عن الطبقة السياسية وتهديم الدولة.. | اكتملت اللوحة السوريالية للبنان الذي يعاني شعبه القلق من الضياع في قلب الحروب الأهلية التي تجتاح المنطقة، بالمشهد النافر «للاشتباك الأخوي» بين بعض أرقى الأندية الرياضية فيه، يوم أمس، والذي لا يمكن تبريره والتجاوز عنه وكأنه أمر طبيعي يحدث في عواصم العالم المتمدن. فيوميًّا، وعلى مدار الساعة، وعبر أجهزة الإعلام متعددة المنطلقات والولاءات، ومنابر الخطابة في الجماهير، ولقاءات الديبلوماسيين، وحفلات الطرب الحزبي، توجه الطبقة السياسية سيلًا من الإهانات لشعب لبنان العظيم... وبمعنى ما، يمكن اعتبار ما صدر من بعض اللاعبين والجمهور إضافة نوعية لإكمال المشهد المخزي. إن هذه الطبقة البلاقيم، والتي باعت المبادئ والشعارات السامية بثلاثين من الفضة (أو ملايين الدولارات، بلغة العصر) تعطل الحياة السياسية، بل وتعطل الدولة جميعًا: مجلس النواب والحكومة والإدارة العامة، فضلًا عن مماحكاتها التي لم تعد تسلي أحدًا في موضوع الفراغ في سدة الرئاسة... ثم تبرئ نفسها ملقية التهمة على «الدول» التي تعتبرها المرجع الأعلى في شؤون المصير. .. علمًا أن تعطيل الحياة العامة لا يحجب الرواتب والمخصصات (وربما ساعات العمل الإضافي)، بالنسبة للنواب الذين لا يتعبون من عرض صورهم وهم يدخلون إلى المجلس النيابي متعجلين ثم يخرجون منه مبتسمين ابتسامة الانتصار: لم يكتمل النصاب. أما تعطيل الوزراء مجلسهم دقيق التوازنات فلا يحجب عنهم مخصصات الأسفار والجولات الكونية، وغالبًا في طائرات خاصة، مع من يختارون من مستشاريهم ومعاونيهم والسكرتيرات والمرافقين.. يدخلون الحكومة وزراء.. فإذا ما استقروا على مقاعدهم فيها ينقلب كل منهم إلى رئيس دولة، له قراره، وله رأيه الخاص المستقل تمامًا عن آراء سائر زملائه ـ الرؤساء. وهكذا يتم تعطيل الحكومة. تشتعل المنطقة جميعًا بالحروب، تتهاوى المدن ذات التاريخ ركامًا، يتساقط القتلى بالآلاف، ينزح الملايين إلى حيث يتوفر لهم المأوى الآمن (ولو مع الإذلال) سواء في الداخل أو في الجوار القريب، أما سعيدو الحظ فَمَنْ تحن عليهم السفارات الأجنبية بسمة دخول، .. فلا يتعظ السادة المسؤولون، والقيادات التاريخية ذات الثروات، وهم يشهدون تهاوي الدول من حولنا، ولا يتحركون لحماية هذا الوطن الصغير، بل يصير النازحون الذين أتونا لاجئين موضوع استثمار سياسي وإن ظل عمقه طائفيًّا... ولا يندفع هؤلاء العاطلون عن العمل إلى أداء واجبهم الوطني في حماية الدولة بانتخاب رئيس للمقعد الشاغر، والنزول إلى «الميدان» لتأكيد التزامهم واجبهم في تحصين الداخل. تجتاح جحافل «داعش» أرض العراق، تأخذ أعرق مدن التاريخ رهينة وتعمل تقتيلًا وذبحًا في العراقيين، عربًا وأكرادًا وإيزيديين وأشوريين، سنة وشيعة ومسيحيين، ثم تمد سلطانها الدموي إلى مناطق سورية عديدة بينها الرقة وبادية الحسكة ودير الزور وريف حلب... فيحول هؤلاء القادة المآسي إلى استثمار طائفي رخيص حيث أمكن، أما ما لا يفيدهم مالًا أو وجاهة, أو بروزًا يلفت إليهم «الدول» فيهملونه وهم يرددون: القضية أكبر منا! تتفجر اليمن وتكاد الخلافات بين «مكوناتها» تفرض تقسيمها بالسلاح طوائف وجهات ودويلات لا فرصة لها في الحياة إلا في أحضان الأنظمة المن ذهب.. فيكتفي هؤلاء بالتفتيش عن مغنم، ولو عن طريق صفقات السلاح! تعصف الحرب الأهلية بليبيا وتنقسم مساحتها الشاسعة دويلات لها جيوشها وتقدم «داعش» عرضًا بالألوان لمذبحة العمال المصريين وقد اختارتهم من الأقباط، بقصد تحريك نار الفتنة في «المحروسة»... ولا يتحرك هؤلاء الصناديد العضاريط من أهل السياسة إلا نحو استثمار الفتنة، بتصوير مخاطر «داعش» على المصير العربي جميعًا وكأنها تستهدف المسيحيين وحدهم.. لقد خربت هذه الطبقة السياسية البلاد بشعبها والدولة بمؤسساتها جميعًا، وكادت تحول جريمة العصابات التي احتلت عرسال واختطفت العسكريين إلى سبب إضافي للفتنة. وكادت تتسبب بكارثة وطنية في طرابلس، ومن قبل في صيدا، بالانغماس في لعبة الابتزاز السياسي بمعطيات طائفية ومذهبية. والحمد لله أن وعي الناس في هاتين المدينتين العريقتين في تاريخهما الوطني وجهود بعض البعض من المسؤولين قد جنبا البلاد فتنة عمياء تأخذها إلى حيث تكاد تضيع سوريا وتكاد تتمزق دول العراق وليبيا واليمن. ... ولسوف يقرأ المعنيون هذه الكلمات ثم يبتسمون بسخرية وهم يقولون: وتزعمون أن لا حريات في دولتنا الديموقراطية!! زيدونا من هذه الحكم الخالدة! إنها تطربنا!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع