رفيق الحريري .. الغائب الحاضر | اثنا عشر عاماً مضت على اغتيال رجل الدولة الشهيد رفيق الحريري.... غير أن الأيادي الآثمة لم تستطع النيل من حضوره السياسي المستمر رغم غياب الجسد، ولا من مشروعه، الرامي إلى قيامة لبنان عبر تعزيز المواطنة، ومكافحة الفساد، وبناء دولة مؤسسات حضارية تحاكي ابرز المؤسسات العالمية.   لقد كان الشهيد الكبير رجل دولة من الطراز الرفيع- حمل القضية اللبنانية الى المحافل العربية والدولية- وعنواناً للاعتدال والخطاب الوطني الجامع، البعيد كل البعد عن الخطاب الطائفي والمذهبي الذي ساد بعد غيابه . وهو رفض  باستمرار الانعزال والتقوقع في طائفته. وكان داعية وفاق، و دأبه العمل على إعادة إنماء وإعمار لبنان، وترسيخ العيش المشترك وتعزيز الانصهار الوطني.   وقد هدف اغتياله في 14 شباط2005 إلى شطب رجل تاريخي بقامة لبنانية - عربية - دولية كان يمكن ان يعيد خلط الأوراق داخلياً و خارجياً محاولا سحب لبنان من وظيفة الساحة، وصندوق البريد الإقليمي للانطلاق في مشروع بناء وطن حقيقي يكون محصنا بإرادة قواه الداخلية. 10 سنوات مرت على غياب الشهيد رفيق الحريري،لا بل على حضوره اليومي، ما زادت محبيه الا تعلقاً به.   في سطور ولد رفيق الحريري في عائلة محبة انما بإمكانات مالية متواضعة، وتلقى علومه الابتدائية والثانوية في مدينته صيدا، ثم تابع دراسته الجامعية في مجال ادارة الاعمال في جامعة بيروت العربية، ليغادر في العام 1965 الى المملكة العربية السعودية حيث عمل بداية في التعليم، ثم انتقل للعمل في شركة مقاولات، لينشئ بعدها شركته الخاصة Ciconest  - في العام 1969. وفي العام 1978 منحت العائلة المالكة رفيق الحريري الجنسية السعودية تقديراً لجهوده، وتوالت بعدها النجاحات ليصبح في مقدمة رجال الاعمال في السعودية حيث امتلك شركة Oger  في العام 1979واسس بعدها  Oger الدولية في باريس، ثم توسعت اعماله لتطاول العمل المصرفي، والعقارات، والبترول والصناعة والاتصالات. وفي العام 1993 اسس رفيق الحريري محطة تلفزيونية، المستقبل، ثم جريدة المستقبل كما كان له أسهم في صحف لبنانية عدة. اشتهر عالميا بكونه رجل أعمال عصامي، رجل عطاء وخير، رجل إعمار، ذاع صيته بأنه ريادي ورجل دولة عمل لإرساء قواعد الحكم الرشيد. المسيرة الانسانية والتربوية تنوعت عطاءات رفيق الحريري وتعددت، من ابرزها اتاحة فرص التعليم لـ 36 ألف من شابات وشباب لبنان للدراسة داخل لبنان وخارجه، في إطار الهدف العام أي تمكين الشباب بالعلم ولتعزيز طاقات الموارد البشرية وتطوير قدراتها. الى ذلك بذل الكثير لتحسين ظروف عيش الكثيرين، افراداً وجماعات، ولدعم الجمعيات الاهلية ولتطوير الاستثمارات في لبنان. في حين حال شراؤه لمدرسة الليسيه عبد القادر (1985) والمدرسة الانجيلية للبنين وللبنات (1986) دون اغلاقهما كمؤسستين تربويتين عريقتين، بل ساهم الى ذلك في تطويرهما. كما انشأ ايضا مدرسة في المملكة السعودية ومدرستين في صيدا ورابعة في بيروت، ثم كانت جامعة الحريري الكندية في المشرف في العام 1999.   المسيرة السياسة ترأس رفيق الحريري حكومات لبنان لخمس دورات خلال فترتين 1992-1998، ثم 2000-2004، مقدماً استقالته بتاريخ 20 اكتوبر 2004. انتخب نائبا عن مدينة بيروت في العام 1996 واستمر نائباً عن بيروت حتى تاريخ اغتياله بتاريخ 14 شباط 2005. وظهر يوم الإثنين 14 شباط 2005، وتحديداً عند الساعة 12:55 ، دوى انفجار هائل في منطقة فندق السان جورج في بيروت، ذهب ضحيته الرئيس الشهيد مع 21 شخصا آخر، من بينهم وزير الاقتصاد السابق د. باسل فليحان. وتخليدا لذكراه اطلق اسمه على مجموعة من المنشآت التي استحدثها او أعاد تأهيلها، منها مطار بيروت الدولي، مستشفى بيروت الحكومي، كما تحول اسم مؤسسة الحريري الى مؤسسة رفيق الحريري، وجامعة الحريري الكندية، الى جامعة رفيق الحريري، ليكون الاسم حافزا على استكمال مسيرة الرئيس الشهيد ورؤاه، برعاية رفيقة عمره نازك رفيق الحريري. وخلال تلك المسيرة الطويلة، حاز الرئيس الشهيد أوسمة وتقديرات من أكثر من ضخصية عالمية، ومؤسسة دولية، نكتفي هنا بذكر البعض منها: وسام جوقة الشرف برتبة فارس (1981)، وسام برتبة فارس، الجمهورية الايطالية (1982)، وسام الارز الوطني برتبة كومندور (1983)، وسام الملك فيصل (1983)، المفتاح الذهبي لمدينة بيروت(1983)،دكتوراه فخرية من جامعة بوسطن (1986)، دكتوراه فخرية من جامعة نيس (1988)، دكتوراه فخرية من جامعة بيروت  العربية (1994)، المفتاح الذهبي لمدينة سان باولو/البرازيل (1995)، دكتوراه فخرية من جامعة جورج تاون واشنطن (1996)، وسام جوقة الشرف برتبة الصليب الاكبر (1996)، وسام الوشاح الاكبر (1996)، دكتوراه من معهد موسكو للعلاقات الدولية (2003)، جائزة الشرف لبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية برشلونة (2004)، جائزة الملك فيصل الدولية لخدمة الاسلام والبنك الاسلامي للتنمية (2005)         ورغم كل هذه التقديرات والتنويهات، تبقى محبة الشعب اللبناني الذي زحف بكل أطيافه لوداع الراحل الكبير، أعظم وسام واكبر شهادة في رجل، أحب وطنه وعشقه حتى الشهادة... رفيق الحريري، قامة استثنائية لن تتكرر.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع