باسيل من المكسيك: نحن في لبنان من يحارب الارهاب ومن دون لبنان سيحتل. | يواصل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل والوفد المرافق جولته في دول أميركا اللاتينية، فكانت المحطة الثانية المكسيك، حيث كان في استقباله في مطار مكسيكو المديرة العامة لأفريقيا والشرق الاوسط في وزراة الخارجية المكسيكية السفيرة ماريا دي كارمن أونياتي والسفير اللبناني الدكتور هشام حمدان والقنصل رودي القزي وطاقم السفارة. وحضر باسيل استقبالا أقامه على شرفه متروبوليت المكسيك وتوابعها للروم الارثوذكس المتروبوليت أنطونيوس الشدراوي، في حضور وزير المصلحة العامة فيرجيليو اندراد مارتينيز وعدد من أعضاء مجلس الشيوخ من أصل لبناني وسفير الكويت في المكسيك سامح جوهر حياة الى جانب عدد من الشخصيات الفاعلة والمتحدرة من اصل لبناني. وألقى الشدراوي كلمة، شدد فيها على ان "للبنان رسالة في العالم وعليه ان ينفذها"، وقال: "ليس لدينا تفرقة مذهبية، ونحن متحدون على حب لبنان الذي أعطانا كل شيء، وعلينا ان نعطيه بدورنا ما له علينا". من جهته قال باسيل: "جئت الى بيت اللبنانيين في المكسيك لالتقي بأهل ومحبين. اشكر سيادة المطران على هذه الدعوة، وأؤكد لكم ان لبنان سيبقى بشبابه، ولولا هذه الحيوية والقوة التي منحها الرب له لما كان قادرا على ان يكون لديه اشخاص مثلكم موجودون في كل العالم، ويمثلون نجاحات ويخبرون قصصا عن الانسان الذي يستطيع العيش والتأقلم أينما كان. نحن في بلد أعطى الكثير للبنانيين باحتضانهم بمحبة، وأخذ منهم الكثير من طاقاتهم وقدراتهم، ونحن نريد ان نستغل الوقت الذي سنمضيه معكم لنأخذ منكم قوة للبنان. وقوة لبنان من قوتكم فعندما تكونون أقوياء في العالم، يقوى بكم لبنان ويستمر بكم، بوحدتكم كجالية لبنانية، بلبنانكم فوق طائفيتكم، وبلبنانيتكم التي تجسد الانسان الذي يختزل مفهوم الخير مقابل الشر الذي نراه في منطقتنا". وتابع: "لبنان اليوم يواجه الشر كله بشعب صغير، وبلد صغير وإمكانيات قليلة انما برسالة إنسانية كبيرة. هذه الرسالة التي نحن مؤتمنون عليها جميعا شبابنا وشيبنا. شبابنا الذين يحملون رسالة الخير على هذه الارض، لأن مفهوم الله عند المسيحية والإسلام واليهودية هو مفهوم الخير والسلام والتسامح والمحبة، وكل قتل وعنف وظلم لإنسان بإسم الله هو أكبر اعتداء على الله. كلنا أبناء الله، لسنا مختارين بل نحن كغيرنا من الناس، لذلك نعرف معنى الله المتواضع، الرب المتسامح، المسيح لدينا هو المسيح الخادم لشعبه، ليس هو الملك ولا الحاكم ولا الخليفة". وختم: "لذلك نرجو ان نجسد هذا المفهوم للسياسي والحاكم الذي يكون في خدمة شعبه. نزوركم لنقول لكم اننا ولبنان في خدمتكم على قدر ما نستطيع. محبتنا لكم هي أغلى ما يمكن ان نقدمه لكم، واعتزازنا بكم وانحناء لبنان امام اللبنانيين الكبار الناجحين في العالم". وفي لقاء مع الجالية اللبنانية في النادي اللبناني في حضور الشدراوي ومطران الموارنة في المكسيك الزائر على أميركا اللاتينية جورج ابو يونس ورئيس النادي اللبناني خوري سيريو وحمدان الذي ألقى كلمة ترحيبية، رأى باسيل "ان رسالة التسامح التي يحملها اللبنانيون بين البشر، اذا ما تخلوا عنها، سيكون البديل داعش والارهاب الذي نراه، ونحن في لبنان من يحارب الارهاب، ومن دون لبنان سيحتل الارهاب كل العالم". وقال: "موضوع الاغتراب اللبناني هو موضوع أساسي ليس فقط لوزارة الخارجية انما لكل لبنان، واميركا اللاتينية هي الأهم بالاغتراب لانها تضم عددا كبيرا من اللبنانيين يفوق العدد الموجود في لبنان بمرتين او اكثر. والمكسيك هي دولة أساسية في أميركا اللاتينية ليس لان فيها النسبة الأكبر من اللبنانيين انما لانها البلد الوحيد الذي يجتمع فيه اللبنانيون، انتم هنا جالية مميزة، هذا الرابط الذي يجمعكم من خلال الحياة المشتركة بينكم، وهذا الامر يشجعنا على العمل هنا اكثر بكثير من باقي الدول". ونوه بنجاح الجالية في المكسيك، وقال: "أود اليوم ان أحدثكم عن لبنان الذي هو أكبر من بقعة ارض فيها كل مشاكل العالم، بين الاسلام والمسيحية، وبين العرب وإسرائيل، وبين العرب والفرس والعرب والأتراك، وحضارة الغرب وحضارة الشرق، اضافة الى مشاكل أخرى كثيرة تشير الى ما يحمله كل فرد من تاريخه وحضارته. هذا اللبنان الذي هو اكثر من وطن وأرض، قال عنه البابا بولس الثاني انه "رسالة"، انه هذه "الفكرة" التي علينا ان نتحدث سويا عن كيفية المحافظة عليها. ولكي نستطيع المحافظة على هذه الهوية علينا نحن اولا في لبنان المحافظة عليها لأننا نحن من يمس بها ويخدشها، ولكن انتم أيضا عليكم المحافظة عليها لانه من دونكم لا يمكن ان يستمر لبنان، انتم قوة لبنان في ضعفه المتمثل بمشاكله الداخلية، لذلك نحن نزور دول الاغتراب كي نتحدث عن هذه الهوية اللبنانية وعن كيفية المحافظة عليها، وذلك اولا من خلال الاعتراف بلبنانيتنا، والمحافظة على لغتنا العربية". وأكد "أهمية ان يكون هناك مدرسة تعلم اللغة العربية في المكسيك"، مبديا "كل الاستعداد لتحقيق هذا الامر". ودعا المغتربين الى "شراء النبيذ والزيت والمونة اللبنانية لان المحافظة على هويتنا تكون أيضا من خلال مائدة طعامنا، وأنتم حين تشترون المنتجات اللبنانية تشجعون بذلك العائلات اللبنانية على البقاء في ارضها. جزء منكم أتى الى هذه البلاد نتيجة الحروب والمجاعات، واليوم يحاولون مجددا تجويعنا واقتلاعنا من ارضنا، ونحن سنبقى في ارضنا، وأنتم سوف تساعدوننا على البقاء. لا احد في العالم يستطيع ان يحمل هذا التعايش الذي نحمله نحن في لبنان، ويعيش هذا التسامح الذي نعيشه مع بعضنا، نحن تحاربنا مع بعضنا كلبنانيين وتسامحنا، واحتلت ارضنا دول من المنطقة وخارجها، وعدنا واعتبرنا ان احدى هذه الدول شقيقة والأخرى أم. نحن شعب بادل دول الوصاية والاحتلال بالمحبة والعاطفة التي نكنها للام والأخت. ان رسالة التسامح التي يحملها اللبنانيون بين البشر،اذا تخلوا عنها، سيكون البديل داعش والارهاب الذي نراه. نحن في لبنان من يحارب الارهاب، ومن دون لبنان سيحتل الارهاب كل العالم. ان لبنان اكبر منا وهو يجمعنا وهو اكبر من احزابنا وطوائفنا، اذ من دون طوائفنا لبنان لا قيمة لوجوده، ومن دون احزابنا وتنوعنا يفقد ميزة وجوده". وأعلن "مبادرة تقوم بها الوزارة لإعادة ربط المغتربين بلبنان وهي عبارة عن مشاريع وخطط تشجعهم على المجيء الى لبنان للسياحة والاستثمار فيه، ومن خلال انشاء "بيت للمكسيك"، و"متحف المغترب اللبناني"، وتطبيقات الكترونية، كما عن لقاءات كثيرة منها المؤتمر الاغترابي في شهر ايار المقبل، وستكون مناسبة تجمع اللبنانيين الناجحين من مختلف أنحاء العالم وفي كل المجالات". وزار باسيل والوفد متحف "سوميا" الذي خص الكاتب والفيلسوف والرسام اللبناني جبران خليل جبران بجناح يضم مخطوطات ولوحات وبعض المقتنيات الخاصة به. وكان وزير الخارجية اختتم زيارته الرسمية الى كوبا، بجولة في "المعهد الطبي لمعالجة الأمراض الاستوائية" الذي أسسه الطبيب اللبناني الأصل البروفسور بيدرو خوري بهدف المساهمة في حماية الشعب الكوبي اولا والعالم ثانيا من الأمراض الجرثومية المعدية والخطيرة، واطلع على المراحل التي مر بها المعهد الذي يعد من ابرز مراكز الأبحاث والتعليم والعناية الطبية، فآلاف المتمرسين أتوا من عدد من الدول، بين طبيب وباحث وعالم تلقوا في المعهد تدريبهم وساهموا في أبحاثه العلمية والطبية. وبزيارة كنيسة مار نقولا في هافانا التي تحتضن مزارا للقديس مارون ويعود تاريخ إنشائها الى فترة قديمة، كانت مناسبة أعطى من خلالها وزير الخارجية توجيهاته للسفير اللبناني روبير نعوم بضرورة العمل على لم شمل الجالية اللبنانية عبر اقامة نشاطات دينية واجتماعية ورعوية تهدف الى تعزيز الروابط في ما بينهم من جهة، وبين وطنهم الام من جهة اخرى.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع