الحركة الثقافية كرمت عطا الله جبور الكلمات نوهت بدوره في اعلاء شأن. | نظمت الحركة الثقافية في انطلياس ندوة لتكريم الدكتور عطالله جبور، في اطار تشاطات المهرجان اللبناني للكتاب قدمها د. يوسف ضاهر الذي قال:"في عصر كان يقل فيه الرجال برز من بين القلائل الذين حملوا بقلوبهم وعلى اكتافهم الجامعة اللبنانية وكلية الهندسة ونقابة المهندسين انا شخصيا ومع قلة من الزملاء للاسف في الجامعة اللبنانية ومجلسها نفتقر الى امثال عصام خليفة وصادر يونس اطال الله عمرهم جميعا، نفتقر لاصوات تصرخ بدون خوف وحسابات شخصية ضيقة لقول الحق والحقيقة، نفتقر لرؤيا استرتيجية ونظرة ثقافية كانت لدى هؤىء الاكارم". اضاف:"عطا جبور هو كذلك مدرسة في السياسة والعمل النضالي يحاور ويقنع ويقتنع، ابتدأ حياته العملية استاذا مميزا في مدرسة خاصة ليساعد عائلة والده الكبيرة مرجئا تخصصه العالي الذي اكمله في ما بعد مهندسا مدنيا ثم دكتورا في جامعات المانيا العريقة التحق بكلية العلوم في الجامعة اللبنانية وكان باكرا من رواد الحركة الطلابية التي تظاهرت لتثبيت الجامعة اللبنانية وتنويع اختصاصاتها وجعل ابوابها مفتوحة لجميع اللبنانيين، حتى انه اوقف وسجن من اجل هذه الجامعة. وقال الدكتور عصام خليفة:"منذ كان طالبا في كلية العلوم ومن خلال مسؤولياته في رابطة الطلاب عرف ان التعليم هو من اهم السبل لتكافؤ الفرص وانه الطريق الاساسي للترقي الاجتماعي والعدالة الاجتماعية، وانه الكنز المكنون كما يقول جاك ديلور في تقريره عن التربية في القرن 21. لقد شكلت الجامعة اللبنانية في مرحلة الستينات وأوائل السبعينات بيئة لا تحقق تطوير المعرفة ونقلها فحسب وانما ايضا كانت تقوم بوظيفة تنمية العقل واشاعة البحث والنقاش الحر والحوار المنفتح، كان عطا قائدا للكثير من التظاهرات حيث ضرب في بعضها واعتقل في بعضها الآخر. وفي كل الاحوال كان قوي الشكيمة، لا يحب البروز يفضل العمل بالظل بتواضع، وكان عضويا في التزامه.في المانيا الديمقراطية آنذاك تابع دراسته العليا ونال ديبلوم الهندسة المدنية في بناء الجسور بدرجة جيد جدا عام 1972، ثم نال الدكتوراه عام 1977ايضا بدرجة جيد جدا، في تلك الفترة استمر مكرمنا ليس فقط بالتعمق في اكتناز الثقافة، وهو على كل حال مطالع مثقف يهتم بشتى الاختصاصات وليس فقط باختصاص الهندسة، وانما استمر في نضاله ضمن الطلاب العرب والاجانب، ولا يزال يذكر رفاقه كيف وقف، بعد حرب حزيران 1967، وواجه في ندوة حول اسباب هزيمة العرب، تبريرات ممثلي بعض الانظمة العربية مؤكدا ان الاستبداد والتخلف وظلم تلك الانظمة لشعوبها هو الذي ساعد على الهزيمة، وان اول خطوة للانتصار هو احترام حقوق الانسان العربي". اضاف "لقد اكد الفيلسوف هوايتد ان المهمة الاساسية للجامعة هي "صناع المستقبل"، وكان العميد عطا طوال مسيرته الاكاديمية يسهر على اعداد خريجين ذوي مهارات عالية ومواطنين مسؤولين قادرين على تلبية حاجات شعبنا، كما حرص على تطوير واستحداث ونشر المعارف عن طريق البحوث وتنمية البحث العلمي والتكنولوجي وتعزيز تجهيز كل فروع كلية الهندسة، والهاجس المركزي الموجه في تنشئة الطلاب هو الطموح لارساء مجتمع جديد لا عنف فيه ولا استغلال، يكون فيه هؤلاء الطلاب على جانب كبير من الثقافة والحماس والالتزام، وتحدوهم مشاعر المحبة للوطن والانسان ويتحلون بالحكمة والادارة". ووجه كلامه الى المكرم وقال "اذا كانت مناسبة تكريمك لا تسمح لنا بالغوص في الوضع الحالي للجامعة التي كافحنا من اجلها مع الكبار، وفي طليعتهم في هذه القاعة رئيسنا الدكتور صادر يونس فاسمح لي ان اشير لماما الى القول ان الدخول الى التعليم او العمل الاداري في الجامعة لا يخضع حاليا لمعايير الكفاءة والقدرة والمثابرة والموازبة والتفاني بقدر ما يخضع لتدخل اهل الحل والربط، والزبائنية متفاقمة في عقود التفرغ، وفي عقود الساعة وفي عقود الابحاث، وفي عقود المدربين، وفي المنح الى الخارج، وفي تعيين المديرين والعمداء، والجميع يعرف قصص المناقصات وكيفية وضع الموازنة وظروف صرفها. وهذا الوضع لا يسمح في ارساء مجتمع المعرفة والدولة والثقافة العلمانية التي عملنا لخدمتها معا، ولا يوفر للجامعة فرص التنافس مع بعض الجامعات الخاصة التي اخذت تستقطب الطلاب على حساب الجامعة الوطنية، لا بل ان دور الجامعة مع هذا التدهور في الاداء هو عامل تفاقم للازمة الطائفية ولتعميق الايديولوجيا الطائفية في المجتمع والدولة". مم جهته قال المكرم جبور "لم اتهيب موقفا في حياتي كما اتهيب هذا الموقف اليوم، لقد شاءت الظروف ان اتحدث عن غيري، اما اليوم فالمطلوب ان استمع لغيري يتحدث عني، فأنا مضطر اذا ان ارى نفسي بمرآة الآخرين، واذكر ان الشيء اذا زاد قربه من المرآة صعبت رؤيته فالانسان لا يمكنه ان يتعرف على شخصه الا من خلال الآخرين، وانا اعتبر ان اي تجربة وان كان صاحبها من المغمورين تبقى مهمة كتجربة المشهورين فكل انسان له قضية تحركه وله حلم يسعى من اجل تحقيقه. لقد سعيت ان اسلك طريق الاصلاح وناضلت لان اكون تغييريا طوال سنين حياتي فانتصرت احيانا وانهزمت احيانا اخرى، ولكنني في كل ذلك كنت اقاوم الكبار وخصوصا امراء الحرب، كما سعيت لاقول كلمة الحق في وجه الاقوياء، فلا المال اخذ سعادتي ولا القوة جردتني من عقلي، وتواضعي كان الاساس لاعتزازي بكرامتي". اضاف "هذه الجامعة التي تحدث عنها طلال سلمان هي التي ربطت منذ البدء تاريخي بتاريخها فناضلت فيها طالبا وعملت فيها وساهمت في بناء كلية الهندسة حجرا حجرا وحاضرت فيها استاذا ومديرا وعميدا وانا اعتز بأساتذتها الذين عايشوني ورافقوني جزءا من مراحل العمر وما زالوا في نظري نموذجا في العطاء والتضحية. لقد باعدت الحرب بين اللبنانيين في ما بينهم وشرعوا يعملون عبى تقسيم الوطن الى دويلات طائفية الهوية، لقد سعت هذه الدويلات لاستكمال بناء مؤسساتها الطائفية فأصبح لكل طائفة الجامعة الخاصة بها والمستشفى الخاص بها والمدارس الخاصة بها، وتحول هذا الوطن الى دويلات تدعى الحرص على الوطن الواحد الموحد زورا وبهتانا، اما نحن فما زلنا نطالب بتغيير واقع الجامعة لتكون خزانا للافكار ومنصهرا وطنيا للجميع ومؤسسة عليا تقدم الثقافة الوطنية الحقة لكل الناس وان تكون مصدرا للمعرفة الهادفة لمصلحة الوطن وان تكون ابحاثها في خدمة التطور العلمي والاقتصادي والاجتماعي". وقال "رغم كل الاوضاع الصعبة التي تمر بها الجامعة اللبنانية فإن التطبيقية فيها وفي طليعتها كلية الهندسة قد اكدت وجودها واكدت حقيقة لا يمكن تجاهلها تتمثل في تقديم المستوى العلمي الرفيع وفتح الاختصاصات الحديثة والدراسات المعمقة بالتعاون مع خيرة الجامعات في الخارج. فالجامعات التي كنا نتطلع اليها في خارج الجدران ونتمنى ان نصل الى ما وصلت اليه هي اليوم تنظر الى كلياتنا التطبيقية وتقدر دورنا، والصناعة التي كانت بعيدة عنا كل البعد تسعى اليوم بدأب للتعامل معنا كونها خبرت مستوى خريجينا في كل الاختصاصات".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع