الوزير درباس ترأس وماونتن اجتماع اللجنة التوجيهية لخطة لبنان. | ترأس وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس ومنسق أنشطة الأمم المتحدة في لبنان والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي روس ماونتن اليوم، الاجتماع الأول للجنة التوجيهية لخطة لبنان للاستجابة للأزمة. وتقوم الخطة التي أطلقت في 15 كانون الأول 2014، بحسب بيان مشترك، على "تسليط الضوء على أولويات الحكومة والمجتمع الدولي للاستجابة خلال العامين المقبلين للتحديات التي تواجه لبنان والاحتياجات الناجمة عن هروب أكثر من مليون شخص إلى الأراضي اللبنانية". ورحب درباس بالحاضرين و"بتكاتفهم لإنجاح الخطة"، وتمنى ان "تصل اللجنة الى النتائج الإيجابية المرجوة للارتقاء بعملية الإستجابة الى مستوى الأزمة والمعانات التي تثقل كاهل المجتمعين المضيف والنازح"، معربا عن "قلقه على استقرار لبنان خاصة لان الفقر يخلق ارضية خصبة للاعمال الارهابية"، آملا أن "تنتقل هذه الخطة إلى حيز التنفيذ بأسرع وقت ممكن وبصورة تتلاءم مع الحاجات". اضاف البيان ان "أعضاء اللجنة التوجيهية التي تضم عددا من ممثلي الوزارة ووكالات الأمم المتحدة والمانحين الدوليين والمجتمع المدني، قاموا بمراجعة المكاسب الناتجة عن التعاون المشترك بين الحكومة اللبنانية وشركائها الدوليين في العام 2014 من خلال خطة الاستجابة الإقليمية المنقحة لسوريا (RRP6). ومن أبرز النقاط التي تطرق اللقاء إليها توفير مساعدة مباشرة إلى أكثر من مليون شخص محتاج، وتحسين تغطية البنية التحتية للوصول إلى أكثر من 1.4 مليون شخص فضلا عن استثمار ما يزيد عن 171 مليون دولار أميركي لتقوية المؤسسات والمجتمعات اللبنانية من أجل تقديم الخدمات الاجتماعية الأساسية. وجددوا التأكيد على أهمية التعاون القوي بين المؤسسات اللبنانية والشركاء الدوليين لمعالجة احتياجات الأشخاص الأكثر ضعفا في البلاد والمحافظة على استقرار لبنان". وتابع: "يقوم شركاء العمل الإنساني والتنمية مع بداية العام، بتلبية احتياجات اللبنانيين الأكثر ضعفا، واللاجئين من سوريا واللبنانيين العائدين من سوريا ومن ضمنها 1.1 مليون سوري مسجلين كلاجئين لدى مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. والجدير ذكره أن 4 من كل 5 من بين هؤلاء هم النساء والأطفال الذين يواجهون صعوبة في تلبية احتياجات البقاء الأساسية. ويعيش معظمهم في المجتمعات الأكثر فقرا التي تعاني من تأثيرات الخدمات المنهكة والبطالة المرتفعة والفقر المتزايد". وقال ماونتن: "يواصل الشعب اللبناني، على الرغم من موارده المحدودة، لعب دور نموذجي في استضافة اللاجئين من سوريا الذين هربوا من العنف الدائر في بلدهم. إلا أن اللبنانيين منهكون إلى أقصى الحدود. يحتاجون إلى مساعدتنا لكي يقدموا المساعدة بدورهم. تم إنجاز الكثير من خلال تعاوننا المشترك. إلا أنه ما زال يتوجب علينا القيام بالكثير لضمان حصول الأشخاص الأكثر تأثرا بالأزمة على دعمنا". تجدر الإشارة إلى أن خطة لبنان للاستجابة للأزمة تهدف إلى مواجهة هذه المشاكل وضمان استفادة لبنان بشكل ملموس من الاستجابة للأزمة في سوريا بالإضافة إلى المساعدة على إرساء الاستقرار في البلاد خلال هذه المرحلة الصعبة. وتأمل الخطة التي تحتاج إلى تمويل يقدر بـ2.1 مليار دولار أميركي، في الوصول إلى نحو 2.9 مليون من الأشخاص الأكثر حاجة نصفهم من اللبنانيين".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع