الجميل في مؤتمر عن "الغفران": بغياب التاريخ لا مستقبل لنا. | عقد المعهد الكاثوليكي في منطقة "الفاندي" في فرنسا مؤتمرا بعنوان "الغفران، تحد في التاريخ " شارك فيه النائب سامي الجميل ممثلا الرئيس أمين الجميل. وتحدث الجميل في مداخلة عن "مفهوم الغفران الذي تذكره الديانات السماوية"، وتجربة اللبنانيين في هذا الإطار، فاعتبر ان للغفران وجهين: شخصي وجماعي. واللبنانيون لم يتجاوزوا بعد نتائج الحرب ولم ينجحوا في طي صفحتها لأنهم لم يمارسوا عملية غفران جماعية بعد الاقتتال الذي دخلت فيه الطوائف الثمانية عشرة التي يتألف منها المجتمع مضافا اليها الجيوش الغريبة التي شاركت في الحرب من فلسطينية وسورية وايرانية واسرائيلية". وعزا الجميل اسباب استمرار الحرب 15 سنة الى "تمسك كل فريق بحقيقته دون محاولة فهم هواجس الآخرين، فيما نرى اليوم وبعد مراجعة عن بعد ان كل جهة كانت تملك جزءا من الحقيقة". وتابع: "عندما وضع الجيش السوري حدا للحرب بوضع يده على الدولة اللبنانية لم يتم بذل اي جهد على صعيد "المصارحة والمصالحة " مع الذات والآخر على غرار ما حصل في جنوب افريقيا بعد انهيار النظام العنصري فبقيت اللعبة الطائفية جمرا تحت الرماد يتحكم فيها الجيش السوري لتمكين سيطرته على البلاد في وقت تم اقصاء القادة المسيحيين عن الساحة اللبنانية عبر سجنهم او نفيهم او تحجيم دورهم. اما اتفاق الطائف فكان مكتوبا سلفا من قبل القوى الأقيمية ولم ينجح الى اليوم في ارساء الاصلاحت المطلوبة". وتطرق الجميل الى "مرحلة ما بعد خروج السوري في العام 2005 ورفع الوصاية عنه ليتبين مدى خطورة غياب المصالحة والبحث عن الحقيقة لاعادة ترميم الثقة واعادة البنيان على اسس صلبة"، مشيرا الى ان "اللبنانيين عاجزون حتى اليوم عن صوغ كتاب تاريخ موحد وبالتالي عن بناء مجتمع سليم"، وقال: "في غياب التاريخ لا مستقبل لنا". واستعرض "المحاولات التي قام بها حزب الكتائب لتطبيق مبدأ المصالحة منذ العام 2000 من ورقة التفاهم مع النائب وليد جنبلاط الى ندوة المصارحة والمصالحة مع الفلسطينيين عام 2008 في بيت الكتائب المركزي التي اعترف فيها الطرفان بالأخطاء التي ارتكبت الى المصالحة الثالثة مع النائب سليمان فرنجيه وهي مبادرات ثنائية في حين ان المطلوب مبادرة حقيقية من الدولة ترسي اسس المجتمع فالوقت قد حان لتنقية الذاكرة وزالة الخوف المتبادل بين الطوائف وطرح نظرتنا الى المستقبل فإذا ارتأينا اننا بحاجة إلى إصلاح النظام السياسي الذي يرعى العلاقة بين المواطنين فليكن". وقال: "لبنان هو استثناء في منطقته فهو بلد الديمقراطية والدستور المدني والحريات الصحافية والدينية انطلاقا من ايمان ابنائه بأنه ملجأ المجموعات المضطهدة فالقيم التي ندافع عنها اليوم في لبنان لا يدافع عنها فقط في فرنسا وفي الدول الاوروبية والولايات المتحدة الأميركية بل أيضا في إحدى المناطق الأكثر تماسا مع العنف ألا وهي الشرق الأوسط. إن أهمية وجود ملاذ للسلام في الشرق الأوسط يستحق كل التضحيات الجسام". وختم الجميل بالقول: "على الصعيد الشخصي، لا أحكم على أحد ولا أكن أي ضغينة تجاه أحد. وأعرف أن عائلتي دافعت عن قضية محقة والطريقة الوحيدة لكي اصل الى السلام الداخلي هي من خلال النضال في سبيل هذه القضية ليس لأنني ورثتها بل لأنها قضية نبيلة ولأن الدفاع عن الحرية وعن الإنفتاح والسلام واحترام الآخر واحترام الإختلاف والتعددية الثقافية هي قضية تحمي من يؤمن بها من تجربة الوقوع في شرك الرغبة بالإنتقام لأنني مسيحي والإنتقام لا وجود له في ديننا ولا في قيمنا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع