ياغي: الحوار خفف من حدة الاحتقان المذهبي والعصبيات | نظم مركز الإمام الخميني الثقافي في بعلبك، لقاء مع مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" النائب السابق محمد ياغي، لمناسبة "أسبوع شهداء المقاومة الإسلامية القادة"، حضره النائب كامل الرفاعي، رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن، رئيس اتحاد بلديات بعلبك حسين عواضة وحشد من الفاعليات السياسية والاجتماعية. استهل ياغي اللقاء بكلمة قال فيها: "هذا الشهر المبارك هو شهر الثورة والمقاومة والتضحية والجهاد والعطاءات اللامحدودة، التي قدمت فأنجبت ثورة ومقاومة أصيلة، حملت معها انتصارات الثورة الإسلامية في إيران والانطلاقة النوعية للمقاومة الإسلامية في لبنان". وأكد أن "هدف المقاومة الأساس تحرير بيت المقدس في فلسطين، وقد تطورت المقاومة أكثر بفضل جهود قيادات عسكرية كالقائد الشهيد عماد مغنية الذي حول المقاومة إلى مدرسة عسكرية بكل ما للكلمة من معنى، والآن أصبحت المقاومة تملك السلاح النوعي الذي لا يملكه العدو الصهيوني، وقد جهزنا للعدو الإسرائيلي سلاحا بريا أهم بكثير من الذي استخدم عام 2006 وحول دبابات الميركافا إلى كتل نارية تشتعل وتذوب ، وأي حرب قادمة مع إسرائيل ستكون الحرب النهائية التي يحصل فيها النصر الحاسم". ورأى أن "دماء الشهيد السيد عباس الموسوي صححت بعض الثغرات في جسم المقاومة، كما حفظت نهج المقاومة، وتلميذه النجيب السيد حسن نصرالله يمشي على هديه في نفس الدرب بثبات على طريق الحق". وأعرب ياغي عن "الاعتزاز بالجيش اللبناني الذي ينبغي أن يقدم له كل الدعم والإمكانيات لتسليحه، فهو جيش مدرب لكنه يحتاج إلى تسليح، ولقد شاهدناه في أكثر من موقعة صمود وقدرة وقوة في مواجهة كل الأخطار المحدقة بهذا الوطن". واعتبر أن "داعش والنصرة هما وجهان لعملة واحدة، ومن مدرسة واحدة، وقد ثبت لدينا بالدليل القاطع أن المخابرات الأميركية والبريطانية والإسرائيلية هي التي تقف وراء هذه الجماعات الإرهابية المسلحة المجرمة، وقد بدأت بعض الدول العربية تتلمس ما قلناه عن خطر هذه الجماعات منذ البداية". وتطرق إلى الحوار بين الحزب وتيار المستقبل، فقال: "نحن دائما وأبدا كنا ندعو إلى الحوار، وليس لدينا مشكلة من حيث المبدأ في الحوار مع أي طرف لبناني، قد لا نتفق على كل الأمور، ولكن لا بد أن نصل بالحوار إلى قواسم مشتركة، بالتأكيد هناك مسائل خلافية بيننا وبين الطرف الآخر، ولكن هذا لا يعني ألا نقدم على الحوار، ونحن مصرون على الحوار ومؤمنون به، فالحوار خفف من حدة الاحتقان المذهبي والعصبيات والأحقاد". ورأى أن "الحوار بين حزب القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر إن وصل إلى شيء تكون الحلول قد بدأت تطفو على السطح، في ما يتعلق بانتخاب رئيس للجمهورية". وانتقد ياغي "الصيغة المعمول بها في مجلس الوزراء، بضرورة موافقة كل الوزراء لاتخاذ أي قرار، والتي أدت إلى تعطيل العمل الحكومي ، فنص المادة 65 واضحا بأن تصويت الثلثين للمواضيع الأساسية والتصويت بالنصف زائدا واحدا للقضايا المعيشية والحياتية والعادية، لذا فلنعمل حسب الدستور ، وليطبق الدستور في اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء حتى لا تعطل المشاريع والأمور التي تعني المواطن ". وختم بالدعوة إلى "تحمل المسؤوليات في العمل الحكومي، والتنازل عن الذات والشخصانية، والمبادرة إلى العمل لخدمة أهلنا ومواطنينا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع