اميل اميل لحود حذر من صفقة تتصل بفضل شاكر:عدم التنسيق بين الجيشين. | توقف النائب السابق اميل اميل لحود في تصريح "عند ما يحكى عن صفقة تتصل بالمدعو فضل شاكر"، معتبرا أن "هذا الأمر يأتي ضمن مسلسل التفريط بدماء شهداء الجيش من قبل البعض في السلطة السياسية، والتنازل عن هيبة الدولة لصالح سلطة المذاهب التي أخرجت شادي المولوي وغيره من السجن وهربته مع آخرين أيضا الى مخيم عين الحلوة أو الى خارج لبنان وأسقطت عشرات الضحايا بين جبل محسن وباب التبانة لتصرف لاحقا في مكافآت وزارية". وسأل لحود: "هل علينا أن نصدق أن فضل شمندر ليس مذنبا، وأن الموقوفين الذين يخرجون من السجن على الرغم من تورطهم في محاربة الجيش كانوا يدافعون عن أنفسهم؟". ورأى أن "القوى السياسية كلها أمام امتحان وطنية، فإن وافقت على هذه الصفقة أو وقفت في موقف المتفرج منها، فعلى الشعب أن ينتفض عليها وأن يرفض أن يكون دم جيشه مجرد حساب في بنك السياسة، يتحول سندا ليباع أو يوضع في حساب بحثا عن فائدة سياسية". وعلى صعيد آخر، أشار لحود الى أن "البعض في فريق 14 آذار لم يعد يملك سوى التحريض لتجييش جمهوره في ظل عجزه عن حشده في مناسباته، بعد أن اعتمد في ذلك على استغلال الدم لسنوات". واستغرب "ما يروج له عن مخططات لاستهداف شخصيات في هذا الفريق"، مذكرا أن شقيق النائب السابق علي عيد اغتيل منذ أيام وسبق ذلك تفجيران انتحاريان في جبل محسن"، سائلا: "هل بات دم شهداء فريقنا السياسي مباحا ودم شهدائهم محميا؟". ولفت الى "أن الاستمرار في الامتناع عن اتخاذ قرار سياسي بالتنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري يزيد من حجم خطر الإرهاب الذي يتعرض له لبنان وشعبه، خصوصا أن الجيش السوري يملك معلومات وخبرة في محاربة المجموعات الإرهابية، وذلك خشية أن يفسر ذلك بأنه اعتراف بشرعية القيادة السورية، وكأن هذه القيادة في انتظار بعض السياسيين الذين نموا في ظلها قبل أن ينقلبوا عليها، في حين أن هذه الشرعية باتت مكرسة على صعيد العالم بقطبيه، خصوصا أن المعركة في سوريا هي التي تحدد مسار الخارطة الدولية الجديدة". وردا على الموقف الأخير للسفير الأميركي في لبنان الذي انتقد تدخل حزب الله في سوريا، قال لحود: "إن الإدارة الأميركية هي آخر من يحق له التحدث عن التدخل في شؤون الآخرين، فسلوكها لم يؤد سوى الى حروب ومآس وانتشار للارهاب، بوجهيه الإسرائيلي والتكفيري". وتابع: "يأتي تدخل حزب الله في سوريا لأن المواجهة الميدانية هي الحل الوحيد للقضاء على الإرهاب الذي تسلل الى لبنان وأسقطت تفجيراته عددا كبيرا من الضحايا، من دون أن تنفع الضربات الجوية حتى الآن، في وقت تعمد تركيا ودول عربية على تدريب الإرهابيين وتسليحهم وتسهيل مرورهم الى سوريا، وصولا الى الحدود مع لبنان، وأدى ذلك كله الى مأساة ذهب ضحيتها مئات الآلاف، قتلا أو تهجيرا، بالإضافة الى الثمن الذي دفعه لبنان من جراء ذلك، سواء على الصعيد الأمني أو الاجتماعي، خصوصا مع تحمله أعباء النازحين السوريين في ظل تراجع المجتمع الدولي، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية، عن الالتزام بتعهداته في هذا المجال". وختم: "إن من يحمي لبنان من خطر الإرهاب ليس، بالتأكيد، تصريحا لسفير أو لسياسي، بل هي تلك الأيادي القابضة على البنادق وعينها على الحدود والداخل، في مواجهة العدوين الإسرائيلي والإرهابي، سواء من الجيش اللبناني أو المقاومة، فلهؤلاء احترامنا وتقديرنا، على أمل أن يحظى هؤلاء أيضا باحترام وتقدير أصحاب صفقات تهريب الموقوفين والمجرمين".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع