الأطفال فريسة... «أهوال» الإنترنت | يؤثر الإنترنت في الأطفال تأثيراً كبيراً، فقد أصبح الإنترنت جزءاً لا يتجزّأ من حياتهم اليومية، ولم يعد يقتصر على فئة عمرية بعينها. ممّا لا شك فيه أنّ للتطورات التكنولوجية التي نعيشها في عالمنا المعاصر فوائد جمة، إذا ما تمّ استغلالها في نطاقها الصحيح، ولكن أيضاً لا بدّ من الاعتراف أنه كما أن لها فوائد، فإنّ أضرارها أيضاً كثيرة، ولا سيما على الأطفال. فالإنترنت يضعف شخصية الطفل، ويجعله يعاني غياب الهوية، نتيجة تعرّضه لأفكار ومعتقدات وثقافات متعدّدة، ويعرّض الطفل لمتلازمة الإنهاك المعلوماتي بسبب كثرة المعلومات التي يتعرّض لها وعدم قدرته على التأكد من صحتها. وأشارت غالبية الدراسات التي أجريت في هذا الصدد في مختلف دول العالم، إلى نتائج تؤكد أن للإنترنت أضراره البالغة على الأطفال، وتؤكد أيضاً على أنّ بعض الأطفال يقضون معظم أوقاتهم أمام صفحات الإنترنت إلى حد وصل إلى درجة الإدمان. المساوئ كثيرة إن استخدام الإنترنت بالنسبة إلى الأطفال له مساوئه الكثيرة، ولا سيما في التأثير في علاقات الطفل الاجتماعية. فإضاعة وقت الطفل أمام الإنترنت، والغوص في عالمه، تكون له نتائجه الملحوظة والمباشرة على علاقة الطفل بأسرته، وعلى علاقاته الاجتماعية. ومع استمرار هذه العادة ومداومة الاندماج في عالم الإنترنت بعيداً من العالم الحقيقي، يحدث في داخل الطفل نوع من الانفصال، والشعور بالفردية، والرغبة بالابتعاد عن أيّ مشاركة اجتماعية، سواء على مستوى الأسرة، أو على مستوى المجتمع المحيط به من أصدقاء وجيران وغيرهم. وهذه التأثيرات، يترتّب عليها نتائج سلبية على نطاق واسع، تتمثل في التأثير في مستوى الأطفال من الناحية الدراسية، وتغيّر سلوكياتهم بشكل سلبي، نتيجة لما يرونه ويتعاملون معه في هذا العالم الافتراضي. هذا بالإضافة إلى خطر استغلال الأطفال إباحياً، وهي ظاهرة أصبحت كثيرة الانتشار في الفترة الأخيرة. أهمية التوعية من هنا، يجب توعية الآباء والأمهات على تأثير استخدام الإنترنت في الأطفال، سواء من ناحية إيجابيات الإنترنت أو سلبياته. لذا يتوجب توافر نوع من المراقبة المستمرة من جانب الوالدين على أطفالهما، على أن يكون ذلك من خلال توضيح مساوئ الإنترنت بالنسبة إلى الطفل، عن طريق حوار جاد ومقنع، فضلاً عن تحديد أوقات جلوسه على الإنترنت، حتى لا يؤدّي ذلك بالطفل إلى التمسك بهذا العالم الافتراضي، والاستغناء عن عالمه الحقيقي والواقعي. كذلك فإنّ السماح للطفل باستخدام الإنترنت في المنزل أفضل بكثير من أن يستخدمه في أيّ مكان آخر، ولكن يجب أن يتمّ ذلك من خلال ضوابط ومعايير يجب أن يراعيها الوالدان، كي لا يقع الطفل فريسة للجوانب السيّئة في الإنترنت. سُبل حماية الأطفال هناك أمور إذا ما اتبعها الوالدان فستجعل أطفالهما في مأمن. ولعلّ أهم ما يجب أن يتبعاه في هذا الصدد أن يكونا على علم كافٍ بطبيعة هذه الوسيلة، وأن يسعيا دائماً إلى تعلّم كل ما هو جديد في عالم الإنترنت حتى يكون لديهما القدرة على توجيه أبنائهما، وإرشادهم إلى ما يجب أن يقوموا به أثناء وجودهم على الشبكة العنكبوتية. كذلك يجب أن يكون هناك إشراف دائم من الوالدين على طفلهما في ما يخص استخدام الإنترنت، وهذا الإشراف يتأتّى من خلال تحديد الأوقات التي يستخدم فيها الطفل الإنترنت، إلى جانب ضرورة وضع الكمبيوتر في مكان يتمكن الوالدان أن يتابعا طفلهما من خلاله، إلى جانب استخدام البرامج التي تساعد الأبوين على مراقبة ما يفعله الطفل أثناء استخدامه للإنترنت حتى وإن كانا غير موجودين بجواره. كذلك يجب تشجيع الطفل على ممارسة بعض الهوايات، مثل الرسم، أو ممارسة الرياضة التي يحبّها، وتنمية العلاقات الاجتماعية للطفل من خلال تشجيعه على تكوين صداقات حقيقية والخروج مع الأصدقاء تحت إشراف الأب أو الأم .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع