سلامة امام وفد نقابة المحررين: الاستثمار في لبنان تأثر بغياب رئيس. | إستقبل حاكم مصرف لبنان رياض سلامه ظهر اليوم، نقيب محرري الصحافة الياس عون على رأس وفد من أعضاء مجلس النقابة والمستشارين. واستهل عون اللقاء بكلمة أشاد فيها بأداء حاكم مصرف لبنان الذي "بسياسته المالية الحكيمة أمن استقرارا نقديا للبنان"، متمنيا "أن ينعم الله على وطن الارز برئيس للجمهورية يؤمن له الاستقرار والسلام". ثم جرى حوار مع الوفد النقابي أجاب خلاله حاكم مصرف لبنان عن اسئلة ركزت على الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والنقدية. وقال سلامة إن مصرف لبنان طلب من المصارف نسب ملاءة تتطلب رساميل كبيرة "وقد تخطينا بتلك النسب المعايير العالمية. الرسملة جيدة والسيولة ايضا التي طلبنا توافرها بنسبة 30% أقله نسبة الى الودائع". ولفت الى ان وضع سوق الفوائد يؤشر الى ايجابيات "كونها مستقرة، علما انها انخفضت منذ مطلع السنة بطلب من مصرف لبنان، وهذا يؤدي الى ما نشهده من طلب على الاوراق المالية، بدليل نجاح اصدار الأورو الاخير لوزارة المال". الى ذلك، طالب سلامة مجلس النواب بإقرار سلسلة قوانين تتيح للبنان الانخراط في العولمة المالية. وعن مبادرات دعم النمو الاقتصادي التي بلغت نحو 4 مليارات دولار في 3 اعوام، قال سلامة ان "مبادرة هذه السنة هي بمقدار مليار دولار، وقد ترتفع الى 1,5 مليار دولار. وبهذه المبادرات مجتمعة، استطعنا تحريك الاقتصاد وتوفير النمو المطلوب له من دون ان نخلق تضخما"، مشددا على أهمية قطاع اقتصاد المعرفة والاستثمار فيه في المستقبل، ومعتبرا انه "من القطاعات الاساسية الواعدة لمستقبل لبنان الى جانب القطاعين المالي والنفطي". ولفت الى أن "مصرف لبنان، ضمن صلاحياته، وضع آلية حفز بموجبها المصارف على التوظيف في قطاع المعرفة، وقد بلغت التوظيفات لغاية اليوم نحو 200 مليون دولار، تم توظيفها إما في شركات ناشئة وإما في صناديق تعنى بالتوظيف في تلك الشركات". وردا على سؤال عن تأثير عدم انتخاب رئيس الجمهورية على وضع الليرة اللبنانية، قال: "الليرة مستقرة ولم تتأثر بعدم انتخاب رئيس للجمهورية، بل ان الإستثمار في لبنان هو الذي تأثر بغياب الرئيس لأن موقع رئيس الجمهورية هو موقع اساسي لتحريك عجلة كل المؤسسات، وان رئيس الجمهورية هو عنوان ثقة العالم بلبنان المحترم لدستوره وقوانينه وديموقراطيته. واحترام الدستور والقوانين هو مهم للإقتصاد اللبناني الذي منذ العام 2005 مر بكثير من الحروب الخارجية والداخلية والإغتيالات والإرهاب ولم يتأثر بها، فظل الوضع الاقتصادي في لبنان مستقرا علما ان دولا عالمية اهتزت وانهارت اقتصاديا عام 2008". ونفى مجددا وجود أي أموال لتنظيم "داعش" في القطاع المصرفي اللبناني، موضحا "أن مهمة مصرف لبنان إصدار التعاميم التي تؤمن منع دخول أموال غير شرعية الى القطاع المصرفي، "ومن يخالف سيعاقب، علما ان اي مصرف غير مستعد للتضحية بسمعته. كما ان واشنطن تدرك ان دورة الاموال التي تمول "داعش" لا تمر بلبنان. وقد أصدرنا تعاميم تمنع الممارسات غير الشرعية في المصارف ولدى الصيارفة وفي المؤسسات المالية"، مشيرا الى أن "لبنان سيشارك عبر النائب الثالث لحاكم مصرف لبنان محمد بعاصيري، في التكتل الدولي لمكافحة تمويل "داعش"الذي ينعقد في روما". وأكد أن "المصارف مطالبة بمعرفة هوية أصحاب الأموال، وتعاميم المصرف المركزي تطول الجميع"، نافيا بذلك ما سئل عنه لجهة سحب أموال شيعية من المصارف اللبنانية خوفا من أن تطالها العقوبات الأميركية، وقال: "لا صحة لذلك، لأن مصرف لبنان وهيئة التحقيق الخاصة تعملان على أساس محاسبة أي مخالف للقوانين اللبنانية من قبل أي عميل، مهما كانت طائفته او مذهبه"، معتبرا أن "لا أسباب تتيح استخدام القطاع المصرفي اللبناني لتصفية حسابات سياسية او مذهبية، والجميع بات مدركا لذلك، وليس لدينا أي مطالب خارجية بهذا الإتجاه". وردا على سؤال عن إجراءات مصرف لبنان والسرية المصرفية، قال سلامه: "ان السرية المصرفية، على رغم كل الإجراءات المتخذة من قبلنا، تبقى القاعدة الأساسية في القطاع المصرفي ولا مس بها، ونحن نرفض بأن تكون السرية المصرفية ذريعة لإدخال أموال غير شرعية الى لبنان". وبالنسبة الى إبعاد اللبنانيين من الإمارات وتأثيره على الإقتصاد، رأى سلامة، ان "المسألة تتعلق بدولة الامارات وبعلاقتها مع لبنان كدولة، لكن نتطلع الى ذلك لأن نسبة 60% من تحويلات اللبنانيين تأتينا من دول الخليج العربي. لذا، نحاول البقاء على علاقة وتواصل إيجابيين أقله مع المصارف المركزية في تلك الدول". وردا على سؤال عن انعكاس أوضاع اللاجئين السوريين على لبنان اقتصاديا، دعا سلامه العالم الى "مساعدة لبنان في هذه القضية الثقيلة عليه، "اذ تبلغ كلفة اللاجئين السوريين في لبنان مليار دولار سنويا، وهذا عبء ثقيل عليه، وهو مكلف اقتصاديا واجتماعيا". وعن انعكاس انخفاض سعر الأورو عالميا على لبنان، قال: "إن انخفاض الأورو ليس إيجابيا على لبنان بل هو سلبي، بخلاف إنخفاض اسعار النفط التي تؤثر ايجابا على لبنان". وردا على سؤال عن الذهب قال سلامة: "الذهب يبقى عنوان الثقة في لبنان، وهو مخزوننا الأساسي. وان مصرف لبنان اتخذ إجراءات أراحت الناس والأسواق، ولبنان ليس مستعدا، بسبب أي كان، أن يضحي بسمعته". وردا على سؤال عن دمج المصارف في لبنان قال سلامه: "نحن نشجع عملية الدمج، لكننا لا نفرضها على أحد". وجدد تأكيده أن "ملف سلسلة الرتب والرواتب يفترض على الدولة، كي تتحمل تبعات السلسلة، ان تمنح العطاءات على مراحل"، معتبرا أن "الايجابية في السلسلة تكمن في زيادة فاعلية الاقتصاد عند ضخ تلك السيولة، منعا للتضخم".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع