اجتماع في غرفة بيروت دعا لضرورة تنشيط الحركة السياحية والنمو المستدام. | نظم رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، اجتماعا في مقر الغرفة في الصنائع، ضم الامين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي ووزير السياحة ميشال فرعون وقيادات القطاع الخاص اللبناني، بهدف الاستفادة من خبرة الرفاعي والبحث في سبل تنشيط الحركة السياحية في لبنان، وتحقيق النمو المستدام لهذا القطاع. وضم الاجتماع الى فرعون والرفاعي وشقير، كل من رئيس مجلس ادارة شركة الطيران الشرق الاوسط محمد الحوت، رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر، رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز شارل عربيد، رئيس الندوة الاقتصادية رفيق زنتوت، رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق، رئيس نقابة اصحاب المنتجعات البحرية جان بيروتي، وعدد من اعضاء مجلس ادارة غرفة بيروت وجبل لبنان وحشد من المعنيين بالقطاع السياحي. شقير بداية، القى شقير كلمة رحب فيها "بصديق لبنان الدكتور طالب الرفاعي، الذي لم يترك مناسبة الا وعبر فيها عن مدى حبه واعجابه ببلدنا، كما انه لم يترك فرصة الا وأبدى دعمه لكل المشاريع والمواقف التي من شأنها تطوير لبنان وتنميته في المجال السياحي". وأضاف: "خلال المناسبات التي شارك فيها الدكتور الرفاعي في لبنان، كان لي الشرف ان استمع الى كلماته، والتي عبر فيها من القلب بأجمل الكلمات عن هذا الحب الكبير والمودة التي يكنها للبنان وشعبه. نحن من جهتنا نقول لك اننا نبادلك نفس المحبة والاحترام، ونقدر لك عاليا كل ما تفعله لبلدنا، هذا البلد الذي كان ولم يزل يفتح ذراعيه وقلبه لاشقائه العرب مرحبا بهم ضيوفا اعزاء في بلدهم وبين اهلهم". وتابع شقير: "نغتنم هذه المناسبة لنهنئ الوزير فرعون ولبنان وكذلك لنشكر الدكتور الرفاعي على اطلاق مشروع "درب الفينيقيين"، هذا المشروع الذي يثبت ارث لبنان السياحي والثقافي، ويعيد اليه موقعه الرائد على الخريطة السياحية المتوسطية والعالمية"، مؤكدا ان "لبنان بما يمتلك من طبيعة ومناخ ومعالم سياحية وجغرافية وارث ثقافي وحضاري وآثار، والأهم شعب مميز، جعله من أهم الجهات السياحية في المنطقة والمتوسط، لكن للأسف رغم الجهود الخيرة المبذولة، فإننا لم نتمكن من استثمار الا جزءا بسيطا من هذه الثروة التي انعم الله علينا بها". وقال: "نحن لا نطلب الكثير في هذا الاطار، انما نريد من أهل السياسة ان يعطونا الاستقرار والهدوء"، مضيفا "نقولها بصراحة، من هنا من غرفة بيروت وجبل لبنان "بيت الاقتصاد الوطني"، ان القطاع الخاص اللبناني لن ييأس، ولن يتردد يوما بالايمان بالبلد وبقدرات البلد وبمستقبله، خصوصا على المستوى السياحي، لذلك نجد انه في عز الازمات لا يزال هناك استثمارات في مشاريع سياحية من قبل رجال اعمال لبنانيين، صحيح انها ليست على قدر طموحنا لكن حصولها في ظل الاوضاع الصعبة التي تعيشها المنطقة، وفي ظل عدم الاستقرار السياسي في لبنان، يعبر افضل تعبير عن ارادة قوية والتزام متجذر وإيمان عميق بلبنان". واردف: "لا نريد ان نذهب بعيدا في هذا الاطار، فما يقوم به وزير السياحة ميشال فرعون وهو ابن القطاع الخاص، من مشاريع ومبادرات لتطوير السياحة في لبنان وتنميتها، يعبر افضل تعبير عن ارادتنا جميعا للسير قدما بلبنان نحو مستقبل مزدهر". وختم شقير: "نحن مع ارادة الحياة، والفرح والجمال والمستقبل الزاهر، وبوجود امثالكم يا سعادة الامين العام في وطننا العربي، فإننا متأكدون من ان ارادة الحياة ستنتصر على صناعة الدمار والتخريب والموت". الرفاعي ثم تحدث الرفاعي، فشكر شقير على هذا الاجتماع الهام مع القطاع الخاص اللبناني، وقال: "الزيارة الى لبنان كانت قصيرة لكنها كانت مفيدة لنا"، منوها بالقدرات السياحية التي يتمتع بها لبنان والتي تجعله من المناطق السياحية الهامة في العالم. وتحدث عن أهمية قطاع السياحة والسفر في الاقتصاد، فقال: "ان هذا القطاع يمس بشكل مباشر المصالح الاقتصادية، ففي العام 2015 بات القطاع يقدم 53 خدمة ويؤثر ايجابا في 23 قطاعا اقتصاديا"، لافتا الى انه "ثالث اكبر صناعة في العالم، حيث بلغت المداخيل السياحية على المستوى العالمي في العام 2014 نحو 1.4 تريليون دولار، تم تحقيقها من حوالى مليار و138 مليون سائح قطعوا الحدود الدولية"، متوقعا ان "يبلغ عدد السياح 1.8 مليار في حلول العام 2030".الرفاعي الى انه "رغم كل شيء فان السياحة في المنطقة حققت نموا بنسبة 2 في المئة خلال العام 2014، وهي ناتجة عن زيادة الحركة في الخليج والاردن" مشيرا الى 3 تحديات اساسية تواجه حركة السياحة العالمية: - صعوبة السفر والحصول على تأشيرات. - استسهال الحكومات فرض الضرائب على السفر. - العراقيل التي تواجهها حركة الطيران، وصعوبة وصول الى بعض الدول عبر خطوط طيران مباشرة. واشاد بالجهود التي يبذلها الوزير فرعون والتي أدت الى تغيير صورة لبنان وحضوره في الخارج، وقال: "مع الوزير فرعون انقلبت صورة لبنان في الخارج 180 درجة"، مضيفا "من المهم جدا دعم هذه الادارة الجديدة لوزارة السياحة"، مؤكدا ان "لبنان لا يزال لديه الكثير ليقدمه، وان العالم ينظر الى لبنان نظرة اعجاب". فرعون وتحدث الوزير فرعون عن الجهد الذي قامت به وزارة السياحة منذ توليه الوزارة، ما ادى الى تخطي الانخفاض في الحركة السياحة الذي كان مسجلا في العام 2013، وتحقيق نمو بين 25 و30 في المئة في العام 2014، مشيرا الى ان "الحركة السياحية ارتفعت في كانون الثاني الماضي بنسبة 38 في المئة، فيما زاد عدد الزائرين السعوديين 118 في المئة". وقال: "مع تشكيل حكومة المصلحة الوطنية كنا نعتقد ان عمرها بين 3 و4 اشهر، لذلك كنا نعمل في الوزارة على امور محددة لتفعيل الحركة السياحية وتنشيطها ومعالجة مشاكل القطاع والعاملين فيه، لكن بعدما رأينا ان الامور ستطول، بتنا نعمل على مشاريع ل3 و4 سنوات" واشار الى ان "ابرز هذه المشاريع التي عملنا عليها، هي: -مشروع السياحة الاغترابية الذي بدأنا به منذ 6 اشهر، واعلنا عنه الجمعة في البيال وهو يتطلب اسابيع لاطلاقه. - السياحة الدينية. -السياحة الطبية. -طريق الفينيقيين". وشدد فرعون على ان "تنمية السياحة يتطلب وجود مطار ثان، ومرفأ سياحي، حيث يجب تجهيز مطار ثان حتى لو لم يتم تشغيله، لا سيما ان احد اسباب عدم مجيء الخليجيين هو عدم وجود مطار ثان". ثم دار نقاش، بين الرفاعي والحضور حول الخطوات الواجب اتخاذها لتنمية القطاع السياحي في لبنان.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع