لقاء الهوية والسيادة: في زمن التحولات الكبرى لا مجال للدلع السياسي | توقف "لقاء الهوية والسيادة" في اجتماعه الدوري عند آخر التطورات المحلية والإقليمية وفي نهاية الاجتماع تلا الوزير السابق يوسف سلامه البيان الاتي: "أولا: في الأداء، اعترض بعض القوى السياسية على تعيين مدير لإحدى كليات الجامعة اللبنانية في طرابلس لأسباب محض طائفية. إن هذا النهج من التعاطي مع الملفات الإدارية يتناقض مع أصول التعيين في المؤسسات الجامعية والتي تقوم على معايير الكفاءة العلمية والخبرة الأكاديمية والالتزام الوطني. كما يؤكِّد هذا النهج رؤية اللقاء على أن الدولة لا يمكن أن تقوم ما لم تكن دولة اتحادية ضامنة لتنوع أبنائها ولتوازن مكوناتها". ثانيا: في المواقف: أ- ثمة نقطة جوهرية استوقفتنا في خطاب دولة الرئيس سعد الحريري، وهي مجاهرته بتأييد قيام الدولة المدنية عندما قال: "أنا متطرف مع قيام الدولة، المدنية، دولة القانون، لأن اختلافات الفقه والدين والمذهب والتفسير لا يجب أن تنسحب على الدولة ولا على الحياة العامة. إننا نرى في هذا الخطاب قفزة نوعية بالغة الأهمية لما ينطوي عليه من نظرة متقدمة إلى مفهوم الدولة المدنية في زمن تصاعد الأصوليات المذهبية. ب - في المقابل، وخلال كلمة له في الذكرى السنوية للشهداء اختصر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الموقف من الارهاب بالقول: إن أي سلوك يبادر إليه إنسان مسلم يدعي الاسلام إذا كان يتناقض مع الفكرة الإنسانية لا يمكن أن يكون أبدا مسلما". اضاف: "إن هذين الموقفين يشجعاننا على الاعتقاد أن المساحة المشتركة في لبنان لا تزال كبيرة وتتسع للجميع، فلنحسن القراءة معا ولتتحمل القوى السياسية كافة مهمة توحيد البلد من جديد عن طريق قيام الدولة المدنية، والعمل على تكريس المساواة في القوانين بين الرجل والمرأة". وتابع: "ثالثا: في العبر، ثمة ظاهرة خطيرة يلاحظها اللبنانيون وهي تعدد الانتماءات والولاءات الخارجية لمعظم القيادات السياسية. فإذا كان الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل يتباطأ لارتباطه بصراع مذهبي إقليمي، فإننا لا نفهم تعثر الحوار بين المسيحيين حول رئاسة الجمهورية. فلم يعد جائزا بعد اليوم أن يشكل هذا التعثر واجهة لصراع الآخرين، كما لم يعد مقبولا على من ساهم في تعطيل انتخابات الرئاسة وإفراغها من مضمونها منذ ثلاثة عقود تقريبا، أن يعود اليوم ويقضي على باقي الجمهورية للسبب عينه. لهذا، يناشد اللقاء جميع المتحاورين أن يسرعوا في عملية انتخاب رئيس للجمهورية، صادق بقناعاته، ثابت بمواقفه، قوي باستقلاليته، متسلح بالمعرفة وبنظافة الكف، وقادر على إحياء المؤسسات وتفعيلها، وعلى رعاية عملية دستورية وبنيوية تطال تركيبة النظام السياسي والاجتماعي، تعزيزا لمبدأ الشراكة الوطنية ولثقافة قبول الآخر المختلف". وختم: "أيها اللبنانيون، إننا نعيش زمن التحولات الكبرى، وفي زمن التحولات الكبرى لا مجال للدلع السياسي".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع