وزيرا الاعلام والثقافة خلال اطلاق حملة "غزة بكل الحروف":. | أكد وزيرا الاعلام رمزي جريج والثقافة ريمون عريجي "أهمية المقاومة الثقافية في مواجهة العدو الاسرائيلي والارهاب بمؤازرة المقاومة العسكرية"، واعتبرا أنها "مقاومة فاعلة ووسيلة اساسية ضد محاولات اسرائيل محو الثقافة العربية ولحث المجتمع المدني على عدم التطبيع والامتثال للواقع الذي نرفضه وكذلك لفضح المجازر التي يرتكبها العدو واعتداءاته". موقف جريج وعريجي جاء خلال اطلاق مشروع حملة دولية بعنوان "غزة بكل الحروف"، ظهر اليوم في قصر الاونيسكو، بدعوة من جريدة السفير" بالتعاون مع وزارة الثقافة، في حضور وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش، ناشر جريدة "السفير" طلال سلمان، الامين العام لاتحاد المحامين العرب عمر الزين، المستشار الاعلامي لدى سفارة فلسطين حسان ششنية، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان، نائبة رئيس مجلس ادارة "تلفزيون الجديد" كرمى خياط ومديرة الاخبار في المحطة مريم البسام، مدير تحرير جريدة "النهار" غسان الحجار، مدير قسم الابداع في شركة IMPACT B.B.D.O التي نفذت المشروع وليد كنعان وأسرة "السفير" وعدد من ممثلي وسائل الاعلام. استهل الحفل بدقيقة صمت عن ارواح الشهداء، فتعريف من الزميلة في جريدة "السفير" زينة برجاوي، ثم عرض فيلم قصير عن الحملة تضمن وثائقيا عن المجازر في غزة والتدمير الذي طالها وعدد الشهداء والجرحى، اضافة الى عرض للاحرف اللاتينية وكل حرف منها يتحدث عن قصة من قصص مآسي غزة واهلها. "اكتب غزة ولغزة... فما كتب بالدم لا يمكن لاسرائيل ان تمحوه". بهذه الرؤية ينطلق مشروع "غزة بكل الحروف"، لتخليد مأساة غزة وصمودها باعتبارها اكثر المناطق الفلسطينية التي عانت من الحروب، والهدف تسليط الضوء على المآسي التي لمحنا بعض وجوهها في الاختيار. كل حرف له قصة، وكل رقم له دلالة تبين للاجيال حقيقة ما جرى وما يجري في غزة فلسطين بهدف ان يتشارك المشاهير والناشطون في المجتمع والمهتمون والداعمون لغزة واهلها تلك القصص في وسائل الاعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بغية تبادل المحتوى ونقل المعاناة الى العالم تضامنا مع غزة واهلها الفلسطينيين. عريجي وألقى عريجي كلمة قال فيها: "كوني انسانا وطنيا أشارك جريدة السفير بهذا العمل، الثقافي الحضاري المقاوم، بهدف اعادة تسليط الضوء على الارتكابات والجرائم الاسرائيلية بحق المدنيين في غزة وفلسطين ولبنان واي مكان مرت وتمر به الآلة الاسرائيلية التي تخلف مآسي وجرائم حرب". ولفت الى ان "فعل المقاومة هذا يأتي في اطار الحروف الصور"، مؤكدا إيمانه بأن "المقاومة الثقافية وسيلة اساسية في مواجهة اسرائيل". وقال: "نواجه عدوا اسرائيليا وايضا عدوا ارهابيا تفكيريا يقومان بمحاولة تهديم ثقافتنا، بالاضافة الى المقاومة العسكرية، ونحن في حاجة الى كافة الامكانات لمجابهتهما". أضاف: "كما نعتز بما تقوم به المقاومة والجيش نحتاج ايضا الى مقاومة ثقافية ضد محاولات اسرائيل لمحو الفكر العربي المقاوم والممانع، فإذا كانت المقاومة العسكرية تحتاج الى امكانات وتدريب الا ان فعل المقاومة الثقافية يمكن لاي احد منا ان يقوم به، ويمكن مشاركة المجتمع المدني به كما هو حاصل اليوم". وحيا جريدة "السفير" بشخص سلمان والتي "يأتي مشروعها اليوم ضمن نهجها الملتزم بالقضايا العربية والوطنية". ورأى في هذا المشروع "عملا حضاريا يمكن ان يكون مثالا على كيفية تضافر الجهود بين وزارات الدولة والصحافة والاعلام". سلمان من جهته، قال سلمان: "نحاول دائما وضمن ما نعرف من اساليب الصحافة والصورة والعنوان والرواية والقصة، ان نبرز قضايانا الوطنية والعربية، الى ان جاءت شركة IMPACT B.B.D.O بهذه الفكرة العبقرية رغم بساطتها إذ انها توثق مجازر اسرائيل الوحشية، اضافة الى انها رسالة للعالم". وذكر بالنشرة الاخبارية الموحدة التضامنية مع غزة التي اكدت ان "الشعب اللبناني بغض النظر عن خلافاته، الا انه يتضامن أمام القضايا المصيرية". ورأى ان "هذه الفكرة العبقرية يمكنها ان توصل مأساة فلسطين الى العالم الغربي عبر الافادة من الدمج بين الاحرف وتضمينها صور المآسي والنكبات التي حلت في غزة"، مؤكدا "الاستمرار على الطريق نفسه لنصرة الشعوب المظلومة". كنعان بدوره، تطرق كنعان الى "ثلاث نقاط: الاولى حول لماذا الحرف لايصال الرسالة"، وقال: "في حرب تموز 2014 على غزة، كنا ككل الناس نتابع الاحداث على شاشات التلفزة وقارنا بين الاعلام العربي والاجنبي. والصدمة لم تكن فظاعة الاحداث بل التعتيم على المجازر الانسانية، وهذا امر مريع. من هنا أتت فكرة الحرف وحمل كل حرف فكرة". أضاف: "أما النقطة الثانية فهي ردا على سؤال لماذا اللغة اللاتينية. ان هدف الحملة محاربة التعتيم، وتوجهنا بالحرف الى المجتمعات الاجنبية الذي لا يرى ولم يعش ما نعيشه، وهدفنا حمل هذه الرسالة ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي". وعن التوقيت، قال: "اهمية اطلاق الحملة اليوم هي في خلق اي حركة توقف اي عدوان محتمل على غزة أو أي مكان آخر". وأعلن عن "موقع الكتروني تفاعلي، سيبدأ غدا"، وقال: "لمن يريد اكتشاف الحرف، عليه ان يقوم بجهود لقراءة القصة"، مشيرا الى "استمرار المعرض يوم السبت المقبل للمدارس والجامعات". جريج أما جريج فأوضح ان "وزارة الاعلام تواكب الاعلام الخاص والمبادرات التي يقوم بها في لبنان"، مشددا على ان "الوزارة لا تحل محل هذا الاعلام". وهنأ ناشر "السفير" على هذه المبادرة بالتعاون مع وزارة الثقافة، مؤيدا كلام عريجي بأن "المقاومة الثقافية هي مقاومة فاعلة وليست مقاومة فكرية فقط"، مشددا على انها "تؤدي الى حث المجتمع المدني على عدم التطبيع والامتثال للواقع الذي نرفضه". ووضع "امكانات وزارة الاعلام وتلفزيون لبنان والاذاعة اللبنانية ومركز الدراسات والنشر والوكالة الوطنية في التصرف لإعطاء المبادرة الاهتمام الاكبر". معرض صور الى ذلك، أقيم على هامش حفل الاطلاق معرض صور تضمن الاحرف والصور التي تحملها، يستمر حتى السبت المقبل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع