افتتاحية صحيفة "النهار" ليوم الجمعة في 13/2/2015 | النهار : خطة في البقاع وهزّة في مجلس الوزراء الحريري يتعهَّد عودة مشروع رفيق الحريري     كتبت صحيفة "النهار" تقول : مع أن الانظار اتجهت امس الى البقاع الشمالي حيث بدأ تنفيذ الخطة الامنية بعد طول كلام عنها، فإن الهزة الجديدة التي شهدها مجلس الوزراء في جلسته الخميس اخترقت المشهد السياسي، كما ان التحضيرات لاحياء الذكرى العاشرة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري غداً السبت بدأت تبلور العناوين العريضة للموقف الذي سيعلنه الرئيس سعد الحريري في هذه المناسبة. وكشفت مصادر وزارية لـ"النهار" وقائع ما جرى في مجلس الوزراء امس، فقالت إنه بعد مداخلة رئيس الوزراء تمّام سلام في مستهل الجلسة، توالت المداخلات السياسية تباعاً للوزراء بطرس حرب ونبيل دو فريج ورشيد درباس وسجعان قزي وأشرف ريفي ومحمد فنيش وجبران باسيل. وأثنى الوزير حرب على تكرار الرئيس سلام الدعوة الى انتخاب رئيس للجمهورية، وقال إن مناسبة عيد مار مارون كانت حزينة إذ أظهرت جسماً مقطوع الرأس وكأن دور المسيحيين انتهى. وأضاف: "المطلوب من معالي النصاب والانتخاب المجيء الى مجلس النواب ولن نقبل استمرار الوضع الراهن". وتساءل حرب كيف يشارك لبنان في مؤتمر ميونيخ للأمن في حضور إسرائيل ويمتنع عن المشاركة في مؤتمر واشنطن لدول الائتلاف ضد الإرهاب بحجة مشاركة إسرائيل. ورد الوزير باسيل بأنه كان يخشى إضافة منظمات أخرى غير "داعش"، وأيده في ذلك الوزير محمد فنيش. وشدد حرب على أن لبنان في قلب المعركة ضد الإرهاب ولا يجوز أن يقاطع دولاً تدعمه. كما أثارت مداخلة الوزير قزي جدلاً عندما تساءل عن عدم مشاركة لبنان في مؤتمر الائتلاف الدولي في واشنطن لمكافحة الارهاب، فيما شارك لبنان في إنطلاقة الائتلاف وهو معرّض لخطر الارهاب. كما غمز من قناة الخطة الامنية في البقاع بدعوته الى تقرير الخطط في مجلس الوزراء وليس خارج المجلس. ثم إنتقل البحث الى جدول الأعمال، فتوقف النقاش عند بند إجراء مباريات لتعيين متعاقدين مع وزارة التربية. ولما أثير موضوع الخلل في التوزيع الطائفي، رد الوزير الياس بو صعب بأن هناك مباراة ستحدد النتائج، لكن البحث انتهى الى تأجيل بت البند. ثم طرح بند إحالة أستاذة على التقاعد من التعليم الثانوي وتعيينها في التعليم الجامعي. فبادر الوزر درباس الى رفض التعيينات بالمفرّق، وقال انه بصراحة لن يوقّع بعد اليوم على شيء ما لم يصدر قرار تعيين أعضاء مجلس إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس. عندئذ تدخّل الرئيس سلام فقال إن ما حصل هو إجحاف بحق الحكومة الحالية التي لم تقصّر يوماً حيال طرابلس بدليل ما حصل لناحية تطبيق الخطة الامنية وإقرار مشاريع ودفع تعويضات وتقديم مساعدات. ثم كانت مداخلة للوزير محمد المشنوق الذي أيد مطالب طرابلس لكنه اعترض على الطريقة التي لن تأتي بمؤيدين للمطالب من خلال ما وصفه بـ"النزق" وهي كلمة أثارت إحتجاج الوزير درباس فغادر الجلسة معترضا وتضامن معه الوزيران ريفي وشبطيني. واقترح ريفي لجنة وزارية تتولى تسوية المشكلة خلال مهلة محددة، مشدداً على ان الهدف ليس تعطيل مجلس الوزراء ولكن إقرار مطالب طرابلس. بعد ذلك تابع مجلس الوزراء البحث، فأثار وزير التربية ما اعتبره تعطيلا لمشاريع الوزارة من خلال رفض وزيرين توقيع المراسيم، ملمحاً الى الوزيرين حرب ودو فريج. عندئذ نشب جدال بين الوزيرين بوصعب وحرب فاضطر الرئيس سلام الى رفع الجلسة. وعلمت "النهار" ان رفع الجلسة يعني أنه لن يكون هناك جدول أعمال جديد لجلسة مقبلة في انتظار الاتصالات التي سيجريها الرئيس سلام بدءاً من اليوم لتوضيح المواقف. وتردد ان هناك فكرة مطروحة للتداول مفادها ان الدستور الذي يفرض إقرار البنود العادية بالنصف زائد واحد والامور غير العادية بأكثرية الثلثين في وجود رئيس للجمهورية يمكن تعديل هذه القاعدة في غياب رئيس الجمهورية بأن يتم إقرار البنود العادية بأكثرية الثلثين والامور غير العادية بالاجماع. وصرّح الوزير ريفي لـ"النهار" بأنه لا خطر على مصير الحكومة الحالية لأن القوى السياسية لا تريد إسقاطها لتعذر تشكيل بديل منها في غياب رئيس للجمهورية. ذكرى 14 شباط الى ذلك، أفادت مصادر بارزة في قوى 14 آذار ان خطاب الرئيس سعد الحريري غداً السبت في "البيال" سيركز على متابعة نهج الرئيس رفيق الحريري وشرح خطه الوطني ورؤيته للبنان، ثم يشرح موضوع حوار "تيار المستقبل" مع "حزب الله" على رغم استمرار الإختلاف معه في قضايا رئيسية مثل السلاح غير الشرعي وقتال الحزب في سوريا، ومواضيع أخرى. واستبعدت ما تردد في بعض المجالس والإعلام عن احتمال إلقاء الرئيس الحريري الخطاب بنفسه مباشرة في "البيال" وليس عبر شاشة عملاقة، مع الإشارة إلى أنه حتى لو كان هذا الإحتمال وارداً فإن الإعتبارات الأمنية لن تبيح كشفه. وكانت للرئيس الحريري مساء أمس مداخلة عبر برنامج "كلام الناس" عن الذكرى أكد فيها مضيه في مشروع الرئيس رفيق الحريري على رغم "كل العواصف"، وقال: "رفيق الحريري هو مشروع اعمار وانماء واقتصاد. قبل عشر سنين كنا نرى كل ذلك وبعد عشر سنين بتنا نرى هذا المشروع يتعرض لمحاولات متتالية لوقفه لكننا مستمرون إن شاء الله". واضاف: "من اغتال رفيق الحريري اغتال الجسد ولكن لم يتمكن من اغتيال المشروع، لذلك عودة هذا المشروع وعودة زمن الوالد ستأتي ان شاء الله واؤكد انه في نهاية المطاف لن يمشي سوى مشروع رفيق الحريري لانه الوحيد الذي استطاع القيام بهذا البلد". كما كانت مداخلة للسيدة نازك الحريري التي تساءلت: "ماذا نقول لك عن لبنان بلدنا الحبيب، وإن سألتنا عن شعبنا الطيب بماذا نجيب؟ نحن نعيش أياماً صعبة في رحيلك، وبتنا نحتاج اليك أكثر من أي زمن مضى، رجل التحديات في زمن التحديات الكبرى". وأضافت: "نحتاج اليك رجل الدولة والرؤية والمبادئ، زعيماً وطنياً جامعاً استطاع بإيمانه بالله وبمحبته العظيمة للبنان ان ينقذ وطنه من الحرب والدمار ويقود مع شعبه مسيرة النهوض وإعادة البناء". وكانت مداخلات اخرى عدة بينها لمدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري، الذي رأى ان "ما ينقص مشروع رفيق الحريري اليوم هو ارادة سياسية جامعة وطنية لنحدد رؤية محددة للبنان، كل شيء آخر يصبح تفصيلاً"، معتبراً أن "غياب سعد الحريري عن البلد هو في مكان ما لحماية هذا المشروع لأنه معرّض وحياته مهددة، رأينا الكثير من الناس الذين استشهدوا ومنهم أقرب المقربين لسعد الحريري". خطة البقاع الشمالي الى ذلك، جاءت حصيلة الخطة الامنية التي بدأ تنفيذها فجر امس في البقاع الشمالي متواضعة نسبياً باقتصارها على توقيف عشرة مطلوبين وضبط 18 سيارة مخالفة ولكن من غير ان يعني ذلك تقليل أهمية هذه الخطة من الزاويتين الامنية والسياسية. ذلك ان فقدان عامل المباغتة في ظل التصريحات الرسمية والسياسية للمعنيين المتصلة بالخطة قبل الشروع في تنفيذها ساهم في فرار عدد كبير من المطلوبين بجرائم مختلفة الى بعض قرى منطقة القصير السورية. ومع ذلك، علمت "النهار" ان عمليات استباقية عدة كان نفذها الجيش اخيراً أدت الى توقيفات طاولت عدداً من المطلوبين البارزين في عمليات تهريب وخطف وجرائم متنوعة وان تلك العمليات شكلت عملياً ترجمة تنفيذية لقرار عسكري - سياسي ايذانا بضبط الوضع الامني في هذه المنطقة التي لوحظ انها لم تعد تشهد في الاسابيع الاخيرة التي سبقت الانطلاقة العلنية للخطة أمس احداثاً وفلتاناً أمنياً كالسابق. وأعلنت قيادة الجيش عقب اليوم الاول من الخطة التي بدأت من بلدتي بريتال وحورتعلا انه "في اطار ترسيخ الامن والاستقرار في منطقة البقاع ومكافحة الجرائم المنظمة وملاحقة المشبوهين والمطلوبين للعدالة، باشرت قوة مشتركة من الجيش وقوى الامن الداخلي والامن العام تنفيذ خطة امنية واسعة تستمر لأيام عدة وشملت بتاريخه تنفيذ عمليات دهم واقامة حواجز ثابتة وظرفية وتسيير دوريات في مختلف البلدات والقرى في المنطقة المذكورة واسفرت عن توقيف 10 اشخاص مطلوبين بوثائق عدة بالاضافة الى ضبط 18 سيارة مسروقة". في غضون ذلك، علمت "النهار" ان قائد الجيش العماد جان قهوجي سيغادر بيروت منتصف الاسبوع المقبل الى الرياض للمشاركة في اجتماع للقادة العسكريين ورؤساء الاركان لدول الائتلاف ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي سبق له ان عقد اجتماعه الاول في واشنطن العام الماضي وسيعقد اجتماعه الثاني في الرياض الاربعاء والخميس المقبلين. وستكون للعماد قهوجي لقاءات جانبية مع عدد من رؤساء الوفود العسكرية المشاركين وبعض المسؤولين السعوديين.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع