مقدمات نشرات الأخبار المسائية - الخميس 12/2/2015 | مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" لم يحل الطقس العاصف والماطر والثلج دون تنفيذ خطة أمن البقاع الشمالي لكنه أثر في جلسة مجلس الوزراء التي وصفت اجواؤها بغير الصحية أو الطيبة إذ رفعت بعد ثلاث ساعات من انعقادها تخللتها ثلاثة سجالات: الاولى بين مجموعات وزارية حول آلية العمل المقترحة. والثانية بين وزيري الشؤون الاجتماعية والبيئة حول المنطقة الاقتصادية. والثالثة بين وزيري الاتصالات والتربية حول اموال البلدية. وبعيدا عن الشؤون المحلية مستجدات مهمة في الخارج منها: - توصل مجلس الامن الى قرار لتجفيف مصادر تمويل داعش والنصرة. - تكثيف التحالف غاراته على مواقع داعش في سوريا والعراق. - سيطرة انصار الشريعة على قاعدة للجيش اليمني في الجنوب. - تحذير المبعوث الدولي الى اليمن من حرب أهلية وسط متابعة من مجلس الامن. - إعلان روسيا عن اتفاق رباعية النورماندي في مينسك على وقف لإطلاق النار في شرق أوكرانيا اعتبارا من يوم الأحد. وبالعودة الى الداخل نشير الى أن تراكم الثلوج أدى الى قطع كل الطرق المرتفعة ومع ذلك نفذ الجيش وقوى الامن الخطة الامنية في البقاع الشمالي وبوشرت عمليات دهم في بعض المناطق وتردد انها بلغت الاربعين عملية دهم. ومن شأن هذه الخطة أن توفر الاستقرار للمناطق البقاعية على ان تستمر حال الجهوزية العسكرية عند الحدود. ============================ مقدمة نشرة أخبار "المستقبل" بين الجلسة الحكومية والجلسة التي تليها خلافات وزارية تطيح بمواضيع البحث وتكاد ان تطيح بالحكومة نفسها. هذا ما يؤدي اليه غياب الية العمل داخل مجلس الوزراء منذ الفراغ الرئاسي حتى اليوم . وفي السؤال عن الحل المرتقب الجواب واحد اما ان يتم انجاز الاستحقاق الرئاسي او ان يتم التوافق على الية العمل داخل مجلس الوزراء. وبالانتظار فان الحكومة واجهت اليوم قطوعا جديدا عندما طرح وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس مسألة تعيين مجلس ادارة للمنطقة الاقتصادية في الشمال، فنشب خلاف وسجال ادى الى انسحاب الوزير درباس احتجاجا كذلك عندما اثار الوزير الياس أبو صعب مسألة ترفيع موظف من الفئة الثالثة الى الثانية، رد عليه الوزير بطرس حرب، مشددا على وجوب اعتماد الشفافية في عرض هذه المسائل. وبعد تبادل الاتهامات عمد الرئيس تمام سلام الى رفع الجلسة. امنيا، الخطة الامنية في البقاع الشمالي انطلقت فجرا لتنفذ القوى الامنية سلسلة مداهمات في اكثر من منطقة في بريتال وحورتعلا، حيث عملت قوة مشتركة من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي والامن العام على تطويق البلدتين. وفي الامن ايضا فكك الجيش عبوة ناسفة زنتها 25 كلغ من المواد المتفجرة، على الطريق الذي تسلكه دوريات الجيش في وادي الرعيان في جرود عرسال. ومن الشمال تاكيد هيئة علماء المسلمين في لبنان عدم دعوتها لأي تحرك غدا بعد صلاة الجمعة في عاصمة الشمال طرابلس، نافية اصدارها اي بيان في هذا الخصوص. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان" برودة يوهان لم تجمد الخطة الامنية التي انطلقت بقاعا الطرق جميعها سالكة امام الجيش والقوى الامنية لتنفيذ القرار الحاسم الذي بدأ تطبيقه عمليا من بلدتي بريتال وحور تعلا حيث جرى البحث عن مطلوبين لتوقيفهم واتخاذ نقاط ثابتة للقوى العسكرية داخلها. وفيما استمرت العاصفة التي تضرب لبنان كانت الرؤية غير واضحة في جلسة مجلس الوزراء بفعل ضبابية تلف آلية عمله ادت الى رفع الجلسة من قبل الرئيس تمام سلام الباحث عن تعديل هذه الآلية بعد خلافات وزارية حولها وحول توقيع بعض المراسيم. عائدات الخلوي للبلديات كانت احدى اسباب الاشتباك الحربي العوني فوزير الاتصالات يرى وجوب ان تمر الزاميا عبر وزارة المالية فيما يرى وزراء التيار في الامر مخالفة صريحة ولأن الكلام عن الموازنة عليه جمرك كان الوصي على الجمارك وزير المال علي حسن خليل يعلق على بيان كتلة المستقبل حول المطالبة باعداد الموازنة للعام الجاري مؤكدا انه انجز مشروعها واحالها على مجلس الوزراء قبل انتهاء المهلة الدستورية متمنيا على الكتل النيابية تسهيل مرورها حكوميا ونيابيا. خليل كشف ان الرئيس سلام ابلغه انه في صدد تحديد موعد لجلسة مناقشة مشروع الموازنة. اسرائيل التي اعتدت على المقاومة في الجولان كانت تتابع بقلق بالع الموس الواقع الجديد في الجنوب السوري بفعل التقدم السريع والفاعل للجيش على ادواتها الارهابية وبالتزامن مع التوصل لاتفاق لوقف اطلاق النار في اوكرانيا كان مجلس الامن يجمع على مشروع قرار روسيا لتجفيف مصادر تمويل داعش والنصرة واخواتهما بما في ذلك تحريم شراء النفط وتجارة الآثارات تحت طائلة اللجوء للفصل السابع ضد من يخالف القرار. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "أم تي في" كان التكتيك المتبع في ادارة الشأن الحكومي في ظل تغييب موقع رئيس الجمهورية يقوم على تحييد الملفات الخلافية. وفجأة صارت كل الملفات المتداولة ساخنة وخلافية فتعطلت الحكومة. الرئيس سلام الذي استشعر الوصول الحتمي الى هذه المرحلة كان سعى الى تغيير آلية الموافقة على القرارات والمراسيم. لكن الانفجار سبقه الخلاف الذي نشب بين وزير الشؤون رشيد درباس وعدد من الوزراء على خلفية عدم تعيين مجلس ادارة المنطقة الاقتصادية في طرابلس والذي أتبع باشتباك بين الوزيرين حرب وبوصعب على خلفية عرقلة بعض القرارات الحكومية. أما الحل المقترح لتعديل الالية كما علمت ام تي في فيكون في اعتماد الثلثين للملفات التي تحتاج الأكثرية بحسب الدستور والاجماع للمواضيع الأربعة عشر السيادية. توازيا شقت الخطة الأمنية طريقها الى البقاع وسط الثلوج لكن غلة القوى الأمنية من الخارجين عن القانون صفر، فهؤلاء وهم نحو ثمانمئة في ثلاث بلدات فقط أخذوا وقتهم للسفر بعيدا الى الضاحية الجنوبية والى المناطق السورية التي يسيطر عليها النظام وحلفاؤه من اللبنايين وقد اصطحبوا معهم عدة الشغل. في المقابل نجحت العاصفة الثلجية في اعتقال اللبنايين لليوم الثالث. ============================ مقدمة نشرة أخبار "الجديد" برقت ورعدت داخل الحكومة فأصابت آلية عمل المجلس بأضرار وأعمال الإصلاح جارية وتشمل المولدات السياسية للوزراء أو مرجعياتهم المقررة بعدما اعتقد كل وزير من الأربعة والعشرين أنه رئيس جمهورية قائم بذاته وأن بإمكانه التهديد بتوقيعه على المراسيم واستعمال هذه المنحة ورقة ضغط لإمرار المشاريع الوزراء فراعنة من فراغ بعضهم تلتئم بشخصه دولة وفخامة يحكم الوطن ومشاريعه بتوقيع له عز الجمهورية وبمعزل عن الفاعل اليوم فإن الصلاحية الممنوحة للوزراء جعلتهم أنبياء وهذا ما يرى فيه الرئيس حسين الحسيني خرقا دستوريا جديدا ويقول الحسيني للجديد إن مجلس النواب لو لم يكن في حالته الحاضرة لوجب عليه استدعاء الحكومة ومعاقبتها وبالتالي حجب الثقة عنها لكن للمصادفة المنظمة فإن المشاركين في مجلس الوزراء هم أنفسهم الذين يعطلون مجلس النواب، ويرى الحسيني أننا لسنا في حاجة إلى إعادة النظر في آلية عمل مجلس الوزراء بل إلى تطبيقها واحترام الدستور. حرب الآلية نشبت بين الوزيرين بطرس حرب والياس بو صعب لكون وزير الاتصالات يشكو "آلية الآلية" ويتربع على عرش تعطيلها والامتناع عن توقيع المراسيم أو هكذا أوحى وزير التربية لدى احتدام الإشكال وفي الجلسة استعمل وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس سلاح التوقيع وهدد به ما لم يوافق المجلس على تعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية في طرابلس لكن الأغرب من المناكفات المناطقية واستخدام النفوذ الرئاسي المبادئ الوطنية والثوابت في العداء لإسرائيل التي يقرر بعض الوزراء تجاهلها في لحظة مناكفة سياسية فقد تمت مساءلة وزير الخارجية جبران باسيل من قبل بعض الوزراء عن أسباب رفضه المشاركة في مؤتمر واشنطن الخاص بالإرهاب وقال أحد الوزراء: إن لبنان شارك في مؤتمر ميونخ الذي تمثلت فيه إسرائيل فلماذا رفض حضور مؤتمر واشنطن فيما دعا وزير آخر الى المشاركة الى جانب إسرائيل لإحراجها ودفعها إلى المغادرة ويعول الوزير غير المذكور على كبرياء وعزة النفس الاسرائلية التي سترميها خارج مؤتمرات كهذه. ولحسم الجدل قال وزير الخارجية جبران باسيل إن لبنان لم يشاركْ لأن مؤتمر واشنطن سينبثق عن لجان عمل مشتركة كانت سترغمنا على التنسيق الثنائي او الجماعي مع دولة عدو وقد نجلس معها إلى طاولة واحدة للبحث في سبل مكافحة الارهاب فيما هي تمثل الإرهاب بعينه وانتهت جلسة مجلس الوزراء على سوء فهم الآلية وسوء تقدير للقضايا الوطنية. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي" ليست المرة الأولى التي يرفع فيها الرئيس تمام سلام جلسة مجلس الوزراء غاضبا. لكنها، ربما، المرة الأولى التي تبرز الخلافات على السطح على أكثر من جبهة. فما بدأ بسجال بين الوزيرين رشيد درباس ومحمد المشنوق انتهى باتهامات متبادلة بين الوزيرين بطرس حرب والياس بو صعب بشأن تعطيل قرارات مجلس الوزراء. وللمفارقة أن هذه الخلافات التي أدت إلى تأجيل البت بتعديل آلية اتخاذ القرارات داخل الحكومة، إنما تؤشر إلى ضرورة تعديل تلك الآلية بحيث يفقد كل وزير قدرته على أداء دور تعطيلي. السجالات لم تقتصر على المداولات الحكومية. فقد رد النائب ابراهيم كنعان على وزير الاتصالات بطرس حرب بعدما حول الأخير عائدات البلديات من الخلوي إلى وزارة المالية. إجراء رأى فيه كنعان مخالفة للقانون القاضي بتوزيع تلك العائدات مباشرة للبلديات. أما السجال الثالث، فتولاه نقيب أطباء الأسنان الذي طالب وزارة الصحة بالاعتذار من زملائه على خلفية إقفال إحدى الشركات المستوردة للمعدات الطبية. مطالبة رد عليها الوزير وائل أبو فاعور قائلا إن من عليه الاعتذار هو الذي يعرض صحة المواطن للخطر. وفيما تتوالى السجالات في لبنان، يخوض حزب الله معركة الجنوب السوري حيث آخر معاقل الجيش الحر، في مواجهات هي الأقسى منذ القلمون. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "أو تي في" كانت العاصفة منتظرة من بقايا يوهان، فإذا بها تهب من سرايا سلام. علما أن القضايا المطروحة على الحكومة، كما على البلد، لا تحتمل أي هزة، فكيف بعاصفة، ففي البقاع الشمالي خطة أمنية تحاول إعادة ربع جغرافيا الوطن إلى الدولة... وفي عرسال، مطلوب كبير في قبضة الجيش، وفق معلومات خاصة للـ otv... أما في بيروت، فكل شيء بين مقطوع ومعطل: الطرق صارت مهاوير، الكهرباء يهدد مشغلوها بتوقف خدماتهم، البلديات تطير أموالها خدمة لأغلى طن زبالة في العالم، مستشفى العاصمة المركزي يحتضر من مرض عضال، ولا معالجة... حتى أطباء الأسنان اكتشفوا أن غرسات زرعهم غير مطابقة، وأن النزوح السوري يحاصرهم وسط كل هذه الضربات، شاء رشيد درباس أن ينتصر لمدينته طرابلس، فتطوع بطرس حرب لإعلانها حربا شبه شاملة، ما اضطر بوصعب إلى توضيح الأمور، في التربية والخليوي وعرقلة عمل الوزارات. لكن رغم النقاش المسهب، ظل الجو هادئا. لا يوهان فيه. إلا أن ذلك لم يمنع تمام سلام من المسارعة إلى رفع الجلسة، مؤكدا أنه في أجواء كهذه من الأفضل عدم المتابعة. ما أشاع جوا أن رئيس الحكومة تلقفها فرصة ليثير آلية عمل الحكومة، وأنه قد يمتنع عن الدعوة إلى جلسات لاحقة، حتى بت الآلية الواضح أن مجلس الوزراء بات يحتاج إلى خطة ما لمتابعة عمله. فهل يكون ما حصل اليوم تمهيدا لخطة سلام؟.. كل التفاصيل في نشرتنا، لكن بدايتها من خطة سلام البقاع، في ظل مخططات يوهان. ============================ مقدمة نشرة أخبار "المنار" عصفت يوهان بلبنان ساحلا وجبلا، تركت آثارا في كل بقعة وطئتها رياحها وظللتها غيومها وضربها صقيعها، في اليوم الثالث قصدت يوهان جنوبا، لتحيك بياضا غطى البلدات والقرى من ارتفاع خمسمئة متر وما فوق، في الطريق الى مرتفعات شبعا وحاصبيا ومارون الراس. عصف يوهان لم يترك بيروت بسلام بعد اقتحام المنازل واقتلاع الاشجار والارصفة، توغل في السراي الحكومي، وأحال جلسة مجلس الوزراء من عادية الى ساخنة، بل استثنائية. فآلية عمل الحكومة كشفت المستور، وأخرجت دفائن الصدور ودفعت الرئيس تمام سلام إلى نزع الفتيل بيده، مرجئا الجلسة الى موعد آخر، والى حوار سياسي ينتج توافقا قبل العودة مجددا الى الطاولة. فتيل آخر يأخذ طريقه في ما بات يعرف بالجبهة الجنوبية، الجيش السوري يمضي بخطى سريعة نحو حسم المواجهة مع الجماعات الارهابية بعدما اتخذت من تلك المنطقة خلال سنوات الأزمة قاعدة لها، تحميها اليد الصهيونية عند الحاجة، وتحمي بدورها شريط الاحتلال الى الجولان. على نحو متسارع هوت حصون المسلحين بينما كان المسؤولون الصهاينة يمسحون عرق قلقهم المتزايد من استعادة الجيش السوري مبادرة المواجهة، وقد باتت جبهة الجولان رقما جديدا إضافيا على خرائط العدو العسكرية. هذا على طول مساحة الشريط الحدودي مع المحتل، أما على الطاولة المستديرة لمجلس الأمن الدولي فالقرارات من جديد أشبه بلوحات اعلانية تضاء بين حين وآخر لتقدم تبرؤا لا يعطي المجتمع الدولي براءة من إغفال التمويل لتنظيم داعش بعدما غرف من آبار النفط السورية والعراقية ما لم تنله اي مجموعة مسلحة أخرى عبر مسارب لا تخفى على قمر صناعي، ولا عين مراقب على امتداد المعابر الحدودية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع