حفل اطلاق برنامج لقاءات الكوادر العليا في الادارة ممثل خليل : نتطلع. | أقيم في "قصر الصنوبر"، حفل إطلاق الدورة السادسة من برنامج اللقاءات العلمية المخصصة للكوادر العليا في الادارة اللبنانية، الذي يوفره معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي للسنة السادسة تواليا، بالشراكة مع المدرسة الوطنية الفرنسية للادارة (ENA) وبدعم من المعهد الفرنسي (l'Institut Français) ومصرف "فرنسبنك"، ويشارك فيه 28 من المسؤولين الكبار في الإدارة العامة اللبنانية، يمثلون 15 إدارة ومؤسسة إضافة إلى الهيئات العسكرية. وألقى المدير العام لوزارة المالية الان بيفاني كلمة وزير المالية علي حسن خليل شدد فيها على أن "التحديات التي يواجهها لبنان وغيره من بلدان المنطقة على مستوى تحديث الدولة والتنمية المستدامة، في ظل ما تشهده المنطقة من تقلبات سياسية حادة ونزاعات عنيفة، تفرض التطلع إلى دور غير تقليدي للدولة والانتقال إلى أنماط جديدة في الحكم تأخذ في الاعتبار مشاركة المواطنين في صنع القرار". وشكر "الدعم الفرنسي المميز للبنان وجهود السفير الفرنسي باتريس باولي الدؤوبة لمواكبة جهود تحديث الدولة اللبنانية"، ملاحظا "التزام الدولة الفرنسية بمبادرات جديدة وخلاقة في مجال بناء القدرات القيادية في مختلف المجالات الاقتصادية، والمالية والإدارية، من أجل مستقبل أفضل للبنان"، مشددا على "عمق الروابط التي تجمع بين لبنان وفرنسا منذ سنوات". وقال: "إن لبنان، كما غيره من بلدان المنطقة، يواجه تحديات على مستوى تحديث الدولة والتنمية المستدامة، في ظل ما تشهده منطقتنا من مراحل لااستقرار وتقلبات سياسية حادة ونزاعات عنيفة. على وقع التحديات التي تعيق المسار التنموي وتؤثر سلبا على أداء الاقتصاد واستقرار المجتمعات والعقد الاجتماعي بين الدولة والمواطنين، نتطلع إلى دور غير تقليدي للدولة، إذ لا بد من الانتقال إلى أنماط جديدة في الحكم تأخذ في الاعتبار مشاركة المواطنين في صنع القرار، وهو يعتبر توجها عالميا تبنته العديد من الدول المتقدمة وتعمل على اعتماده أكثر فأكثر الدول النامية". واشار إلى "الانفتاح الإيجابي باتجاه القطاع الخاص الذي تنتهجه الحكومات من خلال الشراكات الاقتصادية والحوار المتواصل مع القوى الاقتصادية الفاعلة والتجمعات العمالية والنقابية، الذي يساهم بدوره في تعزيز الثقة المتبادلة ويسهل الوصول إلى مناخ وطني محفز للنمو الاقتصادي"، مشددا على ضرورة "مواكبة كل هذه الأنماط الجديدة من خلال سياسات واضحة، تترافق مع تنمية القدرات والتجدد والانفتاح". وأكد "عدم إمكان الولوج إلى الإصلاح البنيوي المنشود إلا من خلال نظرة متجددة لسياسات إدارة المال العام، وتطوير كوادر قيادية تتمتع بالمؤهلات والمهارات لقيادة التغيير وبقيم الكفاية والشفافية والتعددية، والأخلاق وروح الخدمة العامة"، مشددا على "عدم إمكان السير بالتحديث إلا من خلال إعادة الاعتبار لدور الموظف وحقوقه في تطوير قدراته واطلاعه على كل جديد، واستقطاب الكفايات إلى الدولة وبناء القدرة على استشراف المستقبل". ورأى أن "هذا التعاون بين معهد باسل فليحان والمدرسة الوطنية للادارة في فرنسا نجح في استقطاب نخبة مميزة من القياديين في القطاع العام إلى هذا البرنامج، وأسس لمنتدى فريد من نوعه بات يضم، وبعد خمس سنوات على إطلاقه عام 2010، 96 مسؤولا من القطاعات المدنية والأمنية والقضائية". ولفت الى أ، "برنامج اللقاءات العلمية قد نجح في إطلاع المشاركين فيه على آخر المستجدات والممارسات الجيدة وتوفير قاعدة للحوار فيما بينهم حول التحديات المشتركة. ودعت دفعة العام 2015 إلى المشاركة بفاعلية ومضاعفة الجهود، والاستفادة من هذه الفرصة المتاحة". وتمنى "المثابرة والعمل الحثيث لاتخاذ هذا المنتدى خزانا بشريا يضخ المعارف والخبرات في الإدارة العامة اللبنانية من أجل تسهيل تنفيذ الاصلاحات وقيادة التغيير". باولي من جهته، أكد السفير الفرنسي باتريس باولي أن "لقاءات الكوادر العليا باتت موعدا سنويا ثابتا يلقى صدى متصاعدا". وإذ رحب بمدير قسم إفريقيا والشرق الأوسط في المدرسة الوطنية للادارة في فرنسا جيروم غوييون الذي حضر إلى بيروت للمشاركة في إطلاق الدورة السادسة"، ذكر ب"الشراكة بين فرنسا ووزارة المال وبدور فرنسا في تأسيس معهد باسل فليحان"، واصفا إياه بأنه "رائد التعاون الثنائي بين البلدين في مجال الإدارة العامة، وقلب عملية تدريب القياديين في الإدارة اللبنانية". وأشار إلى أن "هذه اللقاءات السنوية تتيح للمسؤولين الكبار في الإدارة العامة اللبنانية، فرصة للعمل على الممارسات العالمية الجيدة في مجال تحديث الدولة، وتعميق معارفهم في مجال إدارة المالية العامة وتحسين قدراتهم الإدارية والقيادية". وشدد على أن "التدريب أداة تحديث الوظيفة العامة"، معتبرا على أن "لقاءات الكوادر العليا تتيح التفكير الشامل في دور استراتيجي لكل قيادي في الوظيفة العامة بغية مواجهة التحديات والمستقبل"، مؤكدا "ارتياح فرنسا إلى إطلاق شبكة معاهد التدريب في القطاع العام في لبنان، ودعمها إياها من خلال الترتيب الإداري الذي وقعته وزيرة اللامركزية والخدمة العامة الفرنسية ماريليز لوبرانشو مع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ووزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دو فريج، خلال زيارتها الى لبنان العام المنصرم. وأشاد ب"نجاح الجهود الأخيرة للدولة في مجال إصلاح الوظيفة العامة"، مؤكدا "استمرار فرنسا في التعاون مع لبنان في هذا الإطار". بساط أما رئيسة معهد باسل فليحان لمياء المبيض بساط فأشارت إلى أن "عدد المشاركين في الدفعات الخمس السابقة، والذين وقعوا على ميثاق القياديين في الإدارة اللبنانية، بلغ 96 من الكوادر العليا في الإدارة اللبنانية، بينهم 43 في المئة من الإناث، ووزيرا مال سابقان". ولفتت إلى أن "14 خبيرا فرنسيا أداروا هذه اللقاءات، وأن الدورات الخمس التي أقيمت كانت مرادفا للتبادل والتعلم والحوار والصداقة". وأشارت الى أن "هذه اللقاءات دليل على أن الحاجة الى الدولة وإلى قيم الخدمة العامة تصبح أكبر في مراحل الأزمات". ورأت في هذا الإقبال "رسالة واضحة مفادها ضرورة الاستمرار في حمل لواء قيم التعاون والحوار والإنفتاح". وأوضحت أن "أمام القياديين في الإدارة العامة تحديا يوميا انطلاقا من التزامهم ودورهم في بناء دولة ومؤسسات يحترمها المواطنون". وخاطبت المشاركين بالقول: "نحن واياكم مدعوون الى الخدمة، وكذلك إلى استباق التحديات، وإلى أن نكون قوة اقتراح وعمل وتنفيذ. علينا أن نتذكر دائما أن أي قرار يتخذ اليوم سيترك بصماته وآثارها على الأجيال المقبلة. ان الوظيفة العامة التي تتسم بالكفاية هي ركن كل ديموقراطية في خضم الأزمات السياسية، ويجب تعزيز وجهها الإنساني". وشكرت لفرنسا "تعاونها المثمر والصديق مع المعهد"، واصفة إياه بأنه "تعاون لا يشيخ ابدا لا بل ويتعزز ويزيد دينامية سنة بعد سنة". كذلك وصفت "فرنسبنك" بأنه "الشريك الوفي لطموحات المعهد"، شاكرة له "دعمه المتواصل منذ العام 2010 واستمراره في الإيمان بالدولة وبمستقبلها". القصار ولفتت رئيسة قسم التسويق والإعلان والإعلام في "فرنسبنك" دانيا القصار الى ان "المصرف يفتخر بالتعاون للسنة السادسة مع المنظمين لتكريس وتسهيل انعقاد اللقاءات العلمية المخصصة للكوادر العليا في الإدارة اللبنانية"، مشيرة إلى أن "هذه المبادرة تصب في إطار المسؤولية الاجتماعية لفرنسبنك ومساعيه الهادفة إلى تكريس روح المواطنية"، مؤكدة أن المصرف يضع "كل إمكاناته في خدمة تقوية أداء المؤسسات العامة لتفعيل دورالدولة اللبنانية". وذكرت أن "هذه اللقاءات وورش العمل برهنت على مر السنين ولا تزال تبرهن في كل عام فاعليتها في تكريس أصول القيادة الحكيمة والرشيدة، وتحسين الأداء العام، وذلك عبر تبادل الخبرات الذي تتيحه، وكذلك مواكبة المديرين العامين والكوادر العليا، الأمر الذي يعود بالمنفعة على الإدارات والمؤسسات العامة". وأكدت "استعداد فرنسبنك للمضي قدما في هذه المبادرة، مساهمة منه في التطوير المؤسسي الذي لطاما انتظره كل اللبنانيين وتطلعوا إليه"، مشددة على أن "شعار فرنسبنك "الغد يبدأ الآن" ينسجم مع روحية هذه المبادرات وسواها التي تساهم في بناء الدولة العصرية".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع