افتتاحية صحيفة "الأخبار " ليوم السبت في 21/3/2015 | الأخبار : عودة قطرية تربك المفاوضين     كتبت صحيفة "الأخبار" تقول : يزور وزير الداخلية نهاد المنشوق الولايات المتحدة في سياق التنسيق في ملفي "مكافحة الإرهاب" والمساعدات العسكرية الأميركية إلى لبنان، في وقت عادت فيه قطر إلى خطّ المفاوضات في شأن العسكريين المخطوفين عبر المفاوض الجديد المعروف باسم "أبو أنس" بعد عودة الحكومة إلى العمل، واستقرار مجريات الحوارات الثنائية، تعيش البلاد جوّاً من الهدوء الحذر، في ظلّ حالة الترقّب الأمني التي تفرضها توقّعات المعارك على الحدود الشرقية. صفحة السجالات السياسية التي عصفت الأسبوع الماضي، وجرى تجاوزها في جلسة الحوار الأخيرة وجلسة الحكومة، تشير إلى أن الحياة السياسية ستنتظم مطلع الأسبوع المقبل تحت عنوان مطلبي، وستوجّه الأنظار إلى عين التنية ومجلس النواب، حيث من المنتظر أن يدعو الرئيس نبيه برّي إلى جلسة عامة لمناقشة عدد من المشاريع، ومنها الموازنة التي حددت الحكومة جلسة خاصة لها في 16 الشهر الجاري، على أن يحيلها فيما بعد الوزير علي حسن خليل إلى مجلس النواب. "النصرة جدية في المفاوضات" وفي ما خصّ ملفّ العسكريين المخطوفين، أشارت مصادر متابعة أن الدخول القطري الجديد على خطّ الوساطة بعد غياب متعمّد في الفترة الماضية، عبر مفاوض سوري جديد معروف باسم أبو أنس، أثار جوّاً من البلبلة في خطوط التواصل القديمة بين بعض الوزراء والوسيطين، أي أحمد الفليطي مع "داعش"، والشيخ مصطفى الحجيري (أبو طاقية) مع "جبهة النصرة". وعادت قطر للتفاوض المباشر مع مجموعَتَيْ الخاطفين، في ما وصفته المصادر بأنه "محاولة لسلب التقدم الذي وصل إليه المفاوضان الحجيري والفليطي". وتقول المصادر إن "النصرة ترسل رسائل إيجابية عن جدية في المفاوضات، في سياق تلميع صورتها لبنانياً، وخصوصاً في ظلّ الحديث عن عدم نية النصرة فتح معركة مع الجيش اللبناني، بل حصر معاركها مع الجيش السوري وحزب الله في قرى القلمون، التي سيطروا عليها خلال العام الماضي، لا باتجاه لبنان". المشنوق إلى واشنطن وفي سياق آخر، يُقفِل الأسبوع الحالي على الزيارة التي يقوم بها وزير الداخلية نهاد المشنوق إلى الولايات المتحدة بعد عودته من الرياض، يرافقه عدد من القادة الأمنيين، وعضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب باسم الشاب بصفته عضواً في لجنة الدفاع النيابية. وتقول مصادر المشنوق إن "الزيارة ستكون مهمّة جدّاً في الشقيّن السياسي والأمني"، وتلفت إلى أن جدول الأعمال يتضمّن لقاءات مع شخصيات أميركية سياسية وأمنية وعسكرية، و"سنبحث في كيفية تفعيل التعاون الأمني بين البلدين، وتحديداً في مجال مكافحة الإرهاب". كذلك يبحث المشنوق مع الأميركيين مسألة المساعدات العسكرية الأميركية للبنان، وإمكانية زيادتها وفقاً لمتطلبات المرحلة وتزايد الخطر على الحدود اللبنانية - السورية، واستعراض مجمل التطورات على الساحتين اللبنانية والإقليمية. وقالت المصادر إن "الوفد سيبحث حاجة لبنان للدعم في ملف النازحين السوريين"، وسيؤكد وزير الداخلية أن "لبنان لن يرفض أي مساعدة من أي جهة كانت في سبيل الانتصار في حربه على الإرهاب". وسيلقي المشنوق كلمة يوم الأربعاء المقبل ضمن ندوة لـ"برنامج الشرق الأوسط" في مركز "ويلسون" في واشنطن، تحت عنوان: "مواجهة الإرهاب: وجهة نظر لبنانية". العتر عاد إلى طرابلس في السياق، شوهد في طرابلس المطلوب محمد العتر، شقيق بلال العتر، وهو أحد قادة المحاور المطلوبين للأجهزة الأمنية اللبنانية، بعد اختفاء طويل دام منذ المعركة الأخيرة بين الجيش والمسلحين في المدينة، التي دخل بعدها الجيش إلى الأسواق القديمة. يذكر أن العتر، كان قد بايع "داعش" في وقت سابق، وتردّد أنه انتقل إلى سوريا بعد اختفائه إثر المعركة مع الجيش، ليشارك في القتال في صفوف التنظيم، لكن ظهوره المفاجئ، رُبط بما تسرّب أخيراً عن احتمالات وجود موجة اغتيالات جديدة تطاول شخصيات طرابلسية من ضمن لائحة وُضعت لإشعال الساحة الشمالية اللبنانية. وأثارت المعطيات عن عودة العتر الأجهزة الأمنية لتفعيل بحثها عنه. الحاج يردّ على يوسف إلى ذلك، ردّ المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج على ما أورده النائب غازي يوسف في شهادته أمس أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مشيراً إلى أن " كل ما أتى على ذكره الشاهد اليوم غير صحيح على الإطلاق". وذكر الحاج أن "مسألة خفض عديد الحماية الأمنية الرسمية التي كانت تعمل إلى جانب نحو مئة عنصر من وحدة الحماية الخاصة للرئيس الشهيد (رفيق الحريري)"، والتي ذكرها يوسف في شهادته، هي "معزوفة ممجوجة لدى البعض، وقد جرى جلاؤها على نحو يدحض كل المزاعم التي لا تراعي الأصول والإجراءات المرعية، في التحقيقين اللبناني والدولي". ونفى الحاج أن يكون قد "صدر من قبلنا أي تعميم، ولم يجر أي اتصال بأي من الضباط لمنعهم من التواصل مع الرئيس الشهيد، باستثناء الطلب من اللواء الشهيد وسام الحسن، الذي كان آمراً للمجموعة الأمنية التي كانت موضوعة بتصرف الرئيس الحريري، كي يكف عن تقديم الهدايا والمساعدات لبعض الضباط المنتفعين من قبله، ولآخرين في قطاعات أخرى، أمتنع عن ذكرهم الآن. وقد اعلمت الرئيس الشهيد بهذا الأمر باعتباره يؤثر سلبا في معنويات الضباط وسمعة قوى الأمن الداخلي وسير عملها، وكان متفهما مؤكداً أنه لا يرضى بهذه التصرفات".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع