افتتاحية صحيفة الديار ليوم الأحد 15/2/2015 | الديار: الحريري : ربط جبهة الجولان بالجنوب جنون ويكفي استدراج للحرائق الحرب ضد الارهاب تتطلب جهود كل اللبنانيين ولحصرية السلاح بيد الدولة   كتبت الديار : اكد الرئيس سعد الحريري خلال الاحتفال بالذكرى العاشرة لاستشهاد والده رفيق الحريري الذي اقيم في البيال في حضور حشد سياسي وحزبي وديبلوماسي وفاعليات وتطرق الحريري في كلمته الى العلاقة مع حزب الله والحوار مؤكداً على استمرار الحوار وفي الوقت ذاته استمرار التباين مع حزب الله حول سلة من الملفات. وقال الحريري ان الحوار مع حزب الله ليس ترفاً سياسياً او خطوة لتجاوز نقاط الخلاف بيننا بل هو حاجة وضرورة لهذه المرحلة، حاجة اسلامية لاستيعاب الاحتقان المذهبي وضرورة وطنية لتصحيح مسار العملية السياسية وانهاء الشغور في الرئاسة. واكد الحريري الى ان «النزاع قائم فعلاً حول ملفات ليست خافية على احد من ملف المحكمة الدولية والمشاركة في الحرب السورية الى ملف حصرية السلاح بيد الدولة والاعلان الاخير عن ضم لبنان الى الجبهات العسكرية في سوريا وفلسطين وايران ونحن نقول: «ان لبنان ليس في هذا المحور ولا باي محور وغالبية الشعب اللبناني يقول لا، لاي محور ولبنان ليس بيد احد ولا ينتمي لاي محور واكد الحريري «اننا لن نعترف لحزب الله بأي حقوق تتقدم على حق الدولة في قرارات الحرب والسلم وتجعل من لبنان ساحة أمنية وعسكرية يسخرون من خلالها أمكانيات الدولة اللبنانية لانقاذ النظام السوري وحماية المصالح الايرانية، لافتا الى ان «ربط النزاع هو دعوة صريحة لرفض انفجار النزاع والاهم بالنسبة الينا هو الامتناع عن تحكيم الشارع في الخلافات السياسية، وهذه جهود كانت محل تقدير من رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس «جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، ونعتقد أن الفوائد الناتجة مناسبة للتأكيد على مواصلة هذا المسار واوضح الحريري ان «قواعد الحوار لا تعني التوقف عن السؤال عن المصلحة اللبنانية في اختزال العرب في نظام الاسد ومجموعة مليشيات مسلحة تعيش على الدعم الايراني لتقوم مقام الدول في لبنان والعراق وسوريا وايران ونفي الجامعة العربية، متسائلا : «اين هي المصلحة في ذهاب شباب لبنان للقتال في سوريا والعراق والتدخل في شؤون البحرين والاساءة لدولة لا تقابل اللبنانيين الا بمحبة وحسن الضيافة؟، قائلا: «مصلحة لبنان من كل ذلك صفر ومعدومة وغير موجودة واشار الحريري الى «اننا دخلنا على الحوار لحماية لبنان لأن لبنان أهم منا ومنهم و«متل ما كان يقول رفيق الحريري لا أحد أكبر من بلده وبنظرنا لبنان أمام خطرين الأول على البلد هو الاحتقان السني- الشيعي وخطر على الدولة يتمثل بغياب رئيس الجمهورية ولفت الحريري الى انه «في موضوع رئاسة الجمهورية هم غير مستعجلين وفي موضوع الاحتقان نقول أن هناك 4 أسباب لهذا الاحتقان: رفض حزب الله تسليم المتهمين باغتيال الحريري، ومشاركته في حرب سوريا، وتوزيع السلاح تحت تسمية سرايا المقاومة، شعور باقي اللبنانيين أن هناك مناطق واشخاص لا ينطبق عليهم لا دولة ولا قانون، مؤكدا «اننا في الحوار لم نطلب من حزب الله شيء وقلنا لهم انتم تريدون تخفيف الاحتقان ونحن أيضا لان مشروعنا هو رفض الفتنة وهذه هي أسباب الاحتقان وقولوا لنا ماذا تستطيعون أن تفعلوا وهذا هو أساس الحوار مع الحزب ونحن جديين ونتمنى الوصول الى نتائج واشار الحريري الى انه «منذ أشهر ونحن ندعو الى الاتفاق على رئيس للجمهورية ولم نقصر في التواصل مع الجميع من أجل ذلك، وشجعنا على الحوار في كل الاتجاهات، وأسوأ ما في الأمر أن تعطيل الاتفاق على الرئاسة يكرس مفهوم خاطىء أن البلد يمكنه أن يعالج أموره برئيس ومن دون رئيس، معتبرا انه «ربما هناك من يستطيب هذا الأمر، لكن من المهم التأكيد أن وجود 24 وزيراً لا يعوض وجود رأس الدولة ومجلس الوزراء يقوم مقام الرئيس في الحالات الاستثنائية فقط والواقع أن الشغور الراهن لا ينشىء عن ظرف استثنائي بل ناتج عن عناد سياسي أو صراع على السلطة واكد الحريري انه «لا يمكن لأي مواطن أن يتجاهل المخاطر الناتجة عن تعاظم حركات الارهاب في المنطقة، واذا كانت القيادات فشلت في الاتفاق على الاستراتيجية في مواجهة اسرائيل فلا يصح أن يندرج هذا الفشل في ايجاد استراتيجية دفاعية في مواجهة الارهاب، معتبرا انه «لا بد من ترجمة الاجماع حول الجيش وحول مكافحة الارهاب بتقديم المصلحة الوطنية على أي مصالح خارجية أو داخلية، لافتا الى «اننا نقول أن الحرب ضد الارهاب مسؤولية وطنية تقع على عاتق الجميع وخلاف ذلك سيصيب الحريق لبنان مهما بلغنا من جهود لاطفاء الحرائق الصغيرة ورأى ان «النموذج العراقي لا ينفع في لبنان وتكليف طائفة أو حزب مهمة الدفاع عن لبنان هو تكليف للفوضى، ونداء للجميع وخصوصا لحزب الله العمل دون تأخير للعمل لايجاد استراتيجية وطنية لمواجهة الارهاب، لافتا الى ان «الرهان على انقاذ النظام السوري وهم يستند الى انتصارات وهمية وقرار إقليمي بتدمير سوريا واضاف : «نقول لحزب الله أن ربط الجولان بلبنان حفل جنون وكما دخول حزب الله الى سوريا جنون وسبب ايضا لدعوته للخروج من سوريا ويكفي استدراج للحرائق من سوريا الى لبنان، لافتا الى «اننا نؤكد وقوفنا وراء الجيش والقوى الامنية قولا وفعلا ودعمنا للجيش والقوى الامنية غير مشروط وبلا حدود واشار الى ان «جريمة اغتيال الحريري نفذت بعد تهديديات وجهت اليه بتكسير بيروت فوق رأسه والمحكمة الدولية تواكب هذه المسألة منذ أسابيع بشفافية التي تتطلبها العدالة ونحن على ثقة بأنها ستأتي بالعدالة ودماء الشهداء لن تضيع واكد على التمسك بمشروع رفيق الحريري وانه بعد اغتيال والده تم القضاء على تفاهم نيسان واصبحت الدولة رهينة معادلة مسكت بقرار الحرب والسلم، وبعده انهارت دول وتمكن الرئيس السوري بشار الاسد من تكسير سوريا على رؤوس السوريين واجهز جيشه وحلفاؤه من تجار الحروب الاهلية على اكثر من نصف مليون ضحية. وكان الرئيس الحريري يتحدث في احتفال بالذكرى العاشرة لاستشهاد والده في البيال في حضور شخصيات سياسية وديبلوماسية ودينية وكشفية ورياضية وحضره الرئيس ميشال سليمان بالاضافة الى وفد من التيار الوطني الحر، ضم الوزير جبران باسيل ممثلاً العماد ميشال عون والوزير الياس بوصعب والنائب آلان عون، فيما وضعت اكاليل باسم الرئيس نبيه بري على الضريح. اما النائب وليد جنبلاط فقد وضع اكليلاً على الضريح مع نجله تيمور ووزراء ونواب من اللقاء الديموقراطي.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع