افتتاحية صحيفة "العربي الجديد" ليوم الاربعاء في 11/2/2015 | العربي الجديد : حزب الله يقود معركة تأمين تخوم دمشق إسطنبول ــ عدنان علي     كتبت صحيفة "العربي الجديد " تقول : تصدّ فصائل المعارضة في محافظتي درعا والقنيطرة محاولات قوات النظام السوري المتواصلة لاسترجاع مناطق في شمالي درعا، وعلى الحدود مع القنيطرة، وذلك بالتعاون مع حزب الله اللبناني ومليشيات عراقية وأجنبية مختلفة، وقد أعلنت "النفير العام" وفتحت معركة جديدة ضدّ قوات النظام في محافظة درعا لدعم معركتها. " النظام دفع بتعزيزات كبيرة في هذه المعركة، غالبيتها من المليشيات الأجنبية اللبنانية والعراقية، مع تسليم القيادة إلى حزب الله، في ظل تهلهل قواته في محافظة درعا وقال "الجيش الأول" في درعا، في بيان نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إنّ "قيادة الجيش الأول تعلن النفير العام في الجبهة الشمالية لمحافظة درعا، لصدّ محاولة قوات النظام المدعومة بقوات من حزب الله وإيران والعراق، لاستعادة السيطرة على المناطق المحررة". ورأى البيان أنّ الحملة العسكرية لقوات الأسد جاءت بسبب "خسائر النظام في عملية كسر المخالب، ومحاولة منه للحفاظ على العاصمة دمشق". كما أصدرت القيادة العامة لـ "ألوية سيف الشام" بياناً أعلنت فيه النفير العام لجميع فصائلها وتشكيلاتها العاملة في محافظات ريف دمشق ودرعا والقنيطرة، ومنها لواء العز ولواء السيد المسيح وسيف الله المسلول وكتيبة النقل. وقالت إن إعلان النفير العام جاء "للوقوف بوجه الحملة الصفوية على منطقة ريف درعا الشمالي التي يقوم بها عناصر من قوات الأسد، المدعومة بمليشيات حزب الله اللبناني ومرتزقة إيرانيين وعراقيين". وأعلنت عن "فتح باب الانتساب للعناصر والتشكيلات العسكرية للانضمام تحت راية ألوية سيف الشام، والانخراط في الأعمال العسكرية في المنطقة". وكانت قوات النظام بدأت منذ يومين هجوماً واسعاً أطلقت عليه اسم "معركة الحسم" على جبهات عدّة، في محاولة لتأمين جنوبي دمشق من أية محاولات لتقدّم قوات المعارضة من محافظتي درعا والقنيطرة، ضمن خط يمتد من مدينة الصنمين إلى غباغب وصولاً إلى دير العدس ودير ماكر. ورأى عضو القيادة العسكرية للجبهة الجنوبية في "الجيش الحر" أيمن العاسمي، أنّ قوات النظام "بدأت تستشعر خطورة الوضع في المنطقة الجنوبية، مع اقتراب الثوار من تخوم العاصمة، خصوصاً بعد التقدم الذي أحرزوه أخيراً في محافظتي درعا والقنيطرة، وباتوا على تماس مع ريف دمشق الغربي والجنوبي". وأضاف العاسمي في حديث إلى "العربي الجديد" أنّ "النظام دفع بتعزيزات كبيرة في هذه المعركة، غالبيتها من المليشيات الأجنبية اللبنانية والعراقية، مع تسليم القيادة إلى حزب الله، في ظل تهلهل قواته في محافظة درعا، والتي بقي كثير منها مجرد هياكل خارجية، نتيجة خسائرها المتوالية في معاركها مع قوات المعارضة، ونتيجة عمليات الانشقاق أو التنقلات إلى الجبهات المشتعلة في المحافظات الأخرى". وقال ناشطون إن "قوة صغيرة من قوات النظام وعناصر حزب الله تمكنت من التسلل إلى تل مرعي والسيطرة عليه، لكن تمت محاصرتها من قبل قوات المعارضة، ولا تزال تحت الحصار". واقتحمت قوات النظام بلدات في الريف الغربي لدمشق، في محاولة لكسر الطوق الذي أحكمته قوات المعارضة على جنوبي العاصمة، غير أن معارك عنيفة دارت على أطراف بلدة دير ماكر تكبدت خلالها قوات النظام خسائر كبيرة، منها خمس دبابات وأكثر من 40 قتيلاً، غالبيتهم من جنسيات لبنانية وإيرانية، بحسب روايات متقاطعة لناشطين. وحاولت قوات النظام الالتفاف من جهة بلدة الطيحة على مقاتلي المعارضة في كفر شمس التي تشهد معارك قوية، فتصدّت لها قوات كبيرة من لواء العز الذي لبى دعوة فصائل درعا وريفها والقنيطرة، وشكّل معها غرفة عمليات موحّدة تحت اسم "فجر التوحيد". ويشير ناشطون إلى أنّ "مجموعات كبيرة من حزب الله والضباط الإيرانيين تقدّمت إلى كفر شمس من ثلاثة محاور، فتصدّى لهم مقاتلو المعارضة، وأعطبوا دبابتين من نوع تي 72 وقتلوا طاقمهما، وسط أنباء عن أسر أربعة مقاتلين إيرانيين وآخر لبناني في أرض المعركة". وأضاف الناشطون أنّ "قوات النظام بدأت بإعادة ترتيب أوضاعها بعد الصفعة التي تلقتها في محوري دير ماكر وكفر شمس، وربما تعاود الهجوم من جديد على الجبهات نفسها، أو الجبهات البعيدة، وتغير مسار العمليات لتقتحم من جهة القنيطرة بلدات الحميدية ومسحرة وأم باطنة". بموازاة ذلك، رفعت لجان "الدفاع الوطني" التابعة للنظام (الشبيحة) في منطقة خان أرنبة وجبا في ريف القنيطرة من جاهزيتها، وبدأت تحشد في تل الكروم. في هذه الأثناء، أعلن 28 فصيلاً عسكرياً في درعا عن بدء معركة (وأخرجوهم من حيث أخرجوكم) للسيطرة على بلدات نامر وقرفا، وضرب كل من الأهداف التالية: حاجز أبو كاسر خربة غزالة، تل الخضر، مهجورة الخضر، تل عرار، الملعب البلدي، كتيبة المدفعية. كما أعلنت هذه الفصائل الطريق الدولي بين دمشق ودرعا منطقة عسكرية. من جهتها، قالت "جبهة الشام الموحدة"، أن أسيراً إيرانياً لديها أقرّ بوجود خلايا نائمة، تابعة لمليشيا "حزب الله" اللبناني و"الحرس الثوري" الإيراني، تنقل معلومات عن تحركات مقاتلي وقادة المعارضة. وأضافت في شريط نشر على الإنترنت، أن الخلايا المذكورة تتوزع في درعا والقنيطرة، وأفرادها مدربون على استخدام المفخخات التي يتم تحضيرها وتحديد أهدافها في مقرّات أمنية تابعة لقوات النظام، بالتعاون والتنسيق مع مليشيا "حزب الله".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع