محاضرة لكيال عن عيد قطع رأس يوحنا المعمدان في البلمند | حاضر رئيس دير مار الياس شويا البطريركي الاسقف قسطنطين كيال عن "عيد قطع رأس يوحنا المعمدان: مساهمة انطاكية في الليتورجية الارثوذكسية"، ضمن سلسلة "انطاكيا والليتورجيا"، برعاية بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي، بتنظيم من جامعة البلمند ومعهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، في قاعة البطريرك اغناطيوس الرابع في معهد اللاهوت في حضور رئيس دير سيدة البلمند البطريركي الارشمندريت يعقوب خليل، الارشمندريت الدكتور يعقوب الخوري، رئيس معهد اللاهوت الاب بورفيريوس جورجي، الدكتور دنيال عيوش واساتذة اللاهوت في جامعة البلمند، وكهنة وطلاب ومدعوين. استهل اللقاء بكلمة ترحيب وتعريف من الاب جورجي نوه فيها بالضيف المحاضر وأهمية دراساته اللاهوتية والليتورجية. وأشار الأسقف كيال في بداية حديثه الى ان "اعياد كنيستنا تندرج لتكريم القديس يوحنا المعمدان في مفهوم الكنيسة المسيحية العام عن العيد"، مؤكدا أن "الكنيسة لم تكتف اثناء تعييدها باستذكار الاحداث المعيدة، بل هي تعييدها سريا. في كل عيد على مدار العام، يتعمق المؤمنون في سر الخلاص. هكذا يصير العيد عامل الجمع في الحياة المسيحية، الحدث الذي يجمع فيه اعضاء الكنيسة بصرف النظر عن أشكال التمييز، ويتحدون في المسيرة المشتركة الى الازلية". ولفت الى أنه "يعيد عيد قطع هامة السابق الكريم في 29 اب". و"لهذا العيد مكانة مميزة في الدورة الليتورجية، بناء على اهمية صاحبه في التدبير الالهي. لكنه الى ذلك يكتسب اهمية خاصة من الناحية العلمية اذ ان مشكلة التحديد لنشأة عيد قطع هامة السابق الكريم وظهوره لم يشغل البحث العلمي بشكل كاف، ولم يكن موضوع دراسة وإشكالية عند الباحثين، بل طرحت بعض الاراء بخصوصه على هامش دراسات أخرى". وعرض كيال بدايات تحديد العيد الزمنية، ورأى أنه تثبت، من دراسة المصادر، نحو اواسط القرن الرابع. وشدد على ان "عيد قطع هامة السابق الكريم اكتسب بهاء مميزا، وانتشر في كل العالم المسيحي قبل مجمع خلقيدونية عام 451 ، وترسخ في ممارسة الكنيسة الليتورجية". وركز على منشأ العيد وانتشاره في العالم المسيحي، مبديا ملاحظاته حول تشييد كنائس في منطقة انطاكية، أواخر القرن الرابع وأواسط القرن الخامس، لتكريم السابق. وذلك بموازاة تزايد التقاليد حول نقل ذخائر السابق الكريمة الى كنائس انطاكية، وعلى راسها وجود هامة السابق الشريفة في حمص عام 453"، وتطرق الى "جامع قائم الى اليوم في مدينة دمشق وقد كان في بدايات المسيحية كنيسة لتكريم السابق، وتحول الى جامع بعد الفتح العربي. وحسب التقليد بنيت الكنيسة على قبر السابق او في مكان حفظ ذخائره الكريمة او هامته الشريفة". وأكد من خلال المعطيات المختلفة التي أوردها بأن "العيد يأتي أولا من بيئة انطاكية الكنسية، حيث تثبت، وانه من هناك انتقل وبلغ اورشليم والاسكندرية والقسطنطينية وروما، قبل العام 451 حيثما انعقد المجمع الخلقيدوني الذي حصل فيه الانشقاق في الكنيسة الشرقية، والذي اثر تباعا في تقويم الاعياد". واستعرض أهم الأسباب التي أدت الى تحديد التعييد في 29 آب، معتبرا ان" نقل العيد من شهر اذار الى شهر آب يرتبط بحدث غاية في الاهمية بالنسبة للكنيسة الا وهو وجود هامة السابق الشريفة الثاني في حمص سوريا". ولفت إلى أن "شخص السابق، كان منذ سنوات المسيحية الاولى موضوع مديح من اباء كثر، والتعييد لقطع هامته اعطى الفرصة لتكريم شخصه واستشهاده. ما يبرهن على اهمية العيد في الليتورجية، وعلى عظمة دور انطاكية في المساهمة بتكوين الدورة الليتورجية السنوية". وختم: "الكنيسة الانطاكية تعيش حالا فاقعة من الاضطهاد تطول كل ابنائها وتصيب كل مؤسساتها. واطار المعالجة الطاغي هو الاطار السياسي، والخطاب الدارج هو خطاب الحفاظ على الاقليات والدفاع عن حقوقها. لكننا نؤمن أن الحل لا يمكن أن ينبع إلا من إيماننا نفسه ومن اللاهوت الذي يعبر عن هذا الايمان. انطاكيا بذرت في العالم المسيحي أجمع تكريم شهادة يوحنا السابق والمعمدان، ولها في هذا خير ثواب، اذ خصها الله على مدى القرون بنعمة الشهادة ومعمودية الدم بدءا بأسقفها الاول اغناطيوس وحتى هذه اللحظة. ادخلت انطاكيا الى الليتورجية تكريم قطع هامة السابق لان ايمانها قائم على اساس معمداني، لا يخاف سلطة هذا العالم وقواه، ويعتصم بالله ويشهد له حتى الاستشهاد. من هنا نرى ان مساهمة انطاكية الليتورجية هي في الوقت عينه المساهمة التي تقدمها كنيستنا لمواجهة الضيقة الحالية، بايمان معمداني وحضور في هذه البقعة من الارض يبتغي. أولا وأخيرا، الشهادة للرب حتى البذل الكلي بلا خوف ولا هرب ولا استرضاء لاي قوة، بل انفتاح على كل الناس بزخم الايمان وجرأة الشهادة للتذكير بسلطة محبة الله على العالمين منهلا لكل نمط يتوسله الناس لادارة شؤونهم بعيدا عن لغة الاعداد والارقام والموازين والتحاصص". ودار حوار بين الضيف والحضور.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع