سلام في افتتاح المنتدى العربي لسلامة الغذاء والجودة: بلدا من دون رئيس. | افتتحت فعاليات اليوم الأول من "المنتدى العربي لسلامة وجودة الغذاء"، الذي ينظمه الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية، بالتعاون مع وزارة الإقتصاد والتجارة في لبنان، وإتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان، والإتحاد العربي للصناعات الغذائية، ومجموعة الإقتصاد والأعمال، في "مبنى عدنان القصار للإقتصاد العربي"، برعاية رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وحضوره. حضر الإفتتاح ما يزيد عن 400 شخصية رسمية وإقتصادية لبنانية وعربية وأجنبية، تقدمها الرئيس سلام، وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، وزير الإقتصاد والتجارة اللبناني آلان حكيم، وزير البيئة محمد المشنوق، الرئيس الفخري للاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية عدنان القصار، رئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا إيخهورست، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان محمد شقير، رئيس إتحاد الصناعات الغذائية العربية هيثم الجفان، إضافة إلى ممثلين عن البعثات الدبلوماسية والأجهزة العسكرية. سلام وألقى الرئيس سلام كلمة، أشار فيها الى "ان المنتدى يرتدي في نظري أهمية مضاعفة لسببين: السبب الأول، أن هذا العمل هو نتاج تفاعل وجهد مشترك بين جهات وهيئات عربية وازنة في المجال الاقتصادي العام، وفي مجال الغذاء وصناعته وسلامته في شكل خاص. وإنني هنا أرحب بالدكتور هيثم الجفان رئيس الاتحاد العربي للصناعات الغذائية، وبسعادة السفير محمد الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وبجميع ضيوفنا العرب.إننا نحتاج اليوم، إلى كل شكل من اشكال العمل العربي المشترك، في وقت يعز فيه التواصل الطبيعي السليم بين ابناء هذه الأمة، وتتزاحم الأخطار من كل صوب، مهددة أمن بلداننا العربية واستقرارها ونسيج مجتمعاتها وثروات شعوبها. أما السبب الثاني، فهو موضوع المنتدى بحد ذاته، الذي يشكل بالنسبة إلينا موضوعا بالغ الحيوية أوليناه ، وما زلنا نوليه، قدرا عاليا من الإهتمام بسبب دقته وحساسيته وتأثيره المتعدد الأشكال، سواء على القطاع الصحي أو السياحي أو الصناعي، أو الاقتصادي بشكل عام". اضاف: "سنوات كثيرة مرت، ونحن في قلب دوامة من الأزمات السياسية المتوالدة، التي ترافقت في محطات كثيرة مع اضطرابات وأحداث أمنية دراماتيكية. ولا حاجة للقول إن الضحية الأولى لمناخ من هذا النوع هو القانون، الذي ضعفت قبضته وتراخت، بما فتح المجال أمام ممارسات شاذة في جميع مناحي الحياة العامة.لقد كان القطاع الصحي، وعلى وجه الخصوص الجانب المتعلق بغذاء المواطن، أحد القطاعات الأكثر تأثرا بتراخي القبضة الرقابية للدولة. مما استدعى من حكومتنا اطلاق حملة لضمان سلامة غذاء المواطن ومكافحة الفساد في سلامة الغذاء.وهنا يقتضي الإنصاف، أن نشد على يدي معالي وزير الصحة الاستاذ وائل أبو فاعور، ونوجه له، باسم اللبنانيين جميعا، تحية تقدير على الجهود الهائلة التي يبذلها في خدمة هذه القضية النبيلة". وتابع سلام:"اننا نؤكد دعمنا الكامل لهذا العمل المشكور، الذي هو ثابتة من ثوابت حكومتنا ، تماما مثل الخطوات الاصلاحية التي تجري على قدم وساق في عدد من الوزارات. وهنا أود أن أوجه التحية إلى وزير الاقتصاد الاستاذ ألان حكيم الموجود معنا اليوم، على الجهود التي يقوم بها في وزارته". وقال: "بعد الانطلاقة القوية للحملة، بإمكاننا أن نقول اليوم إننا دخلنا مرحلة الخطوات المؤسساتية التي تهدف إلى ضمان سلامة الغذاء.من بين هذه الخطوات اقرار مشروع قانون سلامة الغذاء الذي أنجز في اللجان النيابية وينتظر إحالته على الهيئة العامة لمجلس النواب لمناقشته وإقراره. ومنها أيضا اقتراح وزارتي الصحة والعدل إنشاء نيابة عامة صحية لمتابعة قضايا الصحة وسلامة غذاء المواطن.ويجري العمل حاليا على انجاز آلية تنسيق وتكامل بين الوزارات المعنية بهذا الشأن، وعلى إعداد تعديل لقانون حماية المستهلك لجهة تشديد العقوبات على المخالفين.وبعيدا عما تقوم به الحكومة، لا بد لي من الإشارة إلى الدورات التي تجريها غرفة التجارة والصناعة لتدريب العاملين في قطاع الصناعات الغذائية لرفع مستوى الكفاءة في هذا القطاع، وكذلك الى الدورات التي تجريها نقابة أصحاب المطاعم للغرض نفسه.كل ذلك يحدونا إلى القول إن غذاء المواطن في لبنان اليوم بات في حال أفضل ويخضع لمعايير رقابية أشد". اضاف":"أود أن أغتنم فرصة وجودي بينكم، لأجدد الدعوة التي ما فتئت أكررها منذ تسعة أشهر وهي ضرورة الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية، لإعادة النصاب الى حياتنا الدستورية.قلت دائما وأكرر: إن بلدا من دون رئيس هو جسم مشوه.إن التعثر الذي يطال العمل الحكومي والجدل لذي يثار هذه الأيام تحت عنوان الآلية الحكومية، هما نتاج هذه الخطيئة الكبرى التي لن تمحوها سوى أوراق نواب الأمة وقد نزلت في صندوقة الاقتراع، حاملة إسم الرئيس الجديد للجمهورية اللبنانية.بغير ذلك، نكون قد مددنا للحالة الشاذة التي تفتح المجال أمام الاستمرار في ممارسات تعطيلية، تبتغي تحقيق كل أنواع المصالح، إلا مصلحة لبنان واللبنانيين". وختم سلام: "ارحب بضيوفنا العرب بين اهلهم في لبنان، وأتوجه بالتحية الى منظمي هذا المنتدى والقيمين عليه، وأتمنى لكم التوفيق في أعمالكم". القصار كذلك كانت كلمة للقصار، نوه فيها "بالدور الذي تلعبه حكومة الرئيس تمام سلام لتكريس سلامة الغذاء"، مثمنا "جهود الرئيس سلام في إدارة هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان، وما يتحمله من مسؤوليات جسيمة بجدارة عالية". وقال القصار: "ان سلامة وجودة الغذاء، هما صفتان متلازمتان ومترابطان ببعضهما البعض، يعتبران حقا من حقوق الإنسان، وتعبران عن مدى صلاحية الغذاء للاستهلاك والتصدير، وخلوه من عوامل الضرر للصحة، وكذلك عن صفاته التركيبية وقيمته الغذائية وتقبل المستهلك له"، مشيرا إلى أنه "لا يقتصر تراجع السلامة والجودة على التأثيرات المباشرة على صحة الإنسان، بل يتعداها إلى إحداث تكاليف إقتصادية وإجتماعية باهظة، وما لذلك من تداعيات سلبية على الأمن الغذائي والإقتصاد بشكل عام، خصوصا وأن التسويق المحلي والتصدير هما الممر الإجباري لتطوير الإقتصاد ولتحقيق الإزدهار". واضاف: "أمام تزايد تحديات السلامة الغذائية مع عولمة التجارة العالمية، فإن نسبة الصادرات اللبنانية من السلع الغذائية التي رفضت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إدخالها عام 2014 كانت من النسب الأقل قياسا بما تم رفضه من السلع العربية ومن خارج المنظمة العربية بشكل عام، آملا ألا يتأخر قانون سلامة الغذاء في المجلس النيابي اللبناني"، لافتا إلى أن "إقرار هذا القانون يشكل بداية الطريق لا نهايته". شقير من جانبه، قال رئيس اتحاد الغرف اللبنانية: "رغم أن لبنان فقد نوعا من دوره في السنوات الاربع الماضية بسبب عدم الاستقرار السياسي والاضطرابات الأمنية، لكن اليوم وبعدما نجحت الحكومة في فرض الامن ودخول الاطراف السياسية في حوارات مباشرة وعودة دولة الرئيس سعد الحريري، نتطلع الى بدء مرحلة جديدة من التعافي والنهوض". ولفت شقير إلى أن "انعقاد المنتدى العربي لسلامة الغذاء والجودة اليوم في بيروت، يؤكد أن بلدنا آمن ومستقر"، مؤكدا أن "أهمية سلامة الغذاء، التي باتت تشكل هاجسا يوميا لكل المواطنين وهدفا أساسيا لدى السلطات المعنية في كل الدول حول العالم، تستدعي منا جميعا، قطاعا عاما وقطاعا خاصا عربيا، تسخير كل الجهود والامكانيات والطاقات، لتوفير سلامة الغذاء للمواطن العربي"، مشيرا الى أن "هناك الكثير من الخطوات التي يجب العمل لاقرارها وتنفيذها في هذا المجال، ولعل الشراكة بين القطاعين العام والخاص هي الطريق الأفضل للوصول الى الاهداف المرجوة بمرونة وفعالية في آن". الجفان وأكد رئيس إتحاد الصناعات الغذائية العربية الجفان، أن "سلامة الغذاء وجودته تعني كل إنسان، وفيها صورة الوطن وسمعته وعافية موارده واقتصاده وصادراته، وهي قضية أساسية للصحة العامة، وضرورية لتحقيق الأمن الغذائي"، وقال: "ان النظم الفعالة لإدارة السلامة الغذائية والجودة مفتاح أساسي لحماية صحة وسلامة الناس، وكذلك لتعزيز التنمية الإقتصادية وتحسين مستويات المعيشة، لما تتيحه من فرص ومجالات لتنمية الإنتاج والتسويق إلى الأسواق المحلية والإقليمية العالمية". واضاف الجفان: "رغم الجهود التي تبذل في الدول العربية لتحديث قوانين سلامة الغذاء، إلا أن هناك العديد من الثغرات التي تنعكس على مستوى الأسواق المحلية، وكذلك على مستوى التصدير، حيث تشير الإحصاءات إلى أن هناك نحو 145 صنفا من الصادرات العربية رفضت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إدخالها إلى أسواق الولايات المتحدة خلال العام الماضي 2014، وذلك مؤشر يستدعي من الجميع التوقف عنده وتحديد الأسباب للسعي إلى المعالجة والتصحيح". إيخهورست كذلك تحدثت السفيرة إيخهورست التي أشارت في مستهل كلمتها إلى أهمية المنتدى، شاكرة لاتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية حرصه على التعاون مع بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان وحرصه على أن يكون لها كلمة في المناسبة. ومن ثم تطرقت في كلمتها، إلى المزايا التي يتمتع بها المطبخ اللبناني والمأكولات اللبنانية "والتي تعتبر من بين الأشهى في منطقة البحر الأبيض المتوسط"، منوهة بما تقوم به الحكومة اللبنانية على صعيد ملف سلامة وجودة الغذاء، والحملة التي أطلقها وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور في هذا المجال "والتي أثمرت الكثير من الإيجابية على صعيد حماية صحة المواطن ومكافحة مكامن الفساد الغذائي". وقالت: "رغم ما تحقق في هذا المجال، لكن يبقى هناك الكثير للقيام به"، مشددة على أن "الإتحاد الأوروبي، يدعم الجهات الرسمية في لبنان، وهو مستعد للتعاون التام معها في هذا المجال، علما أن الإتحاد سبق وأن دعم العديد من المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، وهو مستعد لتقديم المزيد من الدعم، خصوصا وأن موضوع سلامة الغذاء يعتبر أمرا أساسيا ولا يجوز التعاطي معه بسطحية". أبو زكي من جهته، اشار رئيس مجموعة الإقتصاد والأعمال رؤوف أبو زكي إلى أن "الموضوع الذي نجتمع من أجله اليوم يمس كل واحد منا يمس غذاءنا ودواءنا ويمس حياتنا جميعا ويقوم على كشف الاقنعة عن ممارسات شاذة في مجال الغذاء والماء والدواء، وهو أمر غير مسبوق وفي غاية الأهمية ولا سيما أن الحملة مستمرة وبحيوية رسمية غير مسبوقة أيضا. والنتائج المحققة، حتى الآن، تدعو إلى التفاؤل". وقال: "أجمل ما في هذا المؤتمر أنه يؤكد حضور الدولة، في وقت يواجه لبنان أزمة دولة، ويؤكد أن الدولة مهما ضعفت ومهما عصفت بها الأزمات تبقى قوية بحكم سلطة القانون". اضاف: "لو لم تكن الدولة قوية وفاعلة ومؤثرة، حتى في ظل ظروف ضعف الدولة، لما كنا نجتمع اليوم حول موضوع هذا المؤتمر، وحسنا فعل معالي الوزير وائل أبو فاعور ومعه وزراء الاقتصاد والتجارة والمال والزراعة والسياحة وغيرهم ممن تحركوا بموازاة تحركه لمكافحة الفساد، الفساد في الغذاء والماء والدواء والدوائر العقارية والجمارك والكهرباء وفي غير ذلك". جلسات عمل وتضمن اليوم الأول من المنتدى، جلستي عمل، شارك فيها وزراء لبنانيون إضافة الى اطباء وإختصاصيين ومعنيين إقتصاديين وباحثين لبنانيين وعربا وأجانب. وقد تناولت الجلسة الأولى "التشريعات الخاصة بسلامة الغذاء على الصعيدين المحلي والإقليمي: الحاجة المتنامية إلى التسريع والتناغم"، ووجه فيها وزير السياحة ميشال فرعون خطابا رئيسيا للمشاركين في المنتدى. أما الجلسة الثانية التي ترأسها وزير الزراعة في لبنان أكرم شهيب فتناولت "دور المعايير السليمة في تعزيز الإنتاج والتجارة البينية والتصدير العربي في أسواق الإتحاد الأوروبي". وأقام الإتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية، مأدبة غداء في مقر الإتحاد على شرف المشاركين في المنتدى.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع