ملتقى الأعمال المصري اللبناني أوصى بزيادة المبادلات التجارية لاسيما. | وزعت جمعية الصداقة المصرية - اللبناني لرجال الأعمال ومجموعة الاقتصاد والأعمال وهما الهيئتان الرئيستان المنظمتان لملتقى الأعمال المصري - اللبناني الذي عقد في 13 شباط الجاري، بيانا ختاميا، عرض الخلاصات التالية: "أجمع المشاركون في ختام الملتقى على الخلاصات التالية: 1.الإعراب رغبة مشتركة بزيادة المبادلات التجارية الثنائية التي لا تتعدى حاليا 700 مليون دولار، منها 90 في المئة واردات لبنان من مصر و10 في المئة صادرات لبنانية إلى مصر. 2.أعرب مسؤولو كل من البلدين عن استعدادهم لإعطاء أولوية تجارية لسلع البلد الآخر في إطار الاتفاقات التجارية المتعددة والثنائية الملتزم بها الطرفان. 3.ثمنوا مستوى الاستثمارات اللبنانية في مصر التي تعود إلى عدة عقود ووصلت إلى نحو 3.7 مليار دولار وأكثر من 1200 شركة، مما يضع لبنان في المركز الـ 15 بين 150 بلدا. وبحثوا في مسألة قلة الاستثمارات المصرية في لبنان. 4.اتفقوا على ان مناخ الاستثمار في البلدين مؤات وهو يتطور نحو الافضل بفضل الاستقرار السائد والبيئة التشريعية. كما أكدوا أن مستوى الربحية في البلدين مرتفع قياسا بما هو متوافر في بلدان أخرى، وفق تجارب المستثمرين خلال العقود الماضية. 5.طالبوا بمزيد من التسهيلات للاستثمارات البينية من خلال إزالة العوائق ومضاعفة اللقاءات بين رجال الأعمال والمستثمرين من البلدين. 6.اتفقوا على أن العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين توازيها علاقات إنسانية وثيقة، مما يسهل استقرار أي مستثمر في البلد الثاني. 7.يدوا تعاون شركات البلدين في مجالات متعددة، بحيث يستفيد كل بلد من الميزات النسبية للبلد الآخر. إذ يمكن أن يفيد لبنان في خدماته المصرفية ومؤهلاته التقنية وعلاقاته الدولية وموقعه كمركز إقليمي لإعادة اعمار سوريا بعد الحرب، كما يمكن أن تفيد مصر بحكم موقعها كمركز للتصنيع والتصدير إلى أفريقيا وبلدان اخرى. 8.رأوا أن ليس هناك منافسة بين البلدين في اجتذاب الاستثمارات، بل إن تعاونهما في هذا المجال يخدم مصالحهما المشتركة، ومصالح كل منهما على حدة. 9.توافقوا على العمل سويا مع السلطات المعنية لحل أية مشكلات قد تواجه رجال الأعمال، منها تأشيرات الدخول وتحويل العملات والأموال. 10.رأوا أن أي تعاون وتكامل بين البلدين يمكن أن يسهم في تقدم هدف التكامل العربي الأوسع. 11.تم الاتفاق على عقد الدورة الثانية لملتقى الأعمال المصري - اللبناني في القاهرة قبل نهاية العام الجاري". جلسات وكان الملتقى شهد جلسات متخصصة أولها تتعلق بفرص الاستثمار في كل من مصر ولبنان وأدارها المهندس محمد السويدي، الذي ركز على مبدأ "اولوية المنتج المصري في الصفقات العامة، مما يشجع المستثمرين على انشاء مصانع ويعزز ربحيتها". وتحدث في الجلسة وزير الاستثمار المصري أشرف سالمان الذي قال إن "معظم العوائق الاستثمارية في طريق الحل بشكل فعال، منها مثلا السوق السوداء للدولار". أما رئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (ايدال) نبيل عيتاني، فرأى "أن بيئة الاستثمار تضم العديد من العوامل ومعظمها متوافر في لبنان بالرغم من بعض العوائق، لذا فإن الاستثمارات الاجنبية في لبنان تساوي عادة 8-10 في المئة من الناتج القومي". مدير عام مجموعة شركات "ليتات" في مصر رفيق ضو تحدث عن خبرته في السوق المصرية طوال 20 عاما وجدوى استثماراته حتى في الأوقات العصيبة. ورأى رئيس شركة فاروتك المصرية لأنظمة التحكم والاتصالات محمد مراد الزيات في قطاع النقل في مصر فرصا استثمارية واسعة بفضل المشروعات المخطط لها في هذا القطاع.م أما الأمين العام للاتحاد العام للغرف التجارية المصرية الدكتور علاء عز فقال إن القطاع الخاص في مصر يشعر بالتغيير الحاصل على صعيد حل مشاكل المستثمرين وأن هناك فرص تمويل دولية كبيرة متاحة لمن يرغب بالاستثمار. وأخيرا، تحدث رئيس لجنة العلاقات الاقتصادية في جمعية الصداقة المصرية-اللبنانية لرجال الأعمال فؤاد حدرج عن تجربته الناجحة طوال 38 عاما في مجال صناعة النسيج في مصر. وردا على سؤال، قال الوزير سالمان أن "الحكومة ملتزمة بعدم زيادة معدلات الضرائب لعشر سنوات على الأقل". التجارة البينية وكانت جلسة بعنوان "التبادل التجاري بين مصر ولبنان: الفرص والتحديات" وأدارها رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية أحمد الوكيل الذي ذكر بمقولة "التكامل العربي". وطالب "بالتشديد على الحريات الاربع: حرية انتقال الأفراد ورؤوس الأموال والسلع والخدمات". وكان أول المتحدثين رئيس جمعية رجال الأعمال اللبنانية- المصرية هشام المكمل الذي ذكر بحوافز الاستثمار في مصر. وأعطى لمحة عن بعض المعوقات، كـ"حق الاستيراد والتصدير وتحويل العملات وشهادة المنشأ". وتحدث رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين الدكتور فادي الجميل عن نجاحات الصناعة اللبنانية. ورأى أن "الشركات المصرية يمكن أن تستفيد من علاقات اللبنانيين الواسعة في كل أنحاء العالم ومن جودة عمليات التصنيع، بينما يمكن أن تتعاون مصر ولبنان على التصدير إلى أفريقيا حيث تتواجد أيضا جالية لبنانية قوية". وقال رئيس لجنة الاقتصاد في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان صلاح الدين عسيران إن خبرته في الاستثمار في مصر "كانت ناجحة جدا"، إنما ذكر أن "بعض الدول الأفريقية التي تربطها بمصر اتفاقية تجارة حرة لا تحترم أحيانا بعض بنود هذه الاتفاقية". الحاج حسن أما وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن فقال إن "لبنان يريد مصر قوية وأن يعزز العلاقات معها". أضاف: "إننا مستعدون لرفع واردات مصر إلى لبنان بمعدل الضعفين، على أن تعلنوا أنتم ايضا أنكم مستعدون لرفع صادرات لبنان إلى الضعفين". وأعلن "استعداد لبنان لإعطاء الأولوية للسلع المصرية والعكس بالعكس". ورحب وزير الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة المصري منير فخري عبدالنور من جهته بفتح الاسواق المصرية أمام الصادرات اللبنانية، قائلا: "مصر مستعدة لمنح الدول العربية الأولوية. إنما المستهلك له الكلمة الأخيرة في النهاية". أضاف: "لا توجد مشكلات في شهادات المنشأ، إنما بعض الدول الافريقية تضع قوائم سلبية للسلع المسموح باستيرادها، ونحن نحاول معالجة هذا الأمر". فرعون وتحدث وزير السياحة ميشال فرعون عن تطور السياحة في لبنان خلال السنوات الأخيرة وتداعيات الأزمة السورية. وقال إن "الحركة السياحية عادت إلى الارتفاع في السنة الأخيرة". وحيا في هذا الشأن "المجتمع المدني الذي قام بالتعاون مع الوزارة لإطلاق مبادرات سياحية، كالسياحة الريفية". وكشف أن "أمين عام منظمة السياحة العالمية سيزور لبنان قريبا لإطلاق مشروع "طريق الفينيقيين" على غرار مبادرة "طريق الحرير". دور المصارف وحملت الجلسة الاخيرة عنوان "دور المصارف وصناديق الاستثمار في تنمية التجارة والاستثمار بين البلدين"، أدارها مدير التحرير في مجلة الاقتصاد والأعمال بهيج أبو غانم. وتحدث فيها أولا رئيس ومدير عام بنك لبنان والمهجر سعد الأزهري الذي قال إن "تجربة البنك في السوق المصرية كانت ناجحة جدا وشهد الفرع المصري في العام المنصرم أعلى نسبة نمو بين مختلف فروع البنك، بالرغم من الأزمة السياسية". ورأى أن "السوق المصرية تذخر بإمكانيات كبيرة واعدة سيستفيد منها البنك في المرحلة القادمة". وقال إن "السلطات المصرية بدأت مؤخرا باتخاذ قرارات مالية صائبة". وأعلن عن "استعداد المصارف اللبنانية أن تخدم المصارف والشركات المصرية في أماكن تواجدها في اكثر من 30 بلدا حول العالم". أما العضو المنتدب في شركة Emerging Investment Partners وسيم حنينة، فقال إن شركته "نجحت في استثماراتها في السوق المصرية في مجالات الصحة وتستعد حاليا لدخول مجال التعليم". وطالب بحل "مشكلات سعر الصرف وتحويل الأموال والسوق السوداء". وقال العضو المنتدب ورئيس قطاع الاستثمار في شركة النيل كابيتال الدكتور باسل رشدي إن "الشركة لها خبرة في الاستثمار في عدة بلدان وقطاعات". ورأى، "من خلال هذه الخبرة، أن هناك معوقات في لبنان ومصر وإنما هناك ايضا تحسن في المناخ الاستثماري". ولفت الى ان "المستقبل سيشهد ولادة ادوات مالية جديدة في البلدين لمواجهة الحاجات المتنامية".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع