العودة إلى البيت عودة الحياة إلى السياسة | بديهي أن يخالط العتاب حماسة الترحيب بالرئيس سعد الدين رفيق الحريري عندما يطل على وطنه لبنان زائراً... في حين أن هذا الوطن الصغير، الذي فُجع باغتيال الأب الشهيد، قد احتضنه وقدّمه على الآخرين، إظهاراً للتعاطف والتضامن والتأييد، ثم شرّفه برئاسة حكومته. كان الأمل أن يعجّل ذلك كله في إتمام مصالحة وطنية شاملة، تُخرج البلاد من خنادق الانقسام الدموي إلى آفاق الوحدة التي من دونها لا وطن ولا دولة. ومع الأخذ بالاعتبار المخاطر الأمنية التي يعيشها لبنان، في هذه اللحظة الفارقة من تاريخ الأرض العربية الغارقة في دماء أبنائها، فإن اللبنانيين قد ارتضوا أن يعيش «قادتهم» في حصون مشيدة، بينما هم يتحركون نحو مصادر رزقهم في قلب الموت. لقد خصوا سعد الدين رفيق الحريري بتعاطف مميز، قبل السياسة وبعدها.. تعبيراً عن رفضهم المطلق لمنطق الاغتيال السياسي، وإدانتهم جريمة تغييب الرئيس الشهيد رفيق الحريري في عملية اغتيال وحشية، سقطت عبر انفجارها المدوّي حتى الآن، الحياة السياسية برمّتها، إذ تحولت إلى ما يشبه «العمل السري»، واللقاءات في الخفاء التي تلحقها شبهة التواطؤ وتمنع عنها أية محاسبة بذريعة المخاطر الأمنية. إن غياب الرئيس سعد الحريري، الذي استطال أكثر مما يجب، يكاد يدين اللبنانيين جميعاً، إما بالتواطؤ في جريمة اغتيال أبيه الشهيد ومن ثم في تهديد حياته هو، وإما بالعجز عن حمايته، هم العاجزون عن حماية أنفسهم وقد تساقطوا ويتساقطون ويذهبون إلى النسيان في أي جريمة وكل جريمة اغتيال. ولقد افترض البسطاء من الرعايا أن الرئيس سعد الحريري عائد إلى الوطن، وطنه، وإليهم جميعاً، هم شركاؤه فيه، متخففاً من نزعة الثأر، ومن العصبوية الحزبية، التي تتخذ في لبنان، وعلى الفور، منحى طائفياً، بل مذهبياً يسيء إلى الشهيد، أي شهيد، وبالأخص إلى «أبي بهاء» إذ يحصره في طائفة أو في فئة من اللبنانيين في حين أنه شهيدهم جميعاً... بل إنهم قد خسروا معه وعبره بعض أسباب حياتهم واطمئنانهم إلى غدهم. إن لبنان، بعاصمته وجنوبه، ببقاعه وشماله، بجبله وساحله، مفتوح كله وليس بعضه، أمام سعد الحريري، ليس كحاكم، وليس كزعيم تيار سياسي، فحسب، بل بشخصه وبالإرث هائل الغنى الذي جاءه من أبيه، رجل المصالحات والوئام قبل الطائف وبعده، وقبل دخوله الحكم وبعده. حتى المختلفون سياسياً مع رفيق الحريري وجدوا أنفسهم، لحظة اغتياله، في موقع الضحية. لقد كان سهلاً عليهم مواجهة مشروعه السياسي الذي اتُّخذ كوثيقة اتهام ضده، من مواجهة الاتهام بالشراكة أو بالمسؤولية المعنوية أو بالصمت عن جريمة اغتياله، أو بالتقصير في حمايته... وقد كانوا أعجز من أن يوفروها. ذلك أن اغتيال رفيق الحريري كان اغتيالاً للعمل السياسي في لبنان، وتوفير الفرصة مجدداً أمام المشاعر بل الغرائز الطائفية والمذهبية التي كثيراً ما شوّهت العمل السياسي، بل وألغته تماماً. ومن الضروري أن يبقى سعد الحريري في بيته، في مدينته، في وطنه الصغير الذي يكبر بأهله، لكي يستقيم نصاب الحياة السياسية في هذه الجزيرة التي تتميز بحيوية استثنائية تذهب بها ثرثرات السياسيين التي تشابه ـــ مع اختلال النصاب ـــ طواحين الكلام. لقد رحب اللبنانيون جميعاً بعودة سعد الحريري إلى بيته، ورأوا في هذه الخطوة اقتراباً من العودة إلى حياة سياسية طبيعية في ظرف استثنائي جداً تطغى فيه لغة القتل الجماعي باسم الدين، وتكاد «داعش» ومثيلاتها من منظمات الإرهاب السياسي بالدين تحتكر «السياسة». وليس أمراً بسيطاً أو حدثاً عابراً أن يكون هذا الوطن الصغير الذي طالما كان مسرحاً لاستثمار الغرائز الطائفية في السياسة، قد اندفع يتحصن بوحدته في وجه الإرهاب المصفح بالشعار الديني. وبالتأكيد فإن استقرار الحريري في بيته في بيروت سيزيد من تحصين لبنان. وقديما قيل: «تكسب الحرب يا بنيّ عندما تعود إلى منزلك».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع