التقرير الاسبوعي لمفوضية اللاجئين عن الانجازات والاستعدادات للعاصفة. | أصدرت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين التقرير الاسبوعي الذي عن ابرز المستجدات المتصلة بأوضاع اللاجئين السوريين في لبنان، وجاء فيه: "إنها السنة الرابعة التي تقدم فيها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة في المجال الإنساني المساعدات الشتوية إلى النازحين السوريين في لبنان. تبدأ عملية التخطيط ووضع الميزانية لعملياتنا الخاصة بفصل الشتاء قبل عدة أشهر لضمان قدرتنا على تلبية أكبر عدد ممكن من الاحتياجات المتوقعة قبل سوء الأحوال المناخية. ونحن نعطي الأولوية القصوى لهذا التخطيط، لا سيما نظرا إلى الصعوبات المتزايدة التي يواجهها النازحون والخطر الناجم عن العواصف الشديدة في لبنان. وهو أمر بالغ الأهمية، خاصة بالنسبة إلى أكثر من نصف عائلات النازحين الذين يعيشون حاليا في مساكن متدنية المستوى. على الرغم من أن التمويل الإجمالي للعمليات الإنسانية قد لا يصل إلى المستويات السنوية المطلوبة، تدرك المنظمات الشريكة والجهات المانحة كلها أن تقديم المساعدات الشتوية هي مسألة حياة أو موت، فتحتاط بقدر الإمكان في كل عام لتلبية احتياجات الفئات الأكثر حاجة خلال فصل الشتاء. فخلال هذا العام، على سبيل المثال، وبفضل عملية الاستجابة المشتركة بين الوكالات الخاصة بفصل الشتاء التي تم التخطيط لها بعناية فائقة والتي بدأت في الخريف الماضي، يتم توفير ما لا يقل عن 75 مليون دولار أميركي كمساعدات عينية لكل من العائلات النازحة واللبنانية المحتاجة. يعطي برنامج المساعدات الشتوية الأولوية للأشخاص المحددين بشكل مسبق على أنهم في أمس الحاجة، بدءا من الأسر التي تعيش على ارتفاع يفوق 500 متر، والأشخاص الذين يعيشون في ملاجىء غير آمنة، والأشخاص الذين يعانون من ضعف اقتصادي. يتلقى مئات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك لبنانيون يعانون من الفقر، نوعا من المساعدة الشتوية منذ العام 2014. يعيش العديد من الأشخاص الذين يواجهون أسوأ الظروف المناخية في مخيمات عشوائية في كل من البقاع وشمال لبنان. يعيش نحو 55 في المائة من مجموع النازحين في مساكن غير آمنة (خيام، مبان غير مكتملة، مرائب للسيارات، حظائر حيوانات، الخ). يتوزع النازحون عبر 1،700 بلدة في مختلف أنحاء البلاد، الأمر الذي يجعل الوصول إلى مجموع المحتاجين تحديا لوجستيا كبيرا. ومع تضرر الملاجىء وحاجتها إلى الإصلاح، يصبح الوصول أكثر صعوبة. في بعض المواقع، تصطدم أعمال تركيب منشآت التصريف والمراحيض وغيرها من مرافق الصرف الصحي بعدم موافقة أصحاب الملك أو البلديات. الانجازات على صعيد الإنجازات: تم حتى هذا التاريخ تقديم المساعدة الشهرية في تشرين الثاني وكانون الأول من العام 2014 وكانون الثاني وشباط من العام 2015 لمساعدة عائلات النازحين الأكثر حاجة على شراء وقود التدفئة وغيرها من المواد الضرورية للاستعداد لفصل الشتاء. سلمت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة في المجال الإنساني مجموعات لوازم تجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية إلى سائر الأشخاص المقيمين في مساكن غير آمنة. كما تم توفير المواقد والبطانيات لسائر العائلات المحتاجة، بالإضافة إلى قسائم الوقود لمساعدة الأشخاص الذين يعيشون على ارتفاع يفوق 500 متر. خلال العام 2014 - 2015، تلقت 65،253 عائلة (326،265 شخصا) دعما شهريا لشراء المواد اللازمة لفصل الشتاء. كما استفادت أكثر من 31،457 عائلة (157،285 شخصا) تعيش في مخيمات عشوائية من عمليات تحسين المواقع وتجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية. تم توزيع نحو 647،554 بطانية وموقدا للتدفئة على العائلات التي لم يسبق لها تلقي مساعدة من هذا النوع خلال الشتاء الماضي. بحلول بداية كانون الثاني 2015، كان قد تلقى ما مجموعه 19،209 أسر (96،045 شخصا) تعيش على ارتفاع يفوق 1000 متر قسائم وقود للحفاظ على الدفء. وحتى هذا التاريخ، يستفيد 82،000 طفل من التدفئة في المدارس الرسمية بفضل الوقود المقدم من وكالات الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني. تركزت أعمال تحسين المواقع على المخيمات العشوائية المعرضة للفيضانات، بما في ذلك نحو 200 مخيم في البقاع. يغطي التمويل المتاح لسائر الشركاء نحو 85 في المائة من الاحتياجات. وقد استفادت حتى هذا التاريخ حوالي 41،200 أسرة (207،000 شخص) من تحسينات المواقع، فضلا عن توزيع مستلزمات الصرف الصحي". الاستعدادات للعاصفة اما بشأن الاستعدادات التي اتخذت لمواجهة العاصفة "يوهان" قال التقرير: "تواصل وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة في المجال الإنساني العمل مع البلديات والمتطوعين في مجال توعية النازحين في مختلف أنحاء لبنان. قبل العاصفة "يوهان" التي ضربت لبنان في أوائل الأسبوع الماضي، تم تشكيل فرق عمل مشتركة بين الوكالات للاستجابة الخاصة بفصل الشتاء، وذلك لتولي التقييم والاستجابة سريعا لتلبية الاحتياجات. تم وضع مخزونات المفوضية للطوارىء قيد التصرف في مختلف أنحاء البلاد، بما في ذلك ما لا يقل عن 1،200 مجموعة لوازم لتصليح الأضرار التي تصيب الخيام في المخيمات العشوائية أو الملاجىء المتدنية المستوى. كما سارعت المنظمات الشريكة في المجال الإنساني إلى توفير البطانيات والأغلفة البلاستيكية ومجموعات مستلزمات النظافة الصحية ورعاية الأطفال والمراحيض والحصص الغذائية والوقود. وتم أيضا تقديم المساعدة الشهرية الاعتيادية في وقت سابق من شهر شباط إلى 60،000 أسرة محتاجة لكي تتمكن من الاستعداد بشكل أفضل للعاصفة القادمة. في البقاع: بدأت الإفادات تصل عن حدوث أضرار في الملاجىء من جراء عواصف الرياح خلال ليل العاشر من شباط، وذلك في مناطق مختلفة من البقاع. لم تظهر بعد أي أضرار جسيمة وتجري إحالة النازحين إلى المنظمات الشريكة العاملة في مناطقهم ومساعدتهم من خلال تزويدهم بلوازم الإيواء وتجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية. وقد التقى الشركاء يوم الجمعة الماضي لوضع اللمسات الأخيرة على أنشطة الاستجابة كما أن تمويل الاستجابة الطارئة، الذي أقر عقب العاصفة الأخيرة، بات متاحا لتلبية الاحتياجات العاجلة. قدمت الوكالات مجموعات لوازم لرفع مستويات الأرض إلى 15 عائلة كانت ملاجئها قد شهدت فيضانات طفيفة جراء العاصفة زينة في شهر كانون الأول الماضي. وتم استهداف نحو 120 مخيما عشوائيا بحاجة إلى منشآت للصرف الصحي من خلال أعمال تحسين المواقع، بما في ذلك حفر الخنادق وفرش الأرض بالحصى. كما يستمر توزيع المساعدات الشتوية الشهرية وقسائم الوقود والبطانيات على الأسر المحتاجة. وفي عرسال: تم توزيع قسائم الوقود في الملاجىء الجماعية الطارئة التي تم إنشاؤها خلال العاصفة في كانون الأول. وتم تزويد دار الفتوى بإمدادات الوقود لكي يتم تسليمها إلى الأسر المحتاجة. ويستمر توزيع الملابس والبطانيات والمواقد على كل من العائلات اللبنانية والسورية. وحتى هذا التاريخ من شهر شباط، وزعت دار الفتوى نحو 24،000 وجبة ساخنة وغيرها من المواد الغذائية. صور في جنوب لبنان: لم تتم الإفادة سوى عن أضرار محدودة في جنوب لبنان. تستخدم المنظمة الشريكة الإيطالية، اللجنة الدولية لتنمية الشعوب، مخزونات الطوارىء الجاهزة من أغلفة بلاستيكية ومجموعات لوازم لتجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية من أجل مواجهة الأضرار، في حين تتوفر إمدادات إضافية في البلديات في حال حدوث أي حالات طارئة أخرى. تم توزيع البطانيات واللحف وقسائم الوقود على الأسر اللبنانية المحتاجة. ولا تزال عمليات توزيع البطانيات والمواقد وقسائم الوقود واللحف والفرش والأغلفة البلاستيكية مستمرة. الصليب الأحمر اللبناني على أهبة وقادر على الاستجابة الفورية في المناطق الأكثر عرضة لسوء الأحوال الجوية (مثل حاصبيا). في طرابلس: لقد حددت منظمة Solidarités 30 خيمة متضررة في قضاءي المنية-الضنية وزغرتا. انتقلت الأسر التي كانت تعيش في هذه الخيام للاقامة مؤقتا مع أقارب لها ريثما يتم تجهيز مساكنها لمقاومة العوامل المناخية. وفي حي التنك (الميناء)، أفادت بضع عائلات عن حدوث تسرب للمياه في مساكنهم. وقد تدخلت الوكالات بسرعة وقامت بالإصلاحات اللازمة. كما تساعد اللجنة الدولية لتنمية الشعوب على تصريف المياه التي غمرت المخيمات العشوائية في أنفه. وفي خطوة استباقية، يجري العمل على إعداد فريق مشترك بين الوكالات لإجراء تقييمات سريعة للاحتياجات للتمكن من مواجهة أي عواصف أو كوارث طبيعية في المستقبل من شأنها أن تؤثر على المخيمات العشوائية. مخزونات الطوارىء من المواد غير الغذائية متاحة أمام المنظمات الشريكة والبلديات لتقوم بتوزيعها. كما يستمر تقديم المساعدات الشهرية لشراء المواد الشتوية، فضلا عن توزيع المساعدات الشتوية العينية التي تشمل البطانيات والفرش والمواقد وأواني المطبخ. وقد وزعت اليونيسيف والمنظمات الشريكة ملابس للأطفال دون الـ14 عاما. وفي عكار: كعدد إجمالي، تضررت سبع خيام جراء الرياح القوية التي شهدتها المنطقة خلال العاصفة "يوهان". كما غمرت المياه خمسة مرائب للسيارات وعانت عدة مخيمات عشوائية في منطقة السهل من تسرب طفيف للمياه. استجاب الشركاء لمعالجة الأضرار التي أفيد عنها، في حين تم تشارك خريطة تحدد سائر المخيمات العشوائية المعرضة لخطر الفيضانات. ويخدم ذلك الهدف العام لأنشطة التأهب والتخفيف من المخاطر في المخيمات العشوائية، كما يهدف إلى مساعدة السكان على التنعم بأكبر قدر ممكن من الدفء والجفاف في ظل الظروف المناخية الصعبة والحد من مخاطر الفيضانات وتحسين إمكانية الحصول والمواقع بشكل عام ومكافحة المخاطر التي تهدد الصحة والسلامة. عمد الصليب الأحمر اللبناني إلى نشر فرقه في سائر أنحاء عكار كما خصص رقما للطوارىء لتأمين الاستجابة السريعة. تم أيضا إعداد مخزونات الطوارىء (من خيام وأغلفة بلاستيكية ومساعدات غير غذائية ومساعدات في مجال المياه والصرف الصحي ومواد صحية ومساعدات شهرية لشراء المواد الشتوية) وهي جاهزة بدورها للتعبئة إذا لزم الأمر. في منطقة جبل لبنان: تم الإبلاغ عن تضرر نحو 80 مخيما عشوائيا في جبل لبنان جراء العاصفة. وقد تم توزيع مجموعات لوازم تجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية على الأسر المتضررة من قبل مؤسسة الإسكان التعاوني. تم أيضا توزيع مجموعات لوازم تجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية على سائر الأشخاص المحتاجين، لا سيما النازحين المقيمين في المخيمات العشوائية والملاجىء الجماعية. وقد تم تنبيه الشركاء في المجال الإنساني عن ضرورة إبلاغ المفوضية عن أي حاجة لعمليات توزيع إضافية للمواد الشتوية. وتستمر وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة في المجال الإنساني في تواصلها مع المجتمعات المحلية للتحقق من أي أضرار أخرى. تم تسجيل أضرار طفيفة في أعداد قليلة من الملاجىء في المنية-الضنية/أنفه في شمال لبنان والبقاع، فضلا عن المخيمات العشوائية في كترمايا، في جبل لبنان. تقوم وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة في المجال الإنساني بتوزيع مجموعات لوازم الإيواء والأغلفة البلاستيكية لإصلاح الأضرار". عمليات الاخلاء وعلى صعيد عمليات الإخلاء في البقاع جاء في التقرير: "خلال الأسابيع القليلة الماضية، تلقى النازحون الذين يعيشون في مخيمات عشوائية في البقاع عددا متزايدا من إشعارات الإخلاء الصادرة عن الجيش اللبناني. وقد تم ذكر المخاوف الأمنية كالسبب الرئيسي لمعظم هذه الإشعارات. تتواصل لجنة مشتركة بين الوكالات معنية بعمليات الإخلاء مع وزارة الشؤون الاجتماعية والسلطات المحلية لضمان تزويد النازحين الأكثر حاجة بحلول إيواء بديلة. وقد زار أعضاء اللجنة المعنية بعمليات الإخلاء المواقع وأجروا تقييما للسكان المتضررين والبدائل الممكنة. وتعمل فرق الحماية على تحديد ومنح الأولوية للأشخاص الأكثر عرضة لكي يتم نقلهم إلى ملاجىء جماعية. وقد تشمل الفئات الضعيفة الأشخاص ذوي الإعاقة والأسر وحيدة العائل والأشخاص المسنين الذين ليس لديهم أي أقارب قادرين على رعايتهم. تمت توصية النازحين الذين انتقلوا إلى مخيمات عشوائية أو قطع أرض أخرى بالاتصال بالمفوضية والمنظمات الشريكة في المجال الإنساني المعنية بقطاع المأوى لكي تتمكن من تزويدهم بالمساعدات المادية - بما في ذلك الأغلفة البلاستيكية والخشب والمراحيض وخزانات المياه - إذا لزم الأمر، وإذا سمح أصحاب الأراضي بذلك".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع