مطر أعلن افتتاح اليوبيل الذهبي لحكمة جديدة المتن: نتخذ من الماضي عبرا. | لبت عائلة مدرسة الحكمة مار مارون - جديدة المتن بهيئاتها الروحية والتعليمية والإدارية والرياضية والكشفية والأهلية والقدامى، دعوة رئيسها الخوري الدكتور أنطونيو واكيم للمشاركة في القداس الإلهي الذي ترأسه رئيس أساقفة بيروت ولي الحكمة المطران بولس مطر في مناسبة عيد مار مارون شفيع المدرسة، والذي أعطى فيه البركة لإنطلاق اليوبيل الذهبي للمدرسة تحت شعار "خمسون عاما من الثقافة والانفتاح". القداس الإلهي، الذي خدمته جوقتا المدرسة وشبيبة مار الياس -انطلياس، بقيادة نسرين الحصني، وبالاشتراك مع الاوركسترا الهارمونية التابعة لموسيقى قوى الأمن بقيادة المقدم زياد مراد ابن الحكمة، احتفل به ولي الحكمة يحيط به الخوري واكيم والأب القيم الخوري الياس عازار والأب المرشد الخوري جورج عقيقي والأب المدير الخوري مروان عاقوري، وشارك فيه راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، ابن الحكمة الجديدة وحضره النائب غسان مخيبر، الأستاذ سركيس خوري ممثلا وزير الثقافة روني عريجي، الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار، النائب الأسقفي للشؤون التربوية في أبرشية بيروت، المونسنيور سوفور الخوري، رؤساء مدارس الحكمة ومعاهدها الفنية العالية الحاليون والسابقون، رئيس بلدية الجديدة أنطوان جبارة، رئيس قدامى الحكمة الجديدة القاضي نسيب إيليا ومدعوون. وقبيل بدء القداس، ألقى المحامي جورج أبي خليل شعرا من وحي المناسبة، جاء فيه: "لا ننكر فضل الذين تعاقبوا، رؤساء من عملوا لخير الحكمة. والمشعل باق محصنا في يد بيضاء كفها تسعى نحو الأفضل. يا حكمتي لك منا عرفان الوفاء وعقبى لماسي بعد الذهبي". واكيم ثم، ألقى الأب واكيم كلمة جاء فيها: "ومن قال إن الحياة مسألةُ عدد والزمن لعبةُ أرقام؟ فالعبرة تبقى في الإنجاز لا في التعداد. عندما طلب من أحد النحاتين أن يعرف بفن النحت قال: هو أن تأخذ حجرا وتنزع منه الزوائد وإن طلب التعريف بالسنين لصلح القول: هي أن تأخذ يوما وتقيس ساعاته بمقدار العطاء، وهكذا تتراكم الأيام، وتتوالى السنون وتبقى المتاجرة بالوزنات خير صفة لمفهوم اليوبيل. ففي العام 1965، ارتفع بناء مدرسة الحكمة - جديدة المتن برغبة كريمة من المثلث الرحمة المطران اغناطيوس زياده، وتعاقب عليها الرؤساء من المؤسس المثلث الرحمة المطران خليل أبي نادر لغاية اليوم فأعطوا بما أوتوا. وها هي حكمتنا اليوم تشهد لتاريخ في التربية، وتدفع إلى المجتمع خيرة أبنائه الذين كبر طموح بعضهم أكبر من مساحة الوطن، فحملوا روح الحكمة إلى عالم الإنتشار علما وفنا وإبداعا. حكمتنا هي أم نفيء إلى أحضانها، هي ابنة الوطنية الصافية التي لم تسأل عن دين ومذهب، فالعلم ليس احتكارا، إنه نسمة حياة، في عالم لم يعد فيه مجال إلا للعلم. فالمهن، في ظل العولمة وتكنولوجيا العصر، باتت مبرمجة على الأدوات الإلكترونية التي اجتاحت مختلف القطاعات، بعدما غدا الناس كأنهم في حي واحد، حيث التواصل بين أرجائه يتم في غضون ثوان". اضاف: "من هذا المنطلق ترانا في سعي حثيث إلى مجاراة العصر بكل ما للكلمة من معنى، فنؤهل مؤسستنا لهذه الغاية، ونحصنها لتواجه كل جديد، ببركة صاحب السيادة الولي المطران بولس مطر السامي الاحترام، ومؤازرته وتوجيهاته. وإن هذا الأمر يشكل ورشة على كافة المستويات والأصعدة، فكل يسعى في مجاله، وحين الجسم في مواجهة، لا تسأل الأعضاء عن أفضلية عملِ، بل يبقى التناغم الوسيلة الناجعة للوصول إلى الهدف. ولا نبتكر جديدا، ونحن نتكلم على المدرسة، إن جاهرنا بأن التلميذ يبقى همنا الأساسي، فدورنا وواجبنا أن نؤمن له المستوى الأكاديمي المطلوب، وأن نهيء له الأجواء الملائمة، لكننا لسنا من دعاة القائلين إن الزبون دائما على حق، فنحن لسنا في مؤسسة تجارية، ولا زبائن عندنا، بل أولاد، ومن واجب الوالد أن يربي، والحق حق أيا يكن صاحبه، ولا استرضاء فيه ولا استجداء. وتربيتنا قائمة على المتابعة، وعلى التوجيه الصحيح، وإن غاب هذان العنصران اختل التوازن وعمت الفوضى. في سنة اليوبيل، برنامج عمل في هذا السياق يمكن الإطلاع عليه تباعا عبر صفحة المدرسة الإلكترونية ابتداء من الأسبوع المقبل. باسم عائلة الحكمة مجتمعة رئيسا وإدارة ومعلمين وموظفين وتلامذة وأهلا وقدامى، نسألكم صاحب السيادة إعلان بدء السنة اليوبيلية افتتاحا بالذبيحة الإلهية". مطر بعد الانجيل المقدس، ألقى مطر كلمة استهلها بترحيب خص به المطران عون، وقال: "يزيد اليوم على فرحنا في هذا اليوبيل، فرح حضوركم يا صاحب السيادة وصلاتكم من أجلنا في هذا القداس الذي فيه نفتتح اليوبيل الخمسيني لمدرسة الحكمة جديدة المتن، فسيادتكم مررتم في هذه المدرسة تلميذا لبضع سنوات، وهنا زاد علمكم علما ومحبتكم للرب محبة حتى تكرستم بقوة الروح القدس كاهنا ومطرانا على أبرشية جبيل العزيزة، صلاتكم معنا ومن أجلنا وصلاتنا، أيضا معكم ومن أجلكم في كل حين يا صاحب السيادة". وقال: "أيها الإخوة، يسعدني جدا وشخصيا أن أعيد في هذه السنة اليوبيل الخمسيني لمدرسة الحكمة جديدة المتن واليوبيل الخمسيني أيضا لحياتي الكهنوتية، كما يزيد فرحنا فرحا بإقامة يوبيل مئة وأربعين عاما على قيام مدرسة الحكمة الأم في بيروت وقيام جامعتها أيضا وفيها المدرسة الاولى للحقوق في تاريخ كل لبنان. تذكارات ولا أحلى ولكنها ترتب علينا مسؤوليات، نحن نتخذ من الماضي قوة وعبرا وأمثولات، لا لنسكن فيها ولا لنرتاح لمنجزاتها، بل لنكمل الطريق وننظر إلى الغد المشرق للبنان وللمنطقة بأسرها. الظروف اليوم صعبة في كل هذا الشرق ومتى لم تكن هذه الظروف صعبة في كل هذا الشرق. قامت المدرسة الحكمة الأم في العام 1875 بضع سنوات بعد أحداث 1860، التي ضربت العيش المشترك في لبنان، فأمن رئيس أساقفة بيروت آنذاك المثلث الرحمة المطران يوسف الدبس، قام بفكرة إعادة تكوين المجتمع اللبناني بأسره على أسس ثابتة من العيش الواحد المبني على العلم وعلى الأخلاق. هاتان هما الركيزتان التي بنى عليهما مشروع مدرسته وحلمه الكبير. ونحن اليوم ما زلنا ننادي بهذا العيش الواحد الكريم، بين جميع اللبنانيين أسس من الحرية لكل إنسان، في دينه ومعتقده ومن الحرية الإنسانية بكل أبعادها ووجوهها لكل إنسان والكرامة لكل إنسان بمعزل عن إنتمائه الديني أو العرقي أو ما سوى ذلك، وعلى أساس أن يكون الوطن واحدا وموحدا وبمشاركة الجميع في المسؤولية وصياغة المصير، هذه هي القيم التي حاول المطران المؤسس أن يجسدها. وأنتم ترون اليوم، أننا ما زلنا بحاجة إلى هذه القيم بالذات لتستقيم الامور، لا في لبنان وحسب ،بل في المنطقة العربية بأسرها. هكذا بنيت الحكمة. وبعد أن نمت وتطورت تغيرت الأمور وانطلقت إلى أرجاء الأبرشية تسهل على الناس فبنيت حكمات، هنا في جديدة المتن مدرسة مار مارون ونحن في عيدها، مدرسة مار يوحنا برازيليا- بعبدا ومدرسة مار يوحنا مارون في عين الرمانة ومدرسة مار الياس في كليمنصو ومدرسة الحكمة هاي سكول "مريم أم الحكمة في عين سعادة" لتكون الحكمة حاضرة على كل أرض الأبرشية ويكون شعارها واحدا هو: رأس الحكمة مخافة الله". وتابع: "المدرسة عزيزة على قلبنا، وكم كنت عزيزة على قلب المطران المؤسس سلفنا الصالح المطران خليل أبي نادر رحمنا الله بدعاه، حجارة الحكمة هنا تتكلم عنه. حبه للحكمة ما كان له حدود يلازمها ليلا ونهارا ولا يفارقها حتى يعود إليها ليلا يقظا منذ الصباح الباكر حتى المساء وحتى الليل. وهكذا تعاقب على الحكمة رؤساء أتقياء وعلماء أعطوا كلهم من ذاتهم فأعطت المدرسة تلامذة هم خيرة التلامذة، نراهم في مجتمع اليوم قضاة ومعلمين ومهندسين وأطباء من الصف الأول في كل لبنان ورؤساء جامعات، هم ثمرة جهاد وتعب من الذين تعاقبوا من الأساتذة والمعلمين والرؤساء إلى أن وصلنا اليوم إلى التطلع إلى خمسين سنة إلى الأمام. وإني أطلب من الله، أن يوفق الرئيس الجديد الأب انطونيو واكيم في انطلاقته الحلوة مع جميع المسؤولين هنا في المدرسة، من إداريين ومعلمين ولجان المعلمين والأهل حتى يكونوا جسما واحدا ويدا واحدة من أجل انطلاقة المدرسة انطلاقة إلى الأمام على ما يريده العصر من تقنية لا حدود لها". أضاف: "نعرف أيها الإخوة، أن التكنولوجيا لها دور كبير في الحياة اليوم ولكن التكنولوجيا بحاجة إلى روح، إلى قيم وإنسانية، التكنولوجيا هي وسيلة الروح يعطي الغاية، الوسيلة من أجل الغاية والغاية هي الانسان الذي يكبر بكل طاقاته الفكرية والعاطفية والعلمية والاخلاقية والوطنية، في المدرسة يربى الانسان إنسانا مؤمنا بالله، في المدرسة يربى الانسان على حياة الجماعة ليكونوا متضامنين ويعرفوا كيف يفوتوا الإنسان من بعض حقوقه في سبيل الآخر حتى يكون الجميع بخير وفي مأمن وبثقة مطلقة بعضهم حيال بعض، في المدرسة نربي المواطنين الصالحين، نربي الناس الذين يتطلعون إلى عالم موحد بكل زواياه، أطلب من القيمين أن تكون لهم الغايات الكبيرة وأن تكون لهم الوسائل الناجعة خدمة لهذه الغايات". وختم: "نتمنى من صميم القلب أن تنمو المدرسة وتتطلع نحو الأمام بغاياتها ووسائلها وأن يكون الأمر فيها متوازنا حتى لا نضيع أي شيء في حياتنا. وأطلب من الله أن يوفق هذه المدرسة وكل الحكمات وكل مدارس لبنان لترفع كلها شعار" رأس الحكمة مخافة الله"، وأن نكون معا بعيش مشترك مرض للجميع باحترام الكل للكل وهكذا لبنان يصبح وطن الرسالة لكل محيطه، نريد أن ندعو إلى التلاقي وإلى المحبة بين الجميع وللحكمة في ذلك دور واسع، وفقنا الله بكل ما نرموا إليه في هذه المدرسة وكل مدارسنا، أعطانا سلاما ووفاقا في الوطن العزيز لبنان وسلاما يلف المنطقة بأسرها ولا ننسى أن مار مارون صاحب العيد هو إبن هذه المنطقة يشفع بها يحبها، لعله اليوم يلتفت إلينا كما نحن نصلي بعضنا من أجل بعض ويوبيل مبارك والله معنا من الآن وإلى الابد". اليوبيل وفي ختام القداس افتتح مطر الاحتفالات اليوبيلية: "ببركة الله وتمجيده أعلن إفتتاح اليوبيل الذهبي لمرور خمسين سنة على تأسيس مدرسة الحكمة في جديدة المتن والله معنا ومعكم في كل ما تعملون وإلى فرح دائم ورسالة مزدهرة". ثم قال واكيم: "أشكر لصاحب السيادة راعينا وأبينا مشاركته معنا فرحة العيد واليوبيل، وباسمه نشكر كل الذين يعطون الحكمة من محبتهم وخبرتهم لمتابعة رسالتها الوطنية والتربوية في لبنان الرسالة. ولا بد من شكر لما يقدمه من حب وإخلاص لمدرسته، ابن الحكمة المقدم زياد مراد قائد الأوركسترا الهارمونية الذي سيتسلم من صاحب السيادة درعا تقديرية". وبعد بركة مطر انطلقت الاحتفالات اليوبيلية بالنشيد الوطني وبنشيد الحكمة الذي وضع كلماته في منتصف القرن الماضي مربي أجيال الحكمة الأديب والشاعر الراحل حسيب عبدالساتر. وأولى الأعمال كانت مشهدية يوبيلية تحدثت عن القرار الذي اتخذه المثلث الرحمة المطران اغناطيوس زيادة بإنشاء مدرسة الحكمة بشفاعة مار مارون وتكليف الخوري خليل أبي نادر، مطران بيروت لاحقا، برئاستها. عشاء تكريمي ثم لبى عدد من المشاركين في افتتاح اليوبيل دعوة واكيم إلى عشاء في مطعم "لو غاسترونوميك" في كلية العلوم الفندقية التابعة لجامعة الحكمة في الأشرفية برعاية مطر الذي ألقى كلمة أعرب فيها عن فرحه وشكره لما يقدمه الأب الرئيس الخوري أنطونيو واكيم من أجل الحكمة وأجيالها والدينامية التي يظهرها في خدمتها. وقال: "افتتاح اليوبيل كان جميلا بكل تفاصيله وخصوصا في عدد الحاضرين المواكبين لإنطلاقه ومنذ زمن لم أشهد كثافة في عدد الحاضرين كما شهدت في هذا الإفتتاح. كل ذلك يعد بتقدم وازدهار ومرحلة جديدة لمدرسة الحكمة جديدة المتن. تهانينا من كل قلبي للأب الرئيس وللمعلمين ولكل أسرة المدرسة، أهل وقدامى. ان شاء الله تكون الحكمة على موعد مع التطور إلى حيث يشاء الله. أتمنى بعون الله أن تنجح كل مدارسنا في رسالتها التربوية وتحلق بأجنحتها، كما قال ابن الحكمة جبران خليل جبران يوما". وختم: "أتمنى ان تنتهي احتفالات الحكمة الجديدة في عيد شفيعها القديس مارون في العام المقبل بعطاءات كبيرة تكون بحجم المناسبة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع