امل احيت ذكرى شهدائها | احيت حركة "امل" - اقليم بيروت، ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء وشهداء المنطقة، واقيم للمناسبة لقاء في حسينية الامام الحسين في برج البراجنة، شارك فيه مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله والمسؤول التنظيمي لاقليم بيروت علي بردى وعضو قيادة اقليم بيروت محمد غريب ورجال دين ولجنة المنطقة الثالثة في اقليم بيروت وشخصيات بلدية واختيارية واجتماعية وحشد من المواطنين من برج البراجنة والضاحية الجنوبية. عبد الله وتحدث المفتي عبدالله عن المناسبتين فأشار الى ان المناسبتين تأتيان، "ونحن نعيش ايام القسم حيث جمع الامام موسى الصدر المريدين لهذا الخط ليكونوا شهداء احياء تارة في بعلبك واخرى في صور"، لافتا الى ان "الامام الصدر اراد لهذه الحركة ان تبقى صدا لنهج سيد الشهداء وصولا الى الامام المنتظر من اجل اعلاء كلمة الحق كما اراد الباري من خلال حركة الانبياء والرسل". ورأى ان "هؤلاء الشهداء حملوا قضية ارادها الامام القائد السيد موسى الصدر ان تكون حركة طليعية وذات واجهة حركية للمجتع البشري كل المجتمع البشري"، داعيا الى "قراءة صحيحة وسليمة لهذا الخط الذي ضحى لاجله الشهداء وتقدم قرابين مع سيد الشهداء". وقال: "نحن لا نزال جادين في هذا الخط ونكون مؤمنين حسينيين. وما زلنا على ما كان عليه اخواننا الذين كانوا بين يدي الامام الصدر ونحمل ذات الرؤية والروئ لاجل صلاح المجتمع والناس". واكد ان "الايمان يجمعنا مع بقية الاديان على اساس التكامل في بناء الانسان والمجتمع، وقال: "إن الايمان في المجتمع الواحد مسلمين ومسيحيين الايمان بالله الذي يجمع كل الناس هو الذي اراده الامام الصدر انطلاقا من عهد الامام علي لمالك الاشتر، فنظر الى لبنان بما يحمل من ثروة بان التعايش الاسلامي المسيحي ثروة يجب التمسك بها وعلى هذا الاساس بنى اللبنة لحركة امل على اساس العيش المشترك ولان المسلم له علاقة مع المسلم بعلاقة ايمانية اسلامية، فرأى قول الله تعالى واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، فبنى المجتمع المسلم الواحد بعيدا عن التمذهب الذي يأخذ الى العصبيات والتنوع في الفكر الاسلامي هو مصدر غنى اسلامي". واعتبر ان "المشكل الاساس في هذا البلد هو الطائفية السياسية التي يجب ان تلغى من اجل بناء هذا الوطن لان هذا الوطن فيه تنوع يتطلب اندماجا وطنيا يجمع الجميع كما رأى الامام الصدر واكد ان يكون لبنان دائرة انتخابية واحدة حتى نتخلص من الفوارق الطائفية والمذهبية في هذا البلد، لانهما تشكلان حجر الزاوية في قيامة لبنان، لذلك لا بد من حل لهاتين القضيتين اي الاندماج الوطني والغاء الطائفية. واضاف: "امام هذا الوضوح للامام الصدر، انطلقت هذه الحركة في مجموعة مسارات سواء على المسار السياسي في الطائف فكنا من المشجعين العاملين على تطبيق اتفاق الطائف، بالرغم من اننا نجد عللا سياسية لا تزال وبرزت بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري حيث اراد البعض ان ياخذ هذا الوطن الى فتن داخلية فما كان من الرئيس نبيه بري الا ان قاد هذه السفينة سفينة الامام الصدر وحركة امل، فأخذ هذا البلد الى طاولة الحوار لكي يفهم الجميع انه وطن الكل ولجميع بنيه، واكد دعم الحوار في عين التينة بين حزب الله وتيار المستقبل وبقية الشرائح السياسية اللبنانية وعلى حوار شامل يجمع كل الشرائح السياسية في لبنان". وشدد على ان "اسرائيل هي الخطر الحقيقي على لبنان والمنطقة ومصدر القلق والعلل"، مؤكدا "التمسك بالمقاومة التي اطلقها الامام الصدر قبل الاحتلال الاسرائيلي الى لبنان واسس مجتمعا حاميا وحاضنا ومربيا للمقاومة استطاع ان يواجه اسرائيل في كل الفترات فكانت هذه المواجهة من قبل رجال الله رجال هذه الحركة الذين وقفوا وتصدوا لهذا العدوان الاسرائيلي حيث انطلقت المقاومة الى كل العالم على اساس وطني جامع بانها مقاومة كل اللبنانيين والتي تشكل رؤية وطنية جامعة بين الافرقاء في هذا الوطن لبنان". واشار الى ان "المقاومة التي كان يعيشها القائد محمد سعد خليل جرادي وبقية المقاومين والشهداء كانت مكسر العصى لهذا العدو حيث كان هؤلاء القادة يعيشون في الجنوب لمواجهة هذا العدو ليستشهدوا بين يدي الامام الصدر". ورأى ان "السلم الاهلي هو افضل اوجه الحرب مع اسرائيل"، وقال: "لن نسمح لاي كان مهما علا شأنه ان يأخذ هذا البلد الى الفتنة واي فتنة ولن نسمح لاي فئة ارهابية ان يبرر لها باي عمل ارهابي واجرامي في لبنان، ونحن نرى ان قلقا اضيف الى لبنان تلك العصابات الارهابية التي يواجهها الجيش على حدود لبنان الذي نوجه اليه التحية الكبرى وهو يدافع عن لبنان الى جانب القوى الامنية في مواجهة هذه العصابات الارهابية التي تريد ان تنسينا القلق الاسرائيلي الذي لن ننساه ونتطلع الى تلك الفئة على انها مصدر ارهاب ويجب ان نتعاطى معها على هذا الاساس"، مطالبا "المجتمع الدولي ان يتعاطى مع هذا الارهاب على انه ارهاب دولي ويشكل خطرا على كل العالم وليس على لبنان وسوريا والعراق". ودعا الى الحفاظ على السلم الاهلي في لبنان ومنع الفتن، مؤكدا ضرورة التخلي عن الطائفية السياسية، والاسراع في انتخاب رئيس للبلاد وايجاد قانون انتخاب عصري وعادل بما يحفظ الكيان اللبناني على اساس التنوع". استقبالات من جهة ثانية، رأى المفتي عبد الله خلال استقباله وفدا من رابطة علماء فلسطين برئاسة الشيخ محمد البجيرمي وعضوية مسؤول العلاقات العامة والاعلام في الرابطة الشيخ احمد اسماعيل والشيخ خالد جمعة وقيادات روحية، ان "احداث الربيع العربي انتجت قضايا فرعية أضاعت مشروع القضية الأساسية أولا هي فلسطين حيث باتت هذه القضية في آخر أولويات الأمتين الإسلامية والعربية". واضاف: "ان لرجال الدين مهاما ودورا اضافيا للتربية الدينية وتعليم الصلاة والصوم، هو العمل على تجميع الجهود المبذولة من اجل تحرير فلسطين والقدس الشريف". ودعا الى "تحصين الساحة بقوة الجيش والمقاومة وتحصين الساحة الفلسطنية بالوحدة والمصالحة والوعي والاقتناع وتفويت الفرص على العصابات التكفيرية لانها تدمر غيرها وتدمر نفسها". البجيرمي بدوره، قال الشيخ البجيرمي: "نحن نسعى الى ضبط الخطاب الديني في الساحة الفلسطنية حتى لا تكون المساجد ولا تكون الرسالة مصدر فتن وقلق، وان رابطة علماء فلسطين استطاعت ان تترجم التفاهم والوحدة على الارض وان اللبناني والفلسطيني ضحية امام جبروت الكيان الصهيوني الغاصب".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع