ندوة عن كتاب "استهداف اهل السنة" لنبيل خليفة: ينبه الى. | نظمت الحركة الثقافية - انطلياس، في إطار المهرجان اللبناني للكتاب، ندوة عن كتاب الدكتور نبيل خليفة "استهداف أهل السنة"، أدارتها الدكتورة دعد بو ملهب عطاالله. رزق وألقى الوزير السابق ادمون رزق كلمة قال فيها: "إن الدكتور نبيل خليفة، هو باحث مكتمل رصين، يحتل مكانة راجحة في منتدى كتاب العصر، ويشكل مرجعية أكاديمية ثابتة. وفي كتابه "استهداف أهل السنة" بعنوانه الاقتحامي ومضمونه الاستراتيجي يتصدى لإشكالية مزمنة في أبعادها المتجددة، مع تراكم استحقاقاتها، جيلا بعد جيل، تتربص في مجتمعاتنا، كمثل "الخلايا النائمة" في الجسد، تعالج كلما صحت، فتترسب، ثم تعود لتصحو من جديد". أضاف: "في مهب تطورات مأسوية، مذابح شعوب وانهيار حضارات، تداعي أنظمة وسقوط دول، يشكل كتاب نبيل خليفة بصفحاته الماية وثمان وثمانين اختراقا نوعيا للتفسير الرائج، بأن المسألة هي مجرد تصفية حسابات مذهبية قديمة، بذهنية سلفية طاغية، او أنها مطالبة بحق ولاية وتزاحم على خلافة، من دون شورى، عارضا الأسباب الفعلية، ومقدما البراهين الحسية، انطلاقا من ثقافة الجيوبوليتيك وعلم الاستراتيجية، اللذين باتا طوع رؤيته، مثبتا أن المزمن يموه الآني، وأن الردة ظاهرة موسمية، في لعبة مصالح مستمرة مع الخليقة". وتابع: "لقد جاء كتاب نبيل خليفة بتوقيته ومحتواه، تبصيرا بالأخطار المصيرية، وتأكيدا أن التخلف ليس قدرا، والقتل ليس عبادة، والآخر ليس عدوا أبديا، منبها إلى حال التربص الكارثي التي يقف العالم على شفيرها، داعيا الغافلين الى الصحوة وإحياء المضمون الحضاري لعلاقات الدول". وتوجه إلى الكاتب قائلا: "لقد فتحت ملفا شائكا، أشبعته تمحيصا واستخلصت عبرا. إن المكتبة اللبنانية العربية مدينة لك بهذه الإطلالة المميزة التي تحدث فرقا في التصدي لخطر شامل يهدد كيانات المشرق، وينذر بالمزيد من النكبات لشعوبه". بدوره، قال الدكتور رضوان السيد: "أهداني الدكتور نبيل خليفة كتابه "استهداف أهل السنة" قبل حوالي العام، وكنت وقتها مشغولا بقراءة كتاب آخر عن استهداف السنة لكن في العراق. وأنا أفرق بين أمرين: الجيوثقافي والجيوسياسي وليس معنى ذلك عدم إمكان تشابكهما، لكنهما لا يتماهيان في كل حال. الدكتور نبيل خليفة يعتبر أن هناك استهدافا عالميا من جانب الأديان والأمم لأهل السنة بالمعنيين الديني والاستراتيجي، وان هذا الاستهداف الكبير وظف بقصد وبدون قصد اسرائيل وايران لمواجهة أهل السنة في منطقتنا". أضاف: "أنا لا أنفي وجود حال المناكفة بين الشيعة والسنة اليوم، وعلتها الرئيسية من وجهة نظري أو علتاها هما قيام دولة دينية في ايران وصعود الأصولية الانشقاقية ضد أهل السنة. وعلينا ألا ننسى أن هذه الانشقاقية هي التي هاجمت الولايات المتحدة، فاندفعت الحرب العالمية على الارهاب (الاسلامي) وما تزال. ان الشرق الأوسط بعد أفغانستان وباكستان صار الدائرة الرئيسية لمقاتلة الارهاب الاسلامي السني وكما سائر ردود الأفعال، فإنها تتخبط فتضر بالذين تريد الدفاع عنهم أكثر مما تضر بالذين تريد مواجهتهم. ولذا فإن القاعدة وأبناءها وبناتها ضربوا في أوساط ودول ومجتمعات السنة مثلما أو أكثر مما ضربوا في الاقليم والعالم. لكن النتيجة الجيوسياسية هي المواجهة بين الدولة الايرانية والجانب العربي، وليس انتصار الشيعة على السنة أو العكس". وختم: " ان كتاب الدكتور خليفة يقدم مقترحات للاصلاح الاسلامي ويستشهد ببيانات الأزهر. وأنا وإن كنت أختلف معه في بعض النقاط الأولية، الا أني اعتبر أن الكتاب قد نبه الى أخطار رئيسية يواجهها العرب والمسلمون". من جهته، قال خليفة: "هذا الكتاب حول "استهداف أهل السنة" يقدم إجابة متواضعة ولكنها واضحة وهادفة وفيها: إننا أمام تحولات جذرية في الفكر والمؤسسات الدينية وخاصة الاسلامية، إننا نواجه قوى مرعبة ذات نهج تدميري للفكر والحياة والحضارة، إننا ونحن ننظر في النتائج ولا نعود الى الأسباب والأهداف في أضخم عملية لتشويه الدين والقيم والتاريخ والحضارات نحن أمام سعي لاقتلاع الجذور الثقافية العروبية السنوية من منطقتنا". أضاف: "لقد حاولت في كتابي أن أدل على المستهدفين ومن هم المستهدفون، ومنذ العام 1982 حذرت من مشروع الفتنة السنية الشيعية بين المتوسط والخليج، وان كل مشروع فتنة هو مشروع مجزرة للأقليات. وآمل أن تعود الأفكار لتحكم وتتحكم في العقول والقلوب، فلا تقع في الخطأ والخطيئة مرة أخرى، لأننا كلنا بحاجة الى سلام الأمم". وتابع: "كتابي هذا هو مجرد دليل ومدخل لصياغة استراتيجية عربية إسلامية مقاومة تواجه الاستراتيجية الايرانية الاسرائيلية الغربية الزاحفة في كل بقاع الشرق الأوسط، لاقتلاع النفوذ السني منه واستبداله بنفوذ إيراني اسرائيلي متكامل وغير متحالف يمتد من افغانستان الى المتوسط، برضى الغرب وحمايته، مستهدفا الدول والحدود والدساتير والأنظمة والمسؤولين والمؤسسات والمعتقدات الدينية والسياسية والاعتبارات الثقافية والحضارية. باختصار، إحداث تغيير شامل وعميق في حياة المجتمعات الشرق أوسطية". وختم: "إننا جميعا مدعوون الى مواجهة هذه المحنة في تاريخنا بالوعي والحكمة اللازمتين". ثم وقع خليفة كتابه في جناح "المنفردون".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع