ندوة عن كمال جنبلاط تناولت حرصه على إصلاح النظام السياسي وتطبيق. | نظمت الامانة العامة لجبهة التحرر العمالي بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاتين لاغتيال الشهيد كمال جنبلاط ندوة نقابية بعنوان "كمال جنبلاط والحركة النقابية" في المركز الرئيسي للحزب التقدمي الإشتراكي في بيروت، شارك فيها الأمين العام لإتحاد الطباعة والإعلام النقابي أديب بو حبيب، والممثل السابق لمؤسسة فريدريش إيبرت ومستشارها الحالي سمير فرح، وأدار الندوة النقابي أحمد حسان. حضر الندوة أمين السر العام في الحزب التقدمي ظافر ناصر ونائب الأمين العام للجبهة أكرم عربي ومجموعة من القيادات ورؤساء وأعضاء النقابات والإتحادات النقابية، ومن بين النقابات والإتحادات المشاركة: إتحاد نقابات موظفي المصارف ومثله رئيس الإتحاد النقابي جورج حاج، إتحاد الطباعة والإعلام مثله رئيس الإتحاد ياسر نعمة، الإتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ومثله رئيسه كاسترو عبدالله، إتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب ومثله رئيسه النقابي مرسل مرسل، إتحاد نقابات مالكي وسائقي السيارات العمومية ومثله رئيسه النقابي عبد الأمير نجدة، إتحاد الكيماويات ومثله رئيسه النقابي سليمان حمدان، نقابة موظفي مصرف لبنان ومثلها رئيسها النقابي ناجي فاضل، النقابة العامة لهيئة أوجيرو ومثلها نائب الرئيس محمد الحنش، لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين في لبنان ومثلها النقابي زكي طه، هذا بالإضافة إلى مجموعة من النقابيين في قطاعات ونقابات مختلفة كالكهرباء وتلفزيون لبنان ومستشفى بيروت الحكومي والمطار والضمان الإجتماعي ووزارة السياحة والمصانع في الشويفات. إستهل الندوة النقابي أحمد حسان بنبذة سريعة عن أبرز "المحطات والمواقف النقابية التي كانت شاهدة على إهتمام الشهيد المعلم كمال جنبلاط بقضايا العمال والفلاحين واصحاب الدخل المحدود، وفي حرص الشهيد المعلم على إصلاح النظام السياسي اللبناني وتطبيق مبادىء العدالة الإجتماعية والمساواة والديمقراطية في دولة يحكمها القانون والمؤسسات، لا الزعامات الطائفية والفئوية وأصحاب النفوذ المالي والسياسي". ثم تحدث النقابي أديب بو حبيب، الذي عايش المرحلة النضالية للشهيد كمال جنبلاط وواكبه في أكثر من محطة من المحطات النقابية، عن تجربته الشخصية وعن تاريخ العلاقة المتينة التي نسجها الشهيد مع الحركة النقابية ومشاركته لها في المؤتمرات والتحركات والتظاهرات، وفي حمايتها ودعم مطالبها عبر تقديم إقتراحات ومشاريع القوانين للمجلس النيابي والحكومات المتعاقبة، وهو ما أدى إلى تحقيق مكاسب كبيرة للحركة العمالية كان من أبرزها إقرار الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي. ونوه بو حبيب "بالجهود الكبيرة التي بذلها الشهيد من أجل إقرار الإصلاحات السياسية والإجتماعية والإقتصادية، ووقوفه الدائم إلى جانب نضالات العمال ومحاولاتهم الدائمة لتنظيم أنفسهم عبر إنشاء نقابات وإتحادات نقابية ديمقراطية ومستقلة، وهذا ما سهل إنشاء العديد من النقابات والإتحادات النقابية، وما فسر إلتفاف القيادات النقابية الوطنية حوله، أمثال أسعد عقل وفريد جبران وأنطوان عويضة، وسليم القزح ولبيب السحلاني وجورج حنا وعادل عبد الصمد وغيرهم الكثير.وهو ما ساهم أيضا في تعزيز دور الحركة النقابية وجعلها رقما صعبا لا يمكن تجاوزه في موضوع السياسات الإقتصادية والإجتماعية، نتيجة تزخيم عملها ونشاطها وتحركاتها والتصاقها بالهموم المعيشية لعمالها، وجعل من تلك الفترة العصر الذهبي للعمل النقابي". اما سمير فرح، مستشار مؤسسة فريدريش إيبرت للشؤون النقابية، إستذكر الشهيد كمال جنبلاط من خلال "الذين ليس على صدورهم قميص" وعلى الخسارة الكبيرة التي منيت بها الحركة النقابية باستشهاد القائد المعلم، الذي ترك خلفه فراغا كبيرا لن يستطيع سده إلا وجود كمال جنبلاط آخر، وهو أمر اعتبره من شبه المستحيل. وتناول فرح الوضع الراهن للحركة النقابية والغياب الكلي للاتحاد العمالي العام عن قضايا العمال ومطالبهم المحقة والمشروعة، ورأى أن "السبب الرئيسي في ذلك يعود إلى إنخراط الإتحاد في الصراعات والتجاذبات والإنقسامات السياسية التي سلبته الكثير من عافيته ومصداقيته وتمثيله الحقيقي للعمال، وهو ما انعكس أيضا على وحدة العمال وعلى تحركاتهم وأفقدهم الكثير من أحقية مطالبهم". كما عدد فرح "الأسباب الرئيسية التي أدت إلى الأزمة البنوية التي تعاني منها الحركة النقابية وأهمها: ضعف الإنتساب والمشاركة، تفريخ النقابات، تورم الرأس القيادي وهزالة الجسم النقابي، وجود قياديين نقابيين غير ملتصقين بالهموم المعيشية للعمال، ضعف المشاركة بين الشباب والنساء ووجود جسم نقابي وازن خارج الإطار التنظيمي". واقترح العديد من الحلول لمواجهة هذه الأزمة أهمها: "ضرورة تطبيق الإتفاقية الدولية 87 التي تعنى بالحرية النقابية وحق التنظيم النقابي، قيام حركة نقابية مؤمنة بالعمل النقابي، إنهاء وصاية الدولة والتدخلات السياسية والطائفية في العمل النقابي، تعديل الأنظمة الداخلية للنقابات، رفع نسبة الإنتساب والمشاركة، التشبيك بين النقابات ومؤسسات المجتمع المدني، بناء شبكة من المدربين النقابيين لتعميم الوعي والمعرفة النقابية عبر ورش التدريب النقابي وتوفير المطبوعات التي تخدم هذا الهدف". وفي نهاية الندوة جرى نقاش مفتوح بين جميع المشاركين واتفق الرأي في ما بينهم على ضرورة "بذل المزيد من الجهود من أجل بناء حركة نقابية مستقلة وديمقراطية، وتبني فكرة إعادة طرح ونقاش برنامج الإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي الشامل الذي وضعه الشهيد كمال جنبلاط وناضل من أجله".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع