احمد قبلان في خطبة الجمعة : لتسريع الحوارات وانتخاب رئيس يعيدالانتظام. | ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، شدد فيها على أن "من واجبنا أن نلفت نظر الدولة إلى حقيقة أن العلم أكبر من لعبة تجارة، أو فلسفة هروب حكومي، بخلفية أن الأمم التي تستثمر العلم بأبنائها تتحول رائدا في عالم التقدم والحضارة والرقي، وإلا من خان بالعلم فقد خان الله، وخان أمته، وليس له أي عذر وطني أو أخلاقي، وما أكثر من يخون في عالم تحول فيه الإنسان إلى سلعة، وطريدة في عالم التجار". أضاف :"المنطقة كلها وسط البركان، واللهيب مستعر في داخلها ويحاوطها من كل الجهات، في ظل ازدحام التحديات وتزايد المخاطر التي جسدتها ظواهر تكفيرية وظلامية بدأت مع تنظيم القاعدة ولن تنتهي بالداعشية التي تكاد تشكل بما ترتكبه من جرائم قتل وذبح وسبي وخطف وتهجير وتدمير وفظاعات، فاقت كل حدود العقل والمنطق والتصور الديني والإنساني والأخلاقي، آفة مرضية فكريا وثقافيا وعقائديا، والتصدي لها بات أمرا مطلوبا وضروريا، لا بل واجبا دينيا يفرض علينا جميعا نحن المسلمين بكافة مشاربنا ومذاهبنا، أن نكون يدا واحدا وقلبا واحدا وتوجها واحداً للقضاء على هذه الجماعات المصطنعة والمفبركة، والمدسوسة في جسد الأمة بهدف تفريقها وتمزيقها وتحطيمها، وما يجري الآن في العراق وسوريا يؤكد على أن مخططات ومشاريع استهداف المنطقة التي صنعتها مدارس تكفيرية، وخرجتها أجهزة مخابراتية، زرعتها ومولتها جهات دولية وإقليمية أصبحت مكشوفة، وغايتها أن ترى دولنا تتهدم وتحترق وشعوبنا تحترب وتتناحر، وتراثنا يندثر وثرواتنا تنتهب". وحذر "من دقة وصعوبة المرحلة، وما قد تستبطنه من تحولات وتداعيات، لها انعكاسات دراماتيكية على المنطقة وشعوبها، وندعو إلى تكاتف الجميع وتجاوز كل الخلافات العربية - العربية والإسلامية - الإسلامية، والوقوف جبهة واحدة في وجه هذا المخطط الجهنمي والتدميري، ووقف كل هذه الخطابات اللامسؤولة، والتحريضات والاتهامات غير المبررة التي تشتت شمل الأمة وتفرقها أحلافا ومحاور تتناحر في ما بينها، فيما المطلوب هو وحدة الصف العربي والإسلامي لمواجهة مشاريع التقسيم والتفتيت ورسم الخرائط الجديدة". وطالب "القيادات السياسية والروحية اللبنانية بوضع الحدود لكل هذه المهازل السياسية، ولكل هذه الرهانات والارتهانات التي لا نجد فيها مصلحة لأي فريق، بل الخاسر الأكبر فيها هم اللبنانيون مسلمون ومسيحيون، معارضون وموالون، نعم الكل خاسر أمام هذا التحدي الإرهابي والتكفيري، الكل خاسر إذا لم تتوحد الجهود، وتتشابك الأيدي لإنقاذ هذا البلد، الذي لن يهدأ ولن يستقر ولن يعرف شعبه الأمن والأمان والاطمئنان، ما لم يحصل التوافق والتفاهم بين الجميع، وما لم تسرع الحوارات الجارية، وتتوج بالتوصل إلى مخارج عملية ووطنية تفضي إلى انتخاب رئيس للجمهورية يكون بحجم الوطن، ويعيد الانتظام العام إلى المؤسسات والإدارات، ويؤسس لقيام دولة تؤمن للناس حياة كريمة تجعلهم يتلمسون أنهم فعلا في دولة تحترم مواطنيها، وتعمل على خدمتهم، وتحسين ظروفهم الحياتية والمعيشية، وتجهد في مكافحة الفساد والمفسدين والمتاجرين والمتلاعبين بقوتهم، والمتسلطين على أرزاقهم، عبر صفقات النهب والهدر وسلب أبسط الحقوق". وختم قبلان :"إننا نريد دولة قوية وسلطة سياسية تستحق أن تكون في موقع المسؤولية، وحريصة على الأمانة الوطنية، التي تتجسد بوحدة لبنان أرضا وشعبا، وبقوة جيشه الذي يجب أن ترصد له كل الامكانيات، ويمد بكافة التقديمات والتعزيزات التي تمكنه من تأدية دوره وتحمل مسؤولياته الوطنية في الدفاع عن الوطن وحفظ أمن اللبنانيين، كما نريد من هذه الحكومة أن تكون على قدر هذه المرحلة، وأن تمارس دورها الوطني الذي نص عليه الدستور بكل شفافية وصدق وتوافق، بعيدا عن المشاكسات وتعاكس الغايات والمصالح، وألا تتراخى أو تتهاون، لاسيما في هذه المرحلة حيث المحارق والمخاطر كثيرة من حولنا، والواجب يفرض علينا أن نكون جميعا صفا واحدا وبعقيدة وطنية واحدة لا بعقيدة المراهنين والمسمرين، كي نحفظ بلدنا ونكرسه رسالة تعايش وتفاعل أديان وتكامل ثقافات وحضارات".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع