وزير الداخلية من أبو ظبي: الحرب التي تخوضها المنطقة هي حرب من نوع. | غادر وزير الداخلية والوفد المرافق أمس أبو ظبي الى القاهرة بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام، شارك خلالها في افتتاح معرض "ايدكس" للدفاع والأمن بحضور رئيس حكومة الامارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن راشد وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان وعدد كبير من الشخصيات العربية والدولية. وأنهى الوزير المشنوق زيارته بلقاء نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الاماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان. وقد تم البحث في إحياء لجنة التنسيق الأمني بين البلدين وجدول أعمال مؤتمر وزراء الداخلية العرب الذي سيعقد في الجزائر في التاسع من الشهر المقبل. كذلك التقى الوزير المشنوق خلال زيارته وزير الثقافة الشيخ مبارك آل نهيان والشيخ سرور بن محمد آل نهيان.   وكان المشنوق قد ألقى كلمة في حفل عشاء أقامه على شرفه رئيس شركة الحمراء للأنظمة الأمنية عبد الهادي المقدم قال فيها: "إن العين الحمراء الأمنية للدولة يجب أن تكون قادرة وعادلة وعاقلة لأن مهمة الدولة ليس أن تمنع فقط بل أن تمنح أيضا الاستقرار والتنمية، فالحرب التي تخوضها المنطقة هي حرب من نوع جديد ولا أحد يستطيع أن يدعي الخبرة فيها، ولا أحد يستطيع أن يقول أنه في يوم من الأيام قام بمواجهة مماثلة كالتي يواجهها العالم العربي ولبنان الان". اضاف: "هي حرب جديدة بكل المعاني، هي ليست حرب بين الجيوش، وليست حرب بين الدول، وليست حرب بين دولة وتنظيم معتدي على الدولة. هي أوسع من ذلك بكثير لأن التنظيمات التكفيرية التي نواجهها الان تدعي أنها تعتمد على 3 عناصر مختلفة، أولها وأهمها أنها صاحبة عقيدة وهي ليست من الاسلام ولا من العقيدة ولا من العدل ولا من السلم ولا من الأمن". وتابع: "الأمر الثاني أنها غير موجودة في دولة واحدة بل هي موجودة في كل مكان تقدر أن تصل اليه يدها، في أوروبا، في أميركا وغيرها. الان أنا أريد أن أطرح ما يمكن تسميته مفهوم سياسي وعلمي بعد قراءة فترة السنتين الأخيرتين من هذه المواجهة الجديدة". وقال: "هناك مثلث هو الوحيد القادر على مواجهة هذه المرحلة، أو هذا النوع الجديد من الحروب. البندالأول فيه هو القدرة على الحد الأدنى من التماسك الوطني. الأمر الثاني هو الاحتراف الأمني، وهذه مناسبة بحضور عدد كبير من الأمنيين العرب والأجانب لكي أقول أنه من وجهة نظري وتجربتي المتواضعة التي عمرها سنة فقط، أن الأمر لا يحتاج الى جيوش ودبابات وطيران إلا بالحد الأدنى. وما يحتاجه فعلا هو أن يكون لدينا قدرة مختلفة عن السابق من حيث الاحتراف". وتابع: "التقنية العالية تحميك، وتجعلك قادر على الحرب الاستباقية، وتعطيك معلومات وقدرة على المعرفة، تعطيك صورة، تعطيك اسم، تعطيك صوت، تعطيك معلومة، تعطيك جغرافيا. هذا البحر الجديد الذي اسمه التكنولوجيا، يفتح الباب أمامك لأن تجد أجوبة على أسئلتك، قبل أن تحرك آلتك العسكرية. التجربة الناجحة في دولة الامارات لم تكن سببها الجيوش والطيران والدبابات، بل سببها القدرة على السيطرة والدخول في نظام أمني محترف عالي الدقة، متصل بكل مصادر المعلومات، وقيادة حكيمة عرفت بأنه لا توازن في العالم العربي من دون مصر معافاة فاندفعت بما لديها من قدرات لتقف الى جانب مصر". اضاف: "الأمر الثالث الذي أعتقد باننا نحتاجه هو الشجاعة الفقهية. هؤلاء التكفيريون يدعون أن لديهم كتاب يستندون إليه، مع فتح باب الاجتهاد والتفسير الى أوسع مدى. كان لي الشرف منذ أشهر قليلة أن أقابل شيخ الأزهر في مكتبه، وتكرم ووافق بأن يكون لدينا بعثة جديدة وكبيرة في الأزهر الشريف في لبنان تساعد بنشأة الجيل الجديد بعيدا عن هذه العقيدة التدميرية، وقادر على مواجهتها". وقال: "نحن في لبنان ظروفنا مختلفة صحيح اننا جزء من هذه القراءة العادلة المعتدلة الهادئة الساعية الى الدولة. لذلك سأقول كلاما خارج الموضوع،منذ أيام قليلة كانت الذكرى العاشرة لإغتيال الرئيس رفيق الحريري. وأنا أستعمل الاسم بالمعنى الرمزي للموضوع لأن الكثير منا يتساءل لماذا قتل الرئيس الحريري؟، نحن نعيش عصر محور اقليمي له قراءته للوضع السياسي، علاقاته العربية المتوترة وباعتقاده أنه يستطيع أن يغير الوضع لصالحه في كل مكان يتدخل فيه. صحيح أنه يستطيع تغيير الوضع في الدول التي يتدخل فيها ولكن لم يستطع ولا مرة واحدة أن يستتب له الأمر في أي مكان ندخل فيه، لا في اليمن ولا في العراق ولا في سوريا". اضاف: "كل التغييرات، كل المعادلات التي نراها كل يوم تؤكد أن له قدرة على الاضطراب والاشتباك، ولكن لا قدرة له على إستتباب الأمر له. نحن في لبنان، ولو خارج المناسبة، رغم كل الاضطرابات والمشاكل، رغم كل هذه القدرات التي نواجهها، لا نزال نمسك بالدولة والسيادة والاستقلال والحرية بعد 10 سنوات من اغتيال الرئيس الحريري واغتيال الكثيرين بعده، لا نزال في الخط السياسي نفسه، قادرين وصامدين ومستمرين على رأينا لا نتأثر ولا نغير ولا نتبدل". وتابع: "الأهم من ذلك أن كل هذا الأمر يتم بعقل وحكمة ووعي وليس سعيا للمواجهة بل سعيا للتوازن، سعيا للإعتدال، للعقل. هذا التوازن الذي نحن كجهة لبنانية، نسعى له من خلال الحوار مع خصومة سياسية جدية، ثوابتها معروفة، عناوينها معروفة، نقاط المواجهة فيها معروفة، ولكن حرصا على لبنان في هذه الفترة الصعبة حيث يوجد حريق في المنطقة حولنا، نقول هذه ثوابتنا. نختلف عليها نعم، لكن البحث يتركز على كيفية إبعاد الحريق عن لبنان". وتابع: "لأول مرة أعلن بأنه حقق خطوات جدية، ربما نصل، ربما لا نصل، لكنه حقق خطوات جدية، لأن الفريق الآخر لديه ثوابت مختلف عليها من قبلنا ومن قبل الكثير من اللبنانيين لذلك فهو يقبل على التغيير الإيجابي في قراءته للوضع الداخلي ببطء. الأهم أنه عندما تأتي الى دولة مثل الامارات، فيها الاحتراف الأمني العالي الذي حقق الأمن لكل الناس، تفرح أنه يوجد حوالي 46000 لبناني منهم ثلاثة فقط في السجن لمخالفتهم للقانون. وهذا دليل أن خميرة الدولة هي الأكبر، وخميرة الانفتاح والخير عند قيادة الامارات أتاحت للبنانيين بأن يكونوا جزءا من نجاحها وعمرانها وهم أيضا جزء من مستقبلها، فشكرا لقيادة الامارات". غداء تكريمي كذلك أقام رئيس الجامعة الثقافيةاللبنانية البير متى حفل غداء على شرف الوزير مشنوق، ورحب متى بوزير الداخلية واصفا إياه بأنه "اسم كبير لمع بهدوء مستحقا لقب رجل الدولة في أكثر الوزارات حساسية. سلاحه القانون والكلمة الراقية". وطالب بحق المغتربين بالمشاركة في الحياة السياسية اللبنانية عبر نواب يمثلونهم. رد المشنوق ورد الوزير مشنوق شاكرا وقائلا ان "اللبنانيين في الداخل والخارج مقاومون لأجل الدولة والاعتدال".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع