توضيح من لجنة المحامين المولجة بتعديل قانون الإيجارات ردا على بيان. | أوضحت لجنة المحامين المولجة بالطعن وتعديل قانون الإيجارات، في بيان ردا على البيان الصادر عن نقابة المالكين، أن "ليس لنقابة المالكين أن تتدخل بعمل لجنة المحامين أو تعطيهم تراخيص في اصول التعليق على قانون الإيجارات أو غيرها". وذكرت أنها "عقدت مؤتمرا صحافيا عند بدء مهامها، وكانت هي من بادرت الى تنظيم الطعن الأول والثاني بقانون الإيجارات، ونسقت مع النواب المعنيين للتوقيع عليه وتقديمه ضمن المهلة القانونية، في حين كان الجميع ينتظر ان تمر المهلة من دون أي طعن ويصبح القانون غير قابل لأي طرق من طرق الطعن، وهذا ما استفز بعض المالكين وأصحاب المصالح الضيقة، وتعرضوا بالإعتداء انتقاما على رئيس اللجنة وبعض أعضائها أثناء تقديم الطعن أمام المجلس الدستوري، وتم توقيف أحد المالكين واطلاق سراحه". وأشارت إلى أن "النيابة العامة التمييزية تابعت التحقيق كون الإعتداء كان على محامين أثناء قيامهم بمهنتهم بعكس ما تم التصريح به من البعض. وقد لحقت برئيس اللجنة أضرار جسدية من جراء اعتداء بعض المالكين عليه. كما تقدمت اللجنة بكل التعديلات على قانون الإيجارات وتبناها في أغلبيتها النواب الذين اقترحوا مشاريع قوانين تعديلية على قانون الإيجارات، ولا تزال اللجنة تواكب هذه التعديلات لضمان تطبيقها بكاملها لتعيد التوازن الى قانون الإيجارات، وتضيء بوضوح على المخالفات التي تعتري هذه التعديلات بعد أن اجتمعت مع كل المرجعيات القضائية والدستورية والسلطات والمؤسسات الرسمية لشرح الثغرات القانونية والدستورية. كما شرحت القرار الصادر عن المجلس الدستوري كونه أصدر قرارا واضحا بالطعن بالقانون، وعطلت على اساسه وعلقت بقية مواد القانون، كما بينا في العديد من المؤتمرات الصحافية التي نظمتها لجنة المحامين". وقالت اللجنة في بيانها: "تعلم ما يسمى بنقابة المالكين ومن يقف خلفهم، أن لجنة المحامين المولجة بالطعن وتعديل قانون الإيجارات هي لجنة محامين مستقلة عن نقابة المحامين، نظرا لدورها الأساسي في تعديل قانون الإيجارات ومواكبته في مختلف مراحله، بدءا من الطعن به أمام المجلس الدستوري إلى تفسير قرار هذا المجلس واللقاءات المستمرة مع كل السلطات، هو ما أدى عمليا الى ايقاف العمل بقانون الإيجارات، وتعلم جيدا أنها هي التي تقوم بكل التعديلات وتعلق على كل جلسات لجنة الإدارة والعدل وتفضح كل التدخلات، وخصوصا من ينحاز من دون وجه حق ضد المسار القانوني السليم الذي رسمه المجلس الدستوري لإعادة التوازن الى قانون الإيجارات، لا سيما بعد لقائها مع دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري الذي أكد للجنة ضرورة إعادة التوازن الى القانون، الأمر الذي لا يمكن أن يتم من دون رقابة لجنة المحامين وإعطائها الرأي القانوني الواضح والسليم من دون مواربة او محاباة للوجوه، وهذا سبب إضافي لمهاجمتها من قبل ما يسمى نقابة المالكين". أضافت: "كان للجنة شرف اللقاء مع وزير العدل وتقديمها مذكرة تفصيلية عن قرار المجلس الدستوري ودراسة معمقة في هذا الموضوع تبين أن إبطال 3 مواد من قانون الإيجارات تتعلق بنصف القانون وتعلق بقية مواد القانون، وهذا ما تم الأخذ به من هيئة التشريع والإستشارات ولو جزئيا، وأعلنها الوزير على ضوء رأي الهيئة. كما تابعت وعلقت على كل التجاوزات للقانون من قبل المالكين وصححت المسار ولولاها لما تمت المحافظة على منزل مليون لبناني على كل الأراضي اللبنانية، ومنعت المتاجرة بمصير اللبنانيين من بعض النافذين والتجار الفاسدين، وفضحت أعمالهم وهذا سبب الهجوم الشرس عليها الآن". وتابعت: "وعليه، طالما أن قانون تنظيم مهنة المحاماة يعطي الحق والواجب على المحامي في تعاطي الشأن العام والدفاع عن الحقوق، وإن أنبلها هي قضية الوطن وقضية مليون مواطن لبناني، فإن لجنة المحامين تعاهد اللبنانيين أنها ستبقى على قسمها في الدفاع عن الفقير والحق في وجه كل ظالم ومتاجر بالحقيقة مهما علا شأنه. وقد سبق وجابهنا الظلم سابقا دفاعا عن الحق وتعرضنا للاعتداء ودفعنا ثمنه غاليا، ولن ترهبنا تهديدات البعض التي تعودنا عليها وعلى أمثالها، ونضعها برسم النيابة العامة التمييزية لملاحقة الفاعلين والمعتدين على المحامين، وسنستمر بالقيام برسالتنا النبيلة حتى إقرار قانون عادل ومتوازن للمالك وللمستأجر ولا يهجر اللبنانيون من وطنهم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع