جمعية اعضاء جوقة الشرف كرمت المحاربين القدامى | اعتبر رئيس "جمعية اعضاء جوقة الشرف في لبنان" (Legion d'Honneur) الوزير السابق ميشال الخوري ان "زيارة الحاكم المفوض لمجلس جوقة الشرف في فرنسا الجنرال جان لوي جورجلان للبنان تؤكد عمق العلاقات التي تربط لبنان بفرنسا على اكثر من صعيد"، منوها ب"وقوف فرنسا الدائم الى جانب لبنان خصوصا في الاوقات الصعبة التي مر ويمر فيها". فيما رأى جورجولان ان "التعاون بين لبنان وفرنسا هو نتيجة طبيعية لما يربط بين الشعبين الفرنسي واللبناني من اواصر صداقة واخوة متجذرة عبر التاريخ". كلام الخوري و جورجولان جاء في خلال الحفل السنوي الذي اقامته " جمعية اعضاء جوقة الشرف في لبنان"، تكريما للمحاربين القدامى في الجيش الفرنسي اللبنانيين والفرنسيين المقيمين في لبنان، وذلك في النادي اللبناني للسيارات والسياحة في الكسليك. حضر الاحتفال وزير الاعلام رمزي جريج، سفير فرنسا باتريس باولي، عضو مجلس الشيوخ الفرنسي كريستيان كامرمان والرئيس الفخري لجمعية اعضاء جوقة الشرف الوزير السابق ميشال اده والوزير السابق موريس صحناوي والمطران بولس مطر ورئيس الرابطة المارونية النقيب سمير ابي اللمع والعميد سعد الجندي ممثلا قائد الجيش والعقيد جوني داغر ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اعضاء جمعية جوقة الشرف ورئيس جمعية اعضاء وسام الاستحقاق الفرنسي العميد سمير الخادم، رئيس قدامى القوات المسلحة الوزير السابق العميد محمود طي ابو ضرغم قائد القوات الفرنسية العاملة في الجنوب الجنرال هوت كلوك مع وفد من الضباط الفرنسيين ووفد من الضباط الفرنسيين حضر خصيصا من باريس. الخوري بعد النشيدين اللبناني والفرنسي والوقوف دقيقة صمت تحية لارواح شهداء الجيشين اللبناني والفرنسي، القى الخوري كلمة رحب فيها بزيارة الجنرال جورجولان الى لبنان "الذي شاء بحضوره ابراز اهمية التضحيات التي بذلها المحاربون القدامى في الجيش الفرنسي المقيمون في لبنان" ونوه الخوري ب"الروابط العميقة التي تربط لبنان بفرنسا والتي تعود جذورها الى ايام نابوليون الثالث عام 1860"، مشيدا ب"الدعم الفرنسي الدائم للبنان ووقوفها الى جانبه خصوصا في الاوقات الحرجة التي مر بها، ولعل اكبر دليل على ذلك ان الوحدة الفرنسية العاملة ضمن اطار قوات الامم المتحدة في لبنان التي تعمل على تطبيق وتنفيذ القرارات الدولية في ما خص لبنان، بعد الاجتياح الاسرائيلي العام 1978". اضاف: "ان معاناة لبنان الحالية سببها تداعيات الحرب الدائرة في سوريا منذ قرابة الاربع سنوات والتي الحقت خسائر فادحة في الارواح والممتلكات والآثار. وقد استقبل لبنان اكثر من مليون ونصف مليون لاجىء سوري اضيفوا الى العدد الكبير للاجئين الفلسطينيين، رغم امكاناته المتواضعة، ليرتفع عدد اللاجئين في لبنان الى نحو نصف عدد اللبنانيين". وقال: "ان العديد من المجموعات الارهابية حولت اسلحتها الى حدودنا في محاولة جرنا الى الصراع الدائر بينها وبين النظام في دمشق، ونجح الجيش اللبناني حتى الآن، بمواجهة الاعتداءات ودحر المهاجمين وقد دفع ضريبة دم كبيرة وتضحيات ثقيلة دفاعا عن لبنان واللبنانيين، من هنا تبرز اهمية تزويد فرنسا للجيش بالاسلحة ضمن اطار الهبة السعودية البالغة قيمتها ثلاث مليارات دولار اميركي". واشار الخوري الى "مشكلة أخرى يواجهها لبنان لا تقل أهمية عن تلك التي تم ذكرها، وتتعلق بعدم قدرة مجلس النواب على انتخاب رئيس للجمهورية بعد اكثر من عشرة اشهر على انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان، حيث دخلت الدبلوماسية الفرنسية على خط مساعدة لبنان في البحث عن حلول لهذه المشكلة الكبيرة"، مذكرا بأن "علاقات الصداقة بين فرنسا ولبنان لا تترجم فقط عبر المساعدة العسكرية والسياسية والديبلوماسية فقط، بل ايضا عبر نواح عديدة في الحياة اليومية لسكان هذا البلد الفرانكوفوني"، ومعددا "النواحي التربوية والثقافية للبنانيين الذين اتخذوا اللغة الفرنسية كوسيلة للتعبير عن افكارهم". اضاف: "انطلاقا من هذه النقطة، ولتعزيز التعاون على المستوى الجامعي والعلمي مع فرنسا، خصصت جمعية اعضاء جوقة الشرف في لبنان جائزة التفوق العلمي اللبناني - الفرنسي Prix d'excellence scientifique franco-libanais التي ستمنح سنويا لافضل بحث علمي حققه استاذ - باحث لبناني تابع تخصصه العلمي في الجامعات الناطقة كليا او جزئيا باللغة الفرنسية في لبنان، او تلقى دروسه الثانوية في معاهد لبنانية - فرانكوفونية تبلغ قيمتها 25 الف دولار اميركي"، معربا عن "رغبته في تعزيز العلاقة بين اعضاء جوقة الشرف في لبنان وزملائهم في فرنسا عبر تبادل الزيارات والخبرات". باولي ثم القى السفير باولي، كلمة ركز فيها على "عمق العلاقات الفرنسية اللبنانية وعلى الدور الذي تقوم به بلاده لمساعدة لبنان في المجالات كافة، لا سيما في هذه الظروف الصعبة التي يجتازها نتيجة الحروب الدائرة حوله". واكد ان "الدعم الفرنسي مستمر لاسيما للجيش"، كاشفا عن "قرب وصول الدفعة الاولى من الاسلحة والعتاد الممولة من الهبة السعودية للبنان". جورجولان والقى الجنرال جورجولان كلمة شكر فيها دعوته الى رعاية الحفل السنوي، منوها ب"الدور الذي تقوم به الجمعية والتنسيق القائم مع الجمعية الام في فرنسا"، وحيا المحاربين القدامى اللبنانيين والفرنسيين، وصولا الى تضحيات العسكريين الفرنسيين العاملين في القوات الدولية في الجنوب". وقال: "لقد ارتبط لبنان بفرنسا عبر التاريخ من خلال وجوه مختلفة بدأت في الجهد العسكري بين اللبنانيين والفرنسيين ثم تطور الى مجالات عدة ويكفي ان نعرف ان عدد اللبنانيين الذين منحوا وسام جوقة الشرف منذ 20 عاما قد بلغ 178 شخصا لندرك مدى تجذر العلاقات بين لبنان وفرنسا، ولا سيما وان بين الذين منحوا الوسام الفرنسي الرفيع هناك 51 شخصية ومن كبار الموظفين، و29 ضابطا و19 ديبلوماسيا و36 رجل اقتصاد واعمال و16 يعملون في المجال الانساني و9 رجال دين و18 جامعيا او عاملا في المجال الثقافي. ان هذه الارقام تظهر تنوع وجوه التعاون اللبناني الفرنسي الذي تحرص الدولتان الفرنسية واللبنانية ان يستمر في المجالات الامنية والعسكرية والاقتصادية والثقافية وايضا في الاطار الفرانكوفوني". وفي الختام، قدم الجنرال جورجولان ميدالية حاكمية جمعية جوقة الشرف الفرنسية الى الوزيرين السابقين اده والخوري، منوها بجهودهما في تعزيز العلاقات اللبنانية - الفرنسية من جهة وضمن جمعية جوقة الشرف من جهة ثانية.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع