افتتاح مركز الإستجابة للكوارث في وزارة التربية يرق: الازمات المتلاحقة. | افتتح اليوم مركز الإستجابة للكوارث والأزمات في وزارة التربية والتعليم العالي، برعاية وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب ممثلا بالمدير العام للتربية فادي يرق، وفي حضور الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء محمد خير، ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لوكا راندا، ممثلة الوكالة السويسرية للتنمية هبه الحاج فيلدير وعدد من ممثلي المؤسسات العسكرية والأمنية من الجيش والصليب الاحمر والامن الداخلي والدفاع المدني والاشغال والنقل. كما حضر من الوزارة كل من: مدير التعليم الثانوي محيي الدين كشلي، رئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الأشقر، مدير التعليم الإبتدائي جورج حداد، رئيس منطقة بيروت التربوية محمد الجمل، مديرة الإرشاد والتوجيه صونيا الخوري، رئيسة المصلحة الثقافية منيرة جبرايل وجمع من كبار الموظفين. بعد النشيد الوطني وتقديم من المستشار الإعلامي لوزير التربية ألبير شمعون عن أهمية التنسيق في مواجهة الكوارث والأزمات، تحدث يرق ممثلا الوزير بو صعب فقال: "إن الأزمات المتلاحقة التي تحيط بلبنان والتي تتسبب بموجات من النزوح البشري المكثف إلى وطننا، إضافة إلى مخاطر التعرض للكوارث الطبيعية وخصوصا الزلازل والهزات الأرضية والحروب، فرضت على مؤسسات الدولة اللبنانية وعلى مؤسسات المجتمع المدني، حالا من الإستنفار تفوق المعدلات القصوى التي يمكن لأي بلد في العالم أن يتحملها. واستدعت وضع خطة الاستجابة الوطنية خلال الكوارث والأزمات على مستوى الدولة، تتفرع منها خطط استجابة لكل قطاع، وإن نصيب وزارة التربية والتعليم العالي من ويلات هذه الكوارث والأزمات في حال وقوعها هو النصيب الأكبر، بسبب وجود مئات التلامذة في مكان واحد، وبالتالي فإن إمكان تعرضهم للخطر يصبح أكبر ويستدعي التنسيق السريع مع اللجنة الوطنية لإدارة الكوارث والأزمات ومع الأجهزة الميدانية من جيش وقوى أمن ودفاع مدني ومع الصليب الأحمر". وأكد ان "مسؤولية وزارة التربية عن جميع التلامذة خصوصا في أزمنة الحروب والكوارث، استدعت إنشاء خلية لإدارة الأزمة والتعاطي مع الكوارث واستنفار الجهود والخبرات المحلية والعربية والدولية في إطار من التنسيق والفاعلية، وقد جاء إنشاء هذا المركز في الوزارة ليضم جهود جميع الفاعلين المحليين والدوليين من أجل تنسيق الجهود، عن طريق توفير الدعم المالي وتأمين الكوادر الإدارية المدربة وتهيئة الأمكنة المناسبة للإخلاء، وكل ذلك من خلال هيكلية تنظيمية تحت إشراف الوزارة، ما يمكنها من تنظيم قواعد المعلومات وتوثيقها، وزيادة قدرة الوزارة على تطبيق الحد الأدنى لمعايير السلامة في حالات الطوارئ، وتحقيق نوع من الإكتفاء الذاتي في خلال إدارة الكوارث والأزمات، وبالسرعة اللازمة، مع ما يتطلبه ذلك من التحضير والإستجابة والتدريب". وقال: "انها مناسبة لتحية جميع الذين تعبوا واجتهدوا ليكون هذا المركز موجودا وفاعلا وقادرا على التحرك بالتعاون مع المؤسسات التربوية والجامعية والأمنية والعسكرية والدينية ومع المجتمع المدني والبلديات والأهالي، كما أنها مناسبة لتقديم الشكر والتقدير للمنظمات الدولية الداعمة والفاعلة ومنها منظمة الأمم المتحدة للطفولة Unicef ومنطمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR والبنك الدولي، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID والإتحاد الأوروبي وجميع الذين يتعاونون معنا، من المؤسسات الأمنية والعسكرية والإدارية والإنقاذية". وامل أن "يتابع هذا المركز عمله التنسيقي والإداري والتدخلي الفاعل لكي يتمكن من القيام بالمهام الجبارة الموكلة إليه". من جهته، اوضح ممثل برنامج الامم المتحدة الانمائي في لبنان لوكا راندا "ان نشاط اليوم يقع ضمن سلسلة نشاطات تجريها الـ"undp" في لبنان بالشراكة مع رئاسة المجلس الوزراء منذ سنوات"، مؤكدا "أن البرنامج عمل على مر السنوات لحماية لبنان في الأزمات"، لافتا إلى "ان هذه المهام الكبيرة تقوم بها جهود جماعية فلا تنحصر بالحكومة وحدها بل تتوزع على جهات متعددة، ويترجم العمل هذا ايضا مع وزارات أخرى ومطار بيروت ومجلس الوزراء بالشراكة مع مؤسسات الدولة"، شاكرا دولتي سويسرا والمانيا وجميع الدول المانحة لتمويل هذه المشاريع. اما فيلدير، فأكدت "التزام سويسرا ببرنامج وزارة التربية للحد من مخاطر الكوارث، والتزامها ببرنامج تعليم النازحين في لبنان. ولفتت إلى ان "الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون تدعم وزارة التربية في تنفيذ العديد من المشاريع التربوية ومنها هذا المركز". وأعلن رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء خير انه وعلى مشارف المؤتمر العالمي الثالث للحد من مخاطر الكوارث المنعقد في سنداي اليابان، يفتخر لبنان بما تم إنجازه لغاية تاريخه من ضمن إطار عمل هيوغو رغم كل التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية والإدارية". وقال: "منذ تأسيس وحدة إدارة مخاطر الكوارث لدى رئاسة مجلس الوزراء بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبتمويل من الوكالة السويسرية للتنمية تمكن لبنان من إنجاز التقارير الدورية حول التقدم المحرز ضمن إطار عمل هيوغو. كما تم وضع مسودة قانون لإنشاء الهيئة الوطنية لإدارة مخاطر الكوارث وتم وضع الاستراتيجية الوطنية للحد من مخاطر الكوارث وكذلك خطة وطنية لإدارة الكوارث وإطار عام وطني". اضاف: "حاليا، نحن في مرحلة تفعيل الخطة الوطنية عبر إنجاز الخطط القطاعية والمناطقية وكذلك إنشاء الغرف الوطنية لإدارة الكوارث في السراي الكبير والغرف في المحافظات والوزارات المعنية، بعد إفتتاح غرفة عمليات وزارة الشؤون الإجتماعية وغرفة العمليات محافظة طرابلس وخلية إدارة الأزمات في مطار رفيق الحريري الدولي نجتمع اليوم لإفتتاح غرفة عمليات وزارة التربية، علما أن العمل على خطط الاستجابة كان في مقدمها خطة وزارة التربية التي تم انجازها وتم إجراء مناورة اليوم لاختبارها. وإن شاء الله في الأسبوع المقبل يتم إفتتاح غرفة العمليات في وزارة الزراعة. وفي مطلع الشهر المقبل يتم إفتتاح غرفة العمليات الوطنية في السراي الكبير وتشكيلها في مختلف غرف العمليات المناطقية والقطاعية". وختم: "نحن نفتخر بما تم إنجازه، إنما يبقى الكثير لتحقيقه من أجل تحصين لبنان ضد الكوارث. وإنما بتصميم الحكومة اللبنانية ممثلة بدولة رئيس مجلس الوزراء ودعم الأصدقاء الأوفياء كبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والوكالة السويسرية للتنمية والسفارة الألمانية نعدكم بالإستمرار لغاية بلوغ الهدف وتحصين لبنان من الكوارث". وعرضت منسقة لجنة التعليم في حال الطوارىء في الوزارة صونيا الخوري على الشاشة تفاصيل ومكونات المركز، شارحة كيفية التنسيق بين المؤسسات من خلال خطة محكمة لوزارة التربية في الكوارث والأزمات لجهة درجات الإنذار، ومستويات الكارثة، وآلية التنسيق والتواصل بين العاملين في الوزارة والمؤسسات الميدانية على الأرض". وعددت اهداف الخطة وهي: تطبيق مبدأ الإدارة الشاملة في الأزمات والكوارث في مراحلها الثلاث، التحضر خلال الأيام العادية للكوارث المحتملة، التدخل والإستجابة خلال الكوارث، والنهوض المبكر ما بعد الكوارث، زيادة إستعداد الوزارة والمدارس لمواجهة الكوارث المحتملة عبر التخطيط المسبق للطوارئ والتدريب والتجهيز والتقييم، زيادة قدرة الوزارة على متابعة قيامها بمهامها خلال حالات الطوارئ، تأمين السرعة في التحرك للإستجابة خلال الكوارث والأزمات وذلك من خلال تحديد الأدوار والمسؤوليات وتعليمات التصرف الدائمة خلال سيناريوهات مختلفة والتدريب عليها، تحقيق نوع من الاكتفاء الذاتي على صعيد الوزارة في إدارة الكوارث والأزمات". بعد ذلك قدمت مستشارة مشروع الحد من مخاطر الكوارث في رئاسة الحكومة سوسن فخر الدين عرضا موجزا لخطة إستجابة وزارة التربية خلال الكوارث والأزمات ودور غرفة إدارة الأزمات، تطرقت خلاله الى كيفية تحضر الوزارة لمواجهة الأزمات الطارئة، وعرضت لأهداف هذه الخطة واهداف غرفة ادارة الازمات وآلية التنسيق مع الغرفة الوطنية لادارة الازمات والكوارث في السراي والغرف القطاعية الموجودة لدى الوزارات. كذلك تم عرض النشاطات التي نفذت لغايةالان ضمن هذه الخطة، اضافة الى الخطوات التي ستتابع للعام الحالي". وتخلل الافتتاح تمرين مكتبي لأعضاء اللجنة التقنية المشكلة لدى وزارة التربية حول الإستجابة لسيناريو زلزال، شارك فيه موظفون في وزارة التربية وضباط وعناصر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني وفوج إطفاء بيروت ووحدة إدارة المخاطر الكوارث لدى رئاسة مجلس الوزراء. وتولت منسقة اللجنة صونيا خوري إدارة التمرين، وتفاعل أعضاء المركز مع الداخل والخارج في حركة اتصالات منسقة لتطويق الكارثة ومتابعتها وإنجاز عملية الإخلاء والإنقاذ بالتعاون بين الأجهزة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع