افتتاحية صحيفة "الشرق الأوسط" ليوم الاربعاء في 4/3/2015 | الشرق الأوسط : لبنان: اغتيال علوي يثير مخاوف على أمن الشمال عيد : عتبنا على حلفائنا الذين طلبوا منا الخروج من طرابلس     كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تقول : عادت منطقة الشمال إلى الواجهة في لبنان إثر مقتل بدر عيد، شقيق زعيم الحزب الديمقراطي العلوي في لبنان علي عيد، وذلك بعدما أطلق الرصاص عليه مساء الاثنين خلال مروره بسيارته في بلدة الكويخات ذات الغالبية السنية في منطقة عكار. وبينما استنفرت القوى الأمنية في الشمال منذ إعلان خبر الوفاة مساء أول من أمس، وخلال تشييع عيد في منطقة حكر الضاهر الحدودية، مسقط رأسه، حال القرار السياسي دون انفجار الوضع الأمني في طرابلس، إذ رغم التوتر الذي ساد منطقة الشمال والخوف من تجدد الاشتباكات بين منطقتي جبل محسن (ذات الغالبية العلوية) وباب التبانة (ذات الغالبية السنية) شددت مواقف المسؤولين على ضرورة ضبط النفس، مطالبة بأن تأخذ التحقيقات مجراها. وانتشر الجيش في محيط منطقة جبل محسن في مدينة طرابلس، وأقفل الطريق المؤدي إليها خوفا من حصول ردود فعل عنيفة مع منطقة باب التبانة السنية المجاورة. وقد حضر التشييع الذي أقيم في القسم السوري من بلدة حكر الضاهر الحدودية ذات الغالبية العلوية ويعيش سكانها على ضفتي الحدود، المطلوبان للقضاء اللبناني رئيس الحزب الديمقراطي علي عيد وابنه أمين عام الحزب رفعت عيد، وذلك بعد هروب الأخير من منطقة طرابلس إلى سوريا في شهر أبريل (نيسان) الماضي، إثر بدء تطبيق الخطة الأمنية في طرابلس، بينما امتنع والده عن حضور جلسات التحقيق التي استدعي إليها في قضية تهريب المتهمين بتفجيرين استهدفا مساجد في مدينة طرابلس أواخر عام 2013. وأكد رفعت عيد "التزام حزبه بقرار عدم التصعيد"، معتبرا في الوقت عينه أنه "لا مصلحة سياسية لأي من الأطراف اللبنانية، بما فيها بعض الأجهزة الأمنية بانفجار الوضع". وقال رفعت الذي ظهر أمس في التشييع للمرة الأولى منذ مغادرته لبنان، في اتصال مع "الشرق الأوسط"، إن التسويات السياسية في لبنان دائما تحصل على دمنا، وليس الخصوم فقط من يتحملون المسؤولية، بل عتبنا أيضا على حلفائنا بالدرجة الأولى الذين هم من طلبوا منا الخروج من طرابلس وجرت معنا اتصالات من أعلى المستويات لهذا السبب، رافضا تسمية هذه الجهات، بالقول: "التسوية دائما تقوم على دمنا لأننا الأضعف في لبنان، لكني لا أريد أن أحرج أحدا، لا سيما في ما يتعلق بالسيناريو الذي فبرك لإخراجنا، واليوم الجميع يتصل معزيا ويطلبون عدم التصعيد بحجة مصلحة لبنان". وعن الأحكام القضائية الصادرة بحقه قال عيد: "الجميع يعرف مكاننا. لا أحكام مؤبدة في لبنان، والتاريخ شاهد على ذلك، لم يصدر حكم بحق مسؤول أو سياسي وأخذ طريقه نحو التطبيق. ورغم معرفتنا أن استهدافنا لم ينتهِ عند هذه الجريمة نؤكد أن الأمور لن تبقى كذلك وستعود قريبا إلى ما كانت عليه قبل عام 2005". واعتبر عيد أن من قام بقتل عمه هي الجهة نفسها التي نفذت التفجيرين في منطقة جبل محسن بداية العام الحالي وفبركت قضية تورط الحزب في تفجيري المسجدين في طرابلس في شهر أغسطس (آب) عام 2013. وبينما أكد عيد أنه لم يأتِ إلى لبنان وحضر تشييع عمه في المنطقة السورية، قال: "نشكر النظام السوري الذي سمح لنا بأن نرى عمنا ملفوفا بالعلم اللبناني". مع العلم بأن المحكمة العسكرية الدائمة أصدرت نهاية شهر فبراير (شباط) الماضي حكما غيابيا قضى بإنزال عقوبة ا?شغال الشاقة المؤبدة بحق أمين عام الحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد، وقررت المحكمة تنفيذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة بحقه، وذلك لإدانته بجرم التحريض على الاقتتال بين منطقتي جبل محسن وباب التبانة وتوزيع ا?سلحة والحض على القتل، بينما صدرت مذكرة بحث وتحرٍّ في حق علي عيد للتحقيق معه في مسألة إخفاء أشخاص مقربين منه متهمين بالتورط في تفجيري المسجدين بطرابلس. وكانت منطقتا جبل محسن وباب التبانة قد شهدت بين مايو (أيار) 2007 ومنتصف عام 2014 20 جولة قتال أوقعت مئات القتلى والجرحى. وتأججت جولات العنف هذه على خلفية النزاع السوري مع وقوف غالبية السنة إلى جانب المعارضة السورية وتأييد العلويين لنظام الرئيس بشار الأسد. وقتل 9 أشخاص وأصيب 37 آخرون بجروح في تفجيرين انتحاريين وقعا في منطقة جبل محسن في 10 يناير (كانون الثاني). وقد صدرت يوم أمس مواقف سياسية مستنكرة لجريمة مقتل عيد، وأدان حزب الله الجريمة داعيا القوى المختصة لبذل كل الجهود للكشف عن منفذي عملية الاغتيال، بينما شجبت منسقية تيار المستقبل في عكار "كل المحاولات الدنيئة الهادفة إلى خلق توترات أمنية في عكار والشمال"، داعية "كل الأجهزة الأمنية إلى مضاعفة الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن والسلام الأهلي الداخلي، والعمل على كشف كل ملابسات الجريمة، للتعرف على هوية المجرمين وسوقهم إلى العدالة، أيا كانت هويتهم أو انتماؤهم". بدوره رأى النائب في كتلة تيار المستقبل عن منطقة عكار، هادي حبيش، أن عكار "ستبقى عصية على الفتن ولن تجر إليها مهما حاول المتربصون بها شرا"، وأن "العيش الوطني والتفاعل بين مختلف العائلات الروحية ثوابت عكارية قولا وفعلا، والقاصي والداني يعرف ذلك"، موضحا أن "الحادث المؤسف الذي أى إلى مقتل بدر عيد في الكويخات هو محاولة لزعزعة الأمن والسلم الأهلي بين أهالي المنطقة الحريصين جدا على مواجهة المؤامرات التي تحاك ضد عكار وأهلها لوضعها في دائرة الاستهداف الدائم". وشدد على "دور الجيش والقوى الأمنية في ملاحقة المحرضين والمخلين بالأمن"، كما طالب بـ"الإسراع في كشف ملابسات الجريمة والاقتصاص من الفاعلين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع