للسيادة، بالاذن طبعا من تايوان. قبل أعوام كان في الضنية ليلة استشهد البطل ميلاد النداف، وإن لا علاقة له، بعد أعوام صار الضاهر في عرسال حيث يستشهد أبطال مثل نور الجمل، بيار مشعلاني، داني خير الله، داني حرب وابراهيم زهرمان، وإن لا دليل ضده. وبالأسلوب نفسه، اعتقد خالد الضاهر انه يمكنه ان يضحك حتى على الله، ينزعه أمس ثم يعيده اليوم. ولأنه ذهب بعيدا هذه المرة، رد عليه كثيرون. لكن أفضل من يرد على خالد الضاهر هو خالد الضاهر، لنعرف ونكتشف إن كان قد كذب أمس أم كذب اليوم. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي" الحدث في مار مارون غياب رأس الدولة عن القداس الإحتفالي، في استعادة لمشهد 2008 وقبله عام 1989. ثلاث مرات تعثَّر فيها انتخاب الرئيس الماروني، في ربع قرن، مرة قبل الطائف ومرتان بعد الطائف، وهذا يدل على أن أزمة النظام أقوى من الدستور، دستور 1943، ودستورِ ما بعد الطائف، فالرئيس يسهر على الدستور، ولكن من يسهر على تأمين انتخاب رئيس؟ فيما هذه الازمة تتعقد أكثر فأكثر، في غياب مؤشرات الحل، تعيش المنطقة تطورات متسارعة: سوريا تنتقد الأردن وترفض استخدام أراضيها. العراق يعلن أنه سيبدأ عملية برية على أراضيه لمحاربة "داعش". قادة دول الخليج يتصلون تباعا بالرئيس المصري، في رد سريع على تسريبات السيسي التي يظهر فيها منتقدا تلك الدول. وفي سياق هذه التطورات، يأتي إقفال البحرين "قناة العرب" التي يملكها الأمير الوليد بن طلال، وجاء في تعليل الإقفال ان القناة لم تستكمل المتطلبات الفنية والإدارية، ولم تمارس نشاطها بما يتناسب مع الوضع الراهن اقليميا ودوليا من حرب حازمة ضد الإرهاب. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل" في اليوم الحادي والستين بعد المئتين على شغور موقع رئيس الجمهورية، إحتفل لبنان بعيد مار مارون. وعلى الرغم من الاحتفالات التي عمت بيروت والمناطق اللبنانية، للمناسبة، فإن الغصة بشغور موقع الرئاسة الأولى، كانت موجودة عند مختلف الأطراف اللبنانية. ومن هذا المنطلق كانت الدعوة إلى الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية، مع التأكيد على الثوابت الميثاقية والوطنية والحوار، وصولا إلى انتقاد معرقلي الاستحقاق الرئاسي وتحميلهم المسؤولية. المواقف الرئاسية في عيد مار مارون، أرخت بثقلها على باقي الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فيما بدأ اللبنانيون تحضيراتهم لاستقبال العاصفة "يوهان". ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد" رعية مار مارون السياسية، جافته في عيده. شفيع الموارنة، ومنذ ألف وستمئة عام، لم تمر عليه حالة نكران الرعية. وفي عيده وصل ليعاين الفراغ في أعلى كرسي ماروني. لم يلمح مار مارون رئيسا في الكنسية، ولا مشروع رئيس قادم في الدرب إلى بعبدا. والقادة الموارنة لم يسألوا لا عن كرسيهم ولا عن شفيعهم، فهم لم يحضروا احتفاله في وسط بيروت. أما "براد"، مملكة مار مارون، فهي متعذرة على الزيارة بسبب وقوعها في ريف حلب تحت سيطرة الإرهاب. محاصر أبو الموارنة في مرقده السوري. ومصادرة قرارات رعيته في لبنان، حيث يمتنع أبناؤه السياسيون الكبار عن فك الحصار عن بعبدا. أربعة قادة ولا رئيس. ولو جاء مار مارون وترشح شخصيا لرفضوه واستمر الفراغ. هو الصراع الأبدي الذي غالبا ما ينتهي بحروب. فهل قرع وليد جنبلاط أجراس الكنيسة في الوقت الراجح؟ يقترح جنبلاط بعدا وطنيا لانتخابات الرئاسة، لكنه أبقى على غموض في طرحه حتى يتلقفه الشارع الماروني، فجاءه التلقف من الرئيس نبيه بري الذي قرأ في العقل الجنبلاطي. وإذا تجاوزنا القراءة والتحليل لما يصبو إليه زعيم "الحزب التقدمي"، وذهبنا إلى فرضيات محتملة للطرح، نجد أن من بينها التوجه نحو ترشيح مسيحي غير حصري بالموارنة فحسب، والتاريخ لم يكن جافا من هذا الطرح، إذ اختبرته السياسة اللبنانية عام 1982 قبل التوجه إلى ترشيح الرئيس بشير الجميل، حينذاك تداعت القوى الوطنية إلى اجتماع حضرته أطياف متنوعة الطوائف، واقترحت ترشيح النائب عن طائفة الروم الكاثوليك نصري المعلوف للرئاسة. وقد تولى النائب محسن دلول آنذاك تسويق هذا الطرح لدى نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام الذي لم يضع الختم السوري عليه. رئيس من الطائفة المسيحية، لا يحتكره الموارنة من دون بقية الطوائف، لأنهم على مر التاريخ كانوا إما يدخلون الرئاسة بحرب، وإما يخرجون منها بتسليم الفراغ. أما إذا تعذر على المسيحيين أيضا انتخاب الرئيس، فلنذهب عندئذ إلى رئيس من الشعب وبالمداروة بين جميع الطوائف. فبمئتين وستين يوما لم تقم قيامة للرئيس. وهي لن تقوم ما لم يشعر المعنيون بها، بأن هذا المنصب ما عاد مؤتمنا لهم وسيسقط من يدهم لأنهم يراهنون عليه في السوق الدولية، ويبيعونه لإيران والسعودية، ويخصبونه بالنووي، فيما بمقدورهم إنتاجه هنا في الطرد المركزي المحلي.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع