حردان :لقيام دولة مدنية ديموقراطية وترسيخ معادلة الجيش والشعب. | أقام الحزب السوري القومي الاجتماعي عشاء في سن الفيل، لمناسبة الأول من آذار مولد أنطون سعاده ومساهمة في بناء "دار سعاده الثقافية والاجتماعية"، في حضور وزير التربية الوطنية الياس ابو صعب، السفير الروسي الكسندر زاسبيكين، السفير السوري علي عبدالكريم علي، السفير الجزائري أحمد بو زيان، رئيس الحزب النائب أسعد حردان، عضو الكتلة القومية النائب مروان فارس، النواب: رئيس حزب الطاشناق اغوب بقرادونيان، ابراهيم كنعان، نبيل نقولا واسطفان الدويهي، ممثل نائب رئيس الحكومة السابق عصام فارس العميد وليم مجلي، الوزراء والنواب السابقين: عدنان منصور، رئيس الجامعة اللبنانية عدنان السيد حسين، بشارة مرهج، محمود عبدالخالق، رئيس المكتب السياسي المركزي الوزير السابق علي قانصو، عضو المجلس الاعلى النائب السابق غسان الأشقر، أمين عام جبهة النضال العربي فيصل الداود، كريم الراسي، نادر سكر، جهاد الصمد، بهاء الدين عيتاني واميل أميل لحود، السفيرة غرازييلا سيف، نائب رئيس الحزب توفيق مهنا، الرئيس الأسبق للحزب مسعد حجل، رئيس حزب الوعد جو حبيقة، مدير عام الضمان محمد كركي وقيادات حزبية ونقابية وثقافية واجتماعية واقتصادية وهيئات نسائية ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات واعلاميين وعدد كبير من المسؤولين المركزيين في الحزب وقيادات المناطق. استهل الاحتفال بكلمة لعميد الاذاعة والاعلام وائل الحسنية، ثم القى حردان كلمة قال فيها: "بيننا وبين آذار. ميلاد وانبعاث. ميلاد الفكر الجامع الذي يشكل جسر التلاقي بين أبناء الشعب الواحد والقضية الواحدة. الزعيم أنطون سعاده، الشخصية الاستثنائية، هو ينبوع هذا التدفق، المتجدد على الدوام براعم وزهرا وثمرا وخيرا وعطاء لا ينضب. معه صار للأمة مفهوم علمي. وصار للحياة معنى أسمى من العيش، وصار للربيع حكايات لا تعرف النهايات. هو الأمل الذي يتحدى عوامل اليأس. والفجر الذي يبدد الظلمات. والوعد الذي تحقق في نبض أبناء النهضة، وترسخ وعيا وإرادة وتصميما ونضالا وتضحيات وشهادات ترسم لشعبنا طريق الفلاح والعزة والنصر، وترسم لأجيالنا المتعاقبة صورة الوطن الجميل، ومعالم الحياة الحرة الراقية. هو اشراقة فجر جديد. امتد في مسيرة كفاح ومقاومة ترتفع قمة بعد قمة وتبحث عن انتصار بعد انتصار. بهدي فكره ومبادئه، نحن مشدودون دائما إلى الوحدة، وحدة شعبنا وبلادنا التي هي مصدر قوتنا، ومشدودون إلى حقنا وحقيقتنا وهويتنا الحضارية وتاريخنا المصنوع من أشعة المستقبل". أضاف: "في واقع المنطقة والعالم أحداث كبيرة وتحديات مصيرية، ولبنان جزء يتأثر حكما بزلزال المنطقة، وهو الأكثر تضررا من التداعيات، لأن بنيته هشة، ومعظم القوى فيه، تترجم الطائفية والمذهبية في سلوكها وممارساتها، وفي خطاباتها، وفي حواراتها وخصوماتها، وفي كل تفصيل من تفاصيل الحياة السياسية. دفع الخطر عن لبنان يحتاج الى إرادة وطنية تتلمس معاناة اللبنانيين وتتحسس مظالمهم، وتحمل بصدق مشروع الدولة وتحقيق المواطنة الحرة النظيفة خيارا في وجه طائفية مستشرية ومذهبية هدامة. إن دفع الخطر لا تحققه خطب على المنابر، بل إرادة صادقة وذهاب جاد إلى قوانين تغييرية وإصلاحية، تبدأ بقانون انتخاب على أساس النسبية والدائرة الواحدة، قانون يؤسس لوحدة اللبنانيين ومستقبلهم ومصيرهم الواحد، وبسياسات اجتماعية اقتصادية توفر الرعاية والعدالة للمواطنين. ان ألف باء تحصين لبنان من تداعيات الخطر تتمثل في وضع المصلحة الوطنية فوق الاعتبارات الصغرى والحسابات الخصوصية، وفي تغليب التلاقي على التصادم وفي انتخاب رئيس جديد للجمهورية نعم رئيس جمهورية لكل لبنان ولكل أبنائه، رئيس مؤتمن على الدستور وعلى ثوابت لبنان وخياراته، وفي تفعيل عمل مؤسسات الدولة الجامعة الموحدة بين اللبنانيين، بما في ذلك تفعيل العمل الحكومي بما يحد من مسببات إصابة البلد بالشلل والموت والاهتراء". وتابع: "نحن نرى أن قيامة لبنان المعافى مشروطة بقيام دولة مدنية ديمقراطية غير طائفية ومذهبية، وبمؤسسات فاعلة ومنتجة، تعمل وتخطط وترسم مسارات مستقبلية بعيدة كل البعد عن ثقافة التفتيت المذهبي حتى لا تقع فريسة المخططات المعادية المستهدفة وحدة بلادنا وشعبنا. كما نراها في ترسيخ معادلة الجيش والشعب والمقاومة وفي علاقات قومية مميزة بين لبنان وسورية. ولا يخالفنا أحد في هذه القناعة، إلا الذين صاروا جزءا من منظومة الحرب الإرهابية على سورية ولبنان والمنطقة. لبنان في مرمى الخطر الإرهابي، وكل كلام عن نأي بالنفس في هذا الوقت وما شاكل ذلك هو دفن للرأس في التراب. فآلاف الإرهابيين في سلسلة جبال لبنان الشرقية، والخلايا النائمة كثيرة، والجرائم التي إرتكبتها المجموعات الإرهابية حية في الذاكرة، ولهذا نجدد إبداء قلقنا على الأمن والاستقرار في لبنان، ونجدد مطالبتنا بإستراتيجية لمواجهة الإرهاب قبل فوات الأوان. وألف باء هذه الإستراتجية وحدة اللبنانيين حول مواجهة هذا الإرهاب بعيدا عن أي تبرير لهذا الإرهاب وجرائمه. وهنا نطالب الحكومة اللبنانية التنسيق مع الحكومة السورية في الملفات الأمنية، وفي غيرها، من الاتفاقات الاقتصادية والاجتماعية التي تعزز حياة المواطنين واستقرارهم". وأشار إلى أن "الضرورة الوطنية تتطلب أن يكون الجيش اللبناني قويا وقادرا. قويا في مواجهة "إسرائيل" وقوى التطرف، وقادرا على صون أمن البلد وحماية الاستقرار والسلم الأهلي، وحتى يكون كذلك يحتاج إلى تسليح نوعي وفق حاجاته هو وليس وفق اعتبارات الأمن "الإسرائيلي"، ونحن نتطلع إلى إزالة "الفيتو" عن عروض التسليح غير المشروط. وفي هذا السياق نؤكد وقوفنا الى جانب الجيش. ونحيي شهداءه وتضحياته، مطالبين بأن تطلق يده لتنسيق عملياته مع الجيش العربي السوري البطل بغية القضاء على الإرهاب في سلسلة جبال لبنان الشرقية، هذا الإرهاب الذي يقتل ضباطا وجنودا لبنانيين ويختطف آخرين. هو نفسه يقتل الناس ويرتكب المجازر ويدمر البنى التحتية والمصالح الحيوية والآثار والحضارة والتاريخ في الشام وفي العراق وفي غير مكان، ويؤسس لعادات وأخلاق لا ترتبط بعادات شعبنا وأخلاقه". وقال: "لقد تمدد الخطر الصهيوني من فلسطين التي يعمل دائما لتصفية مسألتها الى سورية، ليس من خلال احتلال العدو الصهيوني للجولان وحسب بل ايضا من خلال دوره في الحرب الكونية على سورية ، فهو شريك في هذه الحرب، وبصماته بينة في هذا التدمير المنهجي وخاصة لمعالمها التراثية والحضارية، وبينة في محاولة هذا العدو انشاء حزام امني بموازاة الجولان. نعم الحرب على سورية هي في طبيعتها وأهدافها حرب "اسرائيلية" بامتياز، لأن سورية واجهت المخططات الغربية والصهيونية في بلادنا، ولأنها وقفت الى جانب مقاومة لبنان، هذه المقاومة التي أرست معادلة ردع هذا العدو المتغطرس، فلهذه المقاومة ألف تحية. كما وقفت سوريا إلى جانب مقاومة فلسطين ومقاومة العراق، فكانت الحرب عليها، بهدف اسقاط نهجها السياسي وموقفها في معادلة الصراع القومي، لكن سورية، بفضل شجاعة قيادتها وبسالة جيشها، ووحدة ابنائها والتفافهم حول دولتهم، افشلت اهداف هذه الحرب، وها نحن في فصلها الاخير قبل ولادة الحل السياسي الذي ينشده كل الوطنيين وكل المتضامنين معها، فإلى سوريا، قيادة وجيشا وشعبا الف الف تحية". أضاف: "نعيد ونؤكد بأن الإرهاب واحد لا يمكن تجزئته بين تشكيل متطرف وآخر معتدل ولا يمكن توصيفه بحسب مقياس البعض بين تشكيل "ثائر" وآخر "معارض". كل هذا للتضليل فإياكم والوقوع فيه. إن المجموعات الإرهابية المتطرفة هي الوجه الآخر للعدو "الإسرائيلي". هذه حقيقة دامغة ثابتة راسخة أكدتها وقائع الحرب الإرهابية على المنطقة، من سوريا الى لبنان والعراق. والتصدي لهذا الخطر مسؤولية الجميع. والمواجهة الناجعة تتم وفق معايير ثقافة الوحدة مقابل ثقافة التفتيت وثقافة الصمود مقابل ثقافة التدمير". وتابع: "في رحاب شهر آذار، حيث للمرأة والأم والطفل والأرض عيد، كل التحية للمرأة التي ناضلت وكافحت وتعذبت وسجنت واستشهدت في سبيل قضيتها. تحية إلى جميع الامهات العاملات في حقول الوطن الخصبة، وأخص بالذكر أيقونة النساء المناضلات المضحيات الأمينة الأولى جولييت المير سعاده، التي تحملت إلى جانب الزعيم الخالد سعاده، مشاق كثيرة. لها كل الوفاء والحب والتقدير. لكوكبة الاستشهاديات. سناء وابتسام ونورما ومريم وفدوى زهر، منارات الحياة المتجددة ولأمهات الشهداء اللواتي قدمن فلذات أكبادهن على امتداد كل تراب بلادنا من فلسطين الى لبنان وجنوبه الى الشام والعراق، ولكل إمرأة قومية ناضلت وقاومت وتركت بصمة. لهن جميعا تحية الحب والوفاء. وللمرأة المناضلة كل الدعم في مسيرة تأكيد الدور والحضور، حضور يفرض نفسه من خلال الدور والمهام، وليس على قاعدة "كوتات" تعطى من هنا ومن هناك بل هو حق للمرأة ولدورها في المجتمع". وختم: "أنطون سعاده ليس مؤسس حزب فحسب، بل هو صاحب فكر وعقيدة ورجل ثقافة وإبداع. وهذا الصرح الثقافي الكبير الذي يحمل اسمه، سيكون مركزا للفكر والحوار ومكتبة قومية للثقافة ومتحفا للفنون ودارا جامعة للندوات والمؤتمرات والحوارات، ومنبرا للتكامل والتفاعل. فشكرا لكل من شاركنا مهمة استكمال بناء "دار سعاده الثقافية والاجتماعية"، صرحا للفكر والثقافة والإبداع، نشيده معا، باسم سعاده، رمز الفرادة والتجدد، وهو الذي شيد لنا البناء الفكري ـ الروحي ـ المناقبي الذي يتوج النهضة بالقيم العليا، ولا تزال شعلة فكره وقادة، تسطع شمسا ثانية، تفك أسر الحقيقة من عتمة الجهل والتخلف. شكرا لحضوركم فردا فردا، شكر خاص لممثلي وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة". وتخلل الاحتفال وصلة غنائية للفنان مخول قاصوف وأخرى للمطرب عبدالجليل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع