ندوة عن "اغتيال الحضارة" في بيروت | نظم المركز الثقافي العراقي في بيروت بالتعاون مع مركز حمورابي للبحوث والدراسات الاستراتيجية ندوة عن "اغتيال الحضارة" تناولت الأبعاد السياسية والفكرية والقانونية لجريمة "داعش" تدميرها الآثار العراقية في الموصل. بعد النشيد الوطني العراقي وتقديم من مسؤولة الاعلام في المركز الثقافي العراقي لمى نوامة التي أشارت إلى ان "حضارة العراق علمت العالم الحرف والضوء والنور"، ألقى الدكتور جواد البكري من مركز حمورابي كلمة قال فيها: "موضوع ندوتنا ليس عراقيا، وإنما يخص الانسانية جمعاء، ونحمل مسؤولية تدمير إرث تاريخ العراق للاستراتيجية الاسرائيلية، بدءا من المرحلة الاميركية عام 2003 ثم المراكز اليهودية وحاليا ما قامت به داعش في العراق. الاميركيون سرقوا ذاكرة العراق، وشاركت في ذلك مراكز أبحاث اميركية، ومركز هوفر في كاليفورنيا يسعى منذ انشائه 1901 الى نقل الارث اليهودي من العراق الى المتحف في تل ابيب". ولفت الى "جرف داعش لآثار نمرود الاشورية، فهل هناك رسالة يريد داعش ايصالها الى العالم أم تكون لأهداف أخرى وما هو دور مافيات الآثار العالمية في دفع داعش للقيام بهذه المهمة؟" ثم رحب الدكتور عبدالحسين شعبان بالحضور "في هذه الأمسية الحزينة والخطيرة"، وقال: "الثور المجنح كان يبكي فهل للحجر روح وهل رأيتم الثور المجنح وعلى شفتيه تلك الابتسامة الساخرة من أصحاب غلاظ القلوب وهل سمعتم كيف كانت الضحية تسخر من الجلاد؟ ان السخرية أحيانا وسيلة من وسائل المجابهة ولكن إنها السخرية السوداء". وأشار الى أن "الذين عملوا على جرف النمرود هم أنفسهم من قطع رؤوس 21 قبطيا مصريا وهم أنفسهم الذين استباحوا المسيحيين والأزيديين ودمروا الكنائس والمساجد، واستهدفوا البشر والحجر والغذاء والدواء والأمن الغذائي والاجتماعي والفكري وكل ما له علاقة بالأمن الانساني". وشرح معنى تمثال الثور المجنح وقال: "ظل هذا الثور منتصبا ثلاثة آلاف سنة الى أن وصل المتوحشون فعملوا في جسده ورأسه تقطيعا. ومع وصول الاحتلال عام 2003 الى العراق قام بأول عمل من خلال فتح متحف بغداد سامحا للعصابات والمجرمين بدخوله، لنعلم لاحقا ان مخطوطة التوراة وهي أقدم مخطوطة قد وصلت الى تل ابيب، إضافة الى أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية تمت سرقتها، ومع ذلك لم تستعد الحكومة العراقية الى الآن آكثر من 5 آلاف قطعة، ونشكر حكومة لبنان لإرجاعها بعض القطع، في حين ان بعضها الآخر يتم بيعه في أسواق لندن". وأوضح أن "متحف الموصل أنشىء العام 1952 وأغلق بعد الاحتلال مباشرة ليعاود فتحه العام 2012، وفي نينوى وحدها يوجد 1800 موقع أثري بدءا من الحضارة الاشورية وصولا الى العربية". وكشف أن "في العراق 12 ألف موقع أثري ونصف مليون قطعة أثرية، وأخطر ما تعرض له العراق هو نهب آثاره وتدمير ثورته العلمية والأدمغة المفكرة". وسأل: "لماذا العراق؟ انه بلاد الشمس، بلاد ما بين النهرين، ولأنه مهد الحضارات ولأنه كان مركز الاشعاع الفكري في الحضارة العربية-الاسلامية، وفي العراق أقدم برلمان في العالم منذ 4 آلاف سنة، وفيه أولى الشرائع القانونية ومسلة حمورابي. من يستطيع أن يتخيل أن بلدا بهذه الثورات والكفاءات والعقول يخضع الآن لصراعات ما قبل التاريخ وقيام الدولة؟" وحمل المسؤولية لقوات الاحتلال وفقا لقواعد القانون الدولي، وحمل المسؤولين في العراق مسؤولية عدم حماية هذه الآثار. ثم تحدث الاستاذ في جامعة بغداد والاخصائي في علوم الآثار الدكتور حيدر فرحان عن "أخطر جريمة ارتكبها الاحتلال الاميركي من خلال سرقته آثار العراق، وما تقوم به داعش المتحالفة مع اسرائيل واميركا أخطر بكثير". وعرض لتواريخ سرقة آثار العراق "منذ قديم الزمان سواء من يهود أو بعثات أجنبية أو احتلالات متتالية". ووصف ما حصل في الموصل ونينوى "بالفاجعة". وسلط الضوء على ما يحصل من جرائم ترتكبها "داعش"، واصفا تدمير الآثار "بالابادة الجماعية للحضارة الانسانية". وذكر ان "جامعات دول العالم تدرس كيفية نحت الآثار الآشورية وأبرزها الثور المجنح، وأول سبب لهذا التدمير هو العقدة التاريخية عند اسرائيل واميركا في حضارة آشور وبابل، في حين ان السبب الثاني هو في الغاء حضارة العراق وتاريخه، أما السبب الثالث فهو في تأمين المردود المادي لداعش في حربه على العراق وهو الجناح العسكري لاميركا واسرائيل". وعدد "المواقع التي عملت داعش على تدميرها ومنها أضرحة الأنبياء يونس وشيش والولي الخضر وتحطيم الثيران المجنحة وقبر المؤرخ إبن الأثير وجرف آثار النمرود وهي أول مدينة آشورية"، كاشفا عن "معلومات عن تفخيخ بلدة الحضر العربية تمهيدا لتدمير الآثار فيها". وأوضح ان "القطع المقلدة وغير الأصلية التي حطمتها داعش عددها 4 فقط في حين ان عشرات القطع لا نعرف مصيرها بعد في المتحف". وطالب "المجتمع الدولي بالتعاون مع العراق لإرجاع الآثار خاصة وان أماكنها معروفة فهي في اميركا واوروبا".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع