الحريري خلال إطلاق "أكاديمية علا للتواصل": لم يعد جائزا أن. | أطلقت "مؤسسة الحريري للتنمية البشرية"، تحت شعار "تعليم، تمكين، التزام"، بالشراكة مع الجامعة اللبنانية - الأميركية LAU، "أكاديمية القيادة والتواصل الخارجي علا" Outreach and Leadership Academy (OLA) للتدريب المستدام، في احتفال أقيم في مركز "علا" في صيدا القديمة، في "اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية"، ومن المكان الذي شهد الخطوات الأولى للرئيس الشهيد رفيق الحريري تلميذا على مقاعد الدراسة - دار علي حمود الأثري - المبنى القديم ل"مدرسة عائشة أم المؤمنين" التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في المدينة. وتخلل الاحتفال توقيع اتفاقية التعاون حول الأكاديمية بين "مؤسسة الحريري" ممثلة برئيستها النائبة بهية الحريري، وجامعة LAU ممثلة برئيسها الدكتور جوزيف جبرا. وحضر الاحتفال الرئيس فؤاد السنيورة، سفير فرنسا باتريك باولي، ممثل النائب علي عسيران الدكتور غازي أيوب، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العقيد الركن يوسف جبران، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ونائبه محمد بعاصيري، الوزير السابق ريمون عودة، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص آمر سرية درك صيدا المقدم عصام عبد الصمد، ممثل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم المدير الإقليمي في الجنوب العقيد محمد طليس، ممثل المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة المدير الإقليمي في الجنوب العقيد نواف الحسن، ممثل المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار المدير الاقليمي في الجنوب مصطفى الاسكندراني، المدير العام للنقل عبد الحفيظ القيسي، محافظ الجنوب منصور ضو، قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة، رئيس مكتب مخابرات الجيش في صيدا العقيد ممدوح صعب، ورئيس فرع المعلومات في الجنوب العميد عبد الله سليم، رئيس مكتب صيدا النقيب فؤاد رمضان، وآمر فصيلة درك صيدا النقيب رمزي الحاج. وحضر ايضا مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد، متروبوليت صيدا وصور وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران الياس كفوري، ممثل المطران الياس نصار المونسينيور مارون كيوان، رئيس مؤسسات العرفان الشيخ علي زين الدين، الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد، منسق عام "تيار المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود، المديرة العامة لمؤسسة رفيق الحريري سلوى بعاصيري السنيورة، مدير مؤسسة الحريري في صيدا محيي الدين القطب، مستشار مؤسسة الحريري لشؤون التراث الدكتور صالح لمعي، نائبة رئيس جامعة LAU الدكتورة ايليز سالم، إضافة إلى شخصيات رسمية وروحية وسياسية وامنية وعسكرية واكاديمية واقتصادية واجتماعية. بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من عريفة الاحتفال هبة حنينة، جرى عرض فيلم وثائقي عن البرامج والمشاريع والأنشطة المشتركة بين مؤسسة الحريري وLAU، وصولا الى مشروع "علا". سميا وعرض مساعد نائب رئيس الجامعة للتواصل الخارجي والالتزام المدني البروفسور إيلي سميا أهداف الأكاديمية وعملها وأهميتها وقال: "إن الجامعة تجمع كل الاشخاص والتيارات لإنشاء ثقافة الانتساب المدني والوعي الاجتماعي وثقل المهارات القيادية وتعزيز المواطنة بغية تحقيق الانماء البشري بتفعيل السلم الاجتماعي وبناء القدرات البشرية". أضاف: "اعتدنا في الجامعة اللبنانية - الأميركية، واعتادوا أيضا في مؤسسة الحريري، عندما يقولون شعارا يلتزمونه وينفذونه. لذلك، لدينا استراتيجية في الجامعة، وهي إدخال تعليم القيادة والانتساب المدني في المناهج التربوية. نحن أداة تواصل، يأتي الاساتذة والطلاب والبرامج ليقدموا تدريبا وتمكينا وتفعيلا إلى كل الناس الموجودين في الجنوب. هذه هي الاتفاقية التي وقعناها اليوم تتمحور حول هذه النقاط الرئيسية، وتحدثنا عنها عن إنشاء المواطنة والتنمية الاجتماعية وبناء القدرات والقيادات". الحريري ثم تحدثت الحريري، فنقلت الى الحضور تحيات الرئيس سعد الحريري وقالت: "نرحب بكم جميعا في هذه الدار العريقة. ونشكر لكم حضوركم الذي يجعل من هذا اللقاء حدثا وطنيا يعكس ارادة اللبنانيين بالعيش معا بأمن وسلام وبأننا، مجتمعين، نستطيع مواجهة التحديات. كما أحمل إليكم كل المحبة والتقدير من الرئيس سعد الحريري الذي كان يريد أن يكون معنا ليشارك في ما تؤسسون له من اجتماع وطني فوق الخلافات والنزاعات من أجل المستقبل الآمن والمزدهر لبناتنا وأبنائنا ووطننا الحبيب لبنان. وقد اخترنا تاريخ عشرين شباط لهذا الافتتاح والذي يصادف اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية التي هي أساس كل تقدم وازدهار". أضافت: "نجتمع اليوم في هذا الصرح العريق الذي كان قبل ستة عقود أكاديمية مميزة للتواصل والقيادة، يوم كان العلم عزيزا وغير متاح، يوم كان تعلم الأبجدية فقط غاية الغايات. نجتمع هنا لنسأل أنفسنا هل ما نقدمه الآن أكثر أهمية مما كانت تقدمه هذه المدرسة قبل ستين عاما، يوم كانت مدرسة مجانية تعلم البنات وتحتضن الأطفال في الحضانات. من هنا كانت رحلة الألف ميل لجيل من الرائدات والرواد. هنا كانت أيام رفيق الحريري الأولى. وهنا تعلم الحرف الأول. هنا تعلم الصدق والإنتظام، قبل أن تقفل هذه الأكاديمية أبوابها قبل ستة عقود من الآن". وتابعت: "أردنا أن نكون وإياكم اليوم في صيدا العريقة، صيدا العمل والإنتاج، صيدا التكافل الإنساني والإجتماعي والوطني. هنا حيث يعيش الجميع أسرة واحدة. يبدأون نهارهم بالإبتسامة والسلام وينهون يومهم بالشكر والدعاء. أردنا من إجتماعنا اليوم أن نكون ضيوف أهلنا في صيدا القديمة نلتمس دفئهم وصدقهم وعزيمتهم وصبرهم وإيمانهم العميق بوطنهم الحبيب لبنان الذي كان ولا يزال حلمهم وقضيتهم وغايتهم. ويتطلعون إلى اليوم الذي يجدون فيه دولتهم تحتضن أحلام أطفالهم وتحسن رعاية طاقاتهم وإبداعاتهم لتنهض بهم وينهضون بها وتقوم بوظيفتها في تأمين الإستقرار الذي هو أساس كل تقدم وازدهار". وقالت: "نجتمع هنا لنجدد رسالة المقاصد الإسلامية في صيدا قبل قرن ونيف منذ العام 1879 في حق العقل وحق الدين وحق النفس وحق النسل وحق الملك وعلى خطى أجيالها المتعاقبة، علما ومعرفة وعطاء لأبناء صيدا والجنوب وكل لبنان. أردنا والجامعة اللبنانية الأميركية، المؤسسة العلمية التربوية العريقة، أن نضع الأمور في نصابها الحقيقي، هنا حيث المجتمع الحقيقي لتكون في صلب رسالة التعليم، أي أن تكون بالإتجاه الصحيح في عمق مجتمعاتنا، لتكون أكاديمية التواصل والقيادة "علا" محاطة بالأسباب والطموحات والتحديات ليعيش طلابنا في أحضان أهلهم وواقعهم ليحافظوا على قيمه الثمينة ويرفعوا عنه الظلم الذي تراكم على مدى عقود طوال وليقرأوا في كتاب الواقع كل صباح ومساء كيف يكون التواصل من أهالي صيدا وليقودوا وطنهم الحبيب لبنان إلى بر الأمان، لأنه لم يعد من الجائز أن نعلم أبناءنا من أجل مجتمعات أخرى ودول أخرى ونحرم لبنان من طاقات شاباتنا وشبابنا. ولا يجوز أن يتخرج أبناؤنا من جامعاتنا وعندما يواجهون واقعهم الوطني يشعرون بأنهم غرباء، فالأحلام الجميلة لا تتناقض مع الواقع الصعب والإرادة الصلبة دائما وليدة التحديات". أضافت: "نرحب بالدكتور جوزيف جبرا الذي لم يتردد لحظة في بناء هذه الشراكة المميزة بين الجامعة اللبنانية الأميركية ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة، ومعنا همة ووفاء الشيخ بهاء رفيق الحريري الذي أراد إعادة ترميم المدرسة الأولى التي انطلق منها والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي أسس مدرسة في القيادة والتواصل والعطاء والأصالة، والذي كان مع كل نجاح وتقدم يزداد تمسكا بالجذور العميقة في صيدا والتي امتدت إلى كل وطنه الحبيب لبنان. لقد حرصنا أن ترحب كل صيدا والجنوب بشركاء التنمية الوطنية من القطاع العام والقطاع الخاص والجمعيات الأهلية، رؤساء ووزراء ونوابا ومدراء عامين ومصرفيين وصناعيين وتجارا وتربويين وخبراء تنمويين لأننا جميعا معنيون ببناء هذه الشراكة المتكاملة من أجل النهوض بلبنان بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع الأهلي، وكذلك مع شركاء التنمية العرب والدوليين من منظمات دولية وصناديق إنمائية وبعثات دبلوماسية الذين يقومون مشكورين بمهمات إستثنائية ومميزة من خلال برامجهم الإنمائية والتي تستهدف كل القطاعات والمناطق على أسس تنموية حديثة تؤسس لنموذج من الشراكة الوطنية والدولية حول الأهداف التنموية اللبنانية بما يتلاءم مع الأهداف الإنمائية العالمية". وختمت: "أردنا من هذا الإجتماع الكبير حول هذه الخطوة المتواضعة تشكيل قوة دفع تفتح الطريق أمام مبادرات مماثلة في كل المناطق اللبنانية من أجل بناء جيل قيادي قادر على الإنتاج والتواصل وحماية الإنجازات ومواجهة التحديات. وإننا نشكر كل من يشاركنا اليوم في بناء هذه الشراكة الوطنية والعربية والدولية من أجل أهدافنا الإنمائية الوطنية للبنان، كما نريده وكما نحب أن نراه وطنا عزيزا آمنا مستقرا يليق بتضحيات أبنائه وطموحات شاباته وشبابه وإرادتهم في بناء دولتهم المدنية الحديثة العادلة والقادرة والحاضنة لجميع أبنائها دون تمييز أو إقصاء أو تهميش، ليكون لبنان وطن العلم والمعرفة والعدالة والإستقرار". جبرا ثم تحدث رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية الدكتور جوزيف جبرا فرأى ان "الحضور اللافت في حفل افتتاح الاكاديمية هو دليل اجماع وطني كبير على كل ما من شأنه ان يؤدي الى النهوض بالمجتمع وابراز صورة الوطن الحقيقية"، مشددا على "اهمية الاكاديمية في المنطقة لتقديم فرص التعلم والمهارات للجميع". وقال: "انه انطباع هام جدا، يسعدنا ان يكون الحضور من جميع فئات المجتمع وهذا يعني ان هناك اجماعا على ما يتم العمل عليه مع السيدة بهية وهذا الامر يتم القيام به من اجل بناء مجتمع جديد، وهذا امر مهم جدا. هذا التغيير يتم من خلال افكار الشباب والشابات وطاقاتهم لأن العالم سبقنا بأشواط. هذا امر مهم جدا ليس فقط للمجتمع الصيداوي وانما للمجتمع بأسره وعلينا جميعا ان نعمل من اجل توحيد المجتمع، لانه اذا توحدنا نعطي املا ليس فقط للبنان وانما للمنطقة وللعالم بأسره. نحن نملك ثقافة وحضارة، ونحن من اعطى الحضارة للغرب، ونحن من اعطى الحرف للغرب، ونحن رمز الحضارة وهذا الامر مهم جدا ويجب على كل عائلة ان توعي اولادها على ما نملكه وعلى تراثنا الحقيقي. لقد انتهينا من القتال والحرب وهذه ليست لغتنا، لغتنا هي المحبة والانفتاح لغة العالم بأسره نحن اعطيناهم لغة لا يجوز ان يأخذوها". أضاف: "الشراكة مع مؤسسة الحريري مهمة جدا لاننا في الجامعة نعمل على ان تكون الشراكة من صلب المجتمع، لذلك حتى نبني مجتمعا جديدا يجب ان نتعاون مع المجتمع والسيدة بهية في صيدا معروفة وتعمل على جمع الجميع واذا نظرنا الى هذا الحفل اليوم وهذا الحضور الكريم نرى فعلا صورة عن كيف يجب ان يكون لبنان الجديد، رجل الدين المسلم الى جانب رجل الدين المسيحي، وكل فعاليات صيدا كانت موجودة هنا ويتحدثون مع بعضهم البعض ويصافحون بعضهم البعض". وختم: "هذه هي صورة لبنان الحقيقية وليست صورة لبنان القتال والحرب، لذلك انا لدي ايمان بأننا اذا تعاونا مع اولادنا نغير ليس فقط لبنان وانما المنطقة بأسرها". السعودي أما رئيس البلدية المهندس محمد السعودي فاعتبر ان "افتتاح أكاديمية التواصل والقيادة في مدرسة عائشة ام المؤمنين هو بداية هامة لتعميم هذه التجرية على كل المدارس الأخرى"، شاكرا "كل القيمين على انجاز هذا الحدث المهم"، وقال: "يحرص الأهل منذ السنوات الأولى على التركيز على التحصيل العلمي لأبنائهم، فينتقون المدرسة الأفضل والنظام التعليمي الأفضل كي يحصل ابناؤهم على افضل الممكن في مسيرة تحصيلهم الأكاديمي. ويمر التلميذ في سنين المرحلة المدرسية والجامعية متجاوزا العديد من الاختبارات والامتحانات اليومية في مختلف المواد حيث يكون معلموه واهله معه جنبا الى جنب كي يضمنوا نجاحه في كل مرحلة. لكن الإختبار الأكبر والامتحان الأكبر الذي يقف امامه كل شخص منا، هو إمتحان الحياة العملية، حيث يتفاجأ الطلاب بواقع الحياة ويكون الكثيرون منهم على جهل بكيفية التصرف والتعاطي في ظروف حياتية متقلبة مختلفة، مع مختلف انواع الأشخاص". أضاف: "إن كان التلميذ في مدرسته قادرا على ان ينتقي اصدقاءه بعناية، إلا انه لن يكون قادرا على ان ينتقي جيرانه وزملاءه في العمل وزبائنه ان كان من اصحاب المؤسسات مثلا. وما يزيد الأمور تعقيدا في هذا المجال، انه لن يجد الى جانبه معلميه واهله كي يساعدوه على تجاوز هذه المصاعب، إذ ان مثل هذه المشكلات كثيرا ما تمر على كل واحد منا للمرة الأولى. ‏‎من هنا، برزت اهمية تعليم الطلاب وتوجيههم منذ الصغر إلى مهارات التواصل مع الناس مهما إختلفت طبيعتهم". وختم: "ان خطوة اليوم بافتتاح فرع لأكاديمية التواصل والقيادة في مدرسة عائشة ام المؤمنين، هي بداية طيبة لتعميم هذه التجرية على كل المدارس الأخرى، حتى يكون ابناؤنا مؤهلين لخوض غمار الحياة متسلحين ليس فقط بالمستوى العلمي والأكاديمي العالي بل ايضا بشخصية قوية قيادية قادرة على التواصل الفعال والبناء مع الجميع". ازاحة الستارة بعد ذلك، أزاحت الحريري بمشاركة السنيورة وجبرا الستارة عن اللوحة التذكارية لأكاديمية "علا"، ثم أولمت بالمناسبة في دارة مجدليون بمشاركة السنيورة ورئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد علي شحرور وحشد من الشخصيات. وكرمت الحريري جبرا فقدمت له يشاركها السنيورة، لوحة فنية تشكيلية من اعمال الفنان الصيداوي الراحل فؤاد جوهر مستوحاة من تراث وبحر صيدا.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع