مؤتمر في اليسوعية عن وهب الاعضاء والمسؤولية الدينية والعادات | افتتح امس المعهد العالي للعلوم الدينية ومعهد الدراسات الاسلامية والمسيحية في جامعة القديس يوسف، مؤتمر "وهب الاعضاء والمسؤولية الدينية التعاليم والطقوس والعادات: من الثوابت الايمانية الى التحولات الاجتماعية"، في حرم العلوم الانسانية - مدرج بيا ابو خاطر، بالتعاون مع "اللجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والانسجة البشرية" و"اللجنة الاسقفية لراعوية الخدمات الصحية في لبنان"، برعاية رئيس الجامعة البروفسور بيار دكاش وحضور ممثلي مختلف الطوائف المسيحية والاسلامية وممثلي جمعيات ومؤسسات تعنى بموضوع وهب الاعضاء والانسجة ومسؤولين في الجامعة. بعد تقديم لمسؤولة العلاقات العامة في المعهد دنيز خوري، تحدث رئيس اللجنة الاسقفية لراعوية الخدمات الصحية في لبنان المطران مارون العمار، فأمل ان "تصير ثقافة وهب الأعضاء والأنسجة ضمن أطرها القانونية والانسانية والدينية ثقافة تشمل مجتمعنا اللبناني في كل أطيافه وفروقاته". وشدد على ان "ثقافة العطاء متجذرة في صميم الديانات السماوية التي تؤمن بأن حياتنا هي عطية من الله، وعلينا أن نثمر خيرا هذه العطية خلال حياتنا على هذه الأرض"، وتصحيحا ل "النظرة الخاطئة الى ان الاديان تمنع وهب الاعضاء"، أكد ان "هذا الوهب يبقى عملا مكرما من الله والانسان في آن"، لافتا الى ان "الحلات الشاذة في موضوع الوهب والتي كان فيها استغلال لهذا العمل المبارك نادرة"، مؤكدا ان "الديانات السماوية لا سيما الديانة المسيحية تبارك الوهب، شرط أن يكون ضمن الشروط والأطر الموافق عليها من قبل الدولة وعلم الطب وأدبيات الدين"، مبديا ثقتة "الكاملة بالالية القانونية لوهب الأعضاء التي وافقت عليها كل من الدولة اللبنانية وعلم الطب في هذا الخصوص". وأكد ان "اللجنة الوطنية اللبنانية تحرص على أن يكون عملها في هذا المضمار بعيدا من الشبهات والاستغلال الرخيص"، معتبرا ان "ما تقوم به هو رسالة دينية وانسانية ووطنية في آن"، داعيا الى "عدم الخوف من أن نزرع شيئا صالحا منا في الاخرين، لأننا بالصلاح نتكامل ونتعاضد ونبني الأوطان التي نحلم فيها". طنب وقدم ممثل البروفسور دكاش، عميد كلية الطب في الجامعة اليسوعية الدكتور رولان طنب لمحة تاريخية عن وهب الاعضاء ورفض الاجسام المستقبلة الاعضاء المزروعة والتقدم الطبي الذي تم احرازه في هذا المجال، وتطرق الى الاسئلة المطروحة في الاخلاقيات الطبية ، مثل "هل يعتبر جسم الإنسان شيئا أو سلعة؟ ما هو تحديد الموت؟ ما هي شروط الموافقة على الوهب؟ ما هي قوانين التوزيع العادل للأعضاء الموهوبة"، معتبرا ان "أول سؤال يطرح نفسه: هل يعتبر جسم الإنسان شيئا يجعله في متناول القانون وفي محور التأمل الأخلاقي الطبي. هل يمكن أن نسيء الى جسم الإنسان، متى ولماذا؟ هل يمتلك الإنسان جسمه؟ هل تعتبر أجزاء الجسم سلعة؟". ورأى ان "الجواب على ملكية الجسم يطرح إشكالية وهب الأعضاء لا سيما بين الأحياء"، سائلا عن "شروطه القانونية وصلة القرابة مع الواهب، وهل يمكن قبول الوهب من شخص ما زال على قيد الحياة من دون اعتبار الخطر الذي يتعرض له مباشرة والذي يمكن أن يتعرض له من هم على عاتقه، ألا يفتح وهب الأعضاء بين الأحياء، بدون شروط محددة صارمة، المجال لتداعيات تجارية ممكنة، والسوق السوداء معروفة في هذا المجال، ومفضوحة أحيانا، والانترنت يكشف حقائق تثير الاستياء والرهبة". وفي موضوع "تحديد الموت" اشار الى ان "بعض الدول ومنها لبنان، تطلق صفة الموت الدماغي عند توقف حركة الدماغ على جهاز الelectroencephalogramme. ولكن هذا التحديد للموت ليس مقبولا عند الجميع لأن الإنعاش الحديث يجعل الميت يتنفس وقلبه ينبض رغم توقف الدماغ نهائيا"، لافتا الى ان "فكرة الموت الدماغي غير معترف بها في بعض الدول وكأنها لا تصف الموت بمفهومه الشامل"، مستخلصا أن "إذا كان الشرط الأساسي لأخذ الأعضاء، وهو الموت، ليس واضح التحديد، فبالتالي شروط أخذ الأعضاء ما زالت غير محددة". وأوضح ان "الديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية تتفق على أن احترام جسم الانسان الذي خلقه الله هو من كرامة الانسان، وتتقبل الديانات عمليات أخذ الأعضاء من منطلق التضامن مع البشر في ما بينهم وذلك من بعد الأخذ برأي العائلة". وفي موضوع الموافقة على الوهب، اشار الى انه "في فرنسا، وحتى عام 1976، كان عدم الموافقة الواضحة يمنع أخذ الأعضاء بعد الموت. لكن أمام قلة الأعضاء الموهوبة وقلة الذين وافقوا على وهب الأعضاء وكثرة الذين قبلوا بالفكرة، قلب قانون ل 76 المعادلات وصار عدم الممانعة في خلال الحياة يعتبر موافقة بعد الموت، وكانت هذه أول مرة تعطى الأولوية لصالح الجماعة على حساب حق الفرد". وخلص الى ان "الحوار الإنساني يبقى ضروريا مع الأهل لتكون الموافقة صحيحة"، لافتا الى ان "نسبة الرفض في اوروبا تدنت الى 30% بفضل دور الإعلام والتثقيف والانتباه واحترام المريض وعائلته". ابو فاعور واوضح ممثل وزير الصحة وائل ابو فاعور نائب رئيس اللجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والانسجة الدكتور انطوان اسطفان، ان "اللجنة تمكنت من وضع البنية التحتية لبرنامج وطني لوهب الاعضاء وزرعها بدعم من وزارة الصحة وحكومات اسبانيا وفرنسا وايطاليا والنقابات"، لافتا الى ان "نسبة وهب الاعضاء في لبنان منذ تطبيق هذا البرنامج الوطني ثابتة ولكنها ما زالت متدنية"، مؤكدا ان "البرنامج واحد موحد للبنان البلد الذي نتطلع الى تطويره انسانيا وصحيا". ورأى ان "السبب المشترك لتهرب الناس والمؤسسات من التبرع بالاعضاء هو ضغوط الحياة الحديثة التي جعلت المعادلات والحسابات تأخذ تدريجا مكان المشاعر الانسانية"، مشددا على "ان وهب الاعضاء يعتمد على حس التضامن بين البشر وعلى تجاوز الاختلاف المذهبي والحزبي والمصالح الخاصة وعلى التعامل بمسؤولية تجاه مبدأ التبرع بالأعضاء لانه وضع من اجل خدمة مجتمعنا"، داعيا "لان يكون وهب الاعضاء قضية توحدنا في لبنان على الاقل في صحة اجسامنا". وشدد على "اهمية دور رجال الدين في هذا الموضوع لانهم مسؤولون عن مواكبة العائلات من الناحية الروحية والاجتماعية وعن نشر ثقافة وهب الاعضاء والانسجة بشراكة حقيقية مع اللجنة الوطنية لوهب الاعضاء وزرعها". الهيبي وعرض مدير المعهد العالي للعلوم الدينية وامين اللجنة الاسقفية لراعوية الخدمات الصحية في لبنان الاب ادغار الهيبي اشكالية وهب الاعضاء والانسجة في لبنان، فأشار الى ان "التقنيات والعلوم الطبية رغم تقدمها الكبير ليست كافية لوحدها، فالمطلوب تأمين الاعضاء والانسجة لكن الذهنيات غير جاهزة لا من الناحية الثقافية ولا من الناحية الاجتماعية ولا من الناحية الروحية لتتفاعل المبادرات ويتكاثر الواهبون". ولفت الى ان "من ابرز غايات المؤتمر التوجه الى الافراد لتحديد موقفهم الشخصي من الوهب، وعلى المستوى الوظائفي التوجه الى كل من ترتب عليه رسالته المهنية ان يساهم في مساعدة المعنيين (المرضى وذويهم) على تمييز مواقفهم واخذ القرارات اللازمة في شأن وهب الاعضاء وعلى مستوى المؤسسات (المستشفيات والجمعيات) ان تسعى لتطوير ادائها خدمة للانسان المتألم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع