"حركة الأرض" كرمت إعلاميين | الدويهي: مخطط لتغيير هوية الوطن بتغيير هوية أرضه كرمت "حركة الارض اللبنانية" إعلاميين في غداء اقامته على شرفهم في مطعم "شهريار" في فندق "لوريال" - ضبيه، شارك فيه مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم، مدير مؤسسة "لابورا" الاب طوني خضرا، رئيس "نادي الصحافة" يوسف الحويك، مديرة المؤسسة المارونية للانتشار هيام بستاني، رئيس مجلس ادارة "هيدا لبنان" غادي بو داغر وحشد من الاعلاميين. عبود بداية النشيد الوطني، ثم كلمة الزميلة جويل فضول، بعدها القى المرشد الروحي للحركة الاب الكرملي ميشال عبود كلمة، ومما قال: "الكنيسة وعت في الآونة الاخيرة، ولو متأخرة بعض الشيء، أن وجودها مهدد بالتدهور والانقراض وابتعاد ابنائها عن ارضهم، بعناصر عدة، أهمها هجر الارض وبيعها. فكان السينودس من اجل الشرق الاوسط، وتوصيته: "ان التعلق بالأرض الأم هو عنصر أساسي من هوية الاشخاص والشعوب. الأرض هي مساحة حرية، نحث مؤمنينا وجماعاتنا الكنسية على عدم الاستسلام لتجربة بيع أملاكهم العقارية". أضاف: "الارض هي إرث من الآباء والأجداد. هذا الإرث أشبه بوديعة ثمينة أو "ذخيرة مقدسة". التعامل مع هذا الإرث يصلنا بالخالق كما يصلنا بالأجيال السابقة التي تركت فيه بصمات لا تمحى من تعبها ودمها. فالعلاقة التي تربطنا بالأرض-الإرث علاقة روحية، وبالتالي ما تعطينا الأرض هو أكثر بكثير من الثمار والمواسم المادية. فمن خلال هذه العلاقة، نؤكد هويتنا الخاصة ونتواصل مع تاريخنا". وتابع: "المسيحي يعيش من أجل السماء وانما مرورا في الارض، فهو لا ينفصل عنها. فالمسيح تجسد على هذه الارض وعاش في وطن، ودعي اسمه ،"ناصري" باسم وطنه الناصرة. تعلقنا بالارض لا يعني التعلق بالفانيات، بل بصنع تاريخ تريده السماء، اي نبقى هنا في الارض التي انطلقت منها المسيحية الى اصقاع العالم. سنبقى هنا، ونتمسك بأرضنا، لأننا منفتحون على اخوتنا شركاء الوطن ونريد ان نعيش معهم، ولا نريد ان نتقوقع، لأن بالتقوقع والانغلاق موت وفناء". وأكد "أننا لا نريد ان نبيع ارضنا لأخينا المسلم، لأننا نحبه ونريد ان نعيش معه. ان رحلنا يبقى وحده، ولا يعود لبنان ارض الرسالة حيث المسلم والمسيحي يعيشان معا. فلننظر الى "منطقة الجبل"، تركها اهلها في الحرب القاسية، وانما عادوا اليها بعد سنين، لو لم تكن الارض لهم هل كانوا استطاعوا العودة؟". وختم: "لا نعمل بردة فعل تنتهي بانتهاء الفعل، ولكن ضمن مخطط ومشروع، واضح، ملتمسين قول الرب يسوع: من يريد ان يبني برجا عليه ان يجلس ويقوم بحساباته. فماذا ينفع للمسيحي لو ربح العالم كله علما وتكنولوجيا وخسر ارضه؟" الدويهي وتلاه رئيس "حركة الارض" طلال الدويهي: "نتطلع الى تعاون راسخ ومنظم مع وسائل الاعلام نظرا للدور الرائد الذي تضطلع به. ومعلوم ان قضية غزو الاراضي بيعا واستباحة واشغالا مرت في حقبات مظلمة حصل فيها تهريب الارض بعيدا عن ادراك الاعلام والرأي العام. ولما كانت توعية اللبنانيين على أخطار هذه القضية تشكل محورا أساسيا في مقاربتها، يبدو دور الاعلام محوريا أساسيا في هذه المقاربة". وقال: "ان الاراضي تستباح تحت أشكال مختلفة تتنوع بين اغراء بشراء من بائع محتاج، أو من بائع تاجر جشع حول أرضه، رمز كرامته، سلعة للمتاجرة كأنها بالكرامة والهوية، وبين قضم منتظم هادئ ساكن، وبين استيلاء بالقوة القسرية، وبين استباحة بوضع اليد والاشغال غير الشرعي بغياب كامل لكل رقابة أو محاسبة أو سهر على حقوق المواطنين الطبيعية، المتصلة اتصالا مباشرا بحضورهم وبالتوازن الوطني". وأضاف: "تندرج هذه الاشكال المقنعة والمعلنة للاستيلاء على الارض في مخطط تغيير هوية الوطن بتغيير هوية أرضه. وبالتالي فان المسألة لم تعد مسألة عابرة أمام اللبنانيين بل باتت مسألة وطنية بامتياز تتصل بخياراتهم النهائية في هذا الوطن. فاذا كان المسيحيون قد آمنوا بقدسية أرض لبنان وشكلت ولا تزال بالنسبة اليهم الارض الملجأ الاول، فعليهم التمسك بهذه الارض كما تمسك الاوائل بها واتخذوها رمزا للكرامة والحرية والاستقلال". وتابع: "اذا كان المسلمون قد آمنوا بنهائية هذا الوطن، وبالعيش المشترك مع اخوانهم المسيحيين فوق أرضه فعليهم ترجمة هذا الخيار بالمحافظة على أرض للمسيحيين تكفل وجودهم ضامن العيش المشترك وصيغة لبنان الحضارية. من هذه الزاوية تطرح حركة الارض مسألة بيع الاراضي مسألة ميثاقية على اللبنانيين تبنيها في صميم العقد الاجتماعي الذي يجمعهم تحت اسم العيش المشترك، وفي صميم التشريعات التي تنظم حياتهم المشتركة. وبتعاظم هذه المسألة يتعاظم دور الاعلام يواكبها يظهر حقائقها ينور الرأي العام والمسؤولين عليها ويتبناها قضية وطنية بامتياز. وما يشهده لبنان نتيجة تحولات وتطورات المنطقة واستعار الصراع المذهبي فيها وتهافت المتصارعين على السلطة وعلى الارض ببشرها وبخيراتها المادية، وأخطر أوجه هذا الصراع استهداف الوجود المسيحي لاقتلاعه، كلها عوامل تحتم علينا العمل الجدي المسؤول الهادف الى تحصين أرضنا للمحافظة على وجودنا الحر، وهنا المسؤولية مشتركة بين المسيحيين والمسلمين بقياداتهم الروحية والزمنية بدون استثناء. وسط هذه المعادلة المتفاقمة الاخطار تتطلع حركة الارض الى دور اعلامي متزايد الاهمية نعلق الآمال عليكم لترجمته فاعلا مؤثرا مسهما بصورة أساسية في المحافظة على لبنان الرسالة من خلال المحافظة على أرضه بهويتها المعروفة". وعدد الدويهي البلدات والقرى التي تباع فيها الاراضي لغير المسيحيين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع