ممثل جنبلاط في احتفال للتقدمي : البلد لا يقوم الا بالحوار والتفاهم. | أقامت مفوضية الثقافة في الحزب التقدمي الإشتراكي احتفالا برعاية رئيس الحزب النائب وليد جنبلاط ممثلا بأمين السر العام ظافر ناصر، في فندق الريفييرا لمناسبة اختتام برنامج الدورات التثقيفية التي نظمتها خلال العام 2014 بعنوان "دور ومهام مدير الفرع"، حضره النائب علاء الدين ترو، وكيل الداخلية هادي ابو الحسن، أعضاء المجلس القيادي سرحان سرحان وكمال معوض، امين السر العام السابق المقدم شريف فياض، المفوض الثقافي في الحزب فوزي ابو دياب، مفوض الإعلام رامي الريس وممثلون عن عدد من الأحزاب ومدراء عامين وفعاليات . بعد النشيد الوطني، قال ابو دياب:"انها لمجازفة أن تحاكي الفكر في زمن التطرف والعصبيات، وان تتحدث في الثقافة والديمقراطية في زمن الإستقطاب المذهبي والمحاور الإقليمية، وهي مجازفة أن تعمم ثقافة الحوار والتلاقي الإنساني في زمن قرقعة السلاح والحروب المقدسة. لكننا نؤمن ان الديمقراطية والحرية وكرامة الإنسان هي المبادىء المقدسة التي تستحق المجازفة. فهذا هو الحزب التقدمي الإشتراكي، وهذه وصية المعلم كمال جنبلاط، ونهج الرئيس وليد جنبلاط." وتابع:"نحن في حزب يؤمن ان لا قيمة لأي عمل ما لم يهدف الى بناء الإنسان وقيام مجتمع العدالة والمساواة. لهذا ايها الرفيقات والرفاق وبعيدا عن الفوضى الاستراتيجية التي نعيش فصولها في لبنان والمنطقة، فإننا نتطلع الى عمل حزبي متقن، يلتزم قضايا المواطن وحقوقه وأمنه السياسي والصحي والإجتماعي، عمل حزبي يشكل قوة ضغط على السلطات المحلية والوطنية، تحت سقف القانون، من أجل التنمية المستدامة والإنماء المتوازن والحق بالتعليم والعمل والسكن والبيئة النظيفة والمياه السليمة، عمل يحارب الفساد ويراقب الإدارات ويحاسب المفدسين، فالدولة بكافة مؤسساتها تقدس أو تلعن، تخصب مؤسساتها أوتعقد بقدر ما تخدم أو لا تخدم الإنسان." اضاف:"نتطلع الى عمل حزبي، يرتقي فيه الشباب الى مستوى المسؤولية الحقة، ويحفظ للمرأة دورها الرائد ويضمن وصولها الى الصفوف الأولى، عمل حزبي نقابي مناقبي، يخترق قيود الطوائف والمناطق، يعمل على ترسيخ مفاهيم الدولة المدنية، مؤمن بالشراكة، يحمل لواء الحرية، يدافع عن الحق بالتعبير، ويدافع عن الحقوق المكتسبة للعمل وذوي الدخل المحدود دون أن ينهك الإقتصاد الوطني." وقال:"وفيما نختتم وإياكم سلسلة دورات تثقيفية في فن القيادة والتخطيط، نظمتها مفوضية الثقافة خلال العام 2014 تحت عنوان "مهام ودور مدير الفرع" وتناولت مسائل التخطيط وأساليب القيادة التشاركية والتفاعلية، وحل النزاعات، تنهار من حولنا أنظمة وتتفتت دول وتهدم معالم أثرية وحضارية عريقة، شكلت عبر العصور جزءا من الذاكرة الثقافية الوطنية والقومية، ما يشكل خطرا على هويتنا الثقافية الحضارية. فمن لا ذاكرة له لا مستقبل له، ما يستدعي منا المبادرة الى التلاقي والعمل يدا بيد لمواجهة هول ومخاطر تلك الكارثة التي تتغير معها معالم المنطقة واتجاهاتها الأخلاقية والثقافية، حيث سيكون لنا في مفوضية الثقافة مبادرة بهذا الخصوص مع الهيئات الثقافية الوطنية الحزبية والمدنية للبحث في سبل مواجهة تلك المخاطر وتداعياتها على إرثنا الحضاري والإنساني". وتابع:"في الختام أشكر كلا من الصديقين فادي ابي علام وسعود المولى لمساهمتهما في إغناء حلقات التدريب والنقاش بأفكارهما ومهارتهما القيمة والتي تشاركنا وإياهم بها على مدى عام. والشكر لرفاقي في مفوضية الثقافة على تعاونهم وسهرهم الدؤوب من اجل تحقيق الأهداف التي نصبو اليها في الحزب وفي مفوضية الثقافة. كما أخص بالشكر الرفيق امين السر العام ظافر ناصر لمواكبته الدائمة لمبادرات مفوضية الثقافة، كما أشكر الرفاق وكلاء الداخلية والمعتمدين والرفاق المشاركين في هذه الدورات على تعاونهم واهتمامهم. ويبقى الشكر كل الشكر لحضرة رئيس الحزب على رعايته حفلنا هذا ودعمه الدائم لأنشطة مفوضية الثقافة ومواكبته لأنشطتها، حيث يعطي للعمل الثقافي أولوية خاصة على الرغم من حجم المخاطر والتفتت والأزمات التي تمر بها البلاد. والشكر لكم ضيوفنا الأعزء على حضوركم". ناصر ثم تحدث ناصر وقال:"مرة جديدة يطرح أمامنا التحدي الكبير والسؤال الكبير عن علاقة الثقافة بالسياسة والسياسة بالثقافة، فعند كمال جنبلاط كانت المعادلة واضحة وجلية، ان السياسة لا يمكن أن تكون بمعناها الحقيقي من دون الثقافة والمعرفة والوعي". ولفت "الى أهمية الدورة والعمل الثقافي بالأحزاب وقال:"ان ما تقوم به مفوضية الثقافة في الحزب التقدمي الإشتراكي اليوم وفي كل نشاطها الدؤوب والذي لا يتوقف، إنما هو إشارة من إشارات اهتمامات الحزب بالعمل الثقافي، وإشارة من إشارات تركيز الحزب على العمل الثقافي في سياق عمله السياسي والنضالي، فمن رئيس الحزب الرئيس وليد جنبلاط كل التحية على هذا النشاط وكل التحية لكم جميعا على حضوركم ومواكبتكم لهذا العمل. نعم ان هذا العمل لمفوضية الثقافة بالتعاون الكامل مع المفوضيات الأخرى وخصوصا مفوضية الشؤون الداخلية ووكلاء الداخلية الذين عملوا بشكل دؤوب وبجد لإنجاح هذا العمل على فترات طويلة إنما يستحق التحية، ويستحق التقدير وهو عمل معنيون به جميعا ومعنيون أن نحصنه في كل المراحل المقبلة". وتابع:"ان هذا اللقاء الذي له بعد ثقافي اليوم وله بعد إعدادي، إنما يأتي في إطار مواكبة الحزب لكل نشاط مفيد، ومواكبة الحزب لكل عمل مجد. نعم نحاول التركيز على هذا العمل وعلى هذا البعد وهذا الجانب، إنما لأننا نؤمن بأن الإنسان هو المحور وركيزة كل عمل وهدف كل عمل في أي مجتمع كان. نلتقي اليوم والمخاطر السياسية صحيح، والمخاطر أمنية ايضا هذا صحيح، ولكن أيضا الصحيح ان المخاطر الثقافية كبيرة ولا تقل عن المخاطر السياسية والأمنية، وهذا يستدعي منا جميعا مسؤولية وواجبا وعملا يحاول عل الأقل إلقاء الضوء على هذا الخطر وإلقاء الضوء على الكارثة التي تكاد تحل بنا جميعا في منطقتنا، لأن تدمير التراث هو تدمير للتاريخ وحتما هو تدمير للمستقبل". أضاف:"لا بد من كلمة في السياسة علنا ونحن في مناسبة ثقافية أن نرتقي بأدائنا الى هذا المستوى علنا ونحن في مناسبة ثقافية أن نرتقي بتفكيرنا وبأقلامنا وكتاباتنا الى هذا المستوى، فنحن على ما يبدو ونأمل ألا نكون في مسار جديد على مستوى البلد يبدو ان البعض من أصحاب الأقلام الصفراء والعقول السوداء يريد أن يعيد بنا المرحلة الحالية الى مرحلة ماضية، فإننا نقول وبشكل واضح ان حزب المعلم الشهيد كمال جنبلاط وحزب الرئيس وليد جنبلاط هذا الحزب الذي قدم التضحيات عبر مناضليه ومن خلال جمهوره الوفي الذي تلاحم مع قيادته على مر التاريخ في أصعب المراحل وأشد الظروف وأحلكها". وقال:"ان هذا الحزب لا ينفع معه تهديد أو تهويل، ان هذا الحزب لا يهمه تهديد من هنا ووعيد من هناك، ان هذا الحزب الذي واجه الصعاب بإرادة وعزيمة لا تلين، ان هذاالحزب كما انه مستعد لمواجهة كل التحديات واكب رئيس الحزب في مرحلة السلم وهو يواكب رئيس الحزب اليوم في مرحلة تحصين السلم الأهلي والسلم الداخلي. وعلى هذا الأساس نحن ثابتون، فمهما كان التهديد ومهما كان الوعيد نقول بالفم الملآن ان هذاالبلد لا يقوم إلا بالحوار والتفاهم ومن خلال معادلة تنظيم الإختلاف بين مكوناته جميعا". اضاف:"نعم كما نحن مسؤولون في الحزب التقدمي الإشراكي، وكما عقد اللواء على الرئيس وليد جنبلاط في عملة تحصين السلم الأهلي والسلم الداخلي، ان القوى السياسية اللبنانية جميعا مسؤولة في نفس الإتجاه ونفس السياق، كما شجعنا الحوار ودعونا إليه ونجحنا في تثبيت معادلة الإستقرار والحوار والسلم الأهلي في لبنان. ان القوى السياسية اللبنانية جميعا مدعوة لأن تبذل كل جهد في هذا السياق والا تسمح حتى لا يبدو ان هناك من يعيد عقارب الساعة الى الوراء، وألا تسمح بأن نستعيد مرحلة، جميعا قلنا باننا خرجنا منها ولن نعود إليها على هذا الأساس. وانطلاقا من ثقافتنا ثقافة الحوار والتواصل، ندعو في الحزب وندعو الآخرين ايضا أن يكونوا في هذا الإتجاه، وأن تكون يدهم بيدنا في هذا الإتجاه ايضا، علنا نستطيع أن نتجاوز هذه المرحلة الصعبة، وأن نمرر هذه المرحلة الصعبة الى ما هو أفضل لشعبنا ولمواطنينا". وفي الختام، كرمت مفوضية الثقافة الدكتور سعود المولى ورئيس "حركة السلام الدائم" فادي ابي علام بمنحهما دروع تقديرية، ثم جرى توزيع الشهادات على مديري الفروع ال226 الذين شاركوا في الدورات التدريبية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع