عريجي رعى حفل تكريم الزيات في منتدى الفكر والأدب في صور | رعى وزير الثقافة ريمون عريجي، بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس منتدى "الفكر والأدب" في مدينة صور، وضمن فعاليات احتفالية أيام صور الثقافية، الحفل الذي أقامه المنتدى تكريما للمناضل القومي العربي الراحل محمد الزيات في قاعة المدرسة الجعفرية في صور، في حضور عضوي كتلة التنمية والتحرير النائبين علي خريس وعبد المجيد صالح، مسؤول "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في لبنان مروان عبد العال، المدير العام لجريدة السفير ياسر نعمة، رئيس إتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، متروبوليت صور وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص، رئيس منتدى "الفكر والأدب" الدكتور غسان فران، رئيس "مؤسسة عامل" الدكتور كامل مهنا، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، المحامي ابراهيم عواضة، ممثلي الفصائل الفلسطينية، عائلة الراحل وعدد من العلماء والفاعليات والشخصيات البلدية والاختيارية والإعلامية والثقافية والاجتماعية، وحشد من أبناء المدينة. قدم الحفل أمين سر المنتدى عدنان يعقوب، ثم النشيد الوطني، فدقيقة صمت عن روح الراحل محمد الزيات وأرواح شهداء مدينة صور. فران وألقى فران كلمة قال فيها: "إننا اليوم، حين نكرم المناضل القومي العربي الراحل محمد الزيات، فإننا نكرم رفاق دربه، الذين أسسوا بعطاءاتهم ونضالاتهم وتضحياتهم لحركات التحرر الوطني على امتداد مساحة الأمة، ونكرم أيضا أولادهم وأحفادهم الذين ما زالوا يمتشقون سيوف النضال، ويسطرون ملاحم بطولية في كل الساحات". أضاف "ها هو الجنوب الذي أعلنها، ومنذ بدايات القرن الماضي، صدق انتمائه القومي العربي وتمسكه بوحدة الأرض والشعب، ورفض مشاريع القوى الاستعمارية من وعد بلفور إلى اتفاقية سايكس بيكو، وفجرها مقاومة بوجه الاستعمار، من وادي الحجير حيث صدح صوت الإمام المقدس السيد عبد الحسين شرف الدين. ونحن نجتمع اليوم في هذا الصرح الوطني، الذي أسسه على الولاء للثورة العربية، ورفض الكيانات المصطنعة، التي أوجدت الكيان الغاصب في فلسطين". وتابع "نحن في هذا العصر المملوء بحقد المتآمرين، نواجه مشاريع استعمارية أشد وأعنف مما واجهنا سابقا، على أيدي القوى المتوحشة نفسها، وإن كانت بلبوس آخر، مما يتطلب منا المزيد من التمسك بوحدتنا الوطنية والقومية، وتعميق تحالفاتنا مع القوى المعادية للاستعمار، لا سيما تلك التي تقف بالمرصاد للمشاريع الامبريالية في خط المقاومة والممانعة للاستسلام والتفريط بالحقوق والأرض". وشدد على أن "المقاومة هي الخيار الوحيد لاستعادة الأرض والحقوق ودحر العدوان"، مؤكدا "تمسك منتدى الفكر والأدب، أبناء مدرسة الفكر القومي العربي التحرري، بكل الثوابت النضالية المشرفة التي خاضها من سبقنا في دروب النضال"، مشددا على "ضرورة أن يكون هناك المزيد من العمل والعطاء لرفعة شأن الأمة، من خلال نشر الوعي القومي النضالي، على أن نكون جزءا لا يتجزء من مسيرة العمل المقاوم بكل أشكاله وتجلياته، الذي سيحقق العدالة لفلسطين وكل العرب والأحرار". دبوق بدوره، قال دبوق في كلمته: "إننا اليوم، في مناسبة تكريم المناضل القومي العربي الراحل محمد الزيات، نتوجه بالتحية إلى روحه الطاهرة. وببالغ التقدير لمواقفه الجريئة في مقاومة الفكر الرجعي والإقطاع السياسي، وفي تصديه لها في زمن كان مجرد التفكير في أمر كهذا يعتبر من الكبائر، ورغم كل هذا فقد أقدم على ترجمة رفضه لواقع زمنه بالترشح للانتخابات عن قضاء صور، مسجلا رفضه لهيمنة الاقطاع السياسي، مدعوما بمحبة أهالي المدينة، الذين وجدوا فيه مثالا لما يتمنون ورمزا لطموحاتهم". نعمة وأكد نعمة في كلمة ألقاها، أن "الراحل محمد الزيات اهتم بالمهمشين والفقراء وبالأميين وبمن هم بلا عمل، ووضع برامج نفذها مع رفاقه بدقة، وهؤلاء ما زال المئات منهم يذكرون ويذكّرون بتلك الأيام، وبانتفاضة صور كلها، وبالشهداء والمعتقلين، وهؤلاء نساء ورجال، ومع غيرهم من أبناء المدينة والبلدات والقرى، يؤكدون أنه لولا ثورة الزيات في صور، التي التقت مع تباشير حركة الإمام الصدر وهديه، لما قامت المقاومة بصيغتها الأولى، ثم بصيغتها الثانية، ثم بالثالثة الثابتة التي حجمت إسرائيل وتبشر بالقضاء عليها". وقال:" إن محمد الزيات هو علامة من علامات النضال ضد الصهيونية والاقطاع، فلقد كان لبنانيا وفلسطينيا من لبنان، حيث قام ضد اغتصاب واحتلال الأرض التي نأبى أن تبقى محتلة ولو طال الزمن". عبد العال من جهته، اعتبر عبد العال أن "القائد محمد الزيات لم يكن قائدا سياسيا كما يظن البعض، بل كان قائدا ثوريا بامتياز، وشخصية غيفارية استثنائية. وهو لم يكن يناضل لشخصه أو لمنصب أو لمكانة، بل كان يدرك توارث الأجيال، وأن التغيير يبدأ بإحداث نقلة بالوعي وبالعلم والمعرفة، عارفا أن السياسة بلا ثقافة تكون جسدا بلا روح، وفي عرينه الرياضي والثقافي والقومي العربي خاض في نادي التضامن دروسا في محو الأمية والمعارك النقابية واستضافة الشخصيات الفكرية والشعرية والكفاحية والثقافية، وكما كان لاعب كرة قدم في نادي التضامن صور، كان محاضرا في المخيمات الفلسطينية لنشر الوعي القومي ضد الاستعمار القديم والجديد وضد الاحتلال الأميركي". وتوجهت الإعلامية رابعة الزيات، في كلمتها عمها الراحل "تشكو له حال الأمة اليوم"، فقالت: "إن العروبة التي آمنت بها يا عمي، ونذرت شبابك لأجلها قد أنهكها التخاذل وضربها الهوان وصدأتها رياح الخيانة، لتغدو القومية العربية مصطلحا باليا يردده البعض في مناماته، وأضغاث أحلامه، وليغدو النأي بالنفس نأيا عن القضايا النبية والقيم والعدالة، وفلسطين المغتصبة ما زالت مغتصبة وقضيتها المحقة لم تعد جهة صواب العرب، لأنهم ذات تخاذل، قد أضاعوا البوصلة ورموها في بئر الخديعة، وهي اليوم منسية متروكة لقلة من أمثالك ولمقاومة يحاربها العالم أجمع، ويتآمر عليها الشريك قبل العدو"، مضيفة "ولكننا على الرغم من كل هذا التشرذم، محكومون كما علمتنا بالأمل، لأن على هذه الأرض ما يستحق الحياة". وفي الختام، افتتح المحتفلون معرضا صور للراحل، ثم أزاحوا الستارة عن لوحة تذكارية أمام منزله، الذي يضم مقر المنتدى.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع