فتحعلي أولم لوفد جبهة العمل: إيران حريصة على وحدة الأمة دينيا وسياسيا. | زار وفد من "جبهة العمل الإسلامي" في لبنان، يضم النائب الدكتور كامل الرفاعي، المنسق العام للجبهة الشيخ الدكتور زهير الجعيد، الشيخ هاشم منقارة، الشيخ غازي حنينة، الشيخ شريف توتيو، الدكتور سالم فتحي يكن، سفير الجمهورية الإيرانية الإسلامية الدكتور محمد فتحعلي، في مقر السفارة في بئر حسن- بيروت، وعرض معه الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة. وأفاد بيان للجبهة، أن فتحعلي أثنى على "الدور الكبير والهام جدا، الذي تقوم به جبهة العمل الإسلامي في مواجهة الفتنة الداخلية، وفي الدعوة إلى الوحدة وتبني خط المقاومة"، مؤكدا أن "الجمهورية الإيرانية الإسلامية، تتابع عن كثب خط وسير ونهج الجبهة وتؤكد عليه، وتدعمه لأنه يمثل الخط الإسلامي الوحدوي المقاوم". واعتبر أن "جبهة العمل الإسلامي تمثل دورا طليعيا في لبنان، لا يستطيع أحد نكرانه أو التغافل عنه"، مشيرا إلى أن "الجمهورية الإسلامية حريصة جدا على وحدة الأمة دينيا وسياسيا، نظريا وعمليا. ولعل اهتمامها ورعايتها ودعمها للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني المظلوم، وللسنة والشيعة والمستضعفين في العالم، لا يخفى على أحد". الجعيد من جهته، قال الجعيد: "تشرفنا اليوم، كجبهة العمل الإسلامي بلقاء سعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بيروت محمد فتحعلي. هذه الجمهورية التي تقف جانب القضية الفلسطينية وجانب الشعب الفلسطيني في استرجاع حقه، والى جانب القدس الشريف. هذه الجمهورية التي تتلقى الكثير من التضيق والحصار في سبيل مواقفها المبدئية، وللأسف بدل أن تشكر هذه الجمهورية على مواقفها، خاصة باتجاهنا نحن في لبنان، ودعمها للشعب اللبناني بكافة طوائفه ومذاهبه، خاصة بوقوفها جانب الحق اللبناني باسترداد أرضه دون قيد أو شرط، فانتصرت المقاومة بفضل الله وسواعد أبنائها ومن خلال الدعم اللامتناهي التي كانت تقدمه الجمهورية الإسلامية. والتحرير كان لكل مناطق لبنان ولكل الطوائف، وليس لطائفة محددة. لذلك فان الدعم الذي تقدمه الجمهورية الإسلامية في مكانه لأنه لكل الطوائف اللبنانية". أضاف "أما اليوم، فنسمع بعض الأصوات النشاز التي تتحدث عن مشروع فارسي أو مشروع صفوي، فاعتقد أن هؤلاء لا يفقهون شيئا بالتاريخ، والواقع لو أرادت ايران أن تقيم مشروعا صفويا لما دعمت المقاومة الفلسطينية، وهي مقاومة سنية. فالجمهورية الإسلامية تقف أمام كل الأحرار بالعالم، فندرك أنها جمهورية، لا طائفية. وهي جمهورية تتخطى الحدود من اجل الوقوف جانب الحق العربي والحق اللبناني". وتابع "اليوم، تحدثنا مع سعادة السفير عن فتنة التكفير، التي تصيب كل المسلمين وكل العرب وكل المنطقة. فكنا متفقين أن الوقوف في وجه هذا الفكر، لا يكون إلا من خلال نشر الفكر الإسلامي السليم، الفكر الوحدوي الذي يدعو إلى الوحدة بين المسلمين، إلى الترابط بين المسلمين، إلى الوقوف بعضنا جنبا إلى جنب، نحن السنة والشيعة لا أن نسمع أي كلمة تفريق أو نسمع أي سياسي يتكلم عن الفتنة، أو عن أي مشاريع طائفية، أو مذهبية أو فارسية. بل إن هؤلاء السياسيين يتكلمون هذا الكلام من اجل مصالحهم الشخصية. فالنبي محمد هو القائل لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى. فاليوم أي حديث عن فارسي هو مخالف للاسلام ومخالف للشريعة الإسلامية، ومخالف لمحمد ودين محمد الذي يدعو إلى الوحدة. هذه الأمة أمة واحدة رغم كل من يسيء لها، أو يفرق بين أبنائها". وختم "اليوم، بهذه السياسة التي تنتهجها الجمهورية الإسلامية، سياسة اليد المفتوحة إلى جميع المسلمين والعرب، لا بد من كل الدول الخليجية والعربية والإسلامية أن تقابل هذه السياسة بالتعاون، كي نحقق وحدة المسلمين ومنعة المسلمين، وكي نهزم الفكر التكفيري الذي يريد استهداف كل المنطقة وكل المسلمين، ولا يستهدف طائفة دون طائفة. فهو كما استهدف المسيحيين والشيعة فكذلك هو يستهدف السنة. فهو لا يستثني احدا من خطره، ولا نستطيع مواجهة هذا الفكر والفكر الصهيوني، إلا من خلال اليد الممدودة واليد المتعاونة، والعمل سويا يدا بيد من اجل تحقيق عزتنا وكرامتنا". ثم استضاف فتحعلي وفد قيادة الجبهة على مائدة الغداء. ===========

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع