افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الاثنين في 9/3/2015 | الشرق : الحريري التقى السيسي وشيخ الازهر : لاستراتيجية عربية لمواجهة الأخطار آلية العمل الحكومي الى التداول من جديد... وتحذير من "اعتكاف طويل الأجل"     كتبت صحيفة "الشرق" تقول : اليوم الاثنين، التاسع من آذار، يكون لبنان دخل يومه التاسع والثمانين بعد المئتين من دون رئيس للجمهورية... وأسباب التمادي في الشغور يرميها البعض على الخارج الدولي والاقليمي والعربي، لم تحسمها وعود وزير الخارجية الاميركي جون كيري لرئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، الذي التقاه في باريس، ونقله عنه "ان كيري اعار موضوع الانتخابات الرئاسية ووجود رئيس للجمهورية انتباهاً كاملاً ووعد بما يدفع الجميع الى انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع ما يمكن...". وبالتقاطع مع مواصلة الجيش اللبناني حصد المزيد من "الغنائم الاستخبارية بفعل الاعترافات المهمة التي يدلي بها الموقوفون المنتمون الى الجماعات الارهابية"... وبالتقاطع أيضاً مع عودة القراءات المتعددة والمتباينة لمسار العمل الحكومي ووفق أية آلية، ومع تنامي الغموض حول الملفات الضاغطة الدولية والاقليمية والعربية العالقة على توافقات أكبر كثيراً من ان يكون للبنان فيها القول الفصل، من "النووي الايراني" الى مستقبل الوضع في المنطقة في ضوء ما يجري في المحيط الاقليمي من اليمن الى العراق الى سوريا ولبنان وفلسطين ومصر، فقد شكلت زيارة الرئيس سعد الحريري الى القاهرة ولقاؤه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وشيخ الأزهر الدكتور محمد احمد الطيب الحدث الأبرز يوم أمس... الحريري عند السيسي: الاعتدال بمواجهة الارهاب فعلى امتداد ساعة كاملة، استقبل السيسي الحريري في "قصر الاتحادية"، في حضور باسم السبع وغطاس خوري... وبعد اللقاء قال الحريري "ان الحديث تركز على الأوضاع في المنطقة ولبنان... ونحن نرى، كما مصر، ان الاعتدال هو بمواجهة كل أنواع التطرف... إن كان التطرف الايراني او التطرف الذي نراه في "داعش" و"النصرة"... وإذ أكد الوقوف بجانب مصر في مواجهة قوى الضلال والتطرف"، فقد نقل تمنيات الرئيس السيسي "حصول انتخاب رئيس للجمهورية..." لافتاً الى ان هناك أخطاراً محيطة بالعالم العربي اليوم، ويجب وضع استراتيجية عربية لمواجهة كل هذه الأخطار... وأقول بصراحة، في موضوع ايران لدينا ملاحظات، ولكن هذا لا يعني اننا ضد ايران... نحن نريد ان تكون علاقاتنا بايران لمصلحة لبنان ولمصلحة ايران معاً، وليس لمصلحة ايران فقط...". وعد كيري للمطران مطر وفي حين توقفت مصادر متابعة عند ما قيل عن رسالة أميركية حملها وزير الخارجية جون كيري الى مطران بيروت للموارنة بولس مطر خلا لقائهما (أول من أمس) في باريس يطمئن فيها البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي الى "تفاؤل واشنطن بإمكانية انتخاب رئيس للبنان خلال الشهرين المقبلين بعد ابرام الاتفاق النووي مع ايران..." فقد جاء الجواب سريعاً من "حزب الله" على لسان نائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم، لافتاً الى ان "من ينتظر التطورات الاقليمية والدولية فسينتظر طويلاً..."؟! الراعي يناشد ضمائر النواب وفي السياق... وإذ غاب الاستحقاق الرئاسي عن السنة كثيرين، فقد حضر في عظة الاحد مع البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي الذي دعا "نواب الأمة" و"الكتل السياسية" للوقوف "أمام ضميرهم وأمام الله وليدركوا فظاعة عدم انتخاب رئيس للدولة وما يتسبب به من شلل للمجلس النيابي الذي مدد لنفسه وفي الوقت عينه عطل نفسه بعدم انتخاب الرئيس... وليدركوا أيضاً فظاعة الفراغ الرئاسي الذي يضع الحكومة في أزمتها مع نفسها...". لا انتخابات رئاسية بدون اتفاق دولي أما نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري فلفت الى ان "هناك خلافاً حول آلية عمل الحكومة... لكن هناك تفاهماً حول هذا الخلاف..." معتبراً "اننا اضعنا فرصة حقيقية بأن ينتخب اللبنانيون رئيسهم... ولكن للأسف لم نتمكن من الوصول الى قرار داخلي لبناني وفوتنا الفرصة وبتنا مرتبطين بالقضايا الاقليمية..." ليخلص الى القول "إنه لا يعتقد ان هناك انتخابات رئاسة جمهورية في لبنان قبل ان يتبلور الاتفاق الاميركي الايراني...". وفي السياق ذاته، رأت وزيرة شؤون المهجرين اليس شبطيني ان "لا إمكانية لانتخاب رئيس قبل توقيع الاتفاقية بين ايران وأميركا..." متهمة ايران بأنها "تعطل انتخاب رئيس الجمهورية...". العمل الحكومي و"الاعتكاف الطويل الاجل" إلى ذلك، وعلى رغم استئناف الحكومة عملها، وسط تأكيدات متلاحقة من الرئيس تمام سلام على وجوب اعطاء الأولوية لانتخاب رئيس للجمهورية جديد، فقد كشفت مواقف لافرقاء من ضمن التركيبة الحكومية عن قراءات متباينة لآلية عمل الحكومة قد تدفع بالرئيس سلام الى "اعتكاف طويل الأجل"، على ما قال عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي... من جانبه، رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة، ومع اعلان "اقراره الكامل بضرورة بذل كل جهد من أجل التعجيل بانتخاب رئيس الجمهورية" فقد دعا في المقابل الى وجوب ان يكون عمل مجلس الوزراء" استناداً وتقيداً بأحكام الدستور، حيث هناك مواد صريحة ناظمة لمثل هذه المسألة في حال غياب رئيس الجمهورية..." داعياً الى "وجوب الالتزام به وعدم الاسهام من خلال الممارسات بخلق اعراف جديدة لا مصلحة لاحد في ذلك...". سنعود الى التعطيل اذا أعادت المناكفة من جهته، أشار وزير الاتصالات بطرس حرب الى أنه "لا يجوز التعاطي مع المرحلة الحالية بالتفتيش عن آلية لعمل الحكومة بمعزل عن الحقيقة التي تعيشها البلاد والتي تودي الى تعديل ضمني لدستورنا ونظامنا ووثيقة الوفاق الوطني ووحدة البلاد... فنحن في دولة مقطوعة الرأس، يغيب رمز المشاركة المسيحية في السلطة ولا يمكننا ان نقبل بالسير في أمور البلاد وكأن لا مشكل فيها... فدورنا الاول والأساسي كحكومة هو العمل على اجراء الانتخابات الرئاسية، ولا يكفي ان يفتتح الرئيس سلام كل جلسة لمجلس الوزراء بالدعوة الى اجراء انتخابات رئاسية والاكتفاء بذلك (...) ولا يجوز ان نعمل كمجلس وزراء بصورة طبيعية وكأنه لا مشكلة في البلاد..." جازماً بأنه "اذا استمرت روح النكاية والتعطيل فسنعود الى التعطيل في أول مناسبة...". وعن مقولة "ان المراسيم العادية لا تستدعي توقيع الوزراء الأربعة والعشرين اعتبر الوزير حرب ان "ذلك مخالف للدستور لأن صلاحية رئيس الجمهورية في رفض او قبول أي مرسوم عادي هي مطلقة ولا مجال للطعن فيها او اسقاطها... وهذا ما لا يجيز اصدار المراسيم العادية من دون موافقة الأربعة وعشرين وزيراً..." "حزب الله": سينتظرون طويلاً في موازاة ذلك، فقد أكد "حزب الله" ان "ثمة قرار اقليميا ودوليا لابقاء لبنان مستقراً..." ورأى نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم ان "لبنان يعيش حالة من الاستقرار بسبب القرار الدولي - الاقليمي - المحلي بضرورة ان يبقى مستقراً ولو بالحد الأدنى... ولولا تكاتف هذه القرارات لانعكست الحرائق المشتعلة في المنطقة على لبنان بأبشع ما يكون...". وقال: "هناك استحقاق كبير في لبنان اسمه الاستحقاق الرئاسي، البعض يتعب نفسه بالانتظار ويضيع وقته ووقت الناس، ماذا ينتظر هؤلاء الذين لم يحسموا خيارهم في موضوع الرئاسة، هل ينتظرون النووي الايراني وحل المشكلة في سوريا والعراق والعلاقات السعودية - الايرانية، هذه الأمور الله وحده يعلم متى تحصل؟! أضاف "أما من لا يريد ان يعترف بالحقيقة وينتظر التطورات الاقليمية والدولية فسينتظر طويلاً؟!. من جهته، وفي احتفال تكريمي "لمعلمي المنطقة الأولى" في وادي جيلو، رأى وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش، "اننا اليوم نعيش في ظروف استثنائية، ولدينا شغور في موقع رئاسة الجمهورية، والدستور اللبناني واضح ويتحدث عن حلول مجلس الوزراء مكان رئيس الجمهورية عند حصول شغور في موقع الرئاسة...". وإذ أشار الى "تجاوز المرحلة السابقة" فقد أكد على "ضرورة التوافق الذي لا يعني ان يمارس البعض هذا المفهوم انطلاقاً من كيدية سياسية او حسابات ضيقة للوصول الى التعطيل، فنحن نتحدث عن التوافق الايجابي المنتج (...) فلا يمكن لذريعة عدم وجود رئيس للجهورية او عدم التوافق على انتخابه ان نعطل عمل الحكومة..." مشدداً أيضاً على "وجوب تمكين المجلس النيابي من الانعقاد والقيام بدوره التشريعي والرقابي على السلطة التنفيذية..." لافتاً الى ان "ليس هناك من سبب لتعطيل عمل المجلس النيابي..." معتبراً ان "الحوار هو السبيل الصحيح والسليم للبحث في كيفية تنظيم الخلاف...". أما عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله، فقد شدد على ان "انتاج رئيس الجمهورية هو في عهدة القوى السياسية وتحديداً القوى التمثيلية في الشارع المسيحي" لافتاً الى ان "الحوار بين اللبنانيين أمر ضروري، والحوار مع "تيار المستقبل" يتسم بالجدية والمرونة وهناك ارادة بالوصول الى نتائج ملموسة...". بري: هل ندمر لبنان ليحقق كل فريق هدفه؟ من جانبه، تساءل عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب هاني قبيسي، في كلمة في احتفال في بلدية الغازية، باسم الرئيس نبيه بري: "هل يجب ان ندمر لبنان لكي يحقق كل فريق هدفه من هذه الأزمة في ظل واقع فتنوي في منطقة الشرق الاوسط؟ نقول: لا...". وإذ أشار الى ان "أهم عنوان للحفاظ على الدولة في هذه الأيام هو الحفاظ على المؤسسات وفي الطليعة الجيش..." لفت الى "ان العنوان الأساس للدولة في هذه الأيام هو مجلس الوزراء بعد فراغ أساسي حصل في سدة الرئاسة، مجلس الوزراء هو عنوان الجمع للحكومة، وعلينا ان نطبق الدستور والأكثر من تطبيق الدستور المصلحة الوطنية العليا للحفاظ على مؤسسات الدولة...". مداهمات للجيش أمنيا، وبعد انجازات الجيش الأخيرة البالغة الأهمية وما حصلت عليه الأجهزة المعنية من معلومات بالغة الأهمية من الموقوفين لديها، قامت وحدات الجيش أمس، بمداهمات في القرى الحدودية في منطقة الدريب الأوسط، وتحديداً في بلدات منجز ورماح والقبور البيض، وتم توقيف خمسة سوريين للاشتباه فيهم...". وفي هذا، رأى وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس ان "الجيش يقوم بمهامه على أكمل وجه لمكافحة الارهاب والتصدي للمجموعات المسلحة..." وقال "ان الجيش يحتاج الى حماية وغطاء سياسي لتمكينه من الاستمرار في حربه ضد الارهاب، وهو ما يستدعي أولاً انتخاب رئيس للجمهورية...".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع